تحليل داء القطط igg igm أسبابه وعلاجه

         إن تحليل داء القطط igg igm  هو تحليل يبين اذا كان الشخص مصاب بالمرض أم لا لذاك سوف نعرض لكم في مقالنا هذا كل ما يخص ذلك المرض.

ماهو داء القطط 

مما لا شك فيه أن كثير من البشر يحبون القطط ويقيمون بتربيتها، ولكن يوجد داء القطط فما هو؟ 

 داء القطط هو مرض يشبه الأنفلونزا في أعراضه، أو قد لا تظهر أي أعراض على المريض على الإطلاق لذلك هو مرض غير خطير و قد يشفى المصاب بهذا المرض دون الحاجة لأي علاج، و لكن في بعض الأحيان،كما أنه قد يكون المرض خطيراً و قد يصل لموت المريض، كما أنه قد يتسبب هذا المرض في مضاعفات صحية قد تصل للدماغ،  وهذا المرض خطير علي المرأة الحامل حيث أنه بصل للأجنة و يتسبب في عيوب خلقية،أو عند المرضى ذوي المناعة الضعيفة أو المكبوتة (تلوث دماغي حاد، العمى عند المولود).

ومن هنا تعرف على كم مدة حمل القطط وفترة التزاوج عند القطط وما هي أعراض الولادة : كم مدة حمل القطط وفترة التزاوج عند القطط وما هي أعراض الولادة

تحليل داء القطط 

يسمى تحليل داء القطط  بفحص أضداد مرض المقوسات(Toxoplasmosis Antibodies(
و يهدف إلى فحص وجود أجسام مضادة في دم الشخص المفحوص ضد الطفيلي “المُقَوَّسَةُ الغُونْدِيَّة” (Toxoplasma gondii)، مما يشير إلى إصابة سابقة بهذا الطفيلي، كما أن فحص الأضداد لداء المُقَوَّسات لا يفحص اللقاح لهذا المرض، لأنه لا يوجد له لقاح معروف، إلا انه يكشف ما إذا كانت قد حصلت عدوى سابقة بهذا الطفيلي يجرى هذا الفحص بواسطة أخذ عينة دم بسيطة.

أعراض داء القطط

 كما ذكرنا من قبل أن أعراض هذا المرض لا تظهر علي جميع المصابين به، و خاصة الذين لديهم جهاز مناعي قوي ، أما الذين لديهم جهاز مناعي ضعيف، فهؤلاء قد تظهر عليهم أعراض هذا المرض عند الإصابة بداء القطط الذي أعراضه تشبه أعراض الانفلونزا، و من هذه الأعراض مايلي :
1-الصداع وآلام في الرأس و الجسم.
2- وآلام في جميع الأماكن بالجسم.
3- الإصابة بالحمى وارتفاع في درجة الحرارة.
4-تعب و إرهاق دائماً.
5-حدوث انتفاخ في العقد الليمفاوية.
6-ضعف في الرؤية مثل حدوث ضبابية الرؤية،إحمرار العين، دموع زائدة، والشعور بألم في العين و خاصاً عند التعرض للضوء.
7- ويتسبب هذا المرض في مشاكل صحية أو عيوب خلقية لدى المواليد الجدد لأم كانت حامل و أصيبت بهذا المرض، مثل حدوث تضخم في الكبد أو الطحال،  التهابات بالعين حادة، اليرقان.
وإذا كان الشخص الذي أصيب بمرض داء القطط مصاباً بمرض الإيدز أو يخضع لجلسات علاج الكيماوي، فإن مناعته تكون أضعف و هذا يسبب في ظهور أعراض أخرى أكثر خطراً وآلماً مثل:
1- التشنجات ونوبات مستمرة.
2- سوء التنسيق الحركي العصبي.
3- الحيرة والتشويش وعدم التركيز.
4- التهابات في الرئة.
و قد يستمر أعراض هذا المرض علي الشخص المصاب شهراً كاملاً أو أكثر عند ظهورها،  و المواليد الجدد المصابين بهذا المرض غالباً لا تظهر لديهم أية أعراض عند الولادة مباشرة، بل تتطور الأعراض والإصابة لديهم تدريجياً، لتظهر المشاكل عندها.

ولمزيد من المعلومات حول موضوع أسباب وعلاج القطط من الإسهال والترجيع : أسباب وعلاج القطط من الإسهال والترجيع

أسباب مرض القطط 

الشخص المصاب بداء القطط من الممكن أن يكون التقط الكائن الطفيلي الحامل للمرض عن طريق إحدى الطرق التالية:
1- عدم غسل اليدين جيداً بعد التعامل و لمس اللحوم النيئة.
2- تحضير الطعام بأدوات ملوثة.
3- عدم طهي الطعام جيداً
4- تناول طعام نئ أو غير مطهو جيداً، أو تناول طعام ملوث، أو شرب مياه ملوثة كل هذا يسبب في أن يصيب الشخص بداء القطط.
5- و قد يصيب الجنين بهذا المرض عند طريق الأم التي التقطت الطفيل أثناء فترة حملها.
6-تناول خضراوات وفواكه غير مغسولة أو معقمة.
7- ملامسة الشخص لبراز القطط.
8- القيام بعملية نقل الدم من شخص مصاب.

مضاعفات داء القطط 

إذا ظهرت أعراض هذا المرض على الشخص المصاب وعدم الانتباه له و إدراك الحالة بشكل سريع فذلك يسبب في تطور حالة المريض بشكل خطير و تحدث المضاعفات التالية:
1- مشاكل في العين قد تصل للعمى حتى لدى البالغين من ذوي المناعة القوية.
2-حدوث التشنجات المستمرة والنوبات لدي ذوي المناعة الضعيفة و حدوث التهاب الدماغ.
3- الشلل الدماغي ومشاكل في النظر والسمع لدى الأطفال.
و إذا اصيبت المرأة الحامل بالمرض في وقت مبكر يكون الخطر  أكثر على الجنين، بينما إذا أصيبت به في وقت متأخر من الحمل فإن الخطر يكون أقل على الجنين.

ولقراءة موضوع هل يمكن علاج داء القطط اثناء الحمل وتأثيره على الأم والجنين : هل يمكن علاج داء القطط اثناء الحمل وتأثيره على الأم والجنين

طريقة إجراء التحليل 

يتم إجراء هذا التحليل عن طريق أخذ عينة من الدم،  ويجرى الفحص بحيث تكون الذراع ممدودة بشكل معاكس على سطح مستوي ثم يقوم منفذ الفحص بلف شريط مطاطي حول الجزء العلوي من الذراع، لوقف تدفق الدم في الذراع، لمنع تسرب الكثير من الدم من منطقة الوخز. وبعد ذلك، يقوم منفذ الفحص بشفط كمية الدم المطلوبة إلى داخل أنبوب اختبار خاص.
وبعد الانتهاء من عملية الشفط، يتم سحب الإبرة بحذر من الوريد،  ويجب الضغط على منطقة الوخز بواسطة قطعة من القطن لمنع حدوث نزيف دموي في المنطقة،  وهذا الفحص يستغرق حوالي 5 دقائق. يتم إرسال أنبوبة الاختبار إلى مختبر خاص لقياس مستوى الأجسام المضادة.

نتائج التحليل 

عادة تظهر نتائج التحليل في يومين أو ثلاثة أيام و تظهر النتائج ما اذا كان يوجد في دم الشخص المفحوص نوعيان من الأجسام المضادة – IgG و IgM لطفيلي المُقَوَّسَةُ الغُونْدِيَّة.

و النتائج  إيجابية أم سلبية
النتائج السلبية السليمة:
مضادات الجلوبيولين المناعي IgM سلبية، مضادات الجلوبيولين IgG سلبية: لم تحدث الإصابة بالطفيل، قط. لا يوجد أي خطر في الحمل.

النتائج الإيجابية الغير سليمة:مضادات الجلوبيولين المناعي IgM إيجابية، مضادات الجلوبيولين IgG سلبية: حدثت إصابة بالعدوى مؤخرا، للمرة الأولى في الحياة. هذه النتيجة إشكالية جدا بالنسبة للنساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل قريبا، وتتطلب إجراء فحوص إضافية لاستيضاح ما إذا كان الجنين قد أصيب بالعدوى أم لا (وجود الأجسام المضادة بنسبة أقل من 1:8 لدى البالغين يعتبر بأنه – IgM positive – إيجابي).

ولا يفوتكم قراءة موضوع ماذا تأكل القطط من طعام البيت وكيف تصنع أكل القطط: ماذا تأكل القطط من طعام البيت وكيف تصنع أكل القطط

علاج داء القطط

في بعض الأحيان لا يحتاج المريض المصاب بداء القطط الخضوع لأي علاج و خصوصاً اذا كانت صحته بخير و جهازه المناعي قوي و لكن في حالات اخرى مثل   الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة أو الحوامل، يستدعي الأمر علاجاً فورياً.الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة أو الحوامل، يستدعي الأمر علاجاً فورياً.

ويوجد خيارات علاجية متوفرة على حسب الحالة كالآتي:
1-علاج ذوي المناعة القوية
ينصح الأطباء بتناول حمض الفوليك مع العلاج الذي يصفه للمريض و ذلك لأن العلاج قد يقلل من قدرة الجسم على امتصاص الفوليك. 
2- علاج لذوي مرضى الإيدز يجب عليهم تناول مجموعة من الأدوية الخاصة التي قد يضطر المريض لتناولها طول حياته.
3- لدى الحوامل
هناك نوعان من الأدوية التي يمكن إخضاع الحامل لهما، أحدهما مخصص للحامل التي لم تنقل العدوى لجنينها بعد، والاخر للحامل التي نقلت العدوى لجنينها في الرحم.
4- علاج لدى المواليد
أن المواليد الجدد المصابين بجرثومة القطط غالباً لا تظهر لديهم أية أعراض عند الولادة مباشرة، بل تتطور الأعراض والإصابة لديهم تدريجياً، لتظهر المشاكل عندها.

وذلك نكون وضحنا لكم كل ما يخص تحليل داء القطط كما يجب الوقاية من هذا المرض عن طريق تتبع بعض الإرشادات مثل : القيام بغسل الفواكه والخضراوات جيداً قبل تناولها، غسل اليدين وتعقيمها جيداً بعد لمس أغراض القطة في المنزل، أما الحامل فيفضل أن لا تلمس أي من الأواني المخصصة للقطة من الأصل، غسل وتعقيم الأسطح التي تم تقطيع اللحوم النيئة عليها في المطبخ، طهو الطعام جيداً وتجنب اللحوم النيئة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.