زراعة البطاطس في الأراضي الرملية والمتطلبات اللازمة لذلك

زراعة البطاطس في الأراضي الرملية تخضع لعدة متطلبات، وتحتل البطاطس مكانة كبيرة بين المحاصيل الزراعية المختلفة، وتعتبر من  المحاصيل الغذائية الأساسية في العالم، والبطاطس من المحاصيل التي تزرع طول العام، ولها العديد من الأنواع، ولها العديد من الاستخدامات، سنتعرف على ما يخص موضوع هدايا عيد ميلاد للشباب بسيطة هنا في موقع زيادة.

زراعة البطاطس في الأراضي الرملية

زراعة البطاطس في الأراضي الرملية

زراعة البطاطس تمر بمراحل متعددة ولكل مرحلة من هذه المراحل متطلبات مختلفة، وتحتاج زراعة البطاطس في الأراضي الرملية إلى ظروف معينة.

يعود أصل هذا المحصول إلى جبال الإنديز المتواجد في أمريكا الجنوبية، ولها العديد من الاستخدامات حيث يمكن استخدامها كطحين، ويمكن هرسها أو تقطيعها أو أكلها كثمرة كاملة.

تعتبر البطاطس من المحاصيل الغذائية التي يسهل هضمها، ويحتوي على الفيتامين والبروتين.

يتكون هذا النبات من عدة أجزاء منها:

  • الساق المتشعبة وأوراق بيضاوية الشكل، وأحجامها غير متساوية.
  • يتم زراعتها تحت الأرض بعمق لا يزيد عن 30 سنتي.
  • تختلف أنواعها باختلاف ألوانها فتتراوح ألوانها من الأصفر، الأحمر، البنفسجي.
  • عند نمو هذه الدرنات تأخذ زهورها اللون الأبيض والأزرق، وعند استمرارها في النضج تأخذ اللون الأصفر ويليه اللون الأخضر.

من أشهر الدول إنتاجاً لهذا المحصول طبقاً لدراسات عام 2017 تكون الصين، الهند، الاتحاد الروسي، أوكرانيا، الولايات المتحدة الأمريكية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كيفية زراعة البطاطس في مصر: ملخص شامل كيفية عن زراعة البطاطس في مصر

متطلبات زراعة البطاطس في الأراضي الرملية

هناك بعض الاحتياجات البيئية التي تطلبها زراعة البطاطس منها:

المتطلبات الجوية

يحتاج نبات البطاطس حتى ينمو بطريقة صحيحة ظروف جوية خاصة ومن أهم هذه الظروف هو الحرارة، والإضاءة.

  • الإضاءة: طول النهار بصفة عامة يؤدي إلى زيادة قوة نمو المحاصيل الخضراء، ويزيد من طول عمر النبات، ويحتاج نبات البطاطس في بداية زراعته إلى نهار طويل، وبعد ذلك يحتاج إلى نهار متوسط أو قصير نسبيًا، بسبب أن الحرارة المنخفضة تساعد على زيادة عدد الثمرات وكمية المحصول، بالإضافة إلى أن الإضاءة لفترة قصيرة من الزمن تدعم وضع الدرنات.

يؤدي شدة ارتفاع الإضاءة إلى إفراز عالي من المادة الجافة التي تفرزها النبات، وزيادة كمية المحصول، وبمكن تحديد الوقت الذي يصلح يه زراعة البطاطس حسب توفر الاحتياجات الحرارية والحرارة لها.

  • الحرارة: تعد البطاطس من النباتات معتدلة الحرارة حيث أنها لا تتحمل جو شديد البرودة ولا شديد الحرارة لأن هذا يعجز من نموها، وتحتاج البطاطس في فترة حياتها الأولى إلى درجة حرارة مرتفعة وهذا حتى تظهر أوراقها فوق سطح الأرض، وبعد ذلك يحتاج النبات إلى درجة حرارة متوسطة أو منخفضة، ودرجة الحرارة ليلًا لها دور كبير في زيادة كمية المحصول.

المتطلبات الأرضية

هناك بعض الاحتياجات التي يجب أن تتوفر في التربة لنمو نبات البطاطس منها:

  • نبات البطاطس من النباتات التي لا تتحمل الملوحة، يترتب على زيادة معدل الملوحة في التربة ضعف نمو النبات وصغر حجمه.
  • للحصول على محصول جيد يجب أن تكون الأرض الزراعية تحتوي على أحماض بنسبة لا تزيد عن 5.2، وللمساعدة على تقليل احتمالية إصابة المحصول بالجرب لزيادة المنجنيز في التربة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دراسة جدوى زراعة بنجر السكر وتكلفته المالية والمتطلبات اللازمة له

المناطق التي يصلح زراعة البطاطس بها

ينتشر في مصر زراعة البطاطس حيث يزرع منها سنويًا بمعدل 350000 فدان على مدار الفصول الثلاثة، وتنتشر زراعة البطاطس في الوجه البحري في محافظة الدقهلية، القليوبية، المنوفية، البحيرة، وفي وسط مصر، ويندر زراعتها في شمال مصر.

الميعاد المناسب لزراعة البطاطس

يتم تحديد الميعاد المناسب لزراعة البطاطس على حسب مقدار الضوء والحرارة في الفصل الذي يتم زراعتها به، ويتم زراعة البطاطس من شهر ديسمبر حتى شهر يناير، ويتم تقسيم مواعيد زراعة البطاطس إلى ثلاث مواسم منها:

  • الميعاد الشتوي: يتم زراعة البطاطس في هذا الوقت من شهر من منتصف الشهر العاشر إلى آخر شهر ١١، وتستغل هذا الإنتاج في التصدير، ولكن تكون مساحتها صغير وكمية المحصول أيضًا، تنتشر زراعتها في البحيرة والغربية، والدلتا.
  • الميعاد الخريفي: يتم زراعتها في الوجه البحري، وأحسن وقت للزراعة في هذا الموسم في منتصف سبتمبر، وتطرح محصولها في منتصف ديسمبر وتستمر في النضج حتى شهر فبراير، ويعتبر هذا الميعاد هو الميعاد الأساسي لزراعة البطاطس في مصر، ويستغل محصولها في الأسواق المحلية وهناك إمكانية في تصديره للخارج.
  • الميعاد الصيفي: الوقت الأفضل للزراعة في هذا الموسم يكون في شهر يناير ويفضل زراعة البطاطس في هذا الموسم، ونتيجة لارتفاع درجة الحرارة تكون ثمرات هذا المحصول صغيرة وكميته قليلة ويكون هناك احتمالية التعرض للأمراض، ويستغل محصول هذا الموسم كتقاوي للمواسم الأخرى.

الدورات المناسبة لزراعة البطاطس

تساعد هذه الدورات على تلافي إصابة المحصول بالعديد من الأمراض والأضرار التي تتسبب في تلفه وأفضل هذه الدورات الدورة الزراعية الثلاثية حتى نتجنب إصابة التربة بأي نوع من الآفات أو الأمراض.

تحمي هذه الدورة الثلاثية المحاصيل من العفن البني والطري، وتحمي التربة من الإصابة بالجرب الذي يتسبب في انخفاض جودة المحصول، ويقلل من امتيازاته التجارية.

تساعد هذه الدورات على تجنب مشكلة خلط الأصناف مما تساعد على زراعة كمية أكبر في نفس المساحة المحددة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: وقت زراعة الطماطم في السعودية

الأمراض التي قد تصيب محصول البطاطس

تتعدد الأمراض التي قد تصيب محصول البطاطس ومنها:

  • الأمراض البكتيرية: هناك العديد من الأمراض البكتيرية التي تصيب المحصول مثل مرض الذبول البكتيري وهو مرض يصيب الدرنات كاملة، العفن البكتيري، مرض الساق السوداء الذى يصيب الساق للدرنات، وكل هذه الأمراض نتيجة لاستخدام البذور المصابة في التربة.
  • الأمراض الفيروسية: تتعد أنواع هذا المرض التي قد تصيب محصول البطاطس التي تتشكل في الأصباغ وينتشر في النبات عن طريق البذور، التفاف الأوراق ويصيب هذا النوع من المرض الأزهار والدرنات، القمة الشعرية ويصاب به نتيجة البذور المصابة وينتشر من خلال البذور.
  • الأمراض الفطرية: تتمثل هذه الأمراض في العفن الجاف وينتشر هذا المرض في التربة نتيجة استخدام بذور ملوثه، ذبول الفيوزاريوم ويكون نتيجة لاستخدام بذور مصابة، اللفحة المبكرة ويكون نتيجة وجود البكتيريا المسببة لهذا المرض في التربة.

طريقة زراعة البطاطس في الأراضي الرملية

هناك بعض الخطوات الواجب اتباعها في عملية الزراعة منها:

  • تقطيع البذور قبل زراعتها والانتظار إلى أن تلتئم، أو زراعتها كما هي في حالة قصر الوقت، من الممكن استخدام المبيدات الفطرية للتعجيل من التئام البذور.
  • ترك مسافة لا تقل عن 95 سم بين البذور.
  • زرع البذور بعمق لا يقل عن 10 سم تحت سطح الأرض.
  • أثناء الزراعة المبكرة يتم وضع اضطراب فوق صفوف البذور وعندما تتشكل الدرنات يتم إضافة كمية من التراب حتى يصل ارتفاع التربة إلى 15 سم وذلك لحمايتها من أشعة الشمس المباشرة.
  • وضع الأسمدة والمبيدات الحشرية في نفس وقت زرع البذور.
  • التخلص من الحشائش التي تنمو في حقول البطاطس لأنها تشاركها في استهلاك الماء والضوء والعناصر الغذائية للتربة وتتسبب في انتقال الأمراض عن طريق تجمع الحشرات عليها.
  • الحفاظ على رطوبة التربة على ألا تزيد عن المتوسط لأنها قد تزيد من مشاكل التهوية في التربة.
  • استخدام أنظمة مختلفة من الرى وذلك يكون بالاعتماد على وفرة المياه.
  • عدم تعرض التربة للجفاف فيجب ألا تصل نسبة الجفاف إلى 60%.
  • الحرص على عدم تكرار الري بالماء البارد لأنه يتسبب في انخفاض درجة حرارة التربة مما يتسبب في قلة العناصر التي تساعد على تشكيل الدرنات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: افضل انواع البطاطس للزراعة وطرق الحصول على أفضل إنتاجية

كيفية حصاد محصول البطاطس

في حالة انخفاض درجة الحرارة يتم حصاد المحصول قبل أسبوع من موعد حصاده، مع استخدام الأدوات المخصصة لحصاد نبات البطاطس دون الإضرار به، وتخزين البطاطس في منطقة باردة ومظلمة، ويتم تخزين البطاطس السليمة لا التالفة.

أنواع البطاطس

للبطاطس العديد من الأنواع المختلفة التي تقسم حسب وقت نضوجها، ومن هذه الأنواع:

أنواع مبكرة النضج

يتمثل هذا النوع في ثلاث أصناف:

  • يارلا: يحتاج هذا النوع حتى ينضج إلى 90 يوم كحد أدنى، ويمكن زراعته في معظم المناطق، ويكون محصوله جيد ويناسب المستهلك.
  • موناليزا: تكون ثمرات هذا النوع من البطاطس كبيرة وبيضاوية الشكل، يكون لونها من الداخل والخارج أصفر.
  • كلوديا: يحتاج هذا النوع من 100 إلى 110 يوم حتى ينضج، يمكن زراعته في أغسطس، في محافظة البحيرة، وثمراته تتحمل التخزين بالنوالات.

أنواع نصف مبكرة النضج

يندرج تحت هذا النوع أصناف أخرى منها:

  • ميركا: يمكن زراعة هذا النوع في محافظات الوجه البحري.
  • إياكس: يحتاج هذا النوع إلى حوالي 120 يوم حتى ينضج، ويمكن زراعته في محافظات الوجه البحري.
  • أسبونتا: تكون ثمراته مدببة وطويلة، وبها نسبة اعوجاج، لونها الخارج أصفر باهت والداخلي أصفر فاتح، وتكون ناعمة الملمس.
  • جراتا: ينضج في حوالي 120 يوم يمكن زراعته في الوجه البحري، وهذا النوع من النباتات لا يتحمل درجة الحرارة المرتفعة.
  • كينج إدوارد: ينضج في حوالي 120 يوم، من النباتات التي لا تتحمل درجة الحرارة المرتفعة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: زراعة الريحان في المنزل وكيف تحصد زرعة الريحان

أنواع متأخرة النضج

يندرج تحت هذا النوع 3 أصناف منها:

  • فان جوخ: يكون لونها الخارجي أصفر والداخلي أصفر باهت، تكون ثمرتها بيضاوية الشكل، خشنة الملمس.
  • ألفا: يحتاج هذا النوع إلى حوالي 130 يوم حتى ينضج، و يتحمل أن يخزن بالنوالات، وعليه طلب في السوق المحلي.
  • كوزيما: يحتاج هذا النوع حتى ينضج 130 يوم، ويتحمل التخزين في النوالات.

أنواع نصف متأخرة النضج

يندرج تحت هذا النوع 5 أنواع أخرى منها:

  • بيكاسو: يكون لونها الخارج أصفر وبه نقاط حمراء، خشن الملمس، بيضاوية الشكل.
  • مارا: ينضج هذا النوع بعد 110 يوم.
  • نيكولا: تكون ثمراتها بيضاوية طويلة الشكل، ناعمة الملمس لونها الخارجي أصفر.
  • دايموند: يتحمل هذا النوع التخزين في النوالات، يحتاج إلى 115 يوم حتى ينضج، يصلح للتصدير.
  • ديزيرية: يتحمل التخزين في النوالات، يلزم 120 يوم حتى يكتمل نضجه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أهم المحاصيل الزراعية في مصر وما هي أهم العناصر الطبيعية لقيام الزراعة؟

هنا نكون قد قدمنا كل ما يخص زراعة البطاطس في الأراضي الرملية، وطريقة الزراعة وأنواع البطاطس، والأمراض التي قد يصاب بها محصول البطاطس، والدوارات المناسبة لزراعة البطاطس، الميعاد المناسب لزراعة البطاطس، المناطق التي يصلح بها زراعة البطاطس، ومتطلبات زراعة البطاطس، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.