كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية ونصائح هامة حولها

كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية أصبحت مهمة قومية، حيث إن الأراضي الصحراوية تشغل معظم مساحة مصر ما يتسبب في ارتفاع الكثافة السكانية بسبب تركز السكان في الوادي والدلتا، لذلك تم اقتراح العديد من الأفكار للاستصلاح هذه الأراضي، وقد تعددت كيفيات تنفيذها، لذلك سنتعرف على كل ما يخص هذا الموضوع هنا في موقع زيادة.

كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية

كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية

استصلاح الأراضي الصحراوية أصبح أمر يشغل الدولة لما سيعود عليها من منفعة، والاستصلاح هو تلك العملية الكيميائية والحيوية التي تتعرض لها التربة لاستعادة خصوبتها وإمدادها بالعناصر الغذائية اللازمة للزراعة، وهناك عدة طرق لمعرفة كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية منها:

  • الأدوات: استخدام الأدوات المناسبة والحديثة لتهيئة التربة لعملية الزراعة.
  • تنقية المياه: يجب تكرير المياه القادمة من المناطق القريبة من الصحراء، وتدويرها وإعادة استخدامها في الزراعة، حيث إن هذه المياه توفر العناصر الغذائية للنباتات.
  • المياه الجوفية: حفر الآبار للاستفادة من المياه الجوفية في زراعة الصحراء.
  • المحاصيل المناسبة: اختيار المحاصيل التي تتحمل مناخ الصحراء مثل البرسيم، قمح، بقوليات، وغيرها من المحاصيل.
  • الأسمدة الجيدة: تحتاج الأراضي الصحراوية إلى التغذية الجيدة لما تفتقده من عناصر غذائية، لذا يجب أن تُمد بنوع أسمدة جيد، وتكون بطيئة الذوبان، وأن توضع في أوقات مناسبة، ومن أفضل الأسمدة للأراضي الصحراوية هي الأسمدة النيتروجينية، الفسفورية.
  • الحبوب: يجب اختيار نوع جيد من الحبوب لضمان محصول جيد وقوي.
  • راحة التربة: يجب عدم إجهاد التربة وراحتها بعد زراعة المحاصيل.
  • الصوبة: يمكن استخدام الصوبة وهي نظام البيوت، لزراعة الأراضي الصحراوية لتوفير مناخ جيد للمحاصيل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: وزارة الاسكان منح الاراضي ومعايير منح التسهيل للاراضى

معاناة الأراضي الصحراوية

لمعرفة كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية يجب معرفة المشكلات التي تمر بها الأراضي الصحراوية لمعرفة الطريقة الصحيحة لزراعتها، وهناك بعض المشاكل التي تعاني منها الأراضي الصحراوية التي تعوق استغلالها مثل:

  • ارتفاع معدل الملوحة: تسبب مشكلة ارتفاع نسبة الملوحة في الأراضي الصحراوية في صعوبة استخدامها في الزراعة لعدم ملائمتها لاحتياجات بعض المحاصيل للنمو.
  • التبخر: يعد التبخر من الأسباب الرئيسية في مشكلة استغلال الأراضي الصحراوية بسبب تبخر المياه بسرعة لارتفاع درجة الحرارة.
  • ارتفاع درجة الحرارة: تعيق ارتفاع الحرارة زراعة معظم المحاصيل، وخاصةً التي تحتاج إلى ظروف خاصة لزراعتها.
  • فقر التربة: حيث تفتقر التربة إلى العناصر الغذائية التي يحتاجها النبات أثناء عملية النمو.
  • عدم استواء سطح التربة، ووجود الصخور مما يعيق القيام بعملية الزراعة.
  • قوة الرياح: سرعة الرياح وارتفاع نسبة الأتربة تعيق عملة الزراعة بشكل كبير.
  • قلة المياه: افتقار الصحراء للمياه النقية التي تستخدم في الزراعة من أهم المشكلات التي تتعرض لها معظم الأراضي الزراعية.

مراحل زراعة الأراضي الصحراوية

لزراعة الأراضي الصحراوية يجب اتباع بعض الخطوات ويكون على رأس هذه الخطوات بناء مزرعة التي تستلزم:

  • أرض قابلة للاستصلاح.
  • مصدر مياه متجدد للري.
  • مكان للمواشي.
  • مكان للطيور.
  • مكان لحفظ السماد.

اختيار الموقع

يتم اختيار الموقع المناسب للعملية الاستصلاح وفقًا لمجموعة من المعاير منها:

  • توافر مصدر مياه متجدد لضمان استمرار المزرعة، حيث إن معظم الأراضي المستصلحة تعتمد على المياه الجوفية، وهذه المياه غير معلوم كميتها، فيجب التأكد من وجود مصدر مياه متجدد آخر.
  • وفرة العمالة، القرب من الأسواق.

بعد بناء المزرعة وتوفير ما تستلزمه تتم عملية الاستصلاح التي تمر ببعض الخطوات وتتمثل في التالي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  هل شراء أرض سكنية عليه ضريبة أم لا؟

التسوية

يستخدم فيها اللودر من قبل سائق متخصص في أعمال التسوية، ويتم ذلك مع أي نوع ري تعتمد عليه التربة، ويكون الهدف من هذه العملية هو توزيع مياه الري بانتظام، التهوية داخل التربة، وتقليل الانجرافات.

التقليب العميق

يتم إجراء هذه العملية في اتجاهين متعامدين للأرض البور، ويكون العمق 1 متر والمسافة بين أسنان السلاح لا تتجاوز 60 سم.

التقليب السطحي

في هذه الخطوة يتم استخدام المحراث العادي لعمق 45 سم، ويكون تعامد الحرث العادي عكس تعامد الحرث العميق، بغرض فتح الطبقة السطحية للتربة لتدفق السماد بها.

ضبط المحتويات العضوية والعناصر

يضاف السماد العضوي إلى التربة ويجب أن يكون تام التحلية، ويكون عبارة عن خليط بين السماد النباتي والحيواني؛ لأنه يمثل الغذاء الرئيسي للبكتريا التي تساعد على خصوبة التربة، وتضاف العناصر الغذائية بكميات مناسبة، ويتم تقدير هذه الكميات من خلال متخصص بالزراعة العضوية، كما تُخلط هذه العناصر بالسماد العضوي.

إعادة التقليب والتسوية بالليزر

بعد وضع السماد والعناصر إلى التربة تعاد عملية الحرث والتسوية لخلط العناصر بالتربة، وتتم تسوية الأرض بالليزر للاستفادة التامة من مياه الري وقلة تكليفاتها، ويتم بعد ذلك تقسيم الأرض إلى أجزاء وملئها بالمياه، والاستمرار في ري الأرض مدة لا تقل عن 3 أسابيع.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  أهم المحاصيل الزراعية في مصر وما هي أهم العناصر الطبيعية لقيام الزراعة؟

التسميد الأخضر

هو زراعة أي محصول أخضر بغرض الحرث لزيادة النشاط البكتيري والعناصر الممتصة في التربة، ومن أفضل هذه المحاصيل هو الشعير لمقاومته للملوحة، والظروف السيئة للتربة، ويتم تحليل أوراق هذا النبات عند الإزهار لمعرفة مدى كفاءة التربة وكمية العناصر بها، تزامنًا مع هذه الخطوة يتم إنشاء الحظيرة والزريبة للحصول على السماد.

بعد حرث نبات الشعير بشهر يتم زراعة البرسيم الحجازي؛ لأن جذوره تمتد إلى مسافة 10 أمتار تحت الأرض مما يساعد في تكوين شبكة جيدة من الصرف الجوفي، ويستهلك الأملاح الزائدة التي تحتوي عليها التربة فيعمل على تحسين خصوبة التربة، وبعد عامين من زراعته تصبح الأراض جاهزة لزراعة أي محصول آخر، وتكون الأرض قابلة لإنتاج المحاصيل.

زراعة النباتات الحقلية

يتم تقليب التربة جيدًا، ثم إضافة الأسمدة العضوية، وتقليب التربة مرة في الصيف ومرة في الشتاء؛ حتى تجهز الأرض لزراعة المحاصيل، ويجب إضافة الأسمدة الجيدة لتحسين التربة وتقويتها على القيام بعملية الزراعة، وجعلها تحتفظ بالمياه.

زراعة الأشجار

يتم القيام ببعض الخطوات التمهيدية للتربة لزراعة الأشجار مثل، عمل الجور ووضع الأسمدة العضوية داخلها مع الفوسفات والنشادر، ثم يضاف إليها الكبريت والبوتاسيوم.

عدم إضافة طمي أو أسمدة للأرض الرملية بسبب ما تحدثه من أضرار للمحاصيل.

الأراضي الصحراوية القابلة للاستصلاح

بعد إقامة بعض الدراسات حول الأراضي التي يمكن استصلاحها في مصر تبين الآتي:

  • الساحل الشمالي والعريش.
  • سهل الطينة.
  • شرق قناة السويس.
  • جنوب بور سعيد.
  • طريق مصر الإسماعيلية الصحراوي.
  • البحيرة.
  • الضبعة

وغيرهم من المناطق الصالحة للاستصلاح الزراعي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  زراعة الريحان في المنزل وكيف تحصد زرعة الريحان

نصائح حول كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية

هناك بعض الأمور الواجب تجنبها عند استصلاح الأراضي الصحراوية مثل:

  • يكون الاستصلاح تحت إشراف منهج تعليمي مدروس وإلا تسبب ذلك في مشكلة كبيرة.
  • وحدات البيوجاز يكون أكثر توفيرًا للوقود، ويساعد في إنتاج سماد ذو جودة عالية.
  • وحدة المغنطة تساعد على زيادة الإنتاج، وتوفير نسبة كبيرة من مياه الري، ويوفي من استهلاك الوقود.
  • وجود الزريبة في أي مزرعة شرط أساسي لضمان السماد البلدي الآمن لنجاح الزراعة العضوية.
  • يجب الاهتمام بمتابعة نسبة البكتريا في التربة سنويًا لأنها تعتبر أساس الأسمدة.
  • الاهتمام بإضافة السماد البلدي وهو عبارة عن خليط من الفضلات النباتية والحيوانية، حيث إن البكتريا تتغذى على الكربون العضوي في طبقة الدوبال.
  • من عيوب الاستصلاح الزراعي أن تكلفة الأرض القابلة للاستصلاح تعادل تكلفة الكثير من الأراضي العادية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  طريقة زراعة الأشجار المثمرة في المنزل

 هنا وقد قدمنا كل ما يخص كيفية استصلاح الأراضي الصحراوية، بالإضافة إلى المشكلات التي تعاني منها التربة وتعيق عملية الزراعة بها، والمراحل التي تمر بها الأراضي الصحراوية أثناء عملية الاستصلاح، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
2 تعليق
  1. Wafaa يقول

    فديتكم ي مصريين والله رائع

التعليقات مغلقة.