محتوى يحترم عقلك

كيف تصبح أخصائي تغذية

كيف تصبح أخصائي تغذية؟ وما هي أهم مهام أخصائي التغذية؟ فظرًا لِما ناله هذا التخصص من إقبال متزايد علبه من قِبل الأفراد من كافة الفئات لتحقيق مختلف الرغبات، فقد صار العديد من الطلبة والمهتمين بالنظام الصحي بشكل عام لديهم الرغبة في ممارسة مهنة أخصائي التغذية، لذا يحرص موقع زيادة على تقديم تفاصيل هذا الأمر فيما يلي.

كيف تصبح أخصائي تغذية؟

إن وظيفة أخصائي التغذية من أكثر الوظائف التي قد أحرزت اهتمامًا كبيرًا فى الآونة الأخيرة لِما صار لهم من دور أساسي وفعال في إرشاد الأفراد لنيل حياة أكثر صحة؛ من خلال توجيههم لِما يساعدهم من الغذاء المناسب الذي يحتاجون إليه.

نظرًا لِما ناله هذا التخصص من ازدهار فإن العديد من الخريجين والعاملين في المجال الطبي بشكل عام يحرصون على نيل الشهادات الطبية اللازمة لاستحقاقهم لوظيفة أخصائي التغذية، فيُمكن الحصول عليها من خلال الدراسة في إحدى كليات الطب أو الزراعة، التربية الرياضية وغير ها من الكليات التي تضم هذا التخصص.

ولكي تصبح أخصائي تغذية ليس من الضروري أن تكون خريجًا من الكليات العلمية، حيث يستطيع أي شخص يود بأن يزاول مهنة أخصائي التغذية أن يحصل على أحقية ممارستها بعد دراسة المجال والعمل في إحدى المؤسسات الصحية، ومن خلال الآتي سنتعرف على أهم ما يجب السير عليه حتى تصير أخصائي تغذية:

أولًا: الخضوع لدراسة التغذية العلاجية

إن أهم شروط مزاولة مهنة أخصائي التغذية العلاجية الحصول على الدراسة اللازمة في هذا التخصص، من خلال الكليات والجامعات التي تضم التخصص، ومنها ما يلي:

  • كلية الزراعة، الصيدلة، الطب، العلوم، الاقتصاد المنزلي والتربية الرياضية، والعديد من الكليات لكن لا تكون سوى مدخل للمجال فقط بدون الخوض في تفاصيلُه.
  • الأكاديميات التعليمية التي صارت منتشرة مؤخرًا والمراكز العلمية هذا بجانب تميزها بمعالجة القصور التي قد تعاني منه بعض الجامعات والكليات في أن تغطي للطالب كافة ما يحتاج إليه من تفاصيل الدراسة وتقوم بتزويده بالخبرات العملية والعلمية التي ترسخ ما يدرسه.
  • يمكن التقدم بالدرسة في أي مكان متخصص دراسة هذا المجال دون أن يكون طالب متخرج من الكليات العلمية، بل ويستطيع أن يعمل بإحدى المؤسسات الصحية الكبرى ويصير من أهم وأبرز الأخصائيين المحترفين.

اقرأ أيضًا: هل أخصائي التغذية طبيب

ثانيًا: تحديد الهدف من دراسة التغذية العلاجية

قبل أن يبدأ أي شخص بالخوض في أي مجال لا بُد أن يسأل نفسه أولًا لماذا أود دراسة هذا التخصص؟ ويمكن هنا توجيه سؤال مباشر لماذا تريد أن تحصل على دبلومة التغذية العلاجية؟ فإذا كانت الرغبة لتحصيل المعرفة فقط فليس عليك سوى اقتناء بعض الكتب ومشاهدة الفيديوهات.

أما إذا كان بسبب تطبيقها على الأسرة ووضع روتين خاص بها فيمكن الاكتفاء بكورس صغير غير مكلف وشامل أهم الأساسيات، أما إن كان لإنشاء مشروع فلا بد من توافر وتحقق عدة معايير أساسية على المتقدم الاهتمام بها، ويمكن من خلال المعايير التالية التعرف على إجابة كيف تصبح أخصائي تغذية بشكل تفصيلي:

  • البحث عن المكان المعتمد حكوميًا الذي يوفر دراسة هذا التخصص.
  • توفير الرسوم المالية التي تحتاج لها الدبلومة.
  • التحقق من الشهادات التي يتم الحصول عليها بعد الانتهاء من فترة الدبلومة ومدى اعتمادها وتوثيقها.
  • البحث في اسم الأكاديمية أو المكان الذي سيُقدم الطالب في الدراسة به وتمحص تاريخُه.
  • الاستفسار عن العروض والخصومات التي يُمكن الحصول عليها.
  • التحقُق في أمر الأطباء والمحاضرين المختصين في هذا المجال والذين سيقدمون المادة العلمية.
  • التأكد من أن المادة العلمية ستتقدم بشكل تفصيلي كامل، بالإضافة إلى التطبيقات العملية.

اقرأ أيضًا: شروط دبلومة التغذية العلاجية بالجامعة الامريكية

ثالثًا: الحصول على محاور دبلومة التغذية العلاجية بالكامل

إن أول ما يجب الإجابة عليه في سؤال كيف تصبح أخصائي تغذية أن يضمن المتقدم أنه سيحصل على كافة المحاور الأساسية التي لا بد أن تضمها الدبلومة حتى يتأكد أنه قد حصل على كافة ما يحتويه التخصص بشكل عملي وعلمي، وفيما يلي سنتعرف على ما تتمثل فيه هذه المحاور:

  • المحور الأساسي يتمثل في أساسيات علم التغذية.
  • مفاهيم ومصطلحات علم التغذية العلاجية.
  • وضع خطط التغذية والتمكن من التقييم الغذائي.
  • دراسة التغذية العلاجية العامة والتغذية السريرية.
  • التعرف على الأنظمة الغذائية المختلفة وأهم أهدافها.
  • تغذية الفئات المختلفة مثل تغذية الحامل، تغذية الطفل وكبار السن، تغذية المرضى بأمراض مزمنة مثل السكر والضغط والقولون وما إلى ذلك.
  • دراسة المكملات الغذائية ودور كلٍ من العناصر الغذائية في عملية بناء الجسم.
  • التدريب العملي على حالات واقعية بجانب التدريب على أجهزة التراسونيك، الكرايو والراديو والفركسوني وغيرهم.
  • التعرف على التداخلات والتفاعلات ما بين الغذاء والدواء.
  • العلاقة بين الطبيب وأخصائي التغذية.
  • التعرُف على التغذية الرياضية.
  • الاطلاع على كافة طرق برامج التخسيس وطريقة عملها من أجل زيادة حجم الجسم.
  • دراسة كافة أساليب السمنة والنحافة.
  • التعامل على بينة مع مريض السرطان المصاب بالسمنة.
  • الاطلاع على جميع أدوية التخسيس المتوفرة في الأسواق.
  • التعرف على كافة المشاكل التي قد تصيب مريض السمنة ومضاعفاتها وكيفية التعامل معها باحترافية.
  • أن يصير مؤهلًا للخوض في دور الأخصائي في المستشفيات والمراكز الصحية بكل كفاءة.

ما هي مهام أخصائي التغذية العلاجية؟

يلعب أخصائي التغذية دورًا هامًا وفعالًا في الحياة الصحية للفرد، حيث يتبلور دوره في الإشراف على العديد من التفاصيل التي يغفل عنها الفرد في نظام الغذاء التي لها دور كبير في تمتع الفرد بصحة جيدة والحد من التعرض لكثير من الأمراض.

لذا سنتعرف على المحاور الأساسية التي ينصب عليها اهتمام أخصائي التغذية العلاجية ولا بد لأي فرد يرغب بأن يكون أخصائيًا علاجيًا التطلع عليها أولًا.. وهي تتمثل فيما يلي:

  • الاهتمام بتقييم الحالة الغذائية للأفراد.
  • وضع روتين غذائي شامل يُناسب حالة الفرد بعد إجراء تقييم حالته الغذائية.
  • التحقُق من كافة أنواع الحساسية الغذائية المُتعارف عليها.
  • تقييم الطعام من أجل التأكد من صحته وأمانِه وتوفير كافة المعايير الصحية التي تضمن سلامته.
  • الاهتمام بمراقبة العلاج الغذائي للمريض ولا بد من التحقق أولًا من تأثير الأدوية التي يتناولها المتعالج مع الغذاء الذي يوصى به ومدى التفاعل بينهم.
  • ضرورة الوعي بأهمية اتباع نظام غذائي صحي.
  • الإشراف على تغذية الطلاب في المدارس.
  • يراقب النظام الغذائي للمريض.

اقرأ أيضًا: شروط دبلومة التغذية العلاجية لغير الأطباء

الأماكن التي يعمل بها أخصائي التغذية العلاجية

قبل أن تتطلع للتعرف على كيف تصبح أخصائي تغذية لا بد أولًا من الاطلاع على أماكن العمل حتى تعرف المكان الذي ستقوم بملئه بعدما أن تستفي من كافة ما عليك الخوض فيه لتصير معالج تغذية، وهو ما سنوضحه من خلال الآتي:

  • المستشفيات والعيادات الخاصة.
  • صالات الرياضة والجيم.
  • المدرسة، الجامعة ومصانع الطعام.
  • العمل للحساب الخاص في مركز تغذية.
  • العمل بمراكز البحث والتطوير.
  • تسويق المواد الغذائية والعلاقات العامة.
  • العمل في دور رعاية المسنين، رياض الأطفال، الملاجئ والسجون.

تعد مهنة أخصائي التغذية من أهم المهن التي زاد عليها الإقبال مؤخرًا نظرًا للمشاكل الصحية التي صار يعاني منها الأفراد بسبب سوء التغذية، فلتتمكن من ممارسة المهنة عليك باتباع الإجراءات اللازمة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.