كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك

كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك يريد جميع الناس في الإسلام التعرف على الزكاة التي تكون مفروضة على المال الموجود في البنك، ويعتبر الزكاة هو فرض من فروض الإسلام، وقبل أن نتعرف على كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك، سوف نتعرف أولاً على مفهوم الزكاة على النحو أو التعريف الموجود في كتب الفقهاء. 

مفهوم الزكاة

يرغب الكثير من الناس في التعرف على مفهوم الزكاة في الإسلام، ولماذا يلزم الله تعالى عباده أن يقوموا بها، وسوف نتعرف على مفهوم الزكاة في الإسلام، وهو على النحو التالي:-

  • هو فرض من فروض الدخول إلى الإسلام، وهو أحد الفروض الأساسية من الخمسة الأساسيين. 
  • هي تعني في اللغة العربية النمو والزيادة والبركة. 
  • أما في مفهوم آخر، فهي إخراج المال في حدود القدرة. 
  • وبجمع التعريف الأول والثاني، يكون إخراج المال في الحدود، ليأتي بالخير والبركة على المال الموجود. 
  • وهو عبارة عن إخراج جزء من المال في سبيل الله، بغرض إرضاء مرضات الله، ويكون في سبيل مساعدة الغير. 

يرشح لك موقع زيادة معرفة لمن تعطى الزكاة من الاقارب وضوابط دفعها: لمن تعطى الزكاة من الاقارب وضوابط دفعها

الحكمة من الزكاة

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تكون سبب في الزكاة، وسوف نتعرف على أهم الأسباب التي تكون سبب في الزكاة، وهي تكون على النحو التالي:-

  • أولاً يتم عمل الزكاة لأنها أمر من أوامر الإسلام، ويمكن أن تقوم بها في حالة الاقتدار فقط كما فرضها الإسلام. 
  • هي تقوم على الدفع للفقير، لمحاولة المساعدة بين الطبقات الغنية للطبقات الفقيرة. 
  • تكون طريقة لكي يشعر الغني بالفقير، ويساعده في أكثر الأوقات، ليس وقت الضيق فقط. 
  • يعمل تقديم المال من الغني للفقير، على عدم الحقد من الفقير على الغني على كثرة المال الموجود عنده، كما يعمل على تنقية القلوب.
  • يعمل على تجميع أفراد المجتمع الواحد على وجهة واحدة، ويعمل على تقريبهم من بعضهم البعض. 
  • وتعتبر الزكاة هي نوع من أنواع الذي يخزي العين عن المال الموجود، حيث أن الحسد مذكور في القرآن الكريم، وإخراج الزكاة هو من يطهر الحقد والحسد على المال. 
  • وضع الله تعالى هذا الشرط على كل مقتدر كي يتم التساوي بين طبقات المجتمع، وليتم التوزيع عليهم بالتساوي. 

شروط زكاة المال الموضوعة في البنك 

لا يتم تطبيق الزكاة علي ملا الأموال الموجودة في البنك، فلابد من توافر عدة شروط في المال الموجود في البنك، حتى يتم التعرف علي الحساب الحقيقي لزكاة المال، ومن أهم الشروط التي يجب أن نتبعها في الزكاة هي:-

  • إتمام الوصول للشرط الموجب للزكاة: يجب عند حساب المال لكي يتم خروج زكاة له، أن يكون وزن المال يبلغ ما يقدر بحوالي 600 جرام من الوزن، ويمكن أن يبلغ في بعض الأوقات حتى 595 جرام من الوزن. 
  • الوقت: يكون الزكاة على المال الموجود في البنك بعد مرور فترة كاملة، وتبلغ مدة هذه الفترة حوالي عام كامل من وجود المال في البنك دون حدوث أي تغيير أو نقص في المال.

يمكنك الإطلاع الآن على رقم الزكاة والدخل المجاني والطريقة الصحيحة لحساب مبلغ الزكاة: رقم الزكاة والدخل المجاني والطريقة الصحيحة لحساب مبلغ الزكاة

كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك

سوف نتعرف على طريقة حساب الزكاة على المال الذي يوجد في البنك، ولكن يجب أولاً أن يكون الشروط السالف ذكرها موجودة في هذا المال، ومن ثم تقوم بالآتي:-

  • يمكن في حال تم إخراج المال من البنك، أن يقوم الشخص بدفع نسبة وقدرها حوالي 2.5% من إجمالي المبلغ، أي إذا كان المبلغ الموجود في البنك 10 آلاف دولار، يتم دفع مبلغ 250 دولار فقط للزكاة. 
  • أما في حالة إن مر على المال الموجود في البنك حول كامل أو عام كامل، فسوف تحسب الزكاة على 10% من إجمالي المبلغ المستحق، أي أن المبلغ إذا كان 10 آلاف دولار، سوف يقوم صاحب المال بإخراج ما يقارب من ألف دولار.
  • ولكن تحتكم الشريعة في الحالة الأولى أو الثانية، أن يقوم الشخص بالزكاة بحوالي 2.5% فقط، لأن نسبة 10% تعتبر كبيرة جداً على الشخص، وسوف تقوم بخسارته في العديد من الأحوال، وهذا رأي علماء الدين. 

كيفية حساب زكاة المال من الفوائد التي توجد في البنك

قد تعرفنا على طريقة حساب الزكاة من المال الموجود في البنك، ولكن يكون في البنك طريقة إضافة أرباح على المال، تسمى هذه الطريقة بالفوائد، وهو ما يتم ربحها في حالة وجود المال في البنك، لأن البنك يستخدم هذا المال في التجارة والاستيراد والتصدير وإنشاء المشاريع، مما يعمل على توريد ربح للمستخدم.

وسوف نتعرف الآن على طريقة حساب الزكاة من الربح أو من فوائد البنك، وهي تكون على النحو التالي:-

  • تحرم الشريعة الإسلامية أن يتم وضع المال في البنك الذي يعمل على إعطاء الفائدة، وذلك حتى لو كان هذا الحساب دون أي فوائد.
  • حتى حساب التوفير غير جائز غير في حالة واحدة، وهي أن يكون الشخص يتخوف على ماله من السرقة، ويريد مكان آمن لكي يقوم بدخول المال فيه، لكن في هذه الحالة يجب عليه التخلص من الفوائد التي توجد على المال. 
  • أو أن يقوم بالتعامل مع أي بنك من البنوك الإسلامية، التي تعطي الفائدة على خير، والتي لا تتاجر في أي من الممنوعات أو لحم خنزير أو غيرها من المشروبات التي تذهب العقل. 
  • وفي هذا الصدد قد حرم الله الربا أي المكسب من البنوك أو الفوائد، فقال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ ).
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من اكتسب مالًا من مأْثَمٍ، فوصَل به رَحِمَه، أو تصدَّق به، أو أنفقَه في سبيل اللهِ ، جُمِعَ ذلك كلُّه جميعًا، فقُذِفَ به في جهنَّمَ ).

يرشح لك موقع زيادة التعرف على التشهد الصحيح في الصلاة كاملة التحيات لله والصلوات والطيبات ومعناها: التشهد الصحيح في الصلاة كامله التحيات لله والصلوات والطيبات ومعناها

مكانة الزكاة في الإسلام

سوف نتعرف الآن على مكانة الزكاة في الإسلام، وسوف نتعرف على أهمية الزكاة عند الله تعالى، وسوف نوضح على النحو التالي، حيث أولاً وضع الله تعالى 5 شروط لدخول الإسلام، وكانت الزكاة رابع شرط من شروط الله تعالى للدخول في الاسلام، ومعنى هذا أنها من المقدسات عند الله تعالى، فيحب أن يتم أدائها على كل شئ بعد الصلاة والصوم والحج. 

وقد ذكر الله تعالى في كتابه الحكيم العديد من الآيات التي تدل على أهمية الزكاة في الإسلام، وسوف نتعرف على الآيات التي ذكرت في الكتاب الكريم بخصوص الزكاة، وهي تكون على النحو التالي:-

  • قال تعالى ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا*وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا ).
  • قال تعالى ( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ*يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ).

كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم، قام بذكرها في العديد من الأحاديث، وهي على النحو التالي:-

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما مِن صاحِبِ ذَهَبٍ ولا فِضَّةٍ، لا يُؤَدِّي مِنْها حَقَّها، إلَّا إذا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ، صُفِّحَتْ له صَفائِحُ مِن نارٍ، فَأُحْمِيَ عليها في نارِ جَهَنَّمَ، فيُكْوَى بها جَنْبُهُ وجَبِينُهُ وظَهْرُهُ، كُلَّما بَرَدَتْ أُعِيدَتْ له، في يَومٍ كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ ألْفَ سَنَةٍ، حتَّى يُقْضَى بيْنَ العِبادِ، فَيَرَى سَبِيلَهُ، إمَّا إلى الجَنَّةِ، وإمَّا إلى النَّارِ ).

لقد تعرفنا في هذا المقال على كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك، ومفهوم الزكاة، والحكمة من الزكاة، وشروط زكاة المال الموضوعة في البنك، وكيفية حساب زكاة المال من الفوائد التي توجد في البنك، ومكانة الزكاة في الإسلام.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.