كيفية الاغتسال من الجنابه

كيفية الاغتسال من الجنابه ، يتسائل العديد من الناس حول هذا الأمر ، شائعات كثيرة وأحاديث أكثر ولا أحد يعلم الصواب ، قلة قليلة فقط على علم ودراية ، ونحن هنا جئنا من أجل الحديث عن ما هو متعارف عليه والطرق الصحيحة للاغتسال من الجنابه.

كيفية الاغتسال من الجنابه
كيفية الاغتسال من الجنابه

في هذا التقرير ومن خلال ” زيادة ” سنستعرض لكم كل ما يتعلق عن الأمور المختلفة والتي تتحدث عن الاغتسال من الجنابه وما حول الموضوع من شوائك ومتعلقات مختلفة.

يمكنك قراءة المزيد من هنا :: أسباب سرعة ضربات القلب

كيفية الاغتسال من الجنابه ، والمقصود بالجنابة هو نزول المني سواء من الرجل أو المرأة أو بتغييب ما يسمى بالحشفة سواء كان عن جماع أو لا ، فالمني هو ذلك السائل الذي يكون نزوله من الرجل أو المرأة إذا حصل جماع أو علاقة جنسية أو حتى إن لم تحدث علاقة جنسية أي أن نزول المني جاء بدون شهوة بل من الممكن أن لا يتم نزول المني رغم حدوث الجماع أو العلاقة الجنسية سواء كان رجلاً أو امرأة ففي كل تلك الأحوال فإن عملية الغسل واجبة سواء للرجل أو للمرأة.

:: كيفية الاغتسال من الجنابه ::

إن للغسل من الجنابه صفتين كما ذًكر في العديد من الكتب ، فهناك غسل واجب وهو الذي من أتى به أجزأه وارتفع حدثه وجمع بين شيئين وهما النية وهي أن يغتسل بنية رفع الحدث والثانية هي تعميم الجسد بالماء.

وهناك غسل أخر يسمى بالغسل الكامل وهو ما جمع بين الواجب والمستحب ، وله عدة صفات ، إذ وصفه بأنه يغسل كفيه قبل إدخالهما داخل إناء ثم يفرغ بيمينه على شمال فيغسل فرجه ، ويتوضأ بعدها وضوءًا كاملًا بغرض ونية الصلاة أو يؤخر غسل الرجلين إلى النهاية ، ثم يفرق شعر رأسه ويفيض 3 حثيات من مساء حتى يرويه بالكامل ، ثم يفيض الماء على الجزء الأيمن من جسمه ثم الأيسر وهذا هو الغسل الأكمل والأفضل.

من حديث ابن عباس عن خالته ميمونة رضي الله عنهما، قالت: ( أدنيت لرسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – غسله من الجنابة، فغسل كفّيه مرّتين أو ثلاثًا ، ثمّ أدخل يده في الإناء ، ثمّ أفرغ به على فرجه وغسل بشماله ، ثمّ ضرب بشماله الأرض فدلّكها دلكاً شديداً ، ثمّ توضأ وضوءه للصّلاة ، ثم أفرغ على رأسه ثلاث حفنات ملء كفّه ، ثمّ غسل سائر جسده ، ثمّ تنحّى عن مقامه ذلك فغسل رجليه ، ثمّ أتيته بالمنديل فرده ).

بينما من اقتصر على الصفة الأولى في الغسل بغرض النية وتعميم الجسد بالماء أجزاه ذلك ولم لم يتوضأ ، إلا أن المرأة لا يجب عليها أن تنقض ضفيرتها إن وصل الماء إلى أصل الشعر ، وبأحد هذين الاغتسالين يكون الرجل أو المرأة قد تطهرا من الجنابة وبذلك يكون تطهر المرأة من الحيض والنفاس.

للقراءة ومزيد من الاستفادة :: متى تبدأ أعراض الحمل

:: ما هي الجنابه ::

عن عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه ، وتوضّأ وضوءه للصلاة ثمّ اغتسل ، ثمّ يخلل بيده شعره ؛ حتّى إذا ظنّ أنّه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرّات ، ثمّ غسل سائر جسده ).

فالجنابة تحدث بنزول المني أو تغييب الحشفة – كما ذكرنا سابقًا – وهي طرف الذكر ، في قبل أو دبر ، حلالًا كان أو حرامًا ، بينما نزول المذي لا يوجب من بعده الغسل وإنما يجب غسل ما أصاب من ثوب أو بدن ؛ لأنه نجس وناقض للوضوء بخلاف المني الطاهر وناقص للوضوء عند الناس.

فالجنب هو من جامع ولو لم ينزل منيًا ، أو نزل منيًا ولو لم يجامع ، ويستوي في هذا المرأة والرجل.

:: أنواع الغُسل ::

هناك نوعين من طريقة غسل الجنابة ويتم تقسيمهما إلى كامل ومجزئ وبالتفاصيل في الآتي:

أولًا – الغسل الكامل: وهو بداية النية من جانب المُسلم ثم التسمية وغسل يديه ثلاثة مرات ثم ما القيام بغسل ما أصابه من أذى قبل الوضوء على طريقة وضوء الصلاة بشكل اعتيادي ، ثم يحثي على رأسه ثلاث حثيات ؛ حتى يروي بها أصول شعره بالكامل قبل أن يفيض الماء على بقية جسده ويبدأ حينها بشقه الأيمن بالكامل ثم الأيسر ويدلك جسده بعدها مع الاعتناء بأن تصل الماء من جميع أجزاء جسمه وشعره أيضًا.

فعن عائشة رضي الله عنها ، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم ( كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ، ثمّ يتوضأ وضوءه للصلاة ، ثمّ يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر ، حتّى إذا رأى أن قد استبرأ ، حفن على رأسه ثلاث حفنات ، ثمّ أفاض على سائر جسده ، ثمّ غسل رجليه.

وعن ميمونة رضي الله عنها قالت: ( وضَعتُ لرسولِ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – ماءً يَغتَسِلُ به ، فأفرَغ على يدَيه ، فغسَلهما مرّتَينِ أو ثلاثًا ، ثمّ أفرَغ بيمينِه على شمالِه ، فغسَل مَذاكيرَه ، ثمّ دلَك يدَه بالأرضِ ، ثمّ مَضمَضَ واستَنشَق ، ثمّ غسَل وجهَه ويدَيه ، وغسَل رأسَه ثلاثًا ، ثمّ أفرَغ على جسدِه ، ثمّ تنحَّى من مَقامِه ، فغسَل قدَمَيه ).

ثانيًا – الغسل المُجزئ والذي فيه يزيل الإنسان ما به من نجاسة وينوي ثم يُسمي قبل أن يعم بدنه بالغسل حتى فمه وأنفه وظاهر شعره وباطنه أيضًا.

لمزيد من الاستفادة :: علاج تساقط الشعر للرجال

:: ما هي المباحات في الجنابة؟ ::

ولكثرة السؤال حول هذا الأمر نستعرض لكم كافة المباحات في الجنابة ذكرها العلماء ؛ تجنبًا لاختلاط الأمور على الناس وأبرزها هي:

  • الذكر والتسبيح والدعاء لله.
  • الصوم ، حيث يصح من الجنب أداء الصوم وذلك بأن يصبح صائمًا قبل الاغتسال.
  • الأذان حيث يصح أذان الجُنب بالرغم من اعتراض بعض جمهور الفقهاء من المذاهب الأربعة على ذلك الأمر.
  • خطبة الجمعة ، حيث تجوز خطبة الجمعة من الُجنب مع الكراهة عند المالكية ؛ وذلك لأن الطهارة في خطبة الجمعة وليست شرطًا ولأنها من باب الذكر والجنب لا يمنع من الذكر.

:: ما هي فرائض الغسل ::

  • النّية ، وذلك عند الجمهور ، وعند الحنفيّة تعدّ سنّةً ، والرّاجح هو قول الجمهور.
  • تعميم الشّعر والبشرة بالماء ، وهذا فرض بجميع أراء الفقهاء.
  • المضمضة والاستنشاق ، وهما من واجبات الغسل عند مذهبي الحنفيّة والحنابلة ، حيث ذهب الشافعية والمالكية إلى عدم الوجوب.
  • الموالاة ، والتي تعني هنا هو غسل العضو قبل أن يجف الماء عن العضو الذي قبله ، حيث ذهب المالكية إلى أن ذلك الأمر فرض ، بينما ذهب الجمهور إلى أنها سنة.
    دلك الأعضاء في الغسل ، وهو فرض عند المالكية والمزني من الشافعية ، بينما ذهب الجمهور إلى أن الدلك سنة.
  • نقض الضفائر ، حيث قال الشافعيّة أنّه يجب نقض الضّفائر إن لم يصل الماء إلى باطنها إلا بالنّقض ، بينما قال المالكّة أنه لا يجب نقض الضفائر ما لم يشتد بنفسه ، أو يكون قد ضفر بخيوط ، بينما منهم من قال: ( ما كان مضفورًا بأقل من ثلاثة خيوط لم ينقض ، وما كان مضفورًا بثلاث فما فوقها نقض ، والرجل والمرأة عند المالكية والشافعية سواء في هذا الحكم ).

في نهاية الموضوع ، لقد استعرضنا كل ما يتعلق بالشروط الواجب تنفيذها وطريقة وآلية الاغتسال من الجنابة والمباحات في ذلك الأمر ، كما تطرقنا إلى الحديث عن فرائض الغُسل ، ونتمنى أن يكون الموضوع قد حقق الاستفادة الكاملة للجميع ، وتشاركوا مع أصدقائكم .

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.