كيفية المحافظة على الماء من التلوث

كيفية المحافظة على الماء من التلوث أحد أهم المشكلات التي تعرضت لها الأبحاث العلمية، والمناهج التعليمية، وقام العديد من العلماء بعرض أكثر من حل للتخلص من هذه المشكلة التي تؤثر بالتأكيد على صحة الإنسان، والمياه لها العديد من الخصائص، عندما تتغير، تسبب مشاكل صحية، سنتناول اليوم كافة خطوات الحفاظ على المياه عبر موقع زيادة.

تعريف تلوث المياه

كيفية المحافظة على الماء من التلوث

يتم تعريف تلوث الماء على أنه حدوث تغيرات في طبيعة وجودة وخصائص الماء، مما يجعلها فاسدة وغير صالحة للاستخدام، كما هو الحال عن  إضافة مواد غريبة أو ملوثة مثل المواد الكيميائية أو البكتيريا.

أو يكون التلوث على هيئة طاقة حرارية أو الإشعاع للنظم البيئية في طبقات المياه الجوفية  سواء كانت مياه جوفية أو مياه سطحية مثل البحيرات والجداول والأنهار ومصبات الأنهار والمحيطات.

والتي بدورها قد تؤثر على أداء جميع النظم البيئية المتنوعة، ويبدو الماء الملوث ليس شفاف، وينبعث منها رائحة مقززة، بالإضافة إلى النفايات التي تطفو على سطحها، ولكن في بعض الحالات لا تظهر أي علامة على تلوث  المياه وتكون المياه مشبعة بمواد كيميائية لا يمكن رؤيتها بالعين أو شمها كما انه من الممكن معرفة وتمييز المياه إذا كانت ملوثة بمجموعة من المعايير لمعرفة مدى جودتها، بما في ذلك:

  •  القياسات الكيميائية لنوعية المياه: يعتمد قياس جودة المياه على المواد الكيميائية وعلي تركيز مواد كيميائية ذات أحجام مختلفة عالية التركيز وبها كيماويات خطيرة، وتعتبر المياه ملوثة.
  •  القياسات الحيوية لنوعية المياه: يعتمد القياس الحيوي لنوعية المياه على مدى قدرة الكائنات الحية المائية مثل الأسماك واللافقاريات الأخرى على العيش في الماء.
    • إذا كان بإمكان بعض الكائنات المختلفة العيش في تلك المياه، فمن المحتمل أن تكون ذات جودة جيدة، في حين أنه إذا كانت النتيجة معاكسة، فمن المؤكد أنها ستكون ذات نوعية مياه رديئة و ملوثة وغير صالحة للاستعمال.

بعد التعرف على كيفية المحافظة على الماء من التلوث تستطيع معرفة: حل مشكلة تلوث المياه بالحلول الفردية والجماعية

أسباب تلوث المياه

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلوث المياه وجعلها غير صالحة للاستخدام الآدمي، ومن أهم هذه الأسباب:

  • الأنشطة البشرية المختلفة حيث  تعتبر النفايات الصلبة  مثل البلاستيك أو العضوية مثل البراز والبول سببًا شائعًا  لتلوث المياه، وكذلك فضلات الغسيل والمياه غير النظيفة المستخدمة للنظافة الشخصية أو النظافة المنزلية وهذا تتطلب معالجة مياه الصرف الصحي وجعلها صالحة للاستهلاك.
  • يعتبر التخلص من مياه الصرف الصحي الملوث.
  • النفايات الصناعية: تعتبر الصناعات مصدرًا رئيسيًا وأساسياً لتلوث المياه لأن لها تأثيرًا ضاراً وسلبيًا على البيئة وغالبًا ما يكون لها تأثير غير جيد طويل المدى عليها.
  • من ناحية أخرى، تضخ العديد من الشركات الصناعية جميع النفايات الخاصة بها في أماكن طبيعية وتلوثها مثل الأنهار والمحيطات، يؤدي هذا إلى تراكم جميع النفايات الكيميائية والبلاستيكية المستخدمة أو حتى تصريفها في قنوات المياه السائلة مثل المياه الجوفية.
  • غالبًا ما تحتوي النفايات الصناعية على معادن ثقيلة مثل الأسبستوس والرصاص والزئبق والنترات والكبريت والزيوت، وهي أحد أهم المكونات التي تدمر تركيبة الماء بشكل سريع وفي نفس الوقت، تدمر الكائنات والأنواع البحرية التي تقع تحت هذا السطح.
  • تأثير تلوث الهواء على البيئة: تراكم الغازات المختلطة بالملوثات  في الغلاف الجوي مع ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين هي سبب رئيسي في تكوين بعض الأحماض والتي بدورها تلوث الماء حين ينزل المطر.
  • يوصف تلوث الهواء الناتج من بخار الماء بامتصاص غازات صناعية إضافية مثل أول أكسيد الكربون، يؤدي هذا إلى تكوين أمطار حمضية والتي بدورها تلوث مجاري المياه، وبالتالي خلق دورة مياه ملوثة تمامًا تضر بالكائنات الحية المائية وصحة الإنسان والتي لها تأثير طويل المدى على سلامة المياه، بما في ذلك المياه العذبة التي نستخدمها اليوم.

وإليكم المزيد من خلال: كيفية معرفة عمق المياه الجوفية ومصادر تلوثها وطرق سحب المياه الجوفية

كيفية المحافظة على الماء من التلوث

حماية المياه من التلوث البيئي من الضروري أن يكون لديك ما يكفي من المعرفة والتخطيط المسبق لها، ومن أبرز الخطوات التي يمكن اتباعها نذكر ما يلي:

  • لا ترمي النفايات أو القمامة في الماء.
  • تجنب الاستخدام المستمر للبلاستيك كلما أمكن ذلك، لأن البلاستيك من المواد التي لا تتحلل وإن تم رميها في الماء تقوم بتلويثه.
  • اعتماد نهج لتوفير المياه قدر الإمكان وإعادة تدوير المياه العادمة وإعادة استخدامها مرة أخرى في أغراض غير الشرب.
  • عدم استخدام المبيدات الحشرية والكيميائية ومبيدات الأعشاب.
  • لا تستخدم الأسطح الترابية (العشبية) بدلاً من الأسطح الخرسانية لكي تقوم بحماية التربة من عوامل التعرية.
  • الإصرار على تنظيف المجاري من الملوثات المائية.
  • ضرورة الفحص الروتيني لجميع خطوط الصرف الصحي المنزلية كل 3-5 سنوات.
  •   تجنب تنظيف فرش الدهان في المجاري.
  •  تنظيف مناطق المسطحات المائية والتخلص من المخلفات والنفايات المتراكمة فيها.

حلول مشكلة تلوث المياه

هناك العديد من الحلول التي تساهم في حل مشكلة تلوث المياه والحد منها، منها ما يلي:

  •  فهم أسباب التلوث من خلال تمييز المصدر الناتج منه التلوث سواء كان نقطياً أم لا، وما هو سببه تحديدا في كل حالة.
  • وضع قوانين وتشريعات واتفاقيات مختلفة لمكافحة  والحد من التلوث، ومثال على ذلك:
    • قانون المياه النظيفة بالولايات المتحدة الأمريكية.
    • اتفاقية ماربول الدولية لمنع التلوث من السفن.
  •  تنظيم كميات الملوثات التي تتسبب بها المصانع، والسماح لها بإفراغ كميات محدودة فقط من الملوثات بعد التخطيط الدقيق لكيفية تصريف هذه المواد السامة، بحيث يتم تقليل مستويات الصرف الملوث المسموح به ببطء وسيتم السيطرة على التلوث المائي تدريجياً.
  • معاقبة الأشخاص المهملين الذين لا يطبقون القوانين والأنظمة التي ينص عليها القانون، ودفع الغرامات في حالة المخالفة، كجزء من فكرة تُسمى بمبدأ “المفسد يدفع”، بمعنى أن الملوثين  المتسببين في حدوث أي ضرر يجب أن يدفعوا ثمن الضرر الذي يتسببون فيه للمجتمع.
  • توعية الجمهور والناس بأسباب وتأثيرات التلوث على المجتمع والبيئة وعلى أطفالهم، وحثهم على اتخاذ إجراءات مجتمعية جيدة للحد من التلوث وخاصة تلوث الماء، مثل التنظيف الطوعي للشواطئ والأنهار.
  • إضافة مشكلة تلوث الماء والتوعية إلى المناهج التعليمية، وتوعية الأطفال منذ سن الصغر، حيث يجب على أعضاء المجتمع وممثليهم السياسيين وضع قوانين وأحكام وأنظمة لحل مشكلة التلوث التي تسببها الشركات القوية وغيرها.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: موضوع عن البيئة وكيفية المحافظة عليها والتوقف على أسباب التلوث وأنواعه

وبهذا نكون قد وفرنا لكم كيفية المحافظة على الماء من التلوث وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.