محتوى يحترم عقلك

كيفية زراعة العنب في المنزل

كيفية زراعة العنب في المنزل توضح لنا مدى أهميته بالنسبة لصحة الإنسان حتى تجعله يرغب في وجود مصدر دائم للعنب في منزله، فالعنب بوجه عام يحتوي على الكثير من الفوائد لجسم الإنسان، لذلك سنعرض لكم الآن طريقة زراعته في المنزل من خلال موقع زيادة.

كيفية زراعة العنب في المنزل

بفضل احتواء العنب على الكثير من المواد الغذائية الفيتامينات اللازمة لجسم الإنسان، فيرغب الكثير من الأشخاص في زراعته في المنزل، فمن الجدير بالذكر أن هناك ثلاثة مراحل يتم من خلالها زراعته، لذلك سنعرض لكم الآن كيفية زراعة العنب في المنزل من خلال الفقرات التالية:

1- مرحلة زراعة العنب

هي أول خطوة يجب علينا اتباعها حتى نتمكن من عمل الخطوات التالية لها فهي الأساس، لذلك يجب علينا اتباع الخطوات التي سنعرضها لكم بعناية في السطور القادمة:

  1. في البداية يجب تحديد الرقعة التي ترغب في زراعة العنب فيها من حديقة المنزل، ومن ثم عليك اختيار شجرة العنب المُناسبة لمساحة المكان.
  2. بعد اختيار الشجرة، عليك إزالة جزء من الأغصان الخاصة بها قبل وضعها في التربة، مع الحرص على وضع جذور الشجرة في ماء لمدة لا تقل عن ساعتين بحد أدنى، ولا تزيد عن ثلاث ساعات كحد أقصى.
  3. في أثناء هذه الفترة، يُمكننا القيام بحفر حفرة في حديقة المنزل بعمق 30 سم وبعرض 30 سم، وعلينا ملؤها بالتراب حتى عمق 10 سم، أي ليكون عمق الحفرة في النهاية 20 سم فقط.
  4. بعد انتهاء الفترة التي يجب فيها نقع جذور الشجرة في الماء، علينا إزالتها وقص أطراف الجذور التالفة التي لا تظهر إلا عند غمسها في الماء، لذلك أكدنا على ضرورة وضع الشجرة في الماء قبل الزراعة، حتى نتمكن من إزالة هذه الجذور، فهي لها القدرة على تلف جميع الجذور الأخرى.
  5. يجب علينا أن نقوم بغرس الجذور الخاصة بشجرة العنب في التراب، ومن ثم علينا ملء الحفرة مرة أخرى بالتراب، حتى يكون التراب بعمق 15 سم، مع الحرص على رص هذا التراب جيدًا إلى الأسفل.
  6. من ثم علينا وضع بقية 20 سم، أي 5 سم عمق تراب، ولكن دون الحاجة إلى رصه أي يجب أن يكون متناثر.

اقرأ أيضًا: كيفية زراعة العنب من البذور

2- مرحلة تسميد العنب

من خلال حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن الجدير بالذكر أن جميع النباتات تحتاج إلى التسميد، ولكن العنب يحتاجه بشكل أكبر أو متزايد عليه، وذلك لأن طبيعة العنب مُفرط في التخصيب والتغذية، لذلك علينا توفير له التسميد المناسب، للوقاية من المشكلات المُتعددة التي تأتي من خلال التغذية السيئة له.

يجب بشكل تقريبي أن يتم إمداد العنب بما يُعادل 14/28 جرام من النيتروجين في السنة الأولى لزراعته، ومن الجدير بالذكر أن هذه الكمية تتضاعف بعد مرور أكثر من سنة على زراعة العنب، كما توجد طريقة مُعينة يجب أن يتم إمداد السماد بها للعنب.

ذلك من خلال وضعه على الجذع على شكل دائرة، ويجب أن يكون بعيد عن الشجرة نفسها بما يُقارب 15/45 سم، أي يجب الامتناع عن وضع السماد على الجذع مباشرةً حتى لا تعرض الشجرة للموت.

3- مرحلة حصاد العنب

من الممكن أن تتأخر قليلًا هذه المرحلة على حسب درجة الغذاء التي يحصل عليها العنب بشكل عام، فمن الجدير بالذكر أنه يُمكننا معرفة هذا إذا كان العنب جاهز للحصاد من خلال تذوق طعمة، فإذا كان ناضجًا وطعمه لذيذ، فهذا يعني أنه يُمكن حصاده في أي وقت.

مع ملاحظة زيادة نعومة قشرته الخارجية مع لمعانه، وتمتعه باللون الأصفر الشفاف بدلًا من اللون الأخضر الغامق، أو اللون الأحمر العنابي بدلًا من الأحمر القاتم، فهنا يكون العنب جاهزًا للحصاد، ومن الجدير بالذكر أنه يجب أن نقوم بحصاد العنب من خلال طريقة مُحددة، وهي:

  1. أن نقوم بقطف العنب بالعناقيد كاملةً، حتى يكون متماسك جيدًا بالساق، ومن الممكن أن نقوم بإزالة جميع العناقيد الجاهزة لذلك.
  2. ومن ثم علينا تخزين الكمية الزائدة عن الحاجة سواء في الثلاجة أو في الفريزر، ولكن يجب العلم أن العنب يُمكنه التعايش في الثلاجة لمدة أسبوعين تقريبًا.

طريقة زراعة العنب في المنزل بالبذور

بعد أن تعرفنا على كيفية زراعة العنب في المنزل من خلال الشجيرات الصغيرة، فإذا رغبت في زراعة العنب ولم يكن لديك حديقة، فيُمكنك زراعته في أصيص الزراعة الصغير من خلال الخطوات التالية:

  1. في البداية يجب عليك اختيار النوع المناسب من بذور العنب، والتي تتناسب مع الظروف البيئية التي يوفرها منزلك، مع تحديد وجهتهم في زراعة العنب، أي إذا كنت ترغب في زراعته لأجل التجارة، أو الانتفاع الشخصي، أو الزينة.
  2. بعد الحصول على النوع المناسب من الحبوب، قم بعمل اختبار لها إذا كانت ستُثمر أم لا، وذلك من خلال التأكد من أنها صلبة وذات لون رمادي فاتح، أو أبيض، ولها غلاف، فهذا يعني أنها جيدة وسليمة، أما إذا كانت غير ذلك فهذا يعني أنها غير سليمة.
  3. كما توجد طريقة أخرى للاختبار، وذلك من خلال وضع البذرة في كوب من الماء، فإن غرقت فهذا يعني أنها سليمة، أما إذا طافت فوق الماء فهذا يُدل على سوء نوعية البذرة.
  4. بعد التأكد من جودة البذرة علينا أن نقوم بوضع البذور التي سنقوم بزرعها في ماء وغسلها جيدًا، ومن ثم علينا نقعها في الماء لمدة يوم كامل 24 ساعة.
  5. فيما بعد مرور اليوم على نقع البذور علينا أن نقوم بإخراج البذور من الماء، ووضعها في طبق مفروش بالمناديل المُبللة، وإدخال هذا الطبق في الثلاجة، مع الحرص على أن تكون درجة حرارة الثلاجة بين 1/3 درجة لمدة لا تقل عن شهرين، حتى يتم محاكاة طبيعة إنبات البذور.
  6. بعد مرور الشهرين، يجب علينا أن نقوم بإحضار أصيص مناسب لزراعة العنب، من ثم ملؤه بالتربة النظيفة، بعد ذلك قم بغرس البذور بها جيدًا.
  7. من ثم علينا نثر بضع قطرات من الماء على الطبقة العليا من التربة، مع الحرص على عدم إغراقها بالماء.

نصائح للعناية بشجرة العنب

من خلال حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن الجدير بالذكر أنه يجب الاعتناء بشجرة العنب كثيرًا في الفترة الخاصة بالزراعة، حيث يجب أن يتم ري العنب بكميات كبيرة من المياه، فهذا يؤثر عليه كثيرًا، لذلك سنعرض لكم الآن بعض النصائح الخاصة بالعناية بشجرة العنب من خلال النقاط التالية:

  • إذا كان المكان الذي تم زراعة العنب فيه كثير التعرض للأمطار، فهنا يجب علينا أن نقوم بتوفير نظام التقطير حتى نتمكن في التحكم في كمية الماء التي ستصل إلى العنب بشكل أو بآخر.
  • لا بد من وضع نشارة خشب حول شجرة العنب، حيث تعمل نشارة الخشب على الحفاظ على مستويات حرارة التربة كثيرًا، مع الحفاظ على المياه المتواجدة بها، بالإضافة إلى منع نمو الحشائش الضارة للعنب.
  • لكن في حالة إذا نمت بعض الحشائش حول الشجرة، فيجب علينا حينها إزالتها على الفور وعلى الدوام.
  • في فصل الربيع من كل عام، يجب علينا أن نقوم بوضع السماد لشجرة العنب بالطريقة التي سبق وعرضناها لكم في الفقرات التالية، ومن الجدير بالذكر أن أفضل أنواع الأسمدة هي الأسمدة النيتروجينية.

الوقت المناسب لزراعة العنب في المنزل

من خلال حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فإنه يجب استغلال الوقت المناسب عند الرغبة في زراعة العنب، وهذا الوقت هو فصل الربيع، حيث لا يتمكن العنب من احتمال درجات الحرارة المرتفعة.

إلى جانب عدم قدرته على احتمال الدرجات المنخفضة الخاصة بفصل الشتاء، وكما سبق القول إن الري الكثير يعمل على قتله من الجذور، لذلك فهو يحتاج إلى فصل مُعتدل، ومن المتعارف عليه أن أفضل الفصول المناسبة له هو فصل الربيع لاعتدال جوه.

أنواع العنب

من المتعارف عليه أنه يوجد الكثير من الأنواع الخاصة بالعنب، لذلك يجب عليك معرفتها لتعرف كيفية زراعة العنب في المنزل واختيار النوع الذي تُفضل زراعته، والآن سنعرض لكم هذه الأنواع من خلال النقاط التالية:

  • عنب قطرات القمر.
  • عنب كونكورد.
  • عنب بينوت نوير.
  • عنب ليمبيرغر.
  • عنب الويبيل الحلو.
  • عنب الباسل.
  • عنب الشمبانيا.
  • عنب الكريمسون.
  • عنب كيوهو.
  • عنب غزل البنات.
  • عنب رسيلينج.
  • عنب كرات القمر.
  • عنب الزبيب السلطاني.
  • عنب المُسكدين.

اقرأ أيضًا: أساسيات الزراعة المنزلية

الأمراض التي يُمكنها التأثير على العنب

في إطار حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن المتعارف عليه أن النبات يُمكنه التأثر ببعض الأمراض مثله مثل الإنسان، لذلك سنعرض لكم هذه الأمراض التي يجب علاجها عند إصابة العنب بها في النقاط التالية:

  • بلاك روت.
  • الخنفساء اليابانية.
  • العفن الرمادي.
  • المن.
  • مرض البياض الدقيقي.
  • عثة العنب البري (فراشة العنب).
  • العنونة السوداء (العفن الأسود).
  • البياض الزغبي (العفن الفطري).
  • إيسكا العنب.

فوائد العنب للصحة

بعد أن تعرفنا إلى كيفية زراعة العنب في المنزل، فوجب علينا أن نقوم بعرض الفوائد العامة للعنب التي تأتي لجسم الإنسان من خلال تناوله له، وهذا ما سنعرضه لكم من خلال الفقرات التالية:

1- تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الجسم

من المتعارف عليه أن هناك نوعان من الكوليسترول، فمنها الضار ومنها الصالح للجسم، فبفضل احتواء العنب على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية اللازمة للجسم، فهو يعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الضارة في جسم الإنسان، بالإضافة إلى أنه يحتوي كذلك على مواد مضادة لأكسدة.

التي تقوم بدورها على تخفيف أيضًا نسبة الكوليسترول في الدم، وخاصةً العنب الأحمر، فهو الذي يحتوي على مادة ريسفيراترول (Resveratrol)، وهي تعمل على الحفاظ على نسبة الكوليسترول في الجسم ومنع زيادتها.

2- تعزيز صحة القلب والشرايين

من خلال حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن أهم فوائد العنب لجسم الإنسان أنه يقوم بتعزيز صحة القلب والشرايين والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى الحفاظ على الجسم بأكمله، ومن الطبيعي أن يكون السبب وراء هذا أنه يعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الضارة في الجسم.

إلى جانب أنه يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والمغنسيوم، وهما يعملان على ضبط ضربات القلب كثيرًا، بالإضافة إلى أنه يعمل على تنظيم ضربات القلب، مما يعمل على ضبط مستويات ضغط الدم كثيرًا، مما يعمل على المساهمة في تنظيم عمل القلب وبقية الأعضاء.

3- الوقاية من الإصابة بفقر الدم

من الجدير بالذكر أن العنب يُعد من المصادر الأساسية التي تكون غنية بعنصر الحديد الغذائي، فمن المتعارف عليه أن هذا العنصر يعمل على صناعة الهيموغلوبين اللازم لعلاج فقر الدم، بالإضافة إلى أنه يعمل على منع الإصابة بفقر الدم من الأساس، إذا تم تناوله بشكل مستمر.

4- تعزيز صحة الجهاز الهضمي

بفضل احتواء العنب على كمية كبيرة من الألياف الغذائية، فهو يُساهم في تعزيز عمل الجهاز الهضمي كثيرًا، حيث يعمل على تعزيز عمليات الأيض والهضم بدرجة كبيرة، ومن العناصر التي يحتوي عليها العنب وتُساعد في عملية الهضم هو البوتاسيوم.

حيث يعمل البوتاسيوم على جعل الأمعاء تؤدي عملها على أفضل وجه، مع تعزيز حركة العضلات المتواجدة في المعدة والأمعاء، مع تنظيم السوائل المتواجدة في الجسم.

5- مضاد للالتهابات

بفضل احتواء العنب على الكثير من المواد المُضادة للأكسدة، فإنه يعمل على التضاد مع الالتهابات، سواء من تكونها، أو علاجها، فهو يُعد من الفواكه التي تعمل على حماية الجسم من الإصابة بالعدوى بأنواعها التي تتسبب في حدوث الالتهاب بمختلف أماكنه وأسبابه، بالإضافة إلى أنه علاج قوي للحساسية الموسمية التي ينتج عنها الإصابة بالالتهابات.

اقرأ أيضًا: كيفية زراعة الفراولة في المنزل

فوائد العنب للبشرة

من خلال حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن ضمن الفوائد التي يشتمل عليها العنب للإنسان هو قدرته العالية في الحفاظ على البشرة ونضارتها وصحتها، حيث يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات، وهي فيتامينات أ وب وهـ وج، ومن المتعارف عليه أن هذه الفيتامينات يكون لها دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة البشرة والحفاظ على نضارتها.

فمن أهم هذه الفيتامينات هو فيتامين هـ، فهو يعمل على منع ظهور التجاعيد على البشرة بشكل أو بآخر، وفيتامين ج، لأنه يُساهم في إنتاج الكولاجين في الجسم، ومن الجدير بالذكر أنه بفضل احتواء العنب على المواد المضادة للأكسدة، فهذا يعمل على التقليل من الشوائب المتواجدة بها وتطهيرها جيدًا، وظهورها بشكل حيوي ومتألق.

من أهم أنواع العنب التي تحتوي على فائدة كبرى للبشرة، هو العنب الأحمر، وذلك لأنه يحتوي على المركبات المشتقة التي تُعرف باسم ريسفيراترول، حيث تعمل هذه المركبات على منع تكون حبوب الشباب على البشرة بشكل ملحوظ.

فوائد العنب للحامل

في إطار حديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فيحتوي العنب أيضًا على الكثير من الفوائد للمرأة الحامل، حيث يحتوي على الكثير من المواد والعناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة لجسم المرأة الحامل طوال فترة حملها، وإلى نمو جنينها أيضًا، والآن سنعرض لكم هذه الفوائد في النقاط التالية:

  • تقليل التشنجات التي تتصاحب مع الحمل طوال الفترة الخاصة به، خاصةً التشنجات العضلية، وذلك بفضل احتواء العنب على نسبة كبيرة من البوتاسيوم والمغنسيوم.
  • الوقاية من الإصابة بالإمساك، وجميع المشكلات التي تحدث في الجهاز الهضمي بشكل عام، بسبب احتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي تعمل بدورها على سير العملية الهضمية بشكل جيد.
  • منع إصابة المرأة بأي مرض من الأمراض التي تُصيب الأعصاب بشكل عام.
  • يعمل كمضاد للالتهاب، تحديدًا التهابات الأعصاب والمفاصل.
  • يمد جسم المرأة الحامل بالطاقة اللازمة لها حتى تقوم بالعمليات الحيوية اليومية الخاصة بها، خاصةً الطاقة الحركية.
  • يحد من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، والتي تتسبب في حدوث ارتفاع في ضغط الدم، نتيجة زيادة معدل ضربات القلب كثيرًا عند زيادة نسبة هذه المادة الضارة في الجسم.
  • كما سبق القول إن له القدرة على علاج فقر الدم، والحد من خطر الإصابة به عامةً.
  • يمنع حدوث تكون حصوات الكلى، مع لعبه دورًا هامًا في إزالة السموم في الجسم، مما يؤدي إلى سير نمو الطفل بشكل طبيعي وسليم دون وجود عقبات لذلك.

القيمة الغذائية للعنب

يحتوي العنب على الكثير من المواد والعناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة لجسم الإنسان كما سبق القول، كالكاروتينات، وفيتامين ك، وفيتامين أ، فيتامينات ب، وفيتامين ج، والكالسيوم، حمض الستريك (Citric acid)، والأسكوربيك (Ascorbic acid)، والماليك (Malic acid).

الحديد، والبوتاسيوم، والنحاس، والمنغنيز، والفينولات (Phenols)على سبيل المثال، لذلك سنتطرق في الحديث الآن عن كميات هذه المواد في العنب، من خلال الجدول التالي:

الكمية/ 100 بالجرام القيمة الغذائية
69  سعرة حرارية الطاقة
0.72  جرام البروتين
0.16  جرام الدهون
18.1  جرام الكربوهيدرات
15.5 جرام السكر
10 ملي جرام الكالسيوم
0.36 ملي جرام الحديد
2 ملي جرام الصوديوم
191 ملي جرام البوتاسيوم
3.2 ملي جرام فيتامين ج
14.6 ميكروجرام فيتامين ك

اقرأ أيضًا: كيف اجعل شجرة العنب تنمو بسرعة

الآثار الجانبية للإفراط في تناول العنب

استمرارًا لحديثنا حول كيفية زراعة العنب في المنزل، فمن الطبيعي أن يكون هناك لكل شيء جيد بعض الأضرار التي تأتي من خلال الإفراط في تناوله بشكل عام، لذلك سنعرض لكم بعض الأضرار في النقاط التالية:

  • يسبب الإمساك، أو الإسهال على حسب طبيعة الجسم وكمية العنب المُتناولة.
  • يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل ملحوظ، وذلك بسبب كثرة نسبة السعرات الحرارية به، والكربوهيدرات، والسكريات، فعلى الرغم من أن هذه المواد لا تتواجد في العنب بكمية كبيرة، إلا أنه عند تناول العنب بكميات كبيرة، سيؤدي ذلك إلى التعرض لأضراره.
  • يرفع مستويات السكر في الدم خاصةً لمرضى السكر.
  • يُمكنه التأثير على صحة المرأة الحامل بالسلب في حالة الإفراط في تناوله، وذلك بسبب أن العنب يُعد مادة سامة بالنسبة للجنين، ويرجع السبب وراء ذلك أنه يحتوي على مادة ريسفيراترول، فهي تؤثر على هرمونات الحمل الخاصة بالمرأة الحامل.
  • من الممكن أن يتسبب في حدوث صداع وغثيان عند الإفراط في تناوله بكميات كبيرة.

يحتوي العنب على الكثير من المواد الغذائية والفيتامينات اللازمة للجسم، لذلك فإن تناوله يعود بالنفع على الجسم، لكن يجب العلم أن الإفراط أيضًا في تناوله يؤثر بالسلب على الإنسان، لذا يجب الاعتدال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.