كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد

كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد؟ وكم يعيش مريض سرطان الدماغ الخبيث؟ تتنوع الأسئلة الخاصة بإصابة الدماغ بكونه أحد أهم أنواع مرض السرطان، لذا سيتم من خلال موقع زيادة الإجابة على كافة التساؤلات التي تخص إصابة الدماغ بمرض السرطان سواء كان حميد أم خبيث، بالإضافة إلى معرفة مدى إمكانية التعافي من لحظة تشخيص المرض.

كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد

إنه بشكل عام يعيش ما يقرب من ٧٥٪ من المصابين بسرطان في الدماغ سواء كان هذا من النوع الحميد أو الخبيث لمدة تقرب من ٥ سنوات كحد أدنى، هذا مع العلم أن تلك المدة تختلف تبعًا لعدة عوامل أهمها المرحلة التي عليها المرض بين الخطرة أو المستجيبة للعلاج.

على أن المصابون بسرطان الدماغ من النوع الحميد، يعيشون نسبة قدرها 91.7 في المائة في تلك المدة المذكورة سلفًا، أما المصابين بسرطان الدماغ من النوع الخبيث يعيش منهم نسبة قدرها 36 في المائة للمدة ذاتها، لكن الأفراد المصابين بورم الدبقية يعيشون لفترة أقصر متوسطها 8 شهور.

اقرأ أيضًا: أعراض ورم الدماغ الحميد

العوامل المؤثرة على الفترة التي يعيشها مريض سرطان الدماغ

تتأثر المدة التي من الممكن أن يعيشها الشخص المصاب بسرطان الدماغ بمجموعة من العوامل التي تتمثل في التالي:

1– عمر المصاب عند التشخيص

يتأثر عمر الفرد بشكل كبير في قابلية الجسم للعلاج ومقاومة الخلايا السرطانية، حيث إن العمر الصغير يزيد مقاومته للسرطان، مما يؤدي لارتفاع معدل بقاء الشخص على قيد الحياة لفترة أطول، على العكس من ذلك كبار السن.

لذا إليكم بعض الفئات العمرية ونسبة الشفاء الخاصة بها:

  • إذا تم تشخيص الإصابة في عمر يتراوح بين فترة ما بعد الولادة حتى عمر 14 سنة، تكون نسبة احتمال بقاء الفرد على قيد الحياة لمدة خمس سنوات 95.4 في المائة إذا كان نوع السرطان حميد، أما إذا كان السرطان خبيث تكون نسبة البقاء 64.7 في المائة.
  • الفئة التي يتراوح فيها العمر بين 15 عام إلى 39 عام، تكون نسبة البقاء في حالة الإصابة بالسرطان الحميد 97.3 في المائة، أما في حالة المرض الخبيث تكون النسبة 72.5 في المائة.
  • إذا كان العمر يزداد عن الأربعين، تكون النسبة إذا كان السرطان من النوع الحميد 90.2 في المائة، لكن في حالة السرطان الخبيث تكون النسبة 21.5 في المائة.

اقرأ أيضًا: هل سرطان الكبد مميت

2– نوع السرطان

يؤثر نوع السرطان بشكل كبير المدة التي يعيشها الشخص المصاب بسرطان في الدماغ، ذلك لأن كل نوع من أنواع السرطان قابليته في الاستجابة للعلاج تكون مختلفة عن النوع الآخر، مما يؤثر على المدة التي من الممكن أن يبقاها المصاب على قيد الحياة، إليكم أنواع السرطان التي تصيب الدماغ، بالإضافة إلى نسبة البقاء الخاصة بكل نوع:

  • ورم الأرومة الدبقية: تختلف نسبة البقاء على أساس درجة الإصابة، حيث إنها تمثل 90 في المائة للدرجة الأولى، 50 في المائة للدرجة الثانية، 20 في المائة للدرجة الثالثة و5 في المائة للدرجة الرابعة، ذلك لمدة خمس سنوات.
  • ورم البطانة العصبية: تكون نسبة البقاء عند الإصابة بهذا الورم في الدماغ 70 في المائة، أما إذا كان الضغط على النخاع الشوكي تكون نسبة بقاء الشخص على قيد الحياة 90 في المائة.
  • الورم السحائي: عند إصابة الفرد بهذا الورم في الدماغ تكون نسبة بقاء الشخص على قيد الحياة لمدة 10 سنوات 40 في المائة، ذلك في حالة إذا كانت الإصابة من الدرجة الأولى أو الثانية.
  • الورم الدبقي قليل التغصنات: نسبة البقاء على قيد الحياة 70 في المائة لمدة سنة، وتكون النسبة 70 في المائة لمدة 5 سنوات.

3– درجة الورم

درجة الورم من أهم العوامل المؤثرة على مدى بقاء الشخص المصاب بسرطان الدماغ على قيد الحياة، حيث إن درجات الورم العالية لا تستجيب للعلاج بشكل مستمر، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للوفاة.

4– موقع الورم في الدماغ

يحدد موقع الورم في الدماغ مدى استجابة الخلايا السرطانية للعلاج أم لا، بالإضافة إلى إمكانية تحديد طريقة العلاج المناسبة، على سبيل المثال في حالة تواجد الورم في مناطق ضيقة يصعب التدخل الجراحي فيها، كما أنها لا تستجيب للعلاج الكيميائي، فإن ذلك يزيد من تعرض الشخص للوفاة.

5– عامل الجنس

أثبتت بعض الدراسات العلمية في مجال الطب أن النساء تتعرض لسرطان الدماغ بنسبة كبيرة عن الرجال، لكن الرجال يتعرضوا للسرطانات الخبيثة أكثر من السيدات، مما يزيد من فرصة تعرض الذكور للوفاة أكثر من الإناث.

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض سرطان الدماغ وهل يشفى

أعراض سرطان الدماغ

يمكننا التعرف على أعراض سرطان الدماغ، بعد معرفة إجابة سؤال كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد؟ عند الإصابة بالسرطان في منطقة الدماغ، سوف يعقب ذلك ظهور مجموعة من الأعراض، التي تتمثل في النقاط التالية:

  • الشعور بالصداع بصفة مستمرة ومتكررة.
  • ضعف القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
  • الشعور بوجود ضغط أو ألم شديد في مكان الإصابة.
  • ضعف الرؤية.
  • وجود اضطرابات في توقيت الدورة الشهرية.
  • وجود اضطرابات في حاسة السمع.
  • صعوبة في القيام بالبلع.
  • ضعف العضلات، ربما تدهور الحالة الصحية ويتم التعرض إلى الإصابة بالشلل.
  • عدم القدرة على النوم بشكل صحي وسليم.
  • ملاحظة مجموعة من التغيرات في السلوك الشخصي.

طرق علاج سرطان الدماغ

استكمالًا لمعرفة إجابة سؤال كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد، يجب التعرف على الطرق العلاجية أيضًا، حيث يتم تحديد طريقة العلاج المستخدمة لتقليل شدة الألم الناتج عن إصابة الدماغ بالسرطان.

بناءً على حجم الخلايا السرطانية، المرحلة التي تم الوصول إليها من الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى الحالة الصحية للشخص المصاب، حيث تتمثل الطرق المتاحة لعلاج سرطان الدماغ في التالي:

  • العلاج الكيميائي من أجل تقليل انتشار الخلايا السرطانية.
  • العلاج باستخدام الأشعة التداخلية لغرض منع تدفق الدم إلى الأوعية الدموية الخاصة بالدماغ، حيث تكون في حالة ضعيفة، لذا يتم حمايتها من التمزق.
  • العلاج الدوائي الموجه، يتم من خلاله توجيه الدواء للورم المتواجد داخل الخلايا السرطانية.

اقرأ أيضًا: هل الورم الحميد مؤلم

نصائح للشفاء من السرطان

يمكننا اتباع مجموعة من النصائح والتعليمات بجانب استعمال الطرق العلاجية الطبية، ذلك من أجل المساهمة في علاج مرض السرطان، حيث تتمثل هذه النصائح في التالي:

  • ممارسة أنواع مختلفة من التمارين الرياضية.
  • تناول وجبات متكاملة العناصر الغذائية، ذلك من أجل زيادة قوة الجهاز المناعي في محاربة الأمراض.
  • القيام بتغيير الروتين اليومي.
  • تجنب التعرض للاضطرابات النفسية.
  • المحافظة على الوزن المثالي للجسم.
  • الجلوس لفترة معينة في الأماكن التي تحتوي على هواء نقي ونباتات خضراء.

إن مرض السرطان من أشد أنواع الأمراض خطورة خاصة إذا كان في الدماغ حيث يزداد الوضع سوءًا عند تفاقم الأعراض، لذا ينصح باتباع الطرق العلاجية المنوط بها لتسريع الشفاء.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.