محتوى يحترم عقلك

كم تستمر أعراض الانسحاب ؟

كم تستمر أعراض الانسحاب مدة أعراض الانسحاب نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه عندما يعتاد الناس على تناول أشياء مثل المخدرات أو الماريجوانا أو الكوكايين أو أي مادة مهدئة أو إدمان عادة او سلوك تحدث أعراض الانسحاب بعد التوقف عن هذه العادة وتظهر هذه الأعراض الإنسحابية بدرجات شدة مختلفة حسب درجة إدمان الشخص.

ويمكن للشخص أن يتعافى بعد مرور فترة الانسحاب ولا يحتاج إلى العودة إلي مواد الإدمان مرة أخري ويحتاج المدمنون في هذه الفترة الحساسة إلى الرعاية النفسية والرعاية الطبية من اختصاصيي لعلاج الإدمان كالعيادات ومراكز الإدمان وأحيانًا رعاية فرق طبية متخصصة.

كم تستمر أعراض الانسحاب مدة أعراض الانسحاب

  • مدة أعراض الانسحاب النفسي أطول من مدة أعراض الانسحاب الجسدي وذلك لأن المرضى سيخضعون لاختبار نفسي وتأهيلي للوصول إلى السبب النفسي الرئيسي للإدمان ومحاولة الشفاء منه.
  • يلزم وقت لإعادة التأهيل النفسي يمكن أن تصل إلي ستة أشهر حسب عمر المدمن ومدة التعاطي.
  • قد تكون مدة أعراض الانسحاب هي العقبة الرئيسية أمام العلاج لكثير من المرضى فكلما طالت المدة وزادت الأعراض زادت الحاجة إلى الأدوية الصحيحة لجعل المريض يتعافى تمامًا.
  • الانسحاب من الإدمان هو عملية لتقليل أو التخلص من العوامل المسببة للإدمان سواء أكانت هذه المواد المسببة للإدمان خمر أو مخدرات أو عادات أخرى مثل التدخين ومشاهدة الافلام الإباحية والقمار.
  • الإنسحاب عملية صعبة للغاية ويجب أن تتم في بيئة آمنة فى الأسرة أو مستشفى مخصص لعلاج الإدمان وتحت إشراف اخصائيين لعلاج الإدمان.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: طرق علاج الإدمان في المنزل وأعراضه والمراحل التي يمر بها المدمن

أعراض انسحاب المخدرات من الجسم

  • هناك نوعان من الأعراض الإنسحابية الأول جسدي والثاني نفسي ويتأثر المدمنون دائما بهذه الاعراض تظهر أعراض الإنسحاب الأيام الأولى من ترك هذه المواد المخدرة.
  • خلال هذه الفترة يشعر الجسم ببعض الألم والإرهاق بسبب عدم استخدامه مادة الإدمان لفترة من الزمن.
  • خلال فترة الإدمان يتوقف الدماغ عن صنع الأفيون الطبيعي الذي توقف عن إنتاجه لأنه إعتاد على المواد المخدرة.
  • عندما تتوقف عن هذه المواد تبدأ أعراض اللإنسحاب وذلك يسبب الإجهاد وبعد فترة يبدأ الدماغ في إفراز هذه المواد بشكل طبيعي مرة أخرى.

أعراض الإنسحاب الجسدى

أعراض الإنسحاب البدني الأولية شديدة ولا تطاق لكنها لا تسبب الوفاة لكن يجب أن يكون المدمن مقتنع بالعلاج ولديه القدرة على التحلي بالصبر والقوة والعزم بدلا من الإستسلام والعودة للإدمان مرة أخرى ويكون بعيدا تماما عن الأفكار السلبية التي قد تصل به إلى التفكير في الانتحار.

أهم أعراض الإنسحاب الجسدى
  • العطس الشديد والتعرق الزائد.
  • والقلق والعصبية والارتباك الشديد.
  • رفض الطعام وبالتالي فقدان الوزن.
  • جفاف شديد فى الحلق.
  • ارتفاع ضغط الدم سرعة نبضات القلب.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • خلال الفترة الإنسحابية يعاني المريض من القيء والإسهال.
  • إحمرار العينين وزيادة الدموع.
  • تغيير فى لون الجلد والوجه.
  • صداع مستمر بطريقة مؤلمة.
  • اهتزاز وضعف جسدي.
  • ألم في المعدة وتعب شديد.
  • يتعرض المريض لهلوسة سمعية وبصرية.
  • تغيرات في درجة حرارة الجسم تكون غير مستقرة.

أعراض الإنسحاب النفسى

تشمل الأعراض النفسية الإنسحابية الناتجة عن انسحاب المخدرات من الجسم ما يلي:

  • يشعر المدمن دائما بالتوتر والخوف وعدم استقرار نفسي وعصبية شديدة.
  • يشعر بعدم الانتباه والتركيز المشتت.
  • نوم غير منتظم وأرق.
  • يحدث أيضا أن وقت النوم يكون زيادة عن الطبيعى.
  • تقلبات المزاج والهلوسة.

كما نرشح لك المزيد أيضًا عبر: ما هي أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر

طرق علاج انسحاب المخدرات من الجسم

  • علاج الانسحاب من المخدرات تختلف باختلاف المادة المدمنة ومدة وطريقة استخدام المادة.
  • يجب ملاحظة أن الشخص الذي يمتنع عن رحلة التعافي سوف ينتكس مرة أخرى لذلك يجب الانتباه إلى الوقوف بجانب المريض يكون عامل مهم على تقليل انزعاجهم وقلقهم اتخاذ العديد من الإجراءات في طريقة علاج الانسحاب.

أهم الخطوات التي يجب اتخذها لعلاج أعراض الإنسحاب

  • مراقبة المرضى يوميا بشكل مستمر.
  • قياس ضغط الدم أيضا بإستمرار ومعدل ضربات القلب.
  • تأكد من أن المريض يستهلك ما لا يقل 3 لترات من الماء لتعويض الماء المفقود بسبب التعرق والإسهال.
  • بناء الثقة بينهم وبين موظفي مركز الإدمان والمعاملة الجيدة من الأطباء والممرضات والأخصائيين.
  • توفير مساحة للمرضى لممارسة الأنشطة لمختلفة مثل المشي والقراءة والتأمل.
  • لا تجبر المريض على القيام بالتمارين الرياضية فقد تعمل في الاتجاه المعاكس وتطيل وقت الانسحاب.
  • التأكد من تناول المرضى للمكملات الغذائية مثل فيتامينات B و C وإمدادهم بالسوائل الوريدية التي تحتوي على أملاح البوتاسيوم والمغنيسيوم إذا كانوا يعانون من الجفاف الشديد.
  • تأكد من تقديم معلومات واضحة وصحيحة عن العلاج وأعراض الانسحاب.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في مصر وكيفية التواصل معها

أعراض الإنسحاب والمخاطر المحتملة

  • إن متعاطي المخدرات يثيرون بشدة حاجة الجسم إلى المواد المخدرة ولا يمكنهم تحمل لتعب والألم ويحاول متعاطو المخدرات الحصول عليها بأي طريقة مهما كانت تكلفتها.
  • يوجد قلق شديد من أن هذه المواد ستتوقف لفترة طويلة وأن متعاطي المخدرات لن يتمكنوا من الحصول عليها.
  • غير قادر على التفكير وصعب لوصوا لأي قرارات يفكر فقط في كيفية الحصول على المخدرات.
  • غالبًا ما يشعر بالكسل والإرهاق وعدم القدرة على أداء الوظائف والإجراءات المطلوبة.
  • الضعف العام لدى مدمن المخدرات الهبوط الشديد وفقدان السيطرة على الأطراف واهتزاز أجزاء الجسم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم وإرتفاع ضغط الدم وانخفاض التنفس والدورة الدموية والاختناق.
  • إذا لم ينفد صبر المدمن ويكون لديه إرادة وثقة بالله فإن الاستعداد والتصميم على الإقلاع عن المخدرات قد يجعله قادر على تحمل الأعراض الإنسحابية والقدرة على عدم العودة الي المخدرات مرة أخرى.

البرنامج العلاجى لأعراض الانسحاب

العلاج النفسي:

  • دور العلاج النفسي في علاج أعراض الإنسحاب والذي يعتمد على الحوار النفسي بين المريض والطبيب النفسي.
  • هذه المرحلة لا يتعافى المريض فقط بل يتعافى أيضًا أفراد الأسرة وأفراد المجتمع بحيث يمكن معالجتهم مرة أخرى من قبل متعاطي المخدرات.
  • بعد ذلك يبدأ العلاج الطبي المستمر للشخص حتى التخلص من اعراض الإدمان بشكل نهائى.

إعادة التأهيل النفسي:

  • هذه مرحلة مهمة في علاج أعراض الانسحاب فإذا تم تجاهل أعراض الانسحاب فسوف ينتكس يرجع للإدمان مرة أخرى.
  • يتم إعادة التأهيل النفسي من خلال التركيز على الجوانب المحيطة بالمريض أثناء عملية الانسحاب ومعرفة أسباب الإدمان والإحتياجات النفسية الخاصة للمريض والقضاء على الصراعات الداخلية لدى المدمنين.

العلاج بالأدوية:

  • من أجل جعل أعراض الانسحاب تمر بأمان ولا يعاني المريض من أي مخاطر أو والعودة للإدمان مرة أخرى يمكن تناول بعض الأدوية لتساعد في تخفيف أعراض الإنسحاب.
  • هذه العلاجات هي عقاقير مضادة للمواد المخدرة تمنع المخدرات من الوصول إلى الخلايا العصبية أثناء الانسحاب.
  • استخدام المهدئات لتقليل أعراض الانسحاب لدى مرضى الإدمان تحت إشراف طبي لإزالة السموم من الدم يمكن لهذه الأدوية علاج تلف الدماغ الناجم عن المواد المخدرة.

فى النهاية وكما نعلم جميعًا تعد مرحلة الانسحاب من أخطر مراحل العلاج في عملية علاج الإدمان ومن المهم للغاية التعامل مع هذه المرحلة بشكل صحيح حتى لا تكون هناك أي مضاعفات وكما ذكرنا يعتمد ذلك على عوامل كثيرة منها وزن المدمن والجرعة التي تناولها المدمن والحالة الصحية والنفسية وعمر المدمن ومدى تقبله للعلاج.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم كم تستمر أعراض الانسحاب مدة أعراض الانسحاب وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.