محتوى يحترم عقلك

كم كان عمر عائشة عندما توفيت

كم كان عمر عائشة عندما توفيت السيدة عائشة رضى الله عنها، هي عائشة بنت أبي بكر الصديق بن أبي قحافة بن عثمان بن عامر بن عمر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن فهر بن مالك بن كنانة، وهي زوجة من زوجات رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولدت السيدة عائشة في العام التاسع قبل الهجرة النبوية، والسيدة عائشة عرفت بعدة ألقاب منها، أم المؤمنين، والصديقة، والحميراء، وهذا لغلبة الأبيض على لونها.

كم كان عمر عائشة عندما توفيت

  • السيدة عائشة رضى الله عنها توفيت في ليلة الثلاثاء الموافق السابع عشر من شهر رمضان عام 58 من الهجرة وكان يبلغ عمرها ست وستون عاما.
  • مرضت السيدة عائشة حتى شعرت بأنه مرض الموت، وكانت وفاتها في فترة خلافة معاوية رضى الله عنه.
  • كانت وصية السيدة عائشة رضى الله عنها(ألا تتبعوا سريري بنار، ولا تجعلوا تحتي قطيفة حمراء، وأن يصلي على أبو هريرة).
  • أوصت السيدة عائشة رضى الله عنها عبد الله بن الزبير بأن تدفن في البقيع مع صواحبها، ودفنت في ليلة الثلاثاء بعد صلاة الوتر بالبقيع.

يمكنك الإطلاع على عمر عائشة عندما تزوجها الرسول من خلال الرابط المعلن: كم كان عمر عائشة عندما تزوجها الرسول

نشأة عائشة رضى الله عنها

  • نشأت السيدة عائشة رضى الله عنها في جو مليء بالحكمة، والعلم، والكرم، والنبل، والشرف، والأمانة، والإيمان، داخل بيت إيماني، وتربت في أحضان والديها الكريمين وبين أخواتها.
  • كانت تربية السيدة عائشة رضى الله عنها قائمة حسن الخلق وعلى الأدب، حيث تعلمت السيدة عائشة عن أبيها أشعار العرب، وتعرفت على أنسابهم وأيامهم.
  • تعد السيدة عائشة رضى الله عنها هي من أعظم ما تربى في مدرسة النبوة، وفي طفولتها سمعت آيات القرآن الكريم، والحكمة، وعند وصولها للعقد الثاني من عمرها كانت مستوعبة لكافة ثقافات مجتمعها، واستطاعت التفوق على الآخرين في جميع مجالات علوم عصرها.

يمكنك الآن التعرف على عدد بنات الرسول وأهم المعلومات عن حياتهم من خلال الرابط المرفق: كم عدد بنات الرسول وأهم المعلومات عن حياتهم

زواج عائشة رضى الله عنها

  • خطب النبي (صلى الله عليه وسلم) السيدة عائشة وكانت تبلغ من العمر سبع سنوات، وأحب النبي ( عليه الصلاة والسلام) حبا جما، وكان دائم الحرص على وصية أم رومان بها، وكان النبي( صلى الله عليه وسلم) يفرح عند ذهابه إليها، وكلما اشتدت أزماته يذهب إليها، فكان مرح ودعابة السيدة عائشة رضى الله عنها تنسيان الرسول( صلى الله عليه وسلم) همومه.
  • بعد هجرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة، تبعت السيدة عائشة النبي(صلى الله عليه وسلم) وهي عروس، واجتمع النبي( عليه الصلاة والسلام) بالسيدة عائشة رضى الله عنها، وعمت الفرحة في أنحاء البلاد.
  • وفي ذلك الوقت كان المسلمين فرحين بانتصارهم في غزوة بدر الكبرى، وزادت فرحتهم بزواج النبي( صلى الله عليه وسلم) من السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها وأرضاها، حيث كان زواجهم في السنة الثانية من الهجرة، في شهر شوال.
  • وذكر أن السيدة عائشة عندما تزوجت ظلت فترة من الزمن تلعب، وذلك لصغر سنها فهي تزوجت وهي ابنة تسع سنوات، فروى عنها رضى الله عنها أنها قالت: دخل على رسول الله وأنا ألعب بالبنات، فقال: ما هذا يا عائشة؟ فأجبت: خيل سليمان، فضحك النبي( صلى الله عليه وسلم) من ذلك.

دفاع السيدة عائشة عن حقوق المرأة

  • السيدة عائشة رضى الله عنها من أبرز المسلمات اللواتي دافعن عن المرأة، فقد سمعت السيدة عائشة رضى الله عنها أحدهم يقول إن ما يقطع الصلاة ثلاثة: المرأة، والكلب، والحمار، فقالت السيدة عائشة رضى الله عنها:(شبهتمونا بالحمر والكلاب؟ والله! لقد رأيت النبي(صلى الله عليه وسلم) يصلي وإني على السرير بينه وبين القبلة مضطجعة، فتبدو لي الحاجة، فأكره أن أجلس فأوذي النبي( صلى الله عليه وسلم)، فأنسل من عند رجليه).

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على عمر الرسول عندما توفي من خلال الرابط التالي: كم كان عمر الرسول عندما توفي وما هي وصايا الرسول

معاملة السيدة عائشة للرسول عليه الصلاة والسلام

  • كانت السيدة عائشة تظهر للنبي (صلى الله عليه وسلم) حبا ظاهرا، وأدبا جما، وحسن خلق بين يديه، ففي الحديث الطويل الذي قصته السيدة عائشة لزوجها عن أم زرع، وأبي زرع، يظهر حبها للنبي، ومسامرته لها، وقصها القصص عليه، وحين ختمت السيدة عائشة رضى الله عنها قصتها، أجابها النبي(صلى الله عليه وسلم) بقوله:(كنت لك كأبي زرع لأم زرع).
  • السيدة عائشة لم تكتف بسماع هذا من النبي(صلى الله عليه وسلم) بل أثنت عليه بأنه خير من أبي زرع، وبلغ من أدبها حين ذكر لها النبي( صلى الله عليه وسلم) متى تكون غاضبة منه فأجابته: بأنها لا تهجره، وإنما تهجر اسمه إذا قست).
  • السيدة عائشة رضى الله عنها خدمت النبي(صلى الله عليه وسلم) في بيته، فكانت السيدة عائشة تطحن العجين، وكانت تفتل قلائد هدي النبي(صلى الله عليه وسلم)، وكانت تضع له الطيب في حله، وكان من الممكن أن يطيب النبي(صلى الله عليه وسلم) نفسه بنفسه، إلا أن حب السيدة عائشة وحرصها على الرسول عليه الصلاة والسلام أرادت أن تخدمه بقدر استطاعتها، فكانت تقدم له الطيب بيديها رضى الله عنها وأرضاها.
  • كانت السيدة عائشة تتحلى بالذهب، وتلبس المعصفر، والمضرج، وتأتي بكل ما يعجب الرسول (صلى الله عليه وسلم) وتبعد عن كل ما لا يعجبه، وكانت نظيفة الملبس، وحسنة المظهر.
  • كانت السيدة عائشة رضى الله عنها تفضل حياة النبي(صلى الله عليه وسلم) برغم المشقة وصعوبة المعيشة، وعدم وجود الطعام باستمرار، وكانت بيت السيدة عائشة يتكون من غرفة واحدة بجانب المسجد، حيث كانت جدران الغرفة من طين، وسقفها من جريد، ورغم ذلك اختارت السيدة عائشة العيشة بجوار النبي(صلى الله عليه وسلم) والقرب من الله تعالى، عن اختيار الحياة الدنيا، ومتاعها، وزينتها، ولقد خير النبي (صلى الله عليه وسلم) السيدة عائشة في ذلك، وأمرها بأن تشاور أهلها قبل أن ترد عليه، وتلا عليها الآية الكريمة(يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا، وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما)، فلم تأخذ السيدة عائشة وقتا كي تفكر بل أجابت فورا بأنها قد اختارت الله ورسوله.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على عمر الرسول عندما تزوج خديجة رضي الله عنها من خلال الرابط التالي: كم كان عمر الرسول عندما تزوج خديجة رضي الله عنها

حادثة الإفك

  • في السنة السادسة من الهجرة وقعت غزوة يقال لها غزوة المريسيع، وكانت السيدة عائشة وقتها تبلغ من العمر خمسة عشر عاما، وكان النبي(صلى الله عليه وسلم) إذا أراد السفر أقرع بين زوجاته، وفي هذا الوقت خرج سهم السيدة عائشة رضى الله عنها، فخرجت مع الرسول عليه الصلاة والسلام، وبعد أن تم إنهاء الغزوة والجيش يستعد للرجوع، جمع الناس متاعهم، وابتعدت السيدة عائشة عن الجيش قليلا، لقضاء حاجتها، وبعد أن عادت وجدت أن قلادتها قد فقدت، وعادت لتبحث عنها، وعندما عادت وجدت أن الجيش قد تحرك وابتعد، وروت السيدة عائشة رضى الله عنها: ( فتيممت منزلي الذي كنت فيه، وظننت أنه سيفقدونني فيرجعون إلي، فبينما أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت، وكان صحابي هو صفوان بن المعطل السلمي يمشي خلف الجيش يتابع مسيره، ويتفقد من تأخر عنه، فوجد عائشة نائمة فعرفها، فاسترجع صفوان فاستيقظت على صوته، فتقول عائشة: فخمرت وجهي بجلبابي، والله ما تكلمنا بكلمة، ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه، وهوى حتى أناخ راحلته، فوطء على يدها، فقمت إليه فركبتها، فأنطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على كم كان عمر عائشة عندما توفيت، ونشأة عائشة رضى الله عنها، وزواج عائشة رضى الله عنها، ودفاع السيدة عائشة عن حقوق المرأة، ومعاملة السيدة عائشة للرسول عليه الصلاة والسلام، وتحدثنا عن حادثة الإفك.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.