كم مدة استخدام البروبيوتيك وتأثيره على أعراض القولون

كم مدة استخدام البروبيوتيك هذا السؤال يدور في ذهن العديد من الأشخاص، لذلك سوف نقوم من خلال موقع زيادة بالإجابة عليه، البروبيوتيك عبارة عن مزيج موجود بالفعل في جسم الإنسان بشكل طبيعي، مكون من الخميرة والبكتيريا النافعة، تعمل على الحفاظ على صحة الإنسان و مهاجمة البكتيريا الضارة.

ومن هنا سنتعرف على: أفضل دواء للقولون والغازات وهل هناك أعشاب لمعالجة القولون والغازات؟

البروبيوتيك وفوائده للقولون

  •  من الأمراض المزمنة التي تسبب الآلام في البطن هي متلازمة القولون العصبي التي تقوم بتغيرات في طبيعة عمل الأمعاء، مسببة في إسهال، وإمساك وانتفاخ البطن.
  • سبب مرض القولون ليس مفهوما تماما، قد تكون أليه جهاز الهضم، العدوى، فرط نمو البكتيريا، التغيرات في الحساسية الغذائية مسببات الالتهاب للأمعاء، هي سبب التهاب القولون.
  •   اضطراب البكتيريا النافعة التي تسمى الفلورا المعوية المتواجدة بكثرة في الجهاز الهضمي، يؤدي إلى ظهور التهاب ومن ثم ظهور أعراض تعب القولون.
  •  توصلت الأبحاث إلى ٨٤٪ من الأشخاص الذين يعانون من تعب القولون باستمرار، والذين يعانون من خلل الفلورا المعوية تسبب في زيادة نمو الجراثيم المتواجدة في الأمعاء الدقيقة.
  •  البروبيوتيك تخفف من تعب القولون وذلك لأنها تعمل على ضبط واستقرار نسبة البكتيريا المتعايشة في القولون والأمعاء، ومن خلال تأثيرها المناعي.
  • تعمل البروبيوتيك في استعادة نسبة الجراثيم المعوية والتخلص من أعراض تعب القولون المستمر وذلك بسبب تأثيرها في الجوانب الأتية،
  • يعمل كعازل فوق الجهاز الهضمي وبالتالي لا تستطيع البكتيريا الضارة من دخول الجهاز الهضمي.
  • يجعل أنسجة الجدار داخل الأمعاء أكثر قوة.
  • عمل كمضاد حيوي ويحارب البكتيريا الضارة.
  • يحسن استجابة الجهاز المناعي على كامل الجسم وخصوصا على جدار الأمعاء.
  • تحسين عملية هضم الطعام جيدا داخل الجسم.
  • ضبط نسبه الفلورا المعوية وبالتالي التقليل من انتفاخات البطن والغازات.
  • ضبط وتقليل من حساسية الأمعاء وتجعلها أقل لتراكم الغازات.

البروبيوتيك وتأثيره على أعراض القولون

  • أثبتت الكثير من الأبحاث قدرة بعض سلالات الكائنات الحية المجهرية على تحسين أعراض تعب القولون المستمر.
  •  بعض الدراسات وجدت أن 10 سلالات بروبيوتيك يمكن أن تحسن الأعراض الشائعة لمتلازمة القولون، لكن هذه النتائج تحتاج إلى أبحاث أخرى، أهم هذه الأعراض:

1- ألم المعدة

  • تم العثور على سبع سلالات من الكائنات الحية المجهرية للمساعدة في تقليل آلام البطن، وهو العرض الرئيسي للقولون.

2- انتفاخ

  • نحتاج إلى الكثير من البحث لإثبات تأثير هذه الكائنات على انتفاخ البطن والغازات.
  • ومع ذلك، فقد وجد أن Lactobacillus plantarum يقلل من انتفاخ البطن والغازات.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: اسم دواء لعلاج الكلى: أفضل 5 أدوية لعلاج مشاكل الكلى ونصائح للوقاية من أمراض الكلى

3- إسهال

  • أظهرت نوعين من الكائنات الحية المجهرية (Lactobacillus plantarum) و (Bifidobacterium infantis) قدرتهما على الحد من الإسهال المتعلق بالقولون العصبي.

4- إمساك

  • تم إثبات Bifidobacterium lactis وSaccharomyces cerevisiae أن نتائج إيجابية في الحد من الإمساك المرتبط بتعب القولون المستمر.

البروبيوتيك وسرطان القولون

  • أثبتت الأبحاث والتجارب أن البروبيوتيك له نتائج إيجابية على مرضى سرطان القولون.
  • في إحدى الدراسات، وجدت الدراسة تأثير مقاومة طفرة الحمض النووي التي تسبب نمو الورم عند تناول الحليب المخمر.
  • اثبت البروبيوتيك في قدرته على تشتت نمو الخلايا السرطانية ومن ثم يحد من انتشاره داخل الجسم.
  •   تناول الأشياء المحتوية على البروبيوتيك تم إثبات أنها تتخمر داخل القولون وتخمرها ينتج كمية من أحماض دهنية قصيرة السلسلة هذه الأحماض مضادة للخلايا السرطانية.

فوائد البروبيوتيك الأخرى

  • تعمل البروبيوتيك في تقوية صحة القلب ويتم ذلك من خلال تقليل نسبة الكوليسترول الضارة وارتفاع ضغط الدم.
  • يوجد سلالات معينة من البروبيوتيك تخفض مستويات الكوليسترول الضارة عن طريق تكسير بعض المواد في الأمعاء التي تزيد من مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • من ناحية أخرى، يمكن أن تساعد البروبيوتيك في تقليل ارتفاع ضغط الدم، ولكن يجب تناولها بانتظام.
  • يقلل من أعراض بعض أنواع الحساسية والإكزيما.
  • تخفيف أمراض الجهاز الهضمي، مثل التخلص من مرض كرون.
  • تقوية نظام المناعة الصحي.
  • يساعد على إنقاص الوزن وتقليل تراكم الدهون حول البطن.
  • قلل من أعراض العدوى.
  • منع الاكتئاب والأرق.
  • العمل على جلد صحي، والحفاظ عليه من العدوى بالأمراض المختلفة.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبية وما هو مضاد الاكتئاب المناسب

مصادر تواجد البروبيوتيك

  • يمكننا أن نحصل على فوائد البروبيوتيك من الأكل َالشرب والمكملات الغذائية، ومن ثم نحصل على قولون صحي، والتخلص من كل ما هو ضار من البكتيريا الموجودة بالجسم أمثلة على الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك:
  • أنواع معينة من الجبن.
  • عسل النحل الأصلي.
  • الحليب والزبادي.
  • العجين المحتوي على خميرة.
  • بعض الأنواع من المخلل.
  • العصائر الطازجة.
  • من الممكن تناول مكملات البروبيوتيك في صور متنوعة متواجدة في الصيدليات، منها السوائل والكبسولات والمساحيق والحبوب.
  •  تناول الكربوهيدرات المعقدة، والتي تكون مصدر البروبيوتيك، يمكن أن تغذي الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء وهي مصدرها في الغذاء، مثل اينولين، بكتين.

كم مدة استخدام البروبيوتيك

جرعة الدواء من البروبيوتيك يتم تحديدها من قبل أخصائي حسب حاله الشخص وعمره وتاريخه المرضي، لذلك لابد من الانتظام في الجرعة كم مدة استخدام البروبيوتيك من تعليمات الطبيب.

1- جرعة البروبيوتيك للأطفال

غير مناسب للأطفال دون سن 16 عامًا.

2- جرعة البروبيوتيك للبالغين

  • كم مدة استخدام البروبيوتيك للبالغين هي، كبسولتين يوميا لمدة أسبوع ثم كبسولة واحدة لمدة أسبوعين.
  •  كم مدة استخدام البروبيوتيك في الوقاية، كبسولة واحدة 10 أيام في الشهر.

ومن هنا سنتعرف على: أفضل دواء لحرق الدهون في مصر ومدى فاعليتها والمدة اللازمة لتناولها

3- جرعة البروبيوتيك للحوامل

لا تستخدم أثناء الحمل أو الرضاعة.

موانع استخدام البروبيوتيك

  • هناك بعض موانع الاستعمال عند استخدام هذا الدواء، إذا كان هناك عائق يمنعك من تناول هذا الدواء، يجب عليك أولاً فهم وإبلاغ طبيبك.
  • إذا كان لديك حساسية من المكونات، فلا تستخدم هذا الدواء.
  • إذا كنت تعانين بشكل متكرر من أمراض متعددة، مثل التهابات المهبل، والتهابات المسالك البولية، والحمى أو ضعف جهاز المناعة، فالرجاء عدم استخدام هذا الدواء.
  • إذا كنت ستخضع لعملية جراحية، فلا تستخدم هذا الدواء.
  • لا تستخدم هذا الدواء أثناء الحمل أو الإرضاع.

مخاطر كبسولات البروبيوتيك

  • نظرًا لوجود البكتيريا المفيدة في الجسم، كبسولات البروبيوتيك تعد من الأدوية الآمنة بشكل عام.
  • ومع ذلك، فإن استخدامها قد يسبب ردود فعل تحسسية واضطراب معدي خفيف، خاصة في بداية تناول العلاج، لذلك لابد من معرفة كم مدة استخدام البروبيوتيك
  • تشمل أبرز مخاطر كبسولات البروبيوتيك ما يلي:

1- مشاكل في الجهاز الهضمي

  • يعاني بعض الأشخاص من مشاكل في الجهاز الهضمي عند تناول كبسولات البروبيوتيك في البداية، ويرجع ذلك إلى التغيرات في الميكروب المعوي المسببة في زيادة غازات البطن.
  •  كبسولات البروبيوتيك المعتمدة في تركيبها على البكتيريا تؤدي إلى زيادة مؤقتة في الغازات والانتفاخ.
  • يمكن أن يؤدي تناول كبسولات الخميرة إلى الإمساك والعطش.
  • هذه الأعراض تختفي خلال أوقات قليلة تتراوح من أيام إلى بضعة أسابيع بعد تناول الكبسولة.
  •  ويمكن تجنب هذه المشكلة عن طريق زيادة الجرعة تدريجياً من جرعة منخفضة.
  • اذا استمرت، يجب عليك العودة إلى طبيبك لتغيير البروبيوتيك واخد نوع أخر.

2- مشاكل للبشرة

  • من عيوب كبسولات البروبيوتيك نادرا ما يحدث التهاب جلدي واحمرار.
  • في حالة حدوث التهاب في الجلد، توقف عن تناول الكبسولة فورًا واتصل بالطبيب المعالج.
  • عندما تختفي الحكة والطفح الجلدي، يمكنك أيضًا تجربة بروبيوتيك آخر.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أفضل دواء للقلق والتوتر والخوف ونصائح للتخلص من المشاعر السلبية

3- مخاطر الحساسية

  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو عدم تحمل الغلوتين والبيض وفول الصويا واللاكتوز ومنتجات الألبان، قد يكون لديهم حساسية من البروبيوتيك.
  • لذلك لابد من الانتباه عند تناول البروبيوتيك والتأكد من أنها لا تحتوي على مكونات تزيد من مخاطر الحساسية.
  •  في حالة حدوث تفاعل خطير، يجب التوقف عن أخذ جرعات البروبيوتيك والتواصل مع الطبيب المعالج ومعرفة منه كم مدة استخدام البروبيوتيك

4- زيادة مستويات الهستامين

  • يمكن أن تسبب سلالات بكتيرية معينة في البروبيوتيك زيادة مستويات الهستامين في الأمعاء والقولون.
  • بالنسبة لأولئك الذين لا يتحملون الهيستامين، يجب تجنب كبسولات البروبيوتيك التي تحتوي على هذه الأنواع، تشمل أمثلة الأصناف ما يلي:
    • Lactobacillus helveticus
    • . Streptococcus thermophilus
    • Lactobacillus hilgardii
    • Lactobacillus buchneri

5- مقاومة المضادات الحيوية

  • تحتوي البروبيوتيك على جينات مهاجمه للمضادات الحيوية في حالات نادرة، وقد تنتقل هذه الجينات إلى سلالات بكتيرية أخرى، بما في ذلك البكتيريا الضارة.
  • لابد من استخدم كبسولات البروبيوتيك المنتجة من العلامات التجارية الموثوقة، ومعرفة بالضبط كم مدة استخدام البروبيوتيك.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: اسم دواء لتأخير الدورة الشهرية وأهم الوصفات الطبيعية لتأخير الدورة

6- زيادة خطر الإصابة بالالتهاب

  • يزيد تناول كبسولات البروبيوتيك من احتمالية الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية لدى الأطفال والبالغين المصابين بأمراض خطيرة (مثل التهاب البنكرياس).
  • الأشخاص الذين أجروا عمليات جراحية أو ضعف مناعي.
  • دخول مكونات البروبيوتيك سواء كان بكتيريا أو خمائر تختلط بالدم مسببه التهابا للشخص.
  • أظهرت بعض الدراسات أن حوالي واحد من كل مليون شخص يتناول البروبيوتيك تحدث له عدوي.
  • يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المناعة تجنب تناول البروبيوتيك قبل استشارة الطبيب.
  •  البقاء حتى التخلص تمامًا من العدوى لدى أولئك الذين يستخدمون العوامل المضادة للفطريات قبل تناول البروبيوتيك.

البروبيوتيك للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي تعتبر علاجا أمنا لهم، حيث أن أنواع معينة حققت قدرتها على التخلص من عرض أو أثنين من أعراض تعب القولون

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.