محتوى يحترم عقلك

كيفية التخلص من نوبات الهلع

كيفية التخلص من نوبات الهلع لها الكثير من الطرق سواء طرق العلاج الشخصية أو النفسية أو الدوائية، فنوبات الهلع من الأعراض المزعجة التي تتمثل في صعوبة التنفس وتسارعه والتي يصاحبها الشعور بالألم في الصدر، وكثرة إفراز العرق، لذا سنوضح لكم من خلال موقع زيادة كيفية التخلص من نوبات الهلع.

كيفية التخلص من نوبات الهلع

سنعرض لكم الآن بعض الطرق العلاجية والوقائية لمشكلة الإصابة بنوبات الهلع، حيث إن نوبات الهلع يمكن علاجها ببعض التمارين أو الخضوع للإرشاد النفسي والمعرفي، كما يمكن اللجوء للعلاج باستخدام بعض الأدوية، وسوف نوضح لكم الطرق المختلفة للتخلص من نوبات الهلع:

اقرأ أيضًا: هل نوبات الهلع تسبب الموت

1ـ طرق العلاج بالتمارين الشخصية

بصدد الحديث عن كيفية التخلص من نوبات الهلع، يجب ذكر أن هناك بعض التمارين الشخصية التي يمكن أن يقوم بها المريض المصاب بنوبات الهلع؛ حتى يتمكن من تخفيف الأعراض الناتجة عنها، ومن تلك التمارين ما يلي:

أخذ نفس عميق

تٌعد طريقة التنفس العميق من طرق المستخدمة للتخلص من نوبات الهلع، حيث إن نوبات الهلع تتسبب في حالة من عدم انتظام التنفس، بحيث يكون التنفس سريعًا ومتكررًا، مما يتسبب في الشعور بالخوف والفزع.

لذلك يساعد التنفس بعمق وهدوء في تخفيف أعراض نوبة الهلع، وتتمثل طريقة التنفس بعمق عند التعرض لنوبات الهلع في الخطوات الآتية:

  1. قم بأخذ نفسٍ عميقٍ عبر فمك وأنت تعد من واحد إلى أربعة، حتى تشعر بأن رئتيك قد امتلأت بالهواء.
  2. توقف عن التنفس لمدة لا تزيد عن ثانية واحدة.
  3. اخرج الهواء عبر فمك وأنت تعد من واحد إلى أربعة أيضًا.

إغماض العينان والاسترخاء

يساعد إغماض العينين على الانفصال المؤقت عن كل مسببات نوبات الهلع، حيث إنه إذا كان الشخص محاطًا بالكثير من محفّزات الهلع، سيتسبب ذلك في زيادة حدة نوبة الهلع بالتأكيد، وفي هذه الحالة أنسب ما يمكنك القيام به هو إغماض عينيك لتنفصل عن كل تلك المحفّزات.

حبذا إذا حاولت تركيز خيالك على المكان المفضل لديك، فهذا يساعدك على تخفيف أعراض نوبة الهلع، طبعًا مع التنفس بعمق حتى تتخلص من نوبة الهلع بصورة أسرع.

تركيز الطاقة العقلية على شيء معين

حيث يساعدك التركيز على شيء معين وقيامك بوصف هذا الشيء سواء اللون أو الشكل أو الحجم على تخفيف حدة نوبة الهلع بصورة أسرع.

الابتعاد عن الأماكن التي تعرضت فيها لنوبات الهلع

حيث يتسبب تعرضك لنوبات الهلع في مكان ما لزيادة فرصة تعرضك لنوبات الهلع إذا تواجدت في هذا المكان مرة أخرى.

 الحديث مع الذات

يساعدك الحديث مع الذات على تقليل فرصة تعرضك لنوبة الهلع، حيث إنك إذا شعرت بأنك على أعتاب التعرض لنوبة الهلع وأخذت تقنع ذاتك بأنك لست خائفًا وأن كل شيء سيكون بخير، فهذا بالطبع سيساعدك على تجنب تعرضك لنوبات الهلع المزعجة.

محاولة التعرف على أسباب نوبة الهلع

فقد يتعرض الشخص لنوبات الهلع بسبب الشعور بالجوع أو الوحدة أو الإجهاد أو الغضب، وبالتالي تعد معرفة مصدر الإصابة بنوبة الهلع من أهم وسائل الوقاية منها.

ملازمة اللافندر لحقيبتك

حيث إن زهرة اللافندر وزيتها العطري تساعد على تهدئة حدة التوتر واسترخاء الجسم، وبالتالي الشعور بالراحة والتخفيف من أعراض نوبات الهلع.

2ـ العلاج النفسي لنوبات الهلع

ضمن إطار عرض كيفية التخلص من نوبات الهلع، وذكر بعض الطرق العلاجية بالتمارين الشخصية، نتطرق إلى العلاج بالإرشاد النفسي، حيث إن هناك العديد من استراتيجيات العلاج النفسي المستخدمة لعلاج مشكلة نوبات الهلع، ومنها:

الإرشاد النفسي الفردي

يُعد الإرشاد النفسي الفردي من إحدى طرق العلاج النفسي لعلاج نوبات الهلع وتقليل أعراضها، ويقوم هذا النوع من العلاج النفسي على إجراء المتخصص النفسي لجلسات منفردة مع المريض بنوبات الهلع، ويقوم بتوعية المريض بأن أعراض نوبات الهلع، مثل: تسارع نبضات القلب وصعوبة التنفس ليست أعراض عضوية خطيرة.

إنما هي أعراض انفعالية تتلاشى بانتهاء نوبة الهلع، مع التوضيح أن تلك الأعراض لن تتسبب في جنونه أو وفاته، مع ترسيخ تلك الحقائق لدى المصاب بنوبة الهلع حتى يستطيع من خلالها التغلب على نوبات الهلع.

تمارين التنفس والاسترخاء

يعتمد هذا النوع من العلاج النفسي على تدريب المريض بنوبات الهلع على التنفس بعمق، وأداء بعض التمارين التي تساعد على الاسترخاء، مما يقلل من الأعراض النفسية والانفعالية لنوبة الهلع.

كما أن تمارين التحكم في التنفس تساعد على تخفيف الأعراض الجسمية والعضوية المرافقة لنوبات الهلع، كما يجب أن يرشد المتخصص النفسي المريض للطرق الصحيحة المناسبة تلك التمارين، وأنه يجب ممارسته بصورة منتظمة يوميًا، حتى يستطيع التحكم في نوبات الهلع التي قد تصيبه.

استراتيجية العلاج الجماعي

تقوم تلك الاستراتيجية من طرق العلاج النفسي لنوبات الهلع على تجميع الأفراد الذين يعانون من نوبات الهلع، ثم شرح الطرق والآليات المناسبة للتحكم في نوبات الهلع، وتلك الطريقة من أكثر طرق العلاج النفسي فاعلية بهذا الصدد.

التغذية الراجعة البيولوجية

يقوم هذا النوع من العلاج النفسي على قيام الطبيب بجعل المصاب بنوبة الهلع يسترخي ببعض الطرق، ثم يجعله يسمع أو يرى ما يحدث لجسمه خلال استرخائه، مثل: سماع نبضات القلب.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من نوبة الهلع نهائيًا بخطوات سريعة

3ـ طرق العلاج بالأدوية

إجابة عن كيفية التخلص من نوات الهلع، يجدر ذكر طرق علاج نوبات الهلع بالعلاج الدوائي، حيث يوجد العديد من الأدوية التي تساعد في علاج تلك المشكلة، ومن تلك الأدوية:

مضادات الاكتئاب (مثبطات استرجاع السيروتونين):

تُعتبر مضادات الاكتئاب من العلاجات المستقبلية لنوبات الهلع، حيث إن مفعولها يستغرق بعض الأسابيع حتى يبدأ في العمل، ويجب على المريض بنوبة الهلع تناول مضادات الاكتئاب باستمرار وليس في وقت الإصابة بالنوبة فحسب.

كما أنها آمنة وأعراضها الجانبية قليلة جدًا، ومن المضادة للاكتئاب والمعالجة لنوبات الصرع الآتي:

  • فلوكسوتين.
  • باروكسوتين.
  • فلوفوكسامين.
  • فينلافكسين.
  • دولوكستين.
  • مثبطات استرجاع النورابينفرين والسيروتونين.

البينودايزبينات (المهدئات):

يُعد هذا النوع من الأدوية التي تساعد على تهدئة المريض عن طريق تهدئة الجهاز العصبي المركزي واسترخائه، كما أنها تستخدم لفترات معينة؛ حتى لا تتسبب في الإدمان، كما أنها لا يجب تناولها إذا كان المصاب بنوبات الهلع مدمنًا للمشروبات الكحولية أو المواد المخدرة، حتى لا تتداخل معها مسببة المضاعفات الصحية الخطيرة.، ومنها:

  • ألبازولام (زاناكس).
  • كلونازيبام (كلونوبين).

أسباب التعرض لنوبات الهلع

بعد توضيح كيفية التخلص من نوبات الهلع، يجدر بنا عرض الأسباب والعوامل المؤدية والمحفّزة لنوبات الهلع، وهي:

  • العامل الوراثي: حيث إنه إذا كان والدي الشخص أو أحد أقرابه من الدرجة الأولى مصابًا بنوبات الهلع، فمن المرجّح أنه هذا الشخص سيتعرض لنوبات الهلع أيضًا.
  • عوامل نفسية: يوجد بعض العوامل النفسية التي تتسبب في الإصابة بنوبات الهلع، ومنها:
  • الإرهاق المستمر.
  • الضغط النفسي.
  • الإصابة بالاضطرابات والأمراض النفسية، مثل: التوتر والاكتئاب والوسواس القهري، واضطراب ما بعد الصدمة.
  • فقدان شخص مقرب إليك أو الانفصال عنه.
  • خسارة العمل.
  • أسباب عضوية: قد تتسبب إصابة الشخص ببعض الأمراض المزمنة في تعرضه لنوبات الهلع، مثل: السرطانات، أو اضطرابات الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية التي من أعراضها الجانبية التسبب في نوبات الهلع.
  • كثرة شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الأعراض الانسحابية للمخدرات.
  • شرب المشروبات الكحولية وتعاطي المخدرات.

أعراض نوبات الهلع

بالحديث عن كيفية التخلص من نوبات الهلع، تجدر الإشارة إلى الأعراض المرافقة لنوبات الهلع، ومنها:

  • زيادة معدل تسارع ضربات القلب بصورة غير طبيعية.
  • جفاف الفم والحلق.
  • صعوبة التنفس وعدم انتظامه.
  • الرعشة والقشعريرة.
  • الشعور بالغثيان والدوار.
  • كثرة التعرق.
  • الشعور بالتهديد والخطر.
  • الشعور بأنه سيموت.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي والقولون.
  • الإصابة بالهبات الساخنة.
  • الشعور بالخدر والتنميل والوخز في أطراف الجسم.
  • إمكانية الإصابة بالذهان، وهو عرض من انفصال المريض عن العالم المحيط به.

اقرأ أيضًا: علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

نصائح للوقاية من نوبات الهلع

يوجد العديد من الطرق الوقائية للتخلص من نوبات الهلع وتجنبها، ومنها:

  • كثرة القراءة والاطلاع عن نوبات الهلع ومحفزاتها.
  • تجنب شرب المشروبات الكحولية.
  • الإقلاع عن المخدرات.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الإفراط في شرط المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: القهوة والمشروبات الغازية والشاي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • ممارسة تمارين التنفس واليوجا وتعلم تقنيات الاسترخاء.
  • شرب بعض المشروبات المهدئة، مثل البابونج والأشوجندا.
  • النوم لساعات كافية لراحة الجسم والعقل.
  • محاولة تصفية الذهن أثناء التعرض للنوبة الهلعية.
  • تجنب بعض أنواع الأدوية التي قد تتسبب في زيادة أعراض نوبات الهلع.

نوبات الهلع لها الكثير من الأعراض المزعجة، ولكن أيضًا يوجد العديد من الطرق العلاجية لتخفيف أعراض هذا المرض، لذا لا يجب على المريض أن يقلق بشأن هذا، فعلاج ذلك المرض سيكون مُيسرًا جدًّا.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.