كم يوم تستمر حرارة الأطفال عند التسنين 

كم يوم تستمر حرارة الأطفال عند التسنين يرى  معظم أطباء الأطفال أن حرارة الطفل المرتفعة بسبب ظهور الاسنان او التسنين لا تعد أمر خطير وينصح باستخدام الخافض للحرارة الموصى به من الطبيب للطفل على أن يتم استخدامة كل 6 ساعات، وترتفع درجة الحرارة بمقدار 3 درجات عن المعدل الطبيعي لها وتستمر لمدة تصل إلى 4 أيام حتى يبرز السن.

كم يوم تستمر حرارة الأطفال عند التسنين 

لا ينصح عندما تزيد درجة حرارة الأطفال إعطاء أدوية للطفل دون استشارة الطبيب، وهذا لأن السخونة هي عرض لكثير من الأمراض فيفضل رؤية الطبيب وهو الذي يوصى باستخدام الدواء المناسب، ويجب قياس درجات الحرارة باستمرار باستخدام الترمومتر سواء الزئبقي أو الالكتروني ويراعى عند استخدام الترمومتر الإلكتروني اتباع التعليمات ويكون مدون علية +2 أو -2، وعلى الأم أن توضح للطبيب الأعراض الأخرى حتى يحدد السبب الرئيسي من السخونة، والاهتمام بسؤال الطبيب كم يوم تستمر حرارة الأطفال عند التسنين.

كما أن هناك بعض الحالات يأخذ أيضاً 3 أيام أخرى حتى خروج السن و التئام اللثة من حولها، وفي حالة زيادة درجة الحرارة عن 40 درجة مئوية يجب زيارة الطبيب حتى يحدد سبب السخونة المرتفع أو أن السخونة لا تنخفض بِواسطة الدواء الخافض للحرارة أو بعمل كمادات المياة، لأن الطبيب هو الذي سوف يحدد هل هذا العرض بسبب فيروس أو بكتيريا ويفضل عدم استخدام المضاد الحيوي تلقائيًا من آلام دون استشارة الطبيب لأن الفيروسات لا تتأثر بالمضاد الحيوي. 

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الطفل بالكلام

الأسنان اللبنية 

هي الأسنان التي تظهر في الأطفال من عمر 6 أشهر، وتختلف في معدل ظهورها من طفل إلى آخر في بعض الأطفال تظهر أول سن في عمر 3 شهور وفي البعض الآخر تتأخر وتظهر على عمر 12 شهراً، كل هذا يعد من الأمور الطبيعية حيث يختلف نمو الأطفال.

عندما يبلغ الطفل الثلاث سنوات يكون من المفروض أن يكتمل كل أسنانه وهي تتكون من 20 سناً، وهي تبدأ بظهور القواطع السفلية ثم يليها القواطع العلوية وهي القواطع المركزية، ومن بعدها القواطع على كلا الجانبين، ويليها الضروس الأولى، فَالأنياب، في النهاية الضروس الثانية، ومن عمر 5 سنوات حتى عمر 13 سنه تبدأ هذه الأسنان اللبنية في الوقوع والواحد تلو الآخر فيما يسمى عملية التبديل وهذا حتى تترك مكانها للاسنان الدائمة التي تظهر حوافها متموجة ثم تبدأ في الانتظام تدريجياً.

يجب المحافظة على الأسنان اللبنية لأنها تكون ذات مينا أرق لذلك فهي عرضة التسوس بسهوله، وفي حالة إذا بلغ الطفل 18 شهراً ولم يظهر له أي أسنان يجب اللجوء إلى الطبيب المختص حتى يفحص الطفل. 

اقرأ أيضًا: هل يحب الرجل المرأة الطفلة

أعراض التسنين عند الأطفال

تظهر أعراض التسنين عند بداية ظهور كل سن من الأسنان اللبنية أو اسنان الحليب في الفم، وأعراض التسنين هي أيضاً تتباين من طفل إلى الآخر، ففي بعض الأطفال تمر عملية التسنين بدون ظهور أي أعراض مزعجة وتكون في هدوء تام، وفي البعض الآخر من الأطفال وهم الغالبية تحدث عدة أعراض تختلف أيضاً في شدتها بين الأطفال وكذلك في السلوك الصادر من الطفل نتيجة هذه الأعراض أو التعب الذي يشعر به ومن هذه الأعراض ما يلي: 

  • زيادة العصبية والصراخ لدى الطفل حيث أنه يكون مضطرب المزاج ويزداد معدل بكائة، قد تنتبه لها بعض الأمهات والبعض الآخر لا ينتبه أنها بسبب ظهور الأسنان. 
  • وضع أي شيئ داخل فمه وعضها وبالأخص اليدين. 
  • زيادة ملحوظة في إفراز اللعاب لانه يسيل بشكل أكثر من المعتاد.
  • فقدان الشهية وقد يرفض بعض الأطعمة وهو مايطلق عليه الانتقائية الغذائية.
  • تورم اللثة وتظهر بلون أحمر أكثر من المعتاد. 
  •  قد يتواجد طفح على الخدين في المنطقة المجاورة للثة الملتهبة أو احمرار في منطقة الخدين.  
  • يواجه الطفل صعوبة في النوم بسبب الألم. 
  •  بعض الأطفال تقوم بشد الأذنين وهذا العرض لها أيضاً تفسير آخر وهو وجود ألم الاذن، قد يكون بسبب التسنين أو بسبب وجود التهاب في الأذن ويجب مراجعة الطبيب. 
  •  التسنين عند الأطفال يتلازم معه وجود قيئ واسهال وحمى تسجل على ترمومتر مقياس الحرارة 38 درجة مئوية فأكثر، ويجب استشارة الطبيب في هذه الحالة.  

اقرأ أيضًا: تعليم الطفل الحمام بعمر ثلاث سنوات

نصائح لتخفيف أعراض التسنين 

ملاحظة الأعراض السابق ذكرها عن التسنين سوف تساعد في هذه الخطوة حيث أن الأم قد تأكدت أن طفلها الصغير سوف تظهر له الأسنان اللبنية وعليه أن تساعدة حتى تنتهي هذه المرحلة في سلام، لهذا نم بعض النصائح الهامة ومنها ما يلي: 

  • افرك لثّة الطفل وذلك باستخدام إصبع نظيف ويمكن منشفة رطبة وقم بتدليك لثة طفلك وذلك لأن الإحساس البارد مع الضغط سوف يساعدان في تقليل الشعور بالانزعاج الذي يشعر به الطفل.  
  • استخدام حلقة التسنين التي تتواجد في الصيدليات ومراكز بيع مستلزمات الأطفال المصنوعة من المطاط، حتى يتمكن الطفل في استخدامها كوسيلة للضغط على لثته، ويفضل الابتعاد عن تلك التي تحتوي بداخلها على سائل لأنها قد تتمزق وتضر بحثة المولود. 
  • تقديم اطعمة صلبة لطفلك مثل الجزر والتفاح مع مراعاة مراقبة الطفل حتى لا يبتلع إي من تلك الفواكه، ويفضل أن كانت مبردة داخل المبرد. 
  •  تجفيف اللثة بصورة مستمرة من اللعاب حتى لا يحدث التهاب في اللثة أو جلد الطفل لهذا يجب الاستمرار في مسح اللعاب من حزب فك الطفل. 
  • استام مسكن الألم الخاص بالأطفال بعد مراجعة الطبيب وهناك مجموعة كبيرة وضخمة من مسكن الألم الذي يستخدم مع الأطفال ويناسب الحالات المرضية وكذلك العمر وصحة الطفل.  
  • تجنب استخدام كريمات التسنين بدون موافقة الطبيب، لأنه هو الذي سوف يحدد الجرعة والكمية وعدد الساعات التي تفصل بين كل جرعتين بالإضافة إلى أن هناك عدد من الأطباء لا يفضل استخدام هذه الدهانات المخدرة لخطورتها على صحة الطفل. 
  • تقديم الفواكه المجمدة الطفل تساعد في تسكين ألم اللثة مع متابعة الطفل حتى لا يبتلعها. 
  • القيام بعمل كمادات الماء الفاتر للطفل حتى تقرر من تأثير السخونة العالية علية، بحيث توضع على القدم وكيفية حتى لا يحدث للجسم صدمة، مع مراعاة ارتداء الطفل الملابس الخفيفة المصنوعة من القطن، وتهوية الغرفة بشكل جيد. 

تنظيف الأسنان اللبنية 

الأسنان اللبنية أهمية خاصة ولأن صحتها ونظافتها تؤثر على الأسنان الدائمة بشكل كبير لأنها سوف تحل محلها، ويجب التنويه على أن الأسنان اللبنية تصيبها نفس المشاكل الخاصة بالاسنان أي أنها يحدث بها تسوس وتتأّكل لهذا يجب الحفاظ عليها وتنظيفها في السنين الأولى عن طريق الأم.

من بعدها يحب أن يتعلم الطفل ابتداء من ثلاث سنوات أن يحافظ على صحة أسنانه وأن يقوم بنفسة بعملية النظافة وتفريش الأسنان، وذلك لأن تسوس الأسنان في الأطفال يؤثر بشكل كبير على صحتهم لأنه يفقده القدرة على التغذية بسبب الالم الذي يشعر به أو بسبب التهاب في اللثة من عدم الاهتمام بنظافة الفم، مما يؤثر في نمو الطفل وسوء التغذية.

كما أن فم الطفل مُعرض لحدوث تقرحات الفم واللثة التي تكون مزعجة ومؤلمة إذا لم يتعود الطفل على غسل الفم بعد الأكل، لهذا يجب على الأهالي أن تزرع في أطفالهم أهمية العناية بالفم وحتى يستطيع الطفل أن يكبر ويعتمد على نفسه في تنظيف الفم يمكن للأم أن تنظف فم رضيعها، وذلك لأنها تحضر قطعة من القطن الطبي أو الشاش المعقم وتضع عليه القليل من الماء وتقوم بتنظيف اللثة العليا والسفلية وعند ظهور الأسنان تستمر على ذلك أيضاً المحافظة على سلامة الأسنان.

ثم بعد مرور العام الأول يمكن استخدام المعجون الخالي من الفلورايد وتقوم الأم بتنظيف أسنان صغيرها، ومن الأمور الهامة للمحافظة على سلامة الفم والأسنان وصحتهما عدم مشاركة الطفل أي من أدواته مع الأم أو مع أي شخص آخر حتى لا يكون معرض لانتقال العدوى والتسوس. 

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على كم يوم تستمر حرارة الأطفال عند التسنين، وما هي النصائح التي ينصح بها المُختصُّون حتّى يتمكّن النّاس من حصول أطفالهم على العلامة الصحيّة الكاملة دون التعرُّض لأي أضرار أُخرى.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.