في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار

في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار وما هي الأعراض المصاحبة لنمو الجنين وتقدمه بالحجم خلال أشهر الحمل، عندما تبشر زوجة ما بخبر حملها تبدأ تساؤلات من نوعية توقيت الولادة، جنس المولود، شكله في شغل تفكيرها، والجدير بالذكر أن التفكير حول جنس الجنين أحد أفضل الطرق وأكثرها فاعلية في خلق رباط بين الأم وجنينها قبل رؤيته واستقباله بعالمها، ولهذا سنجيب عن سؤال في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار عبر الأسْطر القادمة عبر موقع زيادة.

في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار

في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار

عبر مختلف الأزمان، قام البشر بتطوير الأساطير التي تدور حول معرفة جنس الجنين، وخاصةً من قبل النساء، الجدات، وربات المنازل، معتمدين في هذا على عدد من العوامل غير الواقعية ربما، أو التي لا يمكن الاعتماد عليها لحسم الأمر قطعًا، ومن هذه العوامل:

  • مظهر السيدة الحامل.
  • التغييرات الجسدية التي تطرأ على السيدات الحوامل.
  • إلا أنه بتطور العلم والتكنولوجيا ظهرت سبل للتعرف على معرفة جنس الجنين أكثر دقة وفاعلية.

,يقوم جهاز السونار بتحديد هوية الجنين بدقة متناهية عبر تسليط موجات فوق صوتية على رحم الأم ويبدأ هذا من الأسبوع الثامن عشر وحتى الأسبوع الاثني وعشرين من فترة الحمل.

في حين لم يتمكن أطباء النساء والتوليد الذي يشرفون على عملية الحمل من التعرف على أعضاء الجنين الجنسية أو التناسلية بوضوحٍ كافي، هنا يواجهون مشكلة في إخبار الأم والأب بهوية المولود.

الجدير بالذكر أن الأعضاء الجنسية لدى الأجنة “الفرج بالأنثى، والقضيب بالذكر” يأخذان في التطور بدءًا من الأسبوع السادس من أشهر الحمل “أي بالشّهر الثاني تقريبًا” ومع هذا يتشابه شكل الجنين الذكر مع الجنين الأنثى عند إخْضاعهم للتصوير عبر أجهزة السونار باستخدام الموجات فوق الصوتية وذلك خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، إلا أن هذا ينتهي بحلول الأسبوع الرابع عشر تقريبًا، ويتمكن الطبيب بدءًا من الأسبوع رقم ثماني عشر بالتحديد من تحديد هوية الجنين بكل سهولة.

يوجد بعض الحالات التي يصعب على الطبيب تحديد هوية الجنين بها؛ لعل أشهرها: اتخاذ الجنين لوضع غريب داخل رحم الأم، مثل نومه بوضعية تعيق رؤية أعضائه الجنسية مما يصعب من عملية تحديد جنسه، حيث تتم عملية التعرف من خلال تسليط الموجات فوق الصوتية على رحم الأم خلال آخر ثلُثي من الحمل للتَمكن من التقاط صور أعضاء الأجنة الجنسية.

بعد التعرف على في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار يمكن التعرف على المزيد عبر: طريقة معرفة نوع الجنين القادم من الطفل السابق له

هل تمثل الموجات فوق الصوتية خطرًا على أي من الأم أو الجنين؟

الموجات فوق الصوتية من أمثلة الاختبارات الآمنة المستخدمة للتشخيص، فهي لا تخترق أو تغزو أي من الجنين أو الأم بالتالي لا تمثل خطرًا على أي منهم، والجدير بالذكر أن الأطباء يرشحون خضوع السيدات الحوامل لمثل هذه الفحوصات للتأكد من خلو الجنين من أي أمراض قد تمثل خطورة على حيواتهم، ولعل أشهر هذه الأمراض هي مشكلات القلب.

التقنيات المستخدمة في تحديد هوية الجنين

يخضع الجنين للعديد من التقنيات للتمكن من تحديد نوعه أو هويته، إلى جانب التأكد من كونه حاملًا لمرضٍ ما من عدمه، وإليكم أشهر هذه التقنيات:

  فحص الحمض النووي DNA

فكرة هذا الفحص هو أخذ عينة من دم سيدة حامل، البدء في البحث عن أجزاء المادة الوراثية أو الحمض النووي الخاص بالجنين في دم الأم، عند التمكن من الكشف عن وجود كروموسومات ذات محتوى جيني ذكري يكون هنا الجنين ذكر لا أنثى.

فحص المشيمة “الزغابات المشيمية”

  • يتيح هذا الفحص التعرف عن جنس  ومع هذا لا يستخدم إلا نادرًا، فهو من تقنيات التشخيص التي تغزو أو تجور على كل من الأم والجنين، إذًا فهي ليست آمنة بما يكفي وتشكل خطرًا على كل منهم، ولهذا لا تضطر الأطباء للجوء إليه إلا عند الشك بحمل الجنين لأي أمراض أو اضطرابات جينية.
  • يجرى الفحص بهذه الحالة في التوقيت ما بين الأسبوع العاشر والأسْبوع الثالث عشر من الحمل، ويقدر معدل الخطر “حدوث إجهاض أو خسارة الحمل” بـ أقل من 1% والآن إليكم خطوات الفحص:
  • خرق جسد السيدة الحامل باستخدام إبرة، حيث يبدأ الطبيب بتحديد اتجاه وموقع الإبرة عبر تطبيقه لموجات فوق صوتية، حيث يرجع السبب وراء هذا لحرص الطبيب على تفادي إلحاق الأذى أو الضرر بأي من الأم أو الجنين الذي ينمو داخل رحم الأم، تدخل الإبرة من مكانين لا ثالث لهم؛ إما بطن الأم، أو إما عنق الرحم، ليتمكن الطبيب من خلالها من سحب العينة الخاصة بـ زغابات المشيمة المتوافرة بالمشيمة.
  • تخضع هذه العينة فيما بعد للعديد من الفحوصات للتمكّن من العثور على أي محتوى جيني مفقود أو زائد يخص المادة الوراثية للجنين، وكذلك التيقن من خلو المحتوى الجيني للجنين من أي أمراض أو عيوب جينية قد تؤثر على صحة الجنين.

البَزل الخاص بكل من السائل الأمنيوسي أو السلى

يجرى هذا الفحص في الفترة بين الأسبوع السادس عشر والأسبوع العشرين من الحمل، يقدر معدل خطر فقدان الجنين هنا أيضًا بأقل من 1% ويعد خيارًا أخيرًا يضطر إليه الطبيب عند الرغبة في معرفة إذا ما كان الجنين يعاني من أمراض أم لا، ويصنف هذا الفحص من أنواع الفحوصات الغازية أو الجائرة، طريقة إجرائه تشبه إلى حد كبير الطريقة الخاصة  بفحص زغابات المشيمة، ويجرى فحص السلى عن طريق:

  • إدخال إبرة إلى رحم الأم عن طريق البطن، حيث تثبت هنا أيضًا عن طريق تطبيق أشعة أو موجات فوق صوتية، في محاولة لعدم إلحاق أي أذى بكل من الأم والجنين، سحب عينة من السائل الأمنيوسي “الذي الذي يوجد حول الجنين خلال وجوده بالرحم”.
  • الغرض من إجراء هذا الاختبار هو التأكد من عدم وجود كروموسومات مفقودة أو زائدة، ولا ننسى الكروموسومات غير الطبيعية التي قد تؤثر على شكل، هيئة، وصحة الجنين.

ولا يفوتك المزيد من خلال: نسبة الخطأ في تحديد نوع الجنين بالسونار

العوامل التي يتوقف عليها مدى دقة تحديد جنس الجنين

وهناك العديد من العوامل المؤثرة على دقة تحديد نوع الجنين منها:

توقيت الفحص

تصبح الموجات فوق الصوتية أكثر دقة كلما ازداد عمر الجنين.

وضع الجنين

دقة تحديد الجنس تتعلق بالوضع الذي يتخذه الجنين داخل رحم أمه، فإذا ما التف الجنين بالرحم أصبح تحديد جنسه أمرًا غاية في الصعوبة.

وزن وحجم الأم أو السيدة الحامل

بعض الحوامل يتمتعن بأوزان زائدة عن الحد الطبيعي، وهو ما يزيد كتلة الوزن الإضافي، الأمر الذي يصعب من عملية تصوير الجنين بصورةٍ واضحة، وهو ما يعجز الطبيب عن تحديد هوية الجنين.

التوائم المتعددة

أن تكون الأم حاملًا بأكثر من جنين في المرة الواحد ، هنا أيضًا يصبح أمر تحديد جنس الجنين صعبًا على الطبيب وخصوصًا ببداية الحمل.

معدل الخطأ في تصوير الجنين بالسونار لتحديد جنسه

يلعب التوقيت دورًا هامًا في تحديد الجنس للأجنة، والجدير بالذكر أن الفترة من الأسبوع الثامن عشر وحتى الأسبوع العشرين هي أكثر الفترات التي يمكن تحديد الجنس خلالها بدقة حيث قد تصل نسبة الدقة إلى 98% مما يعني أن نسبة الخطأ لا تتجاوز 2% إلا أنه وارد بجميع الحالات.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد عبر: هل يبان نوع الجنين في الاسبوع 13 أم لا بالتفصيل

في أي شهر يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار وما مدى دقة هذا الفحص من عدمه، تكثر تساؤلات كل من الأم، الأهل عن جنس الجنين فور معرفتهم بالحمل، ولهذا قمنا بالإجابة عن هذا السؤال عبر الأسطر السابقة، آملين أن نكون قد أفدناكم، وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.