محتوى يحترم عقلك

كم يعيش مريض السرطان المنتشر

كم يعيش مريض السرطان المنتشر؟ وما هي العوامل التي تتحكم في مدة علاج السرطان المنتشر؟ حيث إن السرطان المنتشر يعتبر من ضمن مضاعفات الإصابة بالسرطان العادي، فإن إهمال المريض وعدم خضوعه للعلاج في الوقت المناسب هو ما يجعل الورم ينتشر في الأعضاء الأخرى المحيطة به، ومن خلال موقع زيادة سنجيب عن كم يعيش مريض السرطان المنتشر.

كم يعيش مريض السرطان المنتشر

إصابة شخص بمرض السرطان تجعله يفقد الأمل تمامًا في الحياة، وذلك لمعلوماته الخاطئة التي تدور نحو أن إصابته بالسرطان ستجعله يفقد الحياة سريعًا، وعندها يكون سؤال أهله كم يعيش مريض السرطان المنتشر، فيجب أن تعرف إن ذلك السؤال لا توجد به إجابة محددة فهذا يختلف من شخص لأخر.

ذلك على حسب عدة عوامل أهمها درجة انتشار المرض، وقد أظهرت الأبحاث الطبية أن مدة بقاء مريض السرطان المنتشر على قيد الحياة، تتراوح من 15.3% حتى 76 % فيجب أن تعرف أن هناك الكثير من الحالات التي تم شفائها تمامًا من السرطان المنتشر ورزقها الله بالعمر الطويل.

اقرأ أيضًا: شكل الورم السرطاني تحت الإبط بالصور

تعريف السرطان المنتشر

السرطان المنتشر يطلق عليه اسم النقيلي لأنه انتقل من جزء معين بالجسم لجزء أخر جعل الإصابة به تتضاعف، وهذا يكون ناتج من ضعف الخلايا وتقديم العلاج للمريض في وقت متأخر من المرض، فإن في أغلب الحالات مرضى سرطان البروستاتا ينتشر المرض عندها في العظام.

أما بالنسبة لمرضى سرطان الثدي فإن المرض ينتشر إلى الرئتين، وهذا بسبب عدم القدرة على توقف نشاط الأورام النقيلية، مما يؤدي إلى كشف الإصابة في وقت متأخر حتى انتشرت، وعندها يجد الأطباء صعوبة في تحديد مكان الإصابة الأصلي الذي بدأت الأورام تنتشر منه.

لكن من الأفضل أن تطمئن لأن هناك الكثير من الحالات تم شفائها من السرطان المنتشر، وذلك إن لم يكن السرطان سبب ضرر كبير لباقي وظائف الجسم، فإن إجراء عملية جراحية بسيطة لإزالة الأورام الليفية أصبح أمر سهل حدوثه.

مناطق انتشار كل نوع من السرطان بالجسم

تختلف أنواع الإصابة بالسرطان، وإن تحديد إصابتك بنوع معين يجب أن يجعلك تقوم بالفحوصات الطبية في مواعيد محددة لبعض أجهزة الجسم، وذلك لأن كل نوع ينتشر في بعض المناطق المحيطة به من الجسم، وتلك الفحوصات تساعد في متابعة حالتك والاطمئنان من أن السرطان لم ينتشر، وهذا يؤكد فاعلية العلاج، وتلك المناطق تتمثل في:

  • سرطان المثانة: ينتشر في الكبد والرئة والعظام.
  • سرطان الثدي: ينتشر في الرئة والكبد ومنطقة الصفاق.
  • سرطان الكلى: ينتقل بشكل سريع إلى العظام والكبد والرئة والدماغ، وأيضًا الغدة الكظرية.
  • سرطان الرئة: إذا كان في رئة واحدة فيمكن أن ينتقل إلى الرئة الأخرى بشكل سريع، مع نمو الأورام الليفية أيضًا بالكبد والدماغ والعظام والغدة الكظرية.
  • سرطان الميلانوما: يظهر هذا النوع على شكل بقعة داكنة اللون على البشرة، ويمكن أن ينتشر في الجلد والعضلات والرئة والكبد والدماغ والعظام.
  • سرطان المبيض: تصاب به النساء وينتشر في الرئة والكبد ومنطقة الصفاق.
  • سرطان البنكرياس: ينتشر في الكبد والرئة ومنطقة الصفاق.
  • سرطان البروستاتا: يصاب به الرجال وينتقل إلى العظام والكبد والرئة والغدة الكظرية.
  • سرطان المستقيم: ينتقل بشكل سريع إلى الرئة والكبد والصفاق.
  • سرطان المعدة: الإصابة به تجعل الأورام الليفية تنتقل إلى الصفاق والرئة والكبد.
  • سرطان الغدة الدرقية: تنتشر الخلايا السرطانية به إلى العظام والرئة والكبد.
  • سرطان الرحم: تصاب به النساء وينتشر في المهبل والصفاق والكبد والرئة والعظام.

علامات تشير لتدهور حالة مريض السرطان المنتشر

يشعر مريض السرطان المنتشر ببعض الأعراض المزعجة حسب نوع السرطان المصاب به، ولكن عندما تزداد هذه الأعراض وتظهر تلك العلامات فإن ذلك يشير إلى أن المريض أصبح في مرحلة خطيرة من الإصابة وأنه لن يعيش أيام كثيرة، وهذا يجيب عن كم يعيش مريض السرطان المنتشر، حيث إن تلك العلامات تتمثل في:

  • شعور المريض بالإرهاق في جميع الأوقات، للدرجة التي تجعله يرغب في النوم فترة كبيرة باليوم.
  • ملاحظة أن المريض فقد كمية كبيرة من وزنه بشكل مفاجئ، لأن السرطان قد أثر على العظام والعضلات.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • إيجاد صعوبة بالتركيز في مختلف الأمور، مما يجعله يفقد نشاطه.
  • إيجاد صعوبة في التنفس مع وجود صوت قرقرة، وهذا يكون ناتج من وجود مخاط على الرئة يعيق حركة التنفس، مما يجعله يشعر بألم في الصدر.
  • تغير لون الجلد إلى أزرق في بعض المناطق، وتحديدًا في الأطراف لعدم وصول الدم لها بشكل جيد.
  • وجود جفاف بمنطقة الفم لأن السرطان يسيطر على الخلايا الضعيفة بالجسم، مما يقلل من نسبة الإفرازات بالجسم.
  • إيجاد صعوبة في إخراج البول، مع ملاحظة أن كميته أصبحت أقل من السابق.
  • الإصابة باضطرابات النوم والأرق، والتحرك بشكل لا إرادي أثناء النوم، وفي أغلب الأحيان يلاحظ إذا نام المريض لا يشعر بالأصوات المحيطة به ولا يستجيب عند لمسه.
  • عدم القدرة على تحديد الزمن وإيجاد صعوبة في التعرف على بعض الأشخاص التي لا يراها المريض بشكل مستمر.

الطرق المتبعة في علاج السرطان المنتشر

تحديد الإصابة بالسرطان المنتشر يجعلك تلجأ إلى طرق متعددة من العلاج، وذلك حتى يتم توقف نشاط الخلايا لكيلا يصاب أجزاء أخرى من الجسم، أو على الأقل عدم تفاقم الأعراض المزعجة التي يشعر بها المريض، وللإجابة عن كم يعيش مريض السرطان المنتشر فإن وضع خطة علاج مناسبة تجعل المريض يتمتع بحياته.

لكن يجب أن يتم تحديد ذلك من الطبيب المتخصص، لأن كل نوع من السرطان المنتشر له خطة علاج مختلفة على حسب حالة الشخص ومرحلة السرطان، وهذا لن يخرج عن أحد طرق علاج السرطان التي تتمثل في:

1- علاج السرطان المنتشر كيميائيًا

من أشهر الطرق المتبعة في علاج السرطان بمختلف أنواعه هو العلاج الكيميائي، والذي يساعد في الحد من انتشار الخلايا السرطانية في باقي أجزاء الجسم ويمنع تكاثرها بشكل سريع، ولكن يظهر من العلاج الكيميائي بعض الآثار الجانبية الخطيرة.

ذلك لأن الخضوع إلى جلسة علاج إشعاعي تتم عن طريق توجيه الأشعة بشكل مباشر إلى الخلايا المصابة، ويمكن أن تصل الأشعة لخلايا طبيعية لأنها لا تعرف الفرق بين كلاهما، وهذا ما يسبب أعراض جانبية.

اقرأ أيضًا: الأطعمة الممنوعة لمرضى السرطان

2- اتباع العلاج الهرموني للسرطان المنتشر

بعض أنواع السرطانات تنتشر عن طريق الهرمونات، ويتم ذلك بواسطة تكاثرها بالخلايا وزيادة درجة نموها، مما يكون من الصعب إيقافها ويحدث ذلك بشكل شائع في حالات سرطان الثدي لضعف الخلايا به.

في تلك الحالة يكون العلاج الهرموني أفضل طريقة لتوقف عملية تكاثر الهرمونات، وقد أثبتت تلك الطريقة في العلاج فاعليتها بالرغم من أنها حديثة ومتطورة، وينتج منها أقل الأعراض الجانبية.

3- علاج الموجه للأمراض السرطانية الخطيرة

اكتشاف الأطباء للعلاج الموجي ساعد في شفاء عدد كبير من مرضى السرطان المنتشر، وذلك يرجع إلى أنه قادر على التأثير وعلاج الخلايا السرطانية فقط، دون حدوث ضرر للخلايا الطبيعية القريبة من الورم السرطاني، وهذا تفادى إصابة المريض بالآثار الجانبية.

4- التأثير على السرطان المنتشر بالعلاج المناعي

الجهاز المناعي له الكثير من الوظائف بالجسم، والتي من أهمها قتل البكتيريا الضارة والقضاء على أي نشاط غير طبيعي بالجسم، وإن من أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالسرطان المنتشر هو ضعف الجهاز المناعي.

لذلك يكون أخذ علاج مناسب يساعد على تقوية الجهاز المناعي وتعزيز نشاطه يساعد على مكافحة الخلايا السرطانية النشطة، ومن أكثر العلاجات المناعية المتبعة في تلك الحالات علاج الميلانوما، وعند طرح سؤال كم يعيش مريض السرطان المنتشر يكون قوة الجهاز المناعي له هي من تتحكم بمقدار انتشار السرطان.

5- العلاج عن طريق الفيروسات القاتلة للأورام

اكتشف الأطباء المتخصصون أن هناك أنواع معينة من الفيروسات قادرة على قتل الخلايا السرطانية، وهذا كل له دور في تقليل نسبة تكاثرها مما ساعد في شعور المريض بتحسن كبير في فترة صغيرة.

عوامل تتحكم في مدة علاج السرطان المنتشر

مريض السرطان يكون لديه مخاوف كثيرة من أن ينتشر المرض في جميع أجزاء جسمه حسب نوع السرطان المصاب به، لذلك يبحث عن إجابة كم يعيش مريض السرطان المنتشر، ولكن تكون مدة حياة المريض بأمر الله فهو قادر على كل شيء.

كانت إجابة الأطباء على هذا السؤال أن هناك عوامل تحدد المدة التي سيتم فيها علاج السرطان المنتشر، وتلك العوامل هي:

  • نسبة انتشار السرطان: من أهم العوامل التي تتحكم في تحديد مدة العلاج هي نسبة انتشار المرض، فإذا كانت الإصابة في عضو واحد بالجسم، فتكون مدة العلاج قصيرة لكن إن تفاقمت الإصابة في عدة أعضاء فإن مدة العلاج تكون أطول.
  • جنس المريض: بعض أنواع السرطان تخص جنس واحد من البشر، وإذا كانت الإصابة في المرحلة الرابعة فإن نسبة الشفاء منه تكون ضعيفة ومدة العلاج تكون أطول.
  • عمر المصاب: يتحكم عمر المريض في مدة علاج المرض، فكلما تقدم الإنسان في العمر تصبح وظائف الجسم أقل نشاط، وهذا يطيل من مدة العلاج.
  • استئصال الورم: إذا تم استئصال الورم من جزء معين، وظهرت الإصابة في جزء آخر فهذا يدل على وجود خلايا سرطانية خفية في الجسم، ويتم الكشف عنها من خلال الفحوصات الطبية، وعندها يحدد المريض مدة العلاج.
  • الحالة الصحية للمريض: يشعر مريض السرطان ببعض الأعراض، وهذا يختلف من نوع لأخر وتتحكم الحالة الصحية للمريض بتفاقم الأعراض أو قلتها في مدة العلاج التي يحتاجها.

اقرأ أيضًا: ثدي صناعي للحفاظ على المظهر بعد استئصال الثدي السرطاني

نصائح لتفادي إصابة مريض السرطان بالنوع المنتشر

يجب أن يتبع مريض السرطان بعض النصائح حتى لا ينتشر المرض في باقي أجزاء الجسم، حتى وإن قام المريض بإجراء عملية استئصال للورم، فإن التزامه ببعض التعليمات يساعده في الشعور بتحسن في حالته الصحية وعدم تكرار سؤال كم يعيش مريض السرطان المنتشر، حيث إن تلك النصائح تتمثل في:

  • يجب أن يبتعد الشخص المصاب بالسرطان بجميع العادات السيئة التي كان يقوم بها في السابق، وذلك مثل التدخين أو تناول الكحوليات أو الإفراط في تناول الطعام.
  • إذا كنت مصاب بالسمنة يجب أن تعالج تلك المشكلة، وتصل إلى الوزن المثالي الخاص بك.
  • من المهم أن يقوم المريض باتباع نظام غذائي صحي وسليم، لأن ذلك يساعد في تعزيز نشاط الجهاز المناعي، مما يسيطر على الخلايا المصابة ويمنعها من الانتشار.
  • احذر من الاستسلام للكسل والخمول، فعليك أن تمارس رياضة بسيطة مثل المشي أو أداء بعض التمرينات الرياضية التي تساعد في الحفاظ على صحة الجسم وضبط مستوى الدم ووصول الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.
  • يجب الذهاب إلى الطبيب المعالج لك في الأوقات المحددة، مع تناول الأدوية اللازمة في أوقاتها دون السهو عنها، حتى لا تتعرض لانتشار السرطان في عدة أجزاء بالجسم بعد أن كان في جزء واحد فقط.
  • يفضل أن تبتعد عن بعض أنواع الأشعة بإفراط، حتى لا تنشط الأورام السرطانية وتنتشر بالجسم.
  • في حالة شعرت بأي ألم جديد أو مختلف عن الألم الطبيعي الذي تشعر به، فيجب أن تذهب للطبيب وتقوم بإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب ذلك الألم، فإن الكشف المبكر عن الإصابة يساعد في عدم تفاقمها.
  • يجب أن يحصل مريض السرطان على دعم من الأشخاص المحيطين به، لأن ذلك يساعده في تغيير نظرته للحياة وتجعله يتمسك بها، فإن الدعم النفسي له أهمية كبيرة في مرحلة العلاج.

السرطان المنتشر مرض خطير ويجب أن يلجأ المريض لعلاجه بالطريقة التي تناسبه، حتى تكون حالته الصحية أفضل بكثير، ويتحكم في ذلك بعض العوامل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.