محتوى يحترم عقلك

كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس

كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس تعد محل اهتمام الكثير من الأشخاص، وذلك لكثرة المشكلات والضغوطات النفسية التي يتعرض لها الإنسان بشكل يومي، وتُسبب له الشعور بالقلق والخوف المستمر لفترات من الوقت، لذا إذا كنت ممن يمرون بحالة نفسية سيئة خلال هذه الفترة عليك اِتباع هذا الموضوع عبر موقع زيادة.

كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس

هناك العديد من التحديات التي تواجه الإنسان بشكل يومي مما يؤثر على حياته النفسية بشكل عام، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالوساوس والاكتئاب وغيرها من المشاعر الأخرى، وبالتالي ظهور بعض المشكلات المختلفة التي تقلب الحياة رأسًا على عقب، لذا من خلال موضوعنا اليوم سوف نتعرف على كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس فيما يلي:

1- الاسترخاء والتأمل

ثبت من خلال العديد من التجارب السابقة أن الدخول في حالة من التأمل والاسترخاء من شأنها أن تساهم في التخلص من الشعور بالقلق والخوف، وذلك لأن حالة التأمل بشكل عام تساهم في التغيير من مسارات الدماغ العصبية، مما يجعل الإنسان قادر على مواجهة مشاعر التوتر والقلق.

اقرأ أيضا: تجربتي مع الاكتئاب والوسواس

2- ممارسة التمارين الرياضية

مازلنا نتحدث في نطاق كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس، ونجد أن التمارين الرياضية أحد أهم الطرق الهامة التي تساعد على التخلص من التوتر والقلق والخوف، وذلك لأن التمارين الرياضية تمتلك الكثير من الفوائد التي تتمثل فيما يلي:

  • التقليل من مستويات هرمونات الإجهاد، بالإضافة إلى تحفيز الجسم على إفراز المواد الكيميائية والتي تساهم في التحسن من المزاج، وعلى سبيل المثال “الإندروفين” والذي يعمل مثل المسكن الطبيعي للآلام.
  • كما أن التمارين الرياضية تساهم في زيادة الثقة في النفس.
  • تساعد على التحسن من صحة النوم، مما يقلل من الشعور بالتوتر والتعب.

3- تناول المكملات الغذائية

تلعب المكملات الغذائية الدور الفعال والقوي في التخلص من الشعور بالخوف والقلق والتوتر، وذلك بفضل احتوائها على نسبة كبيرة من المواد التي تقلل من هذه المشاعر، وتتمثل هذه المكملات فيما يلي:

  • الأوميجا 3: ثبت من خلال الكثير من الدراسات المختلفة أنها تساعد على التقليل من الشعور بالاكتئاب والتوتر والقلق بنسبة قد تصل إلى 20%.
  • أعشاب الناردين: كما أن هذه الأعشاب بها الكثير من المواد الطبيعية التي تقلل من الشعور بالخوف والقلق.
  • الشاي الأخضر: من المواد الغنية عن التعريف حيث يحتوي على نسبة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة والتي تزيد من إفراز هرمون السيروتونين في الجسم وبالتالي تعمل على الشعور بالسعادة والتقليل من الخوف والقلق المستمر.

4- استنشاق الروائح العطرية

تعمل الروائح العطرية على تهدئة أعصاب الجسم بشكل قوي وفعال، وبالتالي تساهم في التقليل من الشعور بالتوتر والقلق، لذا في حالة كنت تعاني من الاكتئاب أو الوسواس، عليك باستخدام الزيوت العطرية والشموع المعطرة، مثل الخزامي والبابونج، وغيرها من الزيوت الأخرى الطبيعية.

5- التقليل من الكافيين

من المعروف والشائع أن تناول كميات مفرطة من الكافيين على مدار اليوم والتي تتمثل في مشروبات القهوة والشاي، من أكثر الأسباب التي تزيد من فرص الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب.

6- التفاعل مع الآخرين

هناك الكثير من الطرق التي تساهم في التقليل من الإصابة بالتوتر والقلق والخوف، ومن أهمها التواصل والتفاعل مع الآخرين من حولك، وذلك لأن هذه الطريقة تعمل على مشاركة الآخرين همومك اليومية فلا تقع عليك بكامل طاقتها.

كما ينصح في هذه الحالة بالضحك، وذلك لأنه من أكثر الطرق التي تعمل على التقليل من الشعور بالخوف، والتوتر والقلق، حيث يساهم في إفراز المزيد من هرمون الكورتيزول، والذي من شأنه أن يفرز المزيد من هرمون الأندروفين، وبالتالي يتم التحسن من المزاج بشكل كبير.

7- كتابة المشاعر

يتعرض الشخص المكتئب إلى الكثير من الضغوطات في الحياة بسبب أنه غير قادر على التعبير عن مشاعره الداخلية، الأمر الذي قد يتسبب له في الشعور بالمزيد من التوتر والقلق والخوف.

لذا من خلال توضيح كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس فإنه عليك كتابة المشاعر المكبوتة بداخلك، وذلك من أجل أن تصبح قادر على التعامل بشكل أكبر مع المواقف والمشاعر التي تواجهك بشكل يومي.

اقرأ أيضا: هل يستمر الاكتئاب مدى الحياة

أسباب الاكتئاب والوسواس

من خلال تناولنا اليوم إلى كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس، لابد أن نستعرض أهم الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والقلق والتوتر، والتي تتمثل فيما يلي:

  • التعرض إلى التغيرات المفاجئة في بيولوجية الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى التأثير السلبي على خلايا الدماغ، مما يؤثر على أدائها بشكل عام.
  • إذا كان هناك أحد الأفراد في العائلة كان يعاني من مشكلات القلق والوسواس من قبل.
  • التعرض إلى العادات السيئة في البيئة المحيطة، والتي تزيد بشكل كبير من الشعور بالقلق والخوف والتوتر.
  • عدم إفراز القدر الكافي من هرمون السيروتونين، وهو المسؤول عن الشعور بالراحة والاسترخاء بشكل كبير في الجسم.
  • التعرض بشكل يومي إلى المزيد من المواقف التي تتسبب في شعورك بالخوف والقلق المستمر.
  • الإصابة بالتغيرات الكيميائية والتي تؤثر بشكل مباشر على الخلايا العصبية، وبالتالي تؤدي إلى التعرض إلى الخلل الواضح في سيالات العصب بين الخلايا.

كما أن هناك العديد من الأسباب الحياتية التي تؤدي إلى الاكتئاب والوسواس، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

  • المرور بالمواقف الحياتية بالغ الصعوبة، مثل فقدان أحد الأشخاص الغاليين.
  • الابتعاد عن شريك الحياة بشكل مفاجئ.
  • عدم الثقة والإيمان بالله عز وجل.
  • دخول بعض السيدات في مرحلة العنوسة أو سن اليأس.
  • قيام الشخص بجلد الذات بشكل مستمر.
  • التعرض إلى مرحلة من الفشل سواء في الدراسة أو العمل.
  • الاستمرار في كتمان المشاعر، وعدم البوح بها.
  • الإصابة بالآثار الجانبية لأحد الأدوية العلاجية.

أعراض الاكتئاب والوسواس

في نطاق الحديث المستمر حول كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس، نقدم لكم مجموعة من الأعراض التي من شأنها أن توضح الإصابة بالاكتئاب والقلق متمثلة فيما يلي:

  • الشعور بالحزن وعدم الرغبة في الاستمرار في الحياة طوال الوقت.
  • عدم القدرة على الشعور بالسعادة أو الجمال في أي شيء في الحياة.
  • فقدان الرغبة في تناول الأطعمة الغذائية.
  • الرغبة الشديدة في النوم لفترات طويلة من الوقت.
  • الشعور بالكسل وانعدام الرغبة في تحقيق أي إنجاز في الحياة.
  • التشتت والقلق والتوتر الدائم بدون أي داعي.
  • التفكير السلبي في الموت والانتحار.
  • جلد الذات وتأنيب الضمير بشكل مستمر.
  • الشعور الدائم بالصداع المزمن.
  • العُزلة والابتعاد عن الجميع.

اقرأ أيضا: هل يعود الاكتئاب بعد العلاج

نصائح التقليل من الاكتئاب والوسواس

هناك العديد من النصائح من شأنها أن تساهم في التقليل من الشعور بالاكتئاب والوسواس، والتي تتمثل فيما يلي:

  • التقرب إلى الله سبحانه وتعالى وزيادة الإيمان والثقة به، وذلك من خلال أداء الطاعات والفرائض الدينية، وقراءة القرآن الكريم وقول الأذكار والتوكل على الله عز وجل.
  • الابتعاد عن المواقف والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتوتر والقلق، والبحث عن الطرق التي تمنح الجسم المزيد من الاسترخاء والهدوء.
  • التفكير في المستقبل بهدوء وتفاؤل وعدم الاستسلام إلى الأفكار السلبية.
  • الابتعاد عن مجالسة الأشخاص السلبيين، والحرص على ممارسة التمارين الرياضية، وذلك لأنها تحفز التفكير الإيجابي.
  • الذهاب إلى الطبيب النفسي والخضوع إلى الجلسات النفسية، والحرص على تنفيذ كافة تعليمات الطبيب وذلك من أجل التقليل من الشعور بالقلق والتوتر.
  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تمنح الأعصاب القدر الكافي من الاسترخاء والهدوء.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من المواد المهدئة للجهاز العصبي، بالإضافة إلى تناول الأعشاب مثل اليانسون والنعناع والبابونج.

هناك الكثير من الطرق التي تساهم في التقليل من الشعور بالقلق والتوتر، ولكن يجب في البداية معرفة أهم الأسباب والأعراض التي تؤدي إلى ذلك لتفادي الإصابة به أو بالمضاعفات الناتجة عنه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.