كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب وطرق علاجه

كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب سؤال يُراود الكثير من الناس ويرجع ذلك إلى تعدد أسبابه مثل مشاكل صمامات القلب، وخلال الموضوع التالي سيعرض لكم موقع زيادة كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب.

كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب

كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب

تمكن العلماء من اكتشاف أي خلل يُعاني منه القلب عن طريق الفحص البدني، الذي من خلاله يتم التمكن من تشخيص كافة أمراض القلب ووضع العلاجات المناسبة لها؛ حيث إنه يعتمد بشكل كامل على حواس الطبيب مثل: الرؤية، الاستماع، واللمس دون الحاجة إلى وجود أي أجهزة؛ لذا فإن نتيجته تظهر على الفور مع انتهاء الفحص.

اقرأ أيضًا: اعراض مرض القلب عند الشباب وعوامل الخطر لأمراض القلب

طريقة إجراء الفحص البدني

يُعد الفحص البدني من الطرق الأساسية عند الأطباء للكشف عن أعراض الأمراض القلبية، كما يتم تنفيذه من خلال طريقة مُعينة  وهي:

من خلال النظر

  • يتم تحديد ما إذا كان الشخص مُصابًا بحالة من عدم تأكسد الدم الشرياني أم لا من خلال النظر إلى الجلد؛ حيث يقوم بجعل لون الجلد في حالة زرقاء.
  • يتم التأكد من شحوب الجلد من أكثر العلامات بروزًا؛ حيث يظهر نتيجة وجود فقر في الدم .
  • يُلاحظ من خلال النظر ظهور عدد من البقع الحمراء بمناطق متفرقة من الجلد من عدمه؛ حيث إنها من أحد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث أضرار حادة في القلب.
  • وجود الودمة وهي تُعد أحد التورمات الناتجة عن تراكم السوائل وتؤدي إلى تضييق الصمام ثلاثي الشرفات بالإضافة إلى صعوبة ارتداد الدم إلى البطين الأيمن.
  • نتمكن من متابعة الخفقات الوريدية في العنق بواسطة حاسة النظر، وذلك من خلال تتبع حركة عمود الدم في الوريد أثناء الجلوس، أو من خلال حركة الشهيق والزفير.

من خلال اللمس

يلجأ الطبيب لاستخدام الكفين لاستكمال الفحص البدني وذلك بواسطة:

  • تفحص منطقة القفص الصدري والتأكد من عدم ضيق الصمامات الحادة التي يُصاحبها بعض الاهتزازات، كما يدُل بروز الصدر على زيادة الضغط على البطينين.

من خلال القرع

القرع هو أحد الطرق الشائعة عند الأطباء منذ ما يُقارب 30 عام، فقد كانوا يقامون بالقرع على القفص الصدري؛ ليقوم القلب بإعطاء ردة فعل مثل ابتلاع الصوت، أما في الوقت الحالي فيلجأ الأطباء للقرع من أجل تقييم انتظام عمل الرئتين.

من خلال الإصغاء

تُعد حاسة السمع من الحواس المهمة التي أنعم الله علينا بها، ويلجأ إليها الأطباء في الفحص البدني؛ لسماع نبضات القلب بشكل جيد والأصوات التي تصدُر منه؛ لذلك فهو يُعد الركن الأساسي في الفحص، ولكن الأساس في هذا الأمر يعتمد على مهارة الطبيب بنسبة أكبر.

يستطيع الطبيب أن يتعرف على وجود أحد الأمراض الصمامية وتحديد درجة خطورتها من خلال الإصغاء إلى الأصوات التي تنتُج عن انغلاق وانفتاح الصمامات إلى جانب درجة الضوضاء التي يُثيرها القلب بالداخل.

طرق أخرى للكشف عن وجود خلل في القلب

لنتعرف سويًا  كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب:

  • تخطيط صدى القلب: هو جهاز يعمل من خلال ترجمة الموجات الفوق صوتية الصادرة من القلب إلى صور متحركة لتشخيص اضطرابات القلب؛ حيث بإمكانه توضيح مدى انتظام عضلة القلب بالإضافة إلى كمية الدم التي يعمل على ضخها، كما أنه يمتاز برخصه ويتوافر بأماكن عديدة.
  • التصوير المقطعي: يتم استخدام التصوير المقطعي المُحوسب للتعرف على وجود شذوذات بنية في داخل القلب، وهذا بالإضافة إلى استخدامه لتقييم كفاءة الشرايين التي تقوم بنقل الدم إليه، كما بإمكانه التقاط صورة واحدة مع كل ضربة قلبية.
  • مخطط كهربية القلب: هو أحد الأجهزة التي تُحدد مدى نسبة النشاط الكهربائي للقلب وذلك من خلال قياس مُعدل نبضات القلب، بالإضافة إلى حجم عضلة القلب.
  • خزعة القلب: هو أحد أنواع الفحوصات الرائجة ويتم بواسطتها الحصول على إحدى العينات من أنسجة الجسم؛ لإجراء الفحوصات المجهرية عليها، ويستغرق إجرائه مدة قليلة من الوقت تتراوح بين 5 : 10 دقائق.
  • فحوصات الدم: هو أحد المؤشرات التي يلجأ إليها الأطباء للتوصل إلى معرفة معدل ضربات القلب بالإضافة إلى نسبة ضغط الدم.
  • قسطرة القلب: هو أحد الإجراءات المُتبعة لتقييم مدى انتظام وظائف القلب وعملها بشكل سليم، وذلك عن طريق إدخال أنبوب رفيع بداخل أحد مناطق الذراع أو الفخذ أو الرقبة، وبمجرد وصوله إلى الداخل يبدأ الطبيب إجراء الفحوصات التي من خلالها يُشخص الحالة.

كما تعمل القسطرة على كشف انسداد الأوعية الدموية وقياس نسبة الأكسجين في القلب، بالإضافة إلى المشاكل التي توجد في صمامات القلب، إلى جانب إجراء خزعة لأنسجة القلب.

  • التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي: تعمل فكرة الجهاز على التقاط صورة مُفصلة للقلب وذلك من أجل الوصول إلى التشخيص الصحيح للاضطرابات التي يُعاني منها المريض.

يُواجه التصوير عن طريق الرنين بعض العيوب؛ حيث يستغرق وقتًا طويلًا على عكس التصوير المقطعي، كما أنها تكون أٌقل جودة ووضوح.

اقرأ أيضًا: اعراض مرض القلب عند البنات وعوامل الخطر لأمراض القلب وكيفية التعامل معه

أعراض الإصابة بأمراض صمامات القلب

أجاب عدد من العلماء عن سؤال كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب، فأشاروا إلى أن جميع الأمراض تحتوي على تشخيص خاص بها، وفي معظم الأحيان تتشابه الأعراض، ولكن يبقى الاختلاف الجوهري هو اختلاف أحد الأعراض الذي من خلاله يتم التشخيص الصحيح للحالة.

حيث إن القلب يمتلك 4 صمامات ثلاثي الشرفات، المترالي، الأبهري، الرئوي؛ لذلك تتعدد الأعراض مثل:

  • الشعور بضيق في التنفس.
  • التعرض للإغماء.
  • الشعور بالإرهاق.
  • الإحساس بآلام في الصدر.
  • وجود تورم في اليدين أو الكاحلين.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

أعراض اضطرابات ضربات القلب

يوجد العديد من الأنواع المختلفة لاضطرابات القلب وتحدث بسبب وجود مشاكل في شبكة النقل العصبي في القلب، وتتسم أعراض تلك الاضطرابات في:

  • خفقان القلب باستمرار.
  • ضيق التنفس.
  • فقدان الوعي.
  • الشعور بتلقي ضربات على الصدر.
  • الشعور بالضعف والإرهاق.

علاج أمراض صمامات القلب

بعد حيرة شديدة حول كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب، ظهر بعض الطرق المستخدمة في علاج صمامات القلب التي توصل إليها العلماء وهي:

  • مدرات البول: تعمل على تقليل حدوث فشل القلب الاحتقاني.
  • مضادات اضطراب القلب: تعمل على تنظيم ضربات القلب.
  • حاصرات مستقبلات البيتا: تعمل على علاج خفقان القلب وتخفيفه.
  • الأدوية المضادة للتخثر: تعمل على علاج تخثر الدم ومنعه.
  • الأدوية الموسعة للأوعية الدموية: تعمل على تخفيف شدة عمل القلب وتقليل أعراضها.

علاج اضطرابات ضربات القلب

تنوعت علاجات اضطرابات ضربات القلب سواء كانت عن طريق الأدوية أو الأجهزة وحتى العمليات الجراحية، وتتمثل تلك العلاجات في:

الأدوية

يُمكن علاج اضطرابات القلب من خلال المضادات التي تعمل على التحكم على القنوات الأيونية الموجودة في القلب مما يجعلها تًسيطر عليها، اما عن طريق الأدوية المُضادة للتخثر والتي تمنع تكوين الجلطات الدموية.

الأجهزة

يتوافر وجود عدد من الأجهزة التي تعمل على علاج اضطرابات القلب مثل:

  • جهاز تنظيم ضربات القلب: يتم استخدامه في حالة الاضطرابات الحادة.
  • جهاز القسطرة: يقضي على مسارات التوصل غير الصحيحة في داخل عضلة القلب.
  • جهاز تقويم نظم القلب: يعمل عل إزالة الارتجاف بواسطة صدمة كهربية.

اقرأ أيضًا: أعراض أمراض القلب وما هي أسبابها وطرق علاجها

العمليات الجراحية

يُمكن علاج اضطرابات نبضات القلب بواسطة التدخلات الجراحية التي تهدف إلى إلغاء مسارات التوصيل الغير سليمة.

بذلك نكون قد أوضحنا كيف استطاع العلماء الكشف عن أي خلل يتعرض له القلب، وما هي الطرق التي توصلوا إليها، إلى جانب عدد من أنواع ذلك الخلل وأعراضه وطرق علاجها، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.