كم مرة حجّ النبي؟

كم مرة حجّ النبي؟ يعد الحجّ من الفروض الإسلامية الروحية التي تصفي القلب والعقل، حيث تبدأ رحلة الحاج بنية الحجّ لله قبل أن يصبح لبيته الحرام، حيث تعد الحجّ الركن الخامس في الإسلام، ومن الممكن القيام بها مرة واحدة في حياة المسلم، لذا تابعوا معنا السطور التالية عبر موقع زيادة .

هناك فضل كبير لصيام الـ 9 أيام الأوائل من شهر ذي الحجة، كما أن هناك بعض الأعمال المستحبة معه التي قد وردت في السنة، وللتعرف عليها وعلى الدلائل الوجوب صيامها يمكنك الآن زيارة مقال: فضل صيام 9 أيام من ذي الحجة والأعمال المستحبة معه ودلائل وجوب صيامها

مفهوم الحجّ

  • يعد مفهوم الحجّ بأنه زيارة مكة، وعرفة، في توقيت أشهر الحجّ، وهي شوّال، وذو القعدة، وذو الحِجّة.
  • ويعرف الحجّ أيضا بأنه الذهاب إلى بيت الله الحرام بالأعمال المشروعة سنة وفريضة.
  • ويعد الحجّ أيضا بأنه مكان مخصص لزيارة بيت الحرام.

كم مرة حجّ النبي؟

إن الرسول صلى الله عليه وسلم حج مرة واحدة بعد الهجرة النبوية إلى المدينة المنورة.

هناك العديد من الاسئلة التي تدور في خلد كل مسلم ومسلمة ويبحثون عن إجابتها وخاصة فيما يتعلق بشهر رمضان الكريم، وللتعرف عليها دعني ادعوك لقراءة موضوع: أسئلة عن رمضان واجوبتها الدينية والفقهية وفضل العبادة في شهر رمضان

متى شرع الحجّ؟

لقد شرع الحجّ في أواخر سنة تسع من الهجرة، حيث قال الله وتعالي بِسْمِ اللَّهِ الرحمن الرَّحِيمِ (وَلِلهِ عَلَى النَاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) سورة آل عمران رقم 97.

حُكم الحجّ

  • يعد أحد الفروض الإسلامية، وذكر في القرآن، والسنّة، والإجماع، وذكرت في قوله – تعالى- (وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّـهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).
  • وذكرت أيضا في قوله- تعالى- (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّـهِ).
  • ومن السنّة النبويّة قول رسول الله صلي الله علية وسلم (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ).
  • كما ذكر الصحابيّ أبى هريرة – رضي الله عنه – (خَطَبَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: أَيُّهَا النَّاسُ قدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الحَجَّ، فَحُجُّوا، فَقالَ رَجُلٌ: أَكُلَّ عَامٍ يا رَسولَ اللهِ؟ فَسَكَتَ حتَّى قالَهَا ثَلَاثًا، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لو قُلتُ: نَعَمْ لَوَجَبَتْ، وَلَما اسْتَطَعْتُمْ، ثُمَّ قالَ: ذَرُونِي ما تَرَكْتُكُمْ، فإنَّما هَلَكَ مَن كانَ قَبْلَكُمْ بكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلَافِهِمْ علَى أَنْبِيَائِهِمْ، فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بشيءٍ فَأْتُوا منه ما اسْتَطَعْتُمْ، وإذَا نَهَيْتُكُمْ عن شيءٍ فَدَعُوهُ).

فَضْل الحجّ

  • عن أبى هريرة – رضي الله عنه – (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ: أيُّ العَمَلِ أفْضَلُ؟ فَقالَ: إيمَانٌ باللَّهِ ورَسولِهِ، قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قالَ: الجِهَادُ في سَبيلِ اللَّهِ قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قالَ: حَجٌّ مَبْرُورٌ).
  • حيث قال الإمام البخاريّ عن الرسول – رضي الله عنه – قال (العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ).
  • وقال أيضا (تابِعوا بين الحجِّ والعُمرةِ؛ فإنَّ متابعةً بينَهُما تَنفِي الفقرَ والذنوبَ، كما ينفِي الكِيرُ خَبَثَ الحديدِ).

متى فرض الحجّ؟

  • يعد الحج الركن الخامس من أركان الإسلام، ويدل على ذلك حديث الرسول – رضي الله عنه – (بنيَ الإسلامُ علَى خمسٍ شهادةِ أن لا إلَه إلَّا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ وإقامِ الصلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ).
  • قال رسول الله صلي الله علية وسلم قال (أيُّها الناس قد فرض الله عليكم الحجَّ فحُجُّوا، فقال رجلٌ: أكلُّ عامٍ يا رسول الله؟ فسكت حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم…).
  • يجب على المسلم فقط زيارة بيت الحرام.
  • التكليف، وهو على المسلم البالغ العاقل.
  • الاستطاعة، وهو توافر المال للقدرة على تكاليف السفر والحج، والصحة للقدرة على الطواف والحج.
  • يتطلب المرأة وجود محرم للحجّ.

طقوس الحجّ

  • الإحرام حيث أن عند الوصول إلى بيت الحرام، يرتدي الرجال ملابس الإحرام وهي عبارة عن قطعتين بيضاء وملفوفة حول الجسم، وصنادل، ولا ننسى الطهارة.
  • الطواف حيث يجب على الحجاج أن يمشوا عكس عقارب الساعة سبع مرات حول البيت الحرام.
  • الصفا والمروة حيث يجب على الحجاج إلى سهول جبل عرفات، حيث يلتقي الحجاج النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) خطبته الأخيرة، وذكره فيها وصايا الأخيرة.
  • رجم الشيطان حيث يذهبون الحجاج إلى مزدلفة وبعد ذلك إلى منى وهي عبارة عن رمي الأحجار ثلاث مرات حيث أنها تعرف ب اسم (جمرات).
  • عيد الأضحى حيث يتم احتفل ببدء عيد الأضحى في اليوم العاشر من ذي الحجّة ويستمر ثلاثة أيام، حيث يقوم الحجاج بطقوس عيد الأضحى بذبح كبش أملح.
  • الذبيحة أو الأضحية حيث كان سيدنا أبراهيم عليه السلام، على استعداد لتقديم إبنه كقربان لله، ثم نجا ابنه حيث أرسل الله كبش عوضًا عنه.

أنواع الحجّ

  • التمتّع وهي أن يحرم الشخص بالعمرة وحدها من الميقات في فترة الحجّ.
  • قرآن حيث يتم فيها عمل العمرة والحج معًا، ويهتف (لبيك عمرًا وحجًا).
  • الإفراد أن يُحرِم الشخص الحجّ وحده، وتكون نيته (لبيك حجّـّا)، وأن يطوف حول الكعبة طواف القدوم.

 من الأمور المحببة للمسلمين خلال شهر رمضان قراءة القرآن، ولكن هناك عدة أمور يجب الإنتباه لها والتي يمنعها الشرع لعدة أسباب، كما أن هناك أمور قد الزمنا الشرع بتفيذها بطرق معينة، لذا يمكنك الآن التعرف علي بعضها من خلال معرفة الحكم الشرعي لقراءة الحائض للقرآن في رمضان عبر موضوع: قراءة القران للحائض في رمضان وحكم قراءة القرآن للحائض من الجوال

أركان الحجّ

  • الإحرام يجب الدخول بنية النٌسُك، فإنّ حجّة لم ينعقد إلا بنية الشخص، حيث قال الرسول عليه السلام في حديث (إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرتُه إلى دنيا يصيُبها، أو إلى امرأةٍ ينكحها، فهجرتُه إلى ما هاجر إليه).
  • وقوف عرفة حيث قال الله تعالى (فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الحرَامِ).
  • طواف الإفاضة في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها، قالت (حاضتْ صفيّةُ بنتُ حُييّ بعد ما أفاضتْ، قالت عائشةُ: فذكرتُ حيضتَها لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أحابستُنا هيَ؟ فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، إنها قد كانتْ أفاضتْ وطافتْ بالبيتِ، ثم حاضتْ بعد الإفاضةِ، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: فلتنفِرْ).
  • السّعي بين الصّفا والمروة حيث قالت حبيبة بنت أبي تجزئة (دخلتُ مع نسوةٍ من قريش دارَ أبي حسينٍ ننظرَ إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وهو يَسْعَى بين الصفا والمروة فرأيته يسعى وإن مئْزَرَهُ ليدُورُ من شِدّةِ السعي حتى أقولُ إنّي لأرى ركبتيهِ، وسمعتُه يقول اسْعَوا فإن اللهَ كتبَ عليكُم السّعْي).

سنن الحجّ

  • طواف القدوم يُستحبّ البدء به دون تأخير، في سنّة الحنفية، والحنابلة، والشّافعية.
  • خطب الإمام تُؤدَّى الخُطبة بعد صلاة الظّهر خطبة واحدة، بينما يوم عرقة، تكون خطبتين بعد الزّوال قبل الصّلاة.
  • المبيت بمِني في ليلة عرفة حيث يخرج الحجّاج من مكّة إلى منى في يوم التّروية، بعد شروق الشّمس، ويقوم بالصلاة خمس الفروض وهي الفجر، والظّـّهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، حيث إنهم سُنّة باتّفاق الأئمّة.
  • السّير من مِنى إلى عرفة يكون في الصبح بعد شروق الشمس في يوم عرفة، وهي من مذهب الحنبليّ، وهي سنّة عند الجمهور.
  • المبيت بالمزدلفة في ليلة النّحر حيث يبيت الحاج في المُزدلفة في ليلة عيد النّحر، وأن يبقى فيها حتى شروق الفجر.

قد نص الشريعة على أن هناك عدد من الأمور التي لو قام بها الصائم سوف تبطل صيامه، وللتعرف عليها قد جمعناها لك عبر موضوعمبطلات الصيام في رمضان بين الزوجين والمبطلات العامة

شروط الحجّ

  • الإسلام يجب أن يكون مسلم، ويدل على ذلك في قوله – تعالى – (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ فَلا يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرامَ بَعدَ عامِهِم هـذا وَإِن خِفتُم عَيلَةً فَسَوفَ يُغنيكُمُ اللَّـهُ مِن فَضلِهِ إِن شاءَ إِنَّ اللَّـهَ عَليمٌ حَكيمٌ).
  • العقل أن يكون المسلم البالغ العاقل حيث يقَوْل الرسول -عليه الصلاة والسلام- (رُفِعَ القلَمُ عن ثَلاثٍ، عنِ النَّائمِ حتَّى يستَيقظَ، وعنِ الصَّغيرِ حتَّى يَكْبرَ، وعنِ المَجنونِ حتَّى يعقلَ أو يُفيقَ).
  • البلوغ والحرية حيث يقول – عليه السلام – (أيما صبيٍّ حجَّ، ثم بلغ الحِنْثَ، فعليه أن يحجَّ حجَّةً أخرى، وأيما أعرابيٍّ حجَّ ثم هاجر فعليه أن يحجَّ حجةً أخرى، وأيما عبدٍ حجَّ ثم أُعتِقَ، فعليه أن يحُجَّ حجَّةً أُخرى).
  • الاستطاعة والقدرة حيث قال الله – تعالى – (وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا).
  • وجود الزوج أو المحرم للمرأة حيث لا يجوز للمرأة أن تحج بدون محرم، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ أنْ تُسافِرَ مَسِيرَةَ يَومٍ ولَيْلَةٍ ليسَ معها حُرْمَةٌ).

الفرق بين أنواع الحجّ

  • الفرق بين التمتٌع والقرآن حيث أن التمتع في الحجّ تكون العمرة منفصلة عن الحجّ، أما القرآن يدخل بينها أعمال الحجّ، والعُمرة.
  • الفرق بين الإفراد وغيره حيث أجمع العلماء على أن الإفراد في الحجّ لا يجب الهَدْي على الحجّ بسببه، بينما القرآن أو التمتع، فيجب الهَدْي بسببهما، وقال الله – تعالى – (فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ).

 هناك العديد من الأسباب التي تفقد المسلم صيامه، كما أن بعضها يجوز استكمال الصيام به، ومن ضمنها الاستمناء خلال يوم رمضان، فإذا كنت ترغب في معرفة الحكم الشرعي دعني أقدم لك عبر موضوع: من استمنى في نهار رمضان هل يكمل صيامه ؟

مُبطلات الحجّ

  • عدم الوقوف بعرفة فمن أحرم للحَجّ، ولم يتمكن من الوقوف بعرفة حتى شروق فجر يوم النَحر، فقد بَطل حجّة.
  • ترك النية عند الإحرام يجب على الحجاج ترك النيَة الدخول في النٌسك، بعد الإحرام ركن من أركان الحجّ.
  • الجِماع يحرم الجِماع بعد الإحرام للحجّ، حيث قال ابن قدامة -رحمه الله-: “أمّا فساد الحجّ بالجِماع في الفرج؛ فليس فيه اختلافٌ”.

إذا كنت تبحث عن حكم النوم على جنابة في نهار شهر رمضان وما هي العادات المباحة أو العادات المحرمة التي يجب الامتناع عنها أثناء الجنابة؟، دعني أدعوك لقراءة  موضوع: النوم على جنابة في رمضان والعادات المباحة والمحرمة اثناء الجنابة

وفي نهاية رحلتنا مع كم مرة حجّ النبي؟، فإن الحجّ يعد فرض على كل مسلم، أمتلك الصحة والمال، حيث أن الحجّ يغسل الذنوب ويطهر الإنسان من الخطايا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.