كيف تؤدي مناسك العمرة

كيف تؤدي مناسك العمرة سؤال يشغل أذهان الكثير من المسلمين، فكلنا نشتهي زيارة بيت الله الحرام، حيث السكينة والهدوء واستجابة الدعوات، فهنا بيت الله الحرام، حيث خطت أقدام نبي الله إبراهيم وولده إسماعيل، ومن بعدهم خطت أقدام خير الأنام صلى الله عليه وسلم، فماذا لو تبسمت لنا الحياة وسمحت لنا أن تلامس أقدامنا أثر أقدامه؟ فتابعوا معنا من خلال موقع زيادة لمعرفة كيف تؤدي مناسك العمرة بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: كيفية أداء مناسك العمرة للنساء

كيف تؤدي مناسك العمرة

كيف تؤدي مناسك العمرة

ربما ترغب عزيزي في معرفة كيف تؤدي مناسك العمرة، فلا بد أن تعرف أولاً أن للعمرة أركاناً يتوجب عليك آدائها كاملة كي تقبل منك، ولكن اختلف العلماء في تحديد مناسك العمرة ولكنهم اتفقوا جميعاً في أن الإحرام هو أول المناسك وإليكم آراء العلماء بالتفصيل:

رأي المذهب المالكي والمذهب الحنبلي

يرى المالكية والحنابلة في إجابتهم عن سؤال كيف تؤدي مناسك العمرة أن للعمرة ثلاثة أركان رئيسية، لا تصح بدونها وهي الإحرام والطواف والسعي بين الصفا والمروة.

رأي المذهب الشافعي

يرى أصحاب المذهب الشافعي في إجابته عن سؤال كيف تؤدي مناسك العمرة أن للعمرة خمسة أركان أساسية لا تصح العمرة بدونها وهي، الإحرام والطواف والسعي بين الصفا والمروة وحلق الرأس وحلق الشعر وتقصيره والترتيب بين الأركان.

رأي المذهب الحنفي

يرى أصحاب المذهب الحنفي أنَّ العمرة لها ركناً واحداً فقط وهو طواف أربعة أشواط فأكثر، أما الإحرام فاعتبروه شرطاً للعمرة، والسعي بين الصفا والمروة والتحلل من الإحرام فهو عندهم واجب.

اقرأ أيضًا: ما هي مناسك العمرة بالترتيب

أركان العمرة

كيف تؤدي مناسك العمرة

لعلك تتساءل يا عزيزي كيف تؤدي مناسك العمرة، فدعنا نجيبك عن سؤالك ونخبرك أن للعمرة عدة أركان لا تصح بدنوهما كما يلزمك الكفارة عند عدم أداء إحداهما بشكلٍ سليم، قد تصل إلى الدم أو الصدقة حسب الحالة، وإليك أركان ومناسك العمرة:

1- ركن الإحرام

الإحرام هو النية لأداء العمرة مقرونة بالتلبية، وهو أول الخطوات الفعلية للدخول في مناسكها، ويتم الإحرام عن طريق الاغتسال والتطيب وارتداء ملابس الإحرام، وملابس الإحرام للرجال عبارة عن إزار ورداء أبيض اللون، لا يظهر كتف المحرم الأيمن إلا عند أداء طواف القدوم، ومن أهم شروطه أن يكون غير مخيط، أما النساء فلهن أن يلبسن ما يرغبن، بشرط الستر وعدم التزين.

ثم صلاة ركعتين بنية الإحرام للعمرة ويفضل قراءة سورة الكافرون والإخلاص أثناء الصلاة، ويتوجب الإحرام من الميقات، وميقات المصريين هي بلدة رابغ الموجودة في شمال جدة ولا مانع من الإحرام من المنزل، ويستحب الاغتسال وقص الشعر وحلق العانة، ونتف الإبطين والتطيب للرجال قبل الإحرام.

ومن ترك الإحرام فعليه فدية تتمثل في ذبح شاة أو إطعام ستين مسكيناً أو صوم ثلاثة أيام، ثم يقول:

“لبيك عمرة، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

وإن كان يخشى من أن يمنعه عدو أو مرض فيقول:

«فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني» لحديث ضباعة بنت الزبير رضي الله عنها.

وتلك هي التلبية بصيغتها المعروفة التي تعلمناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يستمر في التلبية والدعاء والذكر حتى الوصول إلى بيت الله الحرام، وعند الوصول إلى بيت الله الحرام يدخل بقدمه اليمنى، ويقطع التلبية ويقول:

“بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم افتح لي أبواب رحمتك”

ثم يذهب لاستلام الحجر الأسود بيمينه ويبدأ الطواف، ويستحب أن يرفع الرجل صوته بذلك، أما المرأة فيسمح لها أن تسمع من يليها فقط، ثم الإكثار من التلبية، والذكر، وما أروع إنهاء الإحرام بالصلاة على النبي.

ويحرم على المحرم قص الشعر بعد ارتداء ملابس الإحرام بدليل قول الحق تبارك وتعالى:

(وَلَا تَحْلِقُوا رُؤوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ) البقرة/196

كما يحرم عليه أن يمس الطيب جسده وإنما يطيب ملابسه فقط قبل الإحرام بدليل ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قد قال في الرجل الذي مات مُحرماً:

(اغْسِلُوهُ بمَاءٍ وسِدْرٍ، وكَفِّنُوهُ في ثَوْبَيْنِ، ولَا تَمَسُّوهُ طِيبًا، ولَا تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، ولَا تُحَنِّطُوهُ، فإنَّ اللَّهَ يَبْعَثهُ يَومَ القِيَامَةِ مُلَبِّيًا)

كما يحرم على المحرم عقد النكاح سواء لنفسه أو لغيره بدليل:

قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ المُحرمَ لا يَنْكِحُ ولا يُنْكِحُ)

ويحرم عليه أيضاً تقليم الأظافر والمخاصمة والجدال والجماع ومقدماته والذبح أو الصيد ويستثنى من ذلك صيد البحر بدليل قول الحق تبارك وتعالى:

(أحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا) “سورة المائدة آية 96”.

كما يحرم عليه قطع الأشجار وتغطية الرجال رؤوسهم أو لبس المخيط بدليل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم

(لَا يَلْبَسُ القُمُصَ، ولَا العَمَائِمَ، ولَا السَّرَاوِيلَاتِ، ولَا البَرَانِسَ، ولَا الخِفَافَ إلَّا أحَدٌ لا يَجِدُ نَعْلَيْنِ، فَلْيَلْبَسْ خُفَّيْنِ، ولْيَقْطَعْهُما أسْفَلَ مِنَ الكَعْبَيْنِ).

أما النساء فيحرم عليها لبس النقاب والقفازين وليس عليها التقيد بارتداء لون معين، كما يسمح للمحرم بتغيير الملابس ولبس الحزام الخاص بحفظ الأوراق والنقود، كما يسمح له بلبس النظارة والخاتم والساعة وما شابه ذلك.

والاغتسال بصابون عديم الرائحة مع مراعاة الرفق عند غسل الشعر حتى لا يسقط، ويسمح أيضاً بحك الرأس والجلد والنظر في المرآة وشم الريحان ونزع الدرس وقتل القمل والحشرات الضارة، كما يسمح للنساء بارتداء الخفين.

اقرأ أيضًا: حكم لبس النقاب في العمرة

2- دخول المسجد الحرام

يفضل عند دخول المسلم إلى بيت الله الحرام، الدخول من باب السلام قائلاً الدعاء التالي:

(أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، بسم الله، اللهم صلي على محمد وآله وسلم اللهم اغفر لي ذنوبي افتح لي أبواب رحمتك).

وعندما تقع عينيه لأول مرة في هذه الزيارة على بيت الله الحرام، فيستحب قول هذا الدعاء:

(اللهم زد هذا البيت تشريفاً وتعظيماً وتكريماً ومهابة، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفاً وتكريماً وتعظيماً وبراً، اللهم أنت السلام ومنك السلام، فحينا ربنا بالسلام).

اقرأ أيضًا: حكم لبس الكمامة في العمرة بسبب كورونا

3- ركن الطواف

يبدأ المعتمر في الطواف من لحظة وصوله إلى الحجر الأسود، ويعني الطواف اللف حول الكعبة، فيطوف من الحجر الأسود بحيث يكون محاذٍ له وتكون الكعبة على يساره وينتهي إليه أيضاً قائلاً أثناء طوافه:

(بسم الله والله أكبر، اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك ووفاء بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم)

ويفضل تقبيل الحجر الأسود مع مراعاة عدم الزحام حوله، ويسمح بلمسه واستلامه باليمنى عند العجز عن تقبيله، أو الاكتفاء بالإشارة إليه عند عدم استطاعة لمسه.

ويشترط عند الطواف الطهارة التامة من حيض ونفاس وجماع وغيره، كما يلزم طهارة الثياب والطهارة من الحدث الأصغر والحدث الأكبر، كما يصح قطع الطواف للصلاة ثم الاستكمال والمتابعة.

الأدعية المفضلة عند الطواف

ويستحب عند الطواف قراءة القرآن والدعاء وإليك أفضل الأدعية التي يمكنك الاستعانة بها عند الطواف:

(سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله)

وعند المرور بالحجر الأسود نقول:

“اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ حجاً مبروراً وذنْباً مَغْفُوراً، وَسَعْياً مَشْكُوراً”

وذلك في الأشواط الثلاث الأولى، أما في الأربعة الباقية نقول:

(رب اغفر وارحم واعف عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم قنعني بما رزقتني وبارك لي فيه، واخلف على كل غائبة خيراً).

أما بين الكعبة والحجر الأسود، فيحبذ الإكثار من الدعاء:

قال ابن عباس: (ما بين الركن والباب يدعى الملتزم، لا يلزم بينهما أحد يسأل الله شيئاً إلا أعطاه الله إياه)

وهو ما يُعرف بالمُلتزم، فيفضل الدعاء بالآتي:

“اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ حَمْداً يُوَافِي نعمك، ويكافئ مَزِيدَكَ، أحْمَدُكَ بِجَمِيعِ مَحَامِدِكَ ما عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمْ على جَمِيعِ نِعَمِكَ ما عَلِمْتُ مِنْها وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، وَعَلى كُلّ حالٍ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ على مُحَمَد وَعَلى آلِ مُحَمَّدٍ، اللَّهُمَّ أعِذنِي مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ، وأَعِذْني مِنْ كُلِّ سُوءٍ، وَقَنِّعْنِي بِمَا رَزَقْتَنِي وَبَارِكْ لِي فِيهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ أَكْرَمِ وَفْدِكَ عَلَيْكَ، وألْزِمْنِي سَبِيلَ الاسْتِقَامَةِ حتَّى ألْقاكَ يا رب العالمين”.

ويحبذ أيضاً الإكثار من الدعاء عند الطواف بين الركن والباب:

قال ابن عباس (ما بين الركن والباب يدعى الملتزم، لا يلزم بينهما أحد يسأل الله شيئاً إلا أعطاه الله إياه).

وتقول إذا حاذيت الركن اليماني المجاور للحجر الأسود:

(ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار)

كما يفضل التكبير كلما حاذيت الحجر الأسود، وبعد انتهاء المعتمر من طوافه حول الكعبة عليه التوجه إلى مقام إبراهيم، ويجوز التوجه إلى أي مكان بالمسجد ثم يتلو:

(واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى)

ثم صلاة ركعتي الطواف بسورتي الكافرون ثم الإخلاص، ويمكن آدائها في أي وقت حتى في أوقات النهي عن الصلاة.

كما يسن للرجال الاضطباع والرمل ويقصد بالاضطباع جعل وسط الرداء تحت إبطه الأيمن، وجمع طرفي الرداء على الكتف الأيسر وإرخاء طرف خلف الظهر والآخر على الصدر.

أما الرمل فيعني الهرولة والإسراع في الأشواط الثلاث الأولى ثم المشي بتأني بعد ذلك، أما النساء فلا هرولة لهم، كما يسن الشرب من ماء زمزم بنية الشفاء والتوفيق وطلب الخير.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم لما شرب له).

اقرأ أيضًا: حكم أداء العمرة عن الميت

4- ركن السعي

بعد انتهاء المعتمر من أداء الطواف يتوجب عليه السعي بين الصفا والمروة وهو ركن أساسي لأداء العمرة، فبعد تقبيل المعتمر للحجر الأسود أو الإشارة إليه يخرج من باب الصفا إلى جبل الصفا وهو يقرأ قول الحق تبارك وتعالى:

(إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم).

ولا يشترط الطهارة أثناء سعي المعتمر بين الصفا والمروة، ولكنها مستحبة، ثم يرفع المعتمر يده داعياً الله حامداً ومكبراً ثم يقول:

“لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده”، ويفضل تكرارها ثلاثة مرات.

ثم ينزل من الصفا والمروة فإذا وصل إلى العلمين أو العمودين الأخضرين وجب على الرجال من دون النساء الهرولة ثم يعيد ذلك سبعة مرات لتكتمل الأشواط السبع.

ويجوز القطع بين الأشواط لأداء الصلاة أو لغير ذلك، ولا يشترط ارتقاء الصفا والمروة ولكنه مستحب، ولكن يلزم ملامسة القدم للصفا والمروة في نهاية كل شوط، ويمكن لغير القادر على السعي مشياً الركوب أثناء السعي، ويفضل عند السعي وارتقاء الصفا إن يقول المعتمر:

(لا إله إلا الله)، ثم يحمد الله ويقول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير).

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحَمْدُ، اللَّهُ أكْبَرُ على ما هَدَانا، والحَمْدُ لله على ما أولانا، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ يُحْيِي ويُمِيتُ، بِيَدِهِ الخَيْرُ، وَهُوَ على كل شيء قَدِيرٌ، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين لَهُ الدّينَ وَلَوْ كَرِهَ الكافِرُون، اللَّهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ: ادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ، وَإِنَّكَ لا تُخْلِفُ المِيعادَ، وإنِّي أسألُكَ كما هَدَيْتِني لِلإِسْلامِ أنْ لا تَنْزِعَهُ مِنِّي حتَّى تَتَوَفَّاني وأنَا مُسْلِمٌ”

كما يستحب أن يدعو ويقول:

“لا إله إلا الله أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده”

ثم تدعو بما تشاء، ثم تكرر ذلك ثلاث مرات ثم تأتي المروة وتفعل مثل ذلك. وتفعل مثل ذلك في كل شوط، وأثناء سعيه يمكنه أن يقول:

(رب اغفر وارحم واهدني السبيل الأقوم، رب اغفر وارحم إنك أنت الأعز الأكرم).

5- التحلل من الإحرام

فتنتهي العمرة بانتهاء السعي ويجب هنا تحلل المعتمر من إحرامه عن طريق خلع ملابس الإحرام وارتداء الملابس العادية المخيطة كالقميص والبنطال والملابس الملونة بغير الأبيض، وتقصير الثياب ويجوز له هنا التطيب وقص الأظافر وحلق الشعر، ويمكن هنا للرجال حلق الشعر كله أو الاكتفاء بتقصيره لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: وَلِلْمُقَصِّرِينَ).

أما عن التحلل من الإحرام للنساء فعلى المرأة قص مقدار أنملة من شعرها بحيث يشمل القص جميع جهات الشعر.

اقرأ أيضًا: هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء

وختاماً نرجو أن نكون قدمنا لكم أعزائي إجابةً وافية لسؤالكم الذي يعتبر موضع اهتمام للكثير من المسلمين وهو كيف تؤدي مناسك العمرة بالطبع قد عرفنا سوياً إن للعمرة خطوات وأركان رئيسية وهي، الإحرام ثم الطواف ثم السعي ثم التحلل من الإحرام، ولا يفوتكم زيارة المدينة المنورة، تلك البقعة المباركة حيث عاش الرسول الحبيب ودفن.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.