كم عدد درجات الجنة

كم عدد درجات الجنة؟ وما هي صفات أهلها؟ حيث جهز الله لعباده الصالحين جنات النعيم، التي لا ألم فيها ولا شقاء ولا حزن ولا بكاء، فهي مستقرهم بعد أن تغمدهم الله في رحمته، وغفر لهم ذنوبهم، فالأعمال الصالحة ليست كافية ليدخل الله الصالحين الجنة، إن لم ترافقها رحمته الواسعة.

لذا ومن خلال موقع زيادة دعونا نتعرف على عدد درجات الجنة وصفات المتقين والصالحين.

كم عدد درجات الجنة؟

يعيش الإنسان العمر المديد بين الفرح والحزن، والأعمال الصالحة والطالحة، يتخبط في الدنيا بين طريقي الهدى والضلال، ولكنه يدعو الله دائمًا أن يدخله الجنة ويحفظه من عذاب النار، ذلك العذاب الذي لا يقوى عليه أحد، والذي يكون جزاء الفاسدين.

حيث أعد الله عظيم النعيم في جنة الخلد، جزاءً للمحسنين في الدنيا فقد قال الله -عز وجل- في كتابه العزيز في الآية الثالثة والثلاثين من سورة آل عمران:

(وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)

قد أوضح الله لنا عرض الجنة البالغ السماوات والأرض، وهذه دلالة على كبر حجمها وسعتها، والنعيم الذي لا ينتهي بداخلها، واستند بعض العلماء إلى قول الرسول في صحيح عبد الله بن عمرو:

يُقالُ لصاحبِ القرآنِ: اقرأْ وارْقَ، ورتِّلْ كما كنتَ ترتِّلُ في الدنيا؛ فإنَّ منزلتَك عند آخرِ آيةٍ تقرؤُها“.

هنا استنتج العلماء أن عدد درجات الجنات هو عدد آيات القرآن الكريم، ولكنه مجرد اجتهاد، حيث لا يعلم توكيد ذلك من عدمه إلا الله -عز وجل-.

لكن ورد عن حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رواية أبي هريرة أنه قال:

الجنةُ مائَةَ درجةٍ ما بين كلِ دَرَجَتَينِ مائةُ عامٍ

ذلك هو القول الأرجح الذي استند إليه أغلب الفقهاء، لذا يمكننا القول: إن جواب سؤال كم عدد درجات الجنة، الأكثر تأكيدَا ورجحًا، هو مائة درجة والله أعلم.

اقرأ أيضًا: هل الزاني التائب يدخل الجنة

أسماء الجنة التي ذكرت في القرآن الكريم

بعد أن أجبنا على تساؤل كم عدد درجات الجنة؟ دعونا نتعرف على أسمائها التي ذكرت في محكم التنزيل من خلال ما يلي:

1- مقعد صدق

حيث قال الله -عز وجل- في سورة القمر الآيتين رقم 54، 55.:

(إنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ* فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ).

2- جنات النعيم

كما ذكر الله -عز وجل- في كتابه العزيز في سورة الصافات الآيات من 40 إلى 49:

(إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ * أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ * فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ * يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ * بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ * لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ * وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ * كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ).

3- المقام الأمين

هو الذي يعني الملاذ الآمن من كل شر وسوء، وقال الله عنها –سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز في سورة الدخان الآية رقم 51:

(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ).

4- جنة المأوى

هي دار إيواء المتقين بعد أن شقوا وتعبوا في الدنيا، والتي ذكرها الله -عز وجل- في كتابه الكريم حين قال في سورة النجم الآية رقم 15:

(عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ).

5- دار الحيوان

التي تعني الدار التي لا تنضب ولا تنقطع أبد الدهر، حيث ذكرها الله –عز وجل- قائلًا في سورة العنكبوت الآية رقم 64:

(وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ).

اقرأ أيضًا: هل تجتمع العائلة في الجنة؟

6- دار المقامة

التي تعني البيت الذي يقيم فيه المؤمنون دون خروج، فهي دار الخلد، حيث قال -عز وجل- في محكم التنزيل الآية رقم 35:

الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ“.

أسماء أخرى للجنة ذكرت في القرآن الكريم

بعد أن تناولنا جواب سؤال “كم عدد درجات الجنة؟” وتعرفنا على بعض أسماء الجنان من خلال ما سبق، دعونا نستكمل رحلتنا وسط أسماء الجنة التي ذكرها الله لنا في كتابه الكريم من خلال النقاط المقبلة:

1- جنة الخلد

نسبةً إلى خلودها، وخلود أهلها، حيث قال الله –تعالى- في سورة الفرقان الآية رقم 15:

(قُلْ أَذَٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۚ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرً).

2- جنات عدن

التي تعني الخلود والبقاء السرمدي، وقد يذكرها الله -عز وجل- في كتابه العزيز حين قال في سورة مريم الآية رقم 61:

(جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا).

3- دار السلام

حيث لا شقاء ولا أنين، فأصحابها قد سلموا من كل تعب وشقاء ومرض وعناء، وقد ذكرها الله -جل في علاه- في سورة الأنعام الآية رقم 127:

(لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِندَ رَبِّهِمْ ۖ وَهُوَ وَلِيُّهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

4- جنة الفردوس

التي تعني البستان فائق الجمال، والذي يحتوي على الأزهار والأشجار والثمرات، وهي أعلى منازل الجنة، والتي قال فيها الله -عز وجل- في سورة الكهف الآية رقم 107:

(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا).

اقرأ أيضًا: كم مرة ذكرت الجنة في القرآن الكريم

النعيم في درجات الجنات

بعد أن تناولنا مسميات الجنة وأجبنا على تساؤل كم عدد درجات الجنة؟ فهيا بنا نتصور النعيم الدائم، الذي سينعم به أهل الجنة، والتي نسأل الله أن نكون من سكانها.

فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح الذي رواه أبو هريرة:

قالَ اللَّهُ: أعْدَدْتُ لِعِبادِي الصَّالِحِينَ ما لا عَيْنٌ رَأَتْ، ولا أُذُنٌ سَمِعَتْ، ولا خَطَرَ علَى قَلْبِ بَشَرٍ“.

حيث يتمثل جزء من نعيمها  كم عدد درجات الجنة، فهيا بنا نتصور النعيم الدائم، الذي سينعم به أهل الجنة فيما يلي:

1- الوسيلة

هو المقام الأقرب إلى الله -عز وجل- في الجنة، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنها في صحيح أبي هريرة:

إذا سألتُم اللهَ فسلُوهُ لِيَ الوسيلةَ، قالوا: يا رسولَ اللهِ وما الوسيلةُ؟ قال: القربة من اللهِ ثم قرأَ {يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ}”.

2- غرف العليين

هي القصور المشيدة من الجواهر المختلفة، والتي تجري من تحتها الأنهار والينابيع، حيث يسكنها الشهداء والصابرين مع الأنبياء والرسل.

3- غرف الجنات

هي القصور التي شيدت من الجواهر شفافة اللون، بحيث يرى ما بداخلها، وهي للمؤمنين الطيبين المستغفرين بالأسحار، والمطعمين للفقراء والمساكين.

اقرأ أيضًا: من اول من يقرع باب الجنة بالأدلة

4- أدنى درجات الجنان

هي التي يسكنها الباقون من أهل الجنة، حيث إن لمن يسكنها عشرة أضعاف ملك أغنى الملوك في الحياة الدنيا الراحلة.

مسميات أبواب الجنة

بعد أن تعرفنا على كافة أسماء الجنة التي ذكرت في القرآن الكريم، وتناولنا جواب سؤال “كم عدد درجات الجنة؟” وتعرفنا على النعيم الذي يلاقيه أهل الجنات، دعونا نتعرف على أسماء أبواب الجنة، والتي قال عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما يلي:

مَن أنْفَقَ زَوْجَيْنِ في سَبيلِ اللهِ نُودِيَ في الجَنَّةِ: يا عَبْدَ اللهِ، هذا خَيْرٌ، فمَن كانَ مِن أهْلِ الصَّلاةِ، دُعِيَ مِن بابِ الصَّلاةِ، ومَن كانَ مِن أهْلِ الجِهادِ، دُعِيَ مِن بابِ الجِهادِ، ومَن كانَ مِن أهْلِ الصَّدَقَةِ، دُعِيَ مِن بابِ الصَّدَقَةِ، ومَن كانَ مِن أهْلِ الصِّيامِ، دُعِيَ مِن بابِ الرَّيّانِ. قالَ أبو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: يا رَسولَ اللهِ، ما علَى أحَدٍ يُدْعَى مِن تِلكَ الأبْوابِ مِن ضَرُورَةٍ، فَهلْ يُدْعَى أحَدٌ مِن تِلكَ الأبْوابِ كُلِّها؟ قالَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-: نَعَمْ، وأَرْجُو أنْ تَكُونَ منهمْ(صحيح) رواه أبو هريرة.

نستنتج من حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أن بعض أسماء أبواب الجنة ما يلي:

1- باب الريان

هو الباب الذي يدخل منه عباد الله الصائمون.

2- باب الجهاد

الباب الذي يدخل منه المجاهدون في سبيل الله.

3- باب الصلاة

الباب الذي يدخل منه المحافظون على صلاتهم في الدنيا.

اقرأ أيضًا: هل للنساء حور عين في الجنة

4- باب الصدقة

الباب الذي يدخل منه من كانوا يتصدقون على مدار حياتهم.

نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعل مأوانا الجنة وذوينا وكل من نطق لسانه بشهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.