أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض

أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض فماذا أفعل؟ هل ينبغي التوجه إلى الطبيب أم أن الأمر يتطلب المزيد من الوقت ليُجدي فائدة؟ فمن المتعارف عليه أن تلك الحبوب لها مفعول قوي، ولكن في بعض الأحيان قد لا تؤتي بثمارها ولا تظهر نتائجها.

لذا فمن خلال موقع زيادة سنشير إلى بعض التفاصيل حول تلك الحبوب، كما سنتعرف على الحالات التي لا تظهر بها النتائج.

أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض

في بعض الأحيان قد لا يكون هناك حل سوى الإجهاض، ومن هنا نجد أن حلم الأمومة يمكنه أن يتحول إلى كابوس مزعج بالنسبة لبعض السيدات، ومن هنا نشير إلى أن بعض السيدات يمكنهن أن تعانين من بعض المشكلات الصحية التي لا يمكن بسببها استكمال الحمل حتى النهاية.

ذلك الأمر يفسر ظهور بعض الحبوب والمستحضرات الدوائية التي تهدف إلى التخلص من الحمل أو ما يعرف بالإجهاض، ويأتي ضمن تلك الحبوب برشام سايتوتك، وعلى الرغم من فعالية هذا النوع من الأدوية، إلا أن بعض السيدات تشير إلى أنها لم تحصد منه أي نتائج، حتى إن إحداهن تقول: ” أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض“.

من هنا نجد أن السبب وراء ذلك الأمر هو عدم استخدام تلك الحبوب بالطريقة الصحيحة، ففي حال تناول جرعات غير منتظمة أو عدم الالتزام بالتعليمات التي يُقرها الطبيب المختص بالحالة لن تُجدي تلك الحبوب نفعًا؛ وعليه فسنجد الكثير من السيدات تشير إلى أنها تناولت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض.

اقرأ أيضًا: سايتوتك Cytotec للإجهاض الجرعة ودواعي الاستعمال وآثاره الجانبية

دواعي استخدام حبوب سايتوتك

عقب الاطلاع على إجابة سؤال ” أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض فماذا أفعل؟” نشير إلى أن تلك الحبوب ينبغي أن يتم تناولها تحت إشراف الطبيب المختص بالحالة، كما أن دواعي استخدامها تتنوع بين تحفيز الولادة وعلاج قرحة المعدة.

بالإضافة إلى أن تلك الاستخدامات تشمل أيضًا الرغبة في إجهاض الأجنة، وبعض الأغراض الأخرى التي سنشير إليها بشيء من التفصيل في الفقرات المقبلة.

1- حبوب سايتوتك لعلاج قرحة المعدة

بالنظر إلى مقولة “أخذت دواء سايتوتك ولم يحدث إجهاض” نجد أن تلك الحبوب لا يقتصر دورها على إحداث الإجهاض فقط، بل تشمل بعض الأغراض الأخرى، ومنها أنها تساعد على التخلص من قرحة المعدة، كما تقلل من فرص الإصابة بها.

الجدير بالذكر أن هذا النوع من الأدوية يساعد على حل بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تُصيب الجهاز الهضمي، والتي غالبًا ما تنتج عن الإفراط في تناول المسكنات والأدية التي تؤدي نفس دورها، وعلى الرغم من تلك الفوائد إلا أن تناول تلك الحبوب يستدعي الحصول على موافقة الطبيب المختص أولًا.

2- دواء سايتوتك للإجهاض

أحد أشهر الأدوية التي تم اكتشافها في الآونة الأخيرة، والتي تعاون المرأة على إنهاء فترة الحمل والتخلص من الجنين في بعض الحالات الاستثنائية، فمن الممكن أن يكون السبب هو أنها تعاني من بعض المشكلات الصحية.

أيضًا من الممكن أن يكون السبب هو أن الجنين نفسه يعاني من بعض المشكلات أو التشوهات والعيوب الخلقية، والتي ستؤثر عليه بشكل أكبر طوال حياته، لذلك فأغلب الأحيان ينصح الأطباء الأم بضرورة إجهاض الجنين؛ رأفةً بالجنين وتجنبًا لمعاوناته التي سيمر بها في حال تركه ليعيش.

الجدير بالذكر أن هذا النوع من الحبوب المستخدمة في الإجهاض لا ينبغي البدء بتناوله بعد مرور 12 أسبوع على الحمل، ففي تلك الحالة ينبغي الحصول على استشارة الطبيب أولًا؛ نظرًا إلى أن هذا الأمر سيعود بالسلب على صحة الأم وسيعرضها إلى الكثير من المضاعفات التي لا تُحمد عقباها.

3- تحفيز الولادة بحبوب سايتوتك

ضمن إطار الحديث عن موضوعنا بعنوان أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض، نشير إلى أنه في بعض الأحيان قد تحتاج المرأة إلى عامل خارجي من شانه أن يعمل على تحفيز عملية الولادة، وذلك إن كانت تعاني من مشكلة صحية ما.

من هنا يظهر دور هذا الدواء كعامل محفز لحدوث الولادة، وعلى الرغم من فعاليته التي أثبتها بخصوص هذا الشأن، إلا أن هذا لا ينفي ضرورة الحصول على مشورة الطبيب المختص أولًا قبل البدء بتناوله، والالتزام بالجرعات المخصصة له.

الآثار الجانبية لتعاطي دواء سايتوتك

عقب التعرف على السبب وراء مقولة ” أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض” نشير إلى أن هذا النوع من المستحضرات الطبية مثله مثل باقي الأدوية الأخرى، يمكن أن يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض والآثار الجانبية على المريض إثر تناوله، وإليك بعض الأعراض الأكثر شيوعًا الناتجة عن تناول هذا الدواء فيما يلي:

  • زيادة معدل دم الدورة الشهرية عن المعتاد.
  • زيادة الرغبة في التقيؤ.
  • الإصابة بالصداع الذي لا يُحتمل.
  • الإمساك المزمن.
  • الإصابة بتقلصات البطن والمعدة.
  • الشعور بالغثيان.
  • آلام البطن من الأعراض الخطيرة التي تتطلب مراجعة الطبيب المختص فور ظهورها.
  • الإصابة بالمغص الذي يرافقه الإسهال.
  • الطفح الجلدي ضمن الأعراض النادرة لتناول هذا الدواء.
  • من الممكن الإصابة بصعوبة التنفس.
  • في بعض الحالات قد تقود إلى الإصابة بتمزق الرحم.

طريقة استخدام حبوب سايتوتك

بالنظر إلى المعلومات المتوافرة حول هذا النوع من الأدوية الطبية، نشير إلى أنه يتم تناول تلك الحبوب 3 مرات بشكل يومي، على أن يتم ترك فترة تعادل 3 ساعات بحد أدنى بين كل جرعة والأخرى.

الجدير بالذكر أن الجرعة الواحدة المخصصة للإجهاض ينبغي أن تتكون من 4 أقراص، يتم تناولها عقب الحصول على مشورة الطبيب المختص، كما أن تلك الأقراص عادةً ما يتم وضعها تحت اللسان أو تناولها من خلال الفم؛ للحصول على النتائج المرجوة منها.

تحذيرات هامة بخصوص تعاطي حبوب سايتوتك

بالنظر إلى ماهية تلك الحبوب نجد أنه ينبغي أن يتم البدء باستخدامها في الأسابيع الثانية عشر الأولى من الحمل؛ حتى يتسنى إلى المرأة الحصول على النتائج المرجوة منها، كما ينبغي ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص على الفور في حال ظهور أي مضاعفات نتيجة لتعاطي تلك الحبوب.

الجدير بالذكر أنه في حال كانت المرأة مصابة بأي مرض معين بالتزامن مع الحمل وترغب في تناول تلك الحبوب للتخلص منه، فيجب عليها الرجوع إلى الطبيب وإعلامه بالأمر، والالتزام بكل التوجيهات والإرشادات التي يقولها الطبيب في تلك الحالة.

اقرأ أيضًا: حملت بعد الإجهاض بأسبوعين

آلية عمل حبوب سايتوتك للإجهاض

بالنسبة إلى طريق عمل تلك الحبوب فإنها تساعد على طرد الجنين خارج نطاق الرحم بشكل تام، وفي تلك العملية من المقرر أن يُصيب هذا الأمر المرأة ببعض الآلام في محيط البطن، ومن هنا ينبغي الحصول على المساعدة الطبية في حال تفاقم الحالة وزيادة المضاعفات الناتجة عن ذلك.

نتائج تعاطي حبوب سايتوتك

توجد بعض الأمور التي من المتوقع حدوثها حال تناول المرأة لتلك الحبوب، والتي يأتي ضمنها حدوث الإجهاض، وفي حال حدوث غير ذلك فإن هذا ما يدعو بعض السيدات إلى التساؤل بخصوص أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض.

من هنا نشير إلى أنه من المتوقع أن تعاني المرأة التي بدأت بتعاطي تلك الحبوب من حدوث الإجهاض وخروج الجنين خارج بطانة الرحم بشكل كامل، كما أنه من المتوقع أن تُصاب المرأة بنزيف دموي نتيجة لخروج الجنين.

الجدير بالذكر أنه في حال عدم ظهور تلك الأعراض فينبغي الحصول على استشارة الطبيب المختص في الحال؛ لأن ذلك الأمر يعرف باسم فشل الإجهاض بالسايتوتك؛ ومن ثم فيمكن البدء باستخدام أيٍ من الأنواع الأخرى المخصصة لنفس الغرض، وتجنب السؤال الوارد على الأطباء “أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض فماذا أفعل؟”.

موانع استخدام حبوب سايتوتك

بالنظر إلى عبارة “أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض” نجد أنه في بعض الأحيان قد لا ينبغي تناول تلك الحبوب من الأساس، فتلك الحبوب قد لا تتناسب مع بعض الفئات، وإليكم تلك الفئات فيما يلي:

  • في حال كان الشخص مصابًا بالفعل بالإسهال المزمن.
  • إن كان الفرد يعاني من بعض الامراض القلبية الخطيرة، أو تلك الأمراض التي تُصيب الأوعية الدموية والشرايين.
  • عند الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • في حال كان الفرد يتعاطى أحد الأدوية الأخرى بالتزامن مع تعاطي هذا النوع من الحبوب، فينبغي عليه في تلك الحالة الحصول على مشورة الطبيب المختص أولًا.
  • عند وجود جهاز داخل الرحم لأي غرض طبي.
  • في حال الحمل خارج الرحم من الممكن أن يكون استخدام تلك الحبوب خطيرًا على حياة المرأة الحامل.
  • عقب مرور فترة تتجاوز الـ 12 أسبوع على حدوث الحمل.

عوامل الخطر باستخدام حبوب سايتوتك

الجدير بالذكر أنه في بعض الأحيان قد تعاني المرأة من بعض المضاعفات الناتجة عن تناول تلك الحبوب، وقد يصل الأمر إلى تعرض حياتها بشكل عام إلى الخطر.

إليك بعض الحالات التي تستوجب مراجعة الطبيب فور ظهورها عبر النقاط المقبلة، ضمن إطار التعرف على سبب تناول حبوب سايتوتك وعدم حدوث إجهاض:

  • في حال كانت المرأة تتناول الكحوليات بالتزامن مع تعاطي تلك الحبوب.
  • إن كانت المرأة تعاني من بعض المشكلات الصحية في المعد والامعاء بشكل عام.
  • في حال خضعت المرأة إلى الولادة لأكثر من 5 مرات سابقة.
  • حين تتوجب الحالة الخضوع إلى عملية الولادة القيصرية.
  • لا ينبغي استخدام تلك الحبوب بالتزامن مع الرضاعة، حيث تمر المواد الداخلة في تركيبه خلال حليب الرضاعة؛ لذا فمن الممكن أن تؤثر بالسلب على صحة المولود والأم.

كيفية التأكد من فعالية حبوب سايتوتك

توجد بعض الوسائل الطبية التي يمكن من خلالها أن تتأكد السيدات من أن هذا الدواء يُجدي نفعًا بالفعل، كما يمكنهن التأكد من أنه لا يقدم أي نتائج متقدمة، وإليك تلك الطرق التي تستدعي مراجعة الطبيب في النقاط المقبلة:

  • تحليل الدم للتعرف على ما إن كان هناك حمل أو أن الإجهاض قد حدث بالفعل ضمن الطرق المستخدمة والأكثر فعالية، حيث يتم القيام بهذا الاختبار عقب مرور 3 أسابيع فقط على تناول تلك الحبوب؛ وذلك للتأكد من كمية هرمون الحمل المتبقية في جسم المرأة.
  • الكشف بالسونار ضمن الوسائل الفعالة، حيث تتيح تلك الموجات فوق الصوتية التعرف على استمرارية الحمل أو انتهائه، والجدير بالذكر أن تلك الطريقة مضمونة جدًا في التعرف على مدى فعالية الحبوب في التخلص من الحمل.
  • متابعة الحالة وملاحظة ظهور الأعراض السابق ذكرها بخصوص استخدام تلك الحبوب سيكون من الوسائل المنزلية التي يمكن من خلالها معرفة نتائج الاستخدام.

نسبة فشل حدوث الإجهاض باستخدام السايتويك

ضمن إطار الحديث عن أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض، نشير إلى أنه وفقًا إلى بعض الدراسات الطبية والأبحاث التي تم إجراءها بخصوص معدل فشل الإجهاض باستخدام تلك الحبوب الدوائية، قد وردت النتائج على النحو التالي:

  • في حال استخدام تلك الحبوب وكان عمر الجنين يتراوح بين 84 يومًا و91 يومًا، فإن نسبة فشل الإجهاض ستصل إلى 5.1%.
  • إن كان عمر الجنين يعادل 49 يومًا، فمن الممكن أن تصل نسبة فشل الإجهاض بالسايتوتك إلى نحو 0.1%.
  • في حال كان عمر الجنين يتراوح بين 78 يوم وحتى 83 يوم، فإن معدل فشل الإجهاض يمكنه أن يبلغ نسبة 3.1%.
  • إذا كان عمر الجنين بين 50 يومًا و77 يومًا، فمن الممكن أن تعادل نسبة فشل الإجهاض من خلال تلك الحبوب حوالي 0.5%.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب ميزوتاك

تفاصيل هامة حول حبوب سايتوتك

بالنظر إلى ماهية تلك الحبوب الدوائية التي ينبغي الحصول عليها بعد استشارة الطبيب أولًا قبل استخدامها، نجد أن تلك الحبوب سريعة المفعول؛ لذا فمن المقرر أن تظهر نتائجها خلال 6 ساعات من الموعد الذي تم تناولها به.

على الرغم من أن تلك الحبوب تم تصنيفها ضمن الأدوية متعددة الاستخدامات فلا يقتصر تناولها على الرغبة في التخلص من الأجنة فقط، إلا انه لا يوجد أي معلومات بخصوص إمكانية تناول تلك الحبوب من قِبل الأطفال للاستفادة منها في التخلص من التقلصات المعدية ومشكلات الجهاز الهضمي؛ وهو ما يفسر ضرورة الحصول على مشورة الطبيب المختص قبل البدء باستخدامها.

كما أن الإفراط في تناول تلك الحبوب أو الإهمال في الالتزام بالحصول على الجرعة المقرر منها، من شأنه أن يعرض الفرد إلى بعض المضاعفات على المدى البعيد؛ لذا فينبغي الحرص على تناول الجرعات المخصص لها فقط دون إفراط.

من هنا نشير إلى أن تلك الحبوب تحتوي على تركيز يتراوح بين 100 ميكرو جرا و200 ميكرو جرام من مادة الميزوبروستول، والتي تشبه إلى حد كبير مادة بروستاجلانين الإصطناعية، ومن الممكن في بعض الأحيان أن يتم تعاطيها من خلال المهبل.

إلى جانب تلك الاستخدامات السابق الإشارة إليها لتلك الحبوب، نجد أنه يمكن استخدامها في التخلص من قرحة الاثنى عشر، كما يمكن تعاطيها بغرض وقف النزيف الحاد الناتج عن الولادة والذي تعاني منه أغلب السيدات، وهو ما يفسر إجابة سؤال ” أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض فماذا أفعل؟” المتردد على الأطباء بكثرة.

على الرغم من أن الإجهاض يأتي ضمن أكثر التجارب المؤلمة بالنسبة إلى السيدات؛ إلا أنه في بعض الأحيان قد يكون الحل الوحيد المتاح أمامهن.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.