علاج القولون الهضمي والغازات

علاج القولون الهضمي والغازات أصبح الآن سهلًا مع تقدم الوسائل الطبية، فمرض القولون الهضمي هو عبارة التهاب يصيب أي جزء من أعضاء الجهاز الهضمي، يسبب بعض المشاكل منها الغازات، مما يكون الأمر محرجًا بالنسبة للبعض.

لذلك ومن خلال موقع زيادة سنقوم بالتعرف على كيفية معالجة القولون الهضمي والغازات بشكل مفصل.

علاج القولون الهضمي والغازات

من أبرز الأسئلة التي تُسأل على الساحة الآن ما هو علاج القولون الهضمي والغازات، فمشاكل القولون الهضمي عادة ما تكون داخل طبقات الأمعاء، مسببًا بعض التشنجات والآلام الكبيرة، تدفع الغازات إلى الاندفاع، والتي من الممكن أن تخرج منك عن غير قصد في مكان عام، مما يسبب لك حرجًا شديدًا.

بعد أن استشرنا بعض الأطباء في هذا الأمر تم اكتشاف أن علاج أمراض القولون الهضمي والريح له أكثر من طريقة، ولكننا بعض الحصر اكتشفنا أن هناك ثلاث طرق لكي تستطيع أن تتغلب على الغازات، وسنتعرف على علاج القولون الهضمي والغازات من خلال الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: علاج القولون الهضمي

معالجة القولون الهضمي عن طريق العادات اليومية

سنعرض لكم في تلك الفقرة كيفية علاج القولون الهضمي والغازات، وذلك عن طريق الروتين اليومي للإنسان الطبيعي، في أغلب الأحوال يكون علاج الأمراض ليس مقتصرًا على عقار أو عشب معين، بل إنه يعتمد على تغيير عادة معينة اعتدنا أن نفعلها في حياتنا، وهي التي تسببت لنا بهذه المشاكل.

يوجد بعض العادات والطرق الطبية الصحية التي يجب أن يتبعها مريض القولون الهضمي، وذلك حتى تستطيع أن تعيش حياة طبيعية، ولا تشغل بالك بالغازات، وسنعرض لكم بعض الطرق اللازم اتباعها لمعالجة القولون الغازات من خلال ما يلي من نقاط:

  • عندما تذهب للأكل احرص على أن تجعل الأكل صحيًا، فحالتك الآن لا تسمح بأن تأكل بعض الأطعمة مثل “الأكل المقلي، كل ما ينتمي للبقوليات، منتجات الألبان، البصل الكمثرى، الكرنب”.
  • تناول الطعام الذي يحتوي على بروتين، مثل اللحوم ولكن ضع نسبة قليلة من الملح والبهارات، أو الأسماك والدجاج والبيض المسلوق، يمكنك تناول الخضراوات المطبوخة التي لا تحتوي على بذور، مثل البطاطس المهروسة أو الجزر.
  • عندما لا تأكل لا تتعجل أبدًا، فعليك أن تأخذ وقتك وهذا من خلال تناول الطعام ببطء، وذلك حتى تمضغ بشكل جيد، وهذا يساعد على تهدئة المعدة، من خلال مضغ الأكل جيدًا، فلا تأخذ وقتًا في تحليله.
  • بعد الأكل قم بشرب كمية سوائل كبيرة وكافية، وعلى الأخص الماء، لأن ذلك يساعد الجهاز الهضمي على أداء عمله بالصورة الكاملة، والتي على إثرها يتم عمل تنظيف للأمعاء، وطرد كل الغازات معًا.
  • لا تقم أبدًا بمضغ العلكة وأنت مريض، فهي تساعد على ابتلاع نسبة كبيرة من الهواء في المعدة، مما يجعل الغازات في زيادة.
  • قم بأداء بعض التمارين لتحافظ على الأمعاء الخاصة بك محاولةً منك لمداواة القولون والريح.

علاج مرض القولون الهضمي بالأعشاب

يلجأ أغلب المرضى إلى علاج القولون الهضمي والغازات عن طريق الأعشاب، فالأعشاب هي نباتات خلقها الله لكي يستفيد منها الناس، ومن الناس من استخدم تلك الأعشاب لمعالجة علل وأمراض الغير، وقد أثبتت بعض التحاليل والأبحاث أن الآثار الجانبية والمضاعفات التي تنتج عن الأعشاب لا تذكر.

لذلك يمكن قول إن الأعشاب بنسبة كبيرة إن لم تنفع الإنسان لا تضره، ولكن هذه في حالة إن تم استخدامها بمقدار صحيح لا يزيد عن الحد، وسنتعرف الآن على الأعشاب التي تعالج القولون الهضمي والغازات من خلال السطور التالية:

  • الكمون: للكمون فوائد كثيرة في علاج أمراض القولون الهضمي، فدوره كبير جدًا في طرد غازات البطن، وعلاج ما بها من ألم.
  • نبات الشمر: الشمر أو كما يطلق عليه في بعض الدول العربية البسباس، هو نبات تحتوي خلاياه على بعض الزيوت العطرية المفيدة، واتي تعمل على علاج الانتفاخ في المعدة، ومن ثَم تطرد الغازات.
  • الزنجبيل: يتم استخدامه في العادة عندما يحدث بعض اضطرابات المعدة عند الحوامل، لذلك فيعتقد أن دوره كبير في الجهاز الهضمي، حيث إنه يعمل على تقليل الاضطرابات والانتفاخ التي تحدث من خلال تهدئة المعدة، لكن احذر أن تزيد من الجرعات فعلى حد أقصى كوبين في اليوم، حتى لا يعمل كملين للمعدة.
  • القرفة: المغص من الأعراض الدائمة التي تحدث لمرضى القولون، ومن خلال غلي القرفة وشربها، يمكنها أن تمنع هذا المغص وتطرد الغازات.
  • اليانسون: يعمل على تهدئة الجهاز الهضمي من خلال التخلص من التقلصات التي تحدث في الأمعاء.
  • النعناع: من الأعشاب القوية جدًا في تهدئة المعدة، ومعالجة الانتفاخ.
  • الشاي الأخضر: عند شرب الشاي الأخضر يعمل على حماية الشخص من الإمساك، وبالتالي فإنه يقوم بمنع الغازات.

علاج القولون الهضمي كيميائيًا

علاج القولون الهضمي والغازات بالأدوية من الطرق الأخرى التي يتم استخدامها، فعادة ما يكون المرض ناضجًا ولم تستطع أن تعالجه من خلال العادات اليومية أو من خلال الأعشاب الطبيعية، لذلك ستلجأ إلى الأدوية الكيميائية، والتي يجب أن تراعي في أخذ جرعاتها استشارة الطبيب المختص.

لأن في الأدوية بعض الأعراض الجانبية الخطيرة، والتي يمكن أن تتعرض لها إن أخذت الدواء بشكل خاطئ، وسنتعرف على عدة أدوية تعالج القولون والغازات من خلال ما يلي من سطور…

أدوية مضادة للتشنجات

من الممكن أن يكون الاضطراب المعدي الحاصل يكون بسبب الأعصاب، لذلك تشعر وكأن ألمًا كبير داخل معدتك بدون أي سبب، لذلك وعلى حسب وصف الطبيب سنذكر لك بعض الأدوية التي يمكن أن تستخدمها كمهدئ لمعدتك وللتشنج العصبي للمعدة من خلال النقاط التالية:

  • ميبيفيرين: يخفف من الآلام فيعمل على علاج تشجنات وتقلصات المعدة.
  • الإيبوبروفين: يعمل على تسكين الآلام، حتى تكون في ارتياح من آلام التشنج ولو لفترة مؤقتة.
  • رانيتيدين: هذا الدواء في الأصل هو معالج للحموضة، لكنه يمكن أن يعالج أيضًا تقلصات المعدة، وهذا على حسب الجرعات التي سيقولها لك الطبيب.

أدوية مضادة للإسهال

الإسهال الشديد من الأشياء المزعجة، والتي تدل على وجود مشاكل في القولون الهضمي والغازات، ويوجد بعض الأدوية التي تعالج الاضطرابات المعوية التي تؤدي إلى اسهال مثل “اريثرومايسين، تتراسيكلين، تريميثوبريم”

أدوية مضادة للغازات

تعمل تلك الأدوية على معالجة الانتفاخات التي تنتج عن الغازات، فإن هذه الأدوية ستكون آخر حل للعلاجات المنزلية، ويوجد أدوية كثيرة متخصصة في علاج آلام البطن وانتفاخها وطرد الغازات.

هذه الأدوية مثل “أزومايسين، حبوب الفحم، ازيماك، ارثيرودار، افيلوكس، أموكلان، أورفيك”، عليك أولًأ مراجعة الطبيب المختص قبل تناولها.

متى يستلزم زيارة الطبيب لعلاج القولون العصبي

يوجد بعض العلامات التي إن اكتشفتها يجب عليك فورًا أن تتوجه إلى الطبيب، لأن هذا يعتبر أن كل هذه العلاجات السابقة لن تؤتي بثمارها، لذا فعلى الطبيب أن يرى ما هي العلة التي بك، وعلى إثر هذا سيحدد العلاج، فعندما تبحث عن علاج القولون الهضمي والغازات يجب أولًا أن تحدد ما هي العلة.

سنعرض لكم أعراض القولون الهضمي تستلزم الذهاب للطبيب من خلال النقاط التالية:

  • البراز: البراز يمكنه أن يكون من أهم العلامات التي تجعلك تذهب للطبيب، فإن وجدت أن شكل البراز أصبح غير موجود، مع وجود دم معه، إذًا فبنسبة كبيرة يوجد تلف في جدار القولون.
  • القيء والدوار: يسمى هذا العرض من الأعراض التقليدية، والتي توضح بالفعل أن لديك اضطرابًا في القولون، يجب أن تذهب للطبيب لأن هذه الأعراض يمكنها أن تكون للأورام السرطانية.
  • البطن: من الأعراض التي يستلزم فيها زيارة الطبيب الآلام الشديدة في البطن، لأن هذا يعني أن هذا الشخص يعاني من مشاكل صحية، والتهاب جدار المعدة يؤدي إلى أوجاع كبيرة في البطن، ويجب هناك تشخيص الطبيب.
  • السلس: هذا المرض يعني التبرز لا إراديًا، والذي يعني عدم قدرة الشخص على منع البراز، والتي تكون من خلال التحكم في عضلة الشرج، ويعني هذا أن هناك التهابًا شديدًا في القولون.
  • النزيف: إن كان لديك بعض الإسهال وشاهدت بعض قطرات الدم، أو كان الدم يخرج من الشرج بدون إسهال، فيجب مراجعة الطبيب فورًا.
  • الاصفرار: يمكن للنزيف في أي عضو من أعضاء الجهاز الهضمي أن يسبب فقر الدم، والذي يؤدي في الطبيعي إلى اصفرار العين.
  • قرح في الفم: من العلامات الهامة جدًا على وجود مرض في القولون، القرح المتعددة في الفم.

أعراض مرض القولون الهضمي

تعرفنا على علاج القولون الهضمي والغازات من خلال عدة طرق مختلفة، وتعرفنا على الأوقات التي يجب فيها الذهاب للطبيب، سنعرض لكم الآن الأعراض التي إن لا حظتها تأكد من أنك تعاني من القولون الهضمي، ومن أشهر تلك الأعراض الانفلات الريحي، والذي يجعلك غير قادر على التحكم على خروج الغازات.

في الأغلب تكون أعراض هذا المرض واضحة، وقد صُنف أنه مرض يرجع إلى عوامل نفسية مثل التوتر والاكتئاب، لكن مع ازدياد مرضاه فكر الأطباء بشكل آخر، حيث قالوا إن هذا المرض باطنين ويظهر عليه بعض الأعراض العامة وأعراض بعد تطور المرض.

سنتعرف أولًا على الأعراض التي تصاحب المرض مع تطوره من خلال النقاط التالية:

  • يشعر المريض وكأن هناك تسارع في ضربات القلب، وهذا لعدم وجود اتزان في الدورة الدموية.
  • البواسير، مع وجود آلامًا شديدة عن دخول الحمام.
  • من الحالات الكثيرة التي تدل أن المرض قد تطور بشكل ملحوظ وجود ضيق في التنفس، وهذا بسبب المغص الشديد في المعدة، والذي بدوره لا يجعلك تتنفس بطبيعية.
  • من خلال البواسير ستكتشف أن الطعام لم يُهضم جيدًا، مما يدل على اختلال في أداء وظائف المعدة.
  • ستشعر بآلامًا شديدة في الظهر والكتفين.
  • من الأعراض التي تدل على تطور مرض القولون الهضمي، فقر الدم والذي سيظهر على لونك الشاحب، وعلى النغزات التي ستشعر بها في قلبك.
  • ضعف وكسل وخمول، يصاحبها فقدان في الوزن والشهية.

بعد أن تحدثنا على علاج مرض القولون التقرحي والغازات، وتطرقنا إلى أعراض تطور المرض، سنتعرف على الأعراض العامة للمرض من خلال التالي:

  • إمساك شديد وعند بعض الأشخاص إسهال شديد.
  • انتفاخات كثيرة يصاحبها غازات.
  • سماع صوت قرقرة المعدة.
  • ألم في أسفل البطن من اليسار.

اقرأ أيضًا: أعراض القولون الهضمي

الأسباب التي تؤدي إلى مرض القولون الهضمي

علاج القولون الهضمي والغازات من الأشياء المهمة عندما تشعر بهذا المرض، ولكن أولًا يجب أن تعرف الأسباب التي أدت إليه حتى لا تقع فيها مرة أخرى، وفي الحقيقة الأسباب التي تجعل القولون الهضمي يضطرب كثيرة، فمنها أسباب وراثية ومنها أسباب لها علاقة بغذاء الإنسان.

لذلك يلزم معرفة تلك الأسباب حتى لا تضطر إلى علاج القولون الهضمي والغازات، وسنتعرف أولًا على أسباب مرض القولون الهضمي الغذائية من خلال الآتي:

  • يمكن أن تسبب الألياف الموجودة في بعض الأطعمة بعض الانتفاخات، والتي على إثرها تسبب الغازات مثل الفواكه والخضراوات والبقوليات، فعلى الرغم من أن هذه الألياف مفيدة في تنظيم السكر والكوليسترول في الدم.

إلا أن الإكثار منها دون هضمها جيدًا، قد تعمل على هياج في خلايا جدار المعدة، والذي يسبب اضطرابًا شديدًا في القولون.

  • الغازات في المعدة قد تزداد من فرط تناول المشروبات الغازية مثل الصودا.
  • إن كنت شخصًا تأخذ بعض المكملات الغذائية، والتي تحتوي في الأغلب على الميتاموسيل، فأنت عُرضة إن أخذتها بجرعات غير منتظمة على أن تصاب بمرض القولون الهضمي.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على السوربيتول والإكسيليتول من الأشياء التي تسمى ببديل السكر، فهي من الممكن أن تسبب بعض الحرقان يضر بغشاء المعدة.
  • الوجبات السريعة التي يكثر فيها السكر والزيت، يمكنها أن تزيد من الانتفاخ والذي بدوره يسبب الغازات.

الأسباب الطبية لمرض القولون الهضمي

مع تطور  الطب أصبح له دور كبير في تشخيص الأمراض، وعلى صدد هذا سنتعرف على بعض الأسباب الطبية والعلمية، التي تجعلك تشعر بزيادة في الغازات أو الانتفاخ بشكل كبير، مما يؤدي إلى اضطرارك لعلاج القولون الهضمي والغازات، هذه الأسباب قد تكون عن طريق سوء الاعتناء بالنفس.

أو عن طريق أنها وراثية، وفي الأغلب تكون هذه الحالات الطبية وراثية، وهذا لا يمكن للإنسان أن يتدخل فيها، لكن في الغالب سيكون طريق علاج القولون الهضمي والغازات طويلة، ويحتاج بعضًا من الإصرار والعزيمة الداخلية، وسنعرض لكم أسباب الغازات الناتجة من القولون طبيًا من خلال السطور التالية:

الأمعاء الدقيقة والبكتريا: كلنا نعلم أن الأمعاء الدقيق بها بكتريا تسمى بكتريا الأمعاء الدقيقة، ولكن ليس من الطبيعي أن يظهر لك مرض يسمى بـsmall intestinal” bacterial overgrowth”، والذي يعني نمو مفرط في بكتريا الأمعاء الدقيقة، وهذه البكتريا عل الرغم من أنها مفيدة.

إلا أن نموها الزائد يمكن أن بعمل بعض عمليات الإسهال الشديد، مما يجعلك تفقد وزنك، مع الإصابة بالغازات.

مرض الأمعاء المزمن chronic bowel disease: يمكن أن تمكون مصابًا ببعض الأمراض الوراثية مثل التهاب القولون، أو مرض كرون، أو أمراض أخرى خاصة بالقولون وهذا كله يندرج نحو مرض الأمعاء المزمن، والذي يقوم على زيادة الغازات في المعدة.

عدم التحمل: من الممكن أن يكون أحد أسباب مرض القولون الهضمي هو عدم تحمل جسم المريض للأكل، فيؤدي ذلك إلى انتفاخات عديدة، ويكون في الأصل ناتجًا عن عدم قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص وتكسير بعض الأطعمة، مثل السكر ولبن اللاكتوز.

مما يسبب لك ألمًا كبيرًا يؤدي إلى إمساك وعلى إثرها تكثيف الغازات، فتضطر للذهاب للطبيب لعلاج القولون الهضمي والغازات.

اقرأ أيضًا: طريقة تدليك البطن للتخلص من الغازات

كيف تحافظ على القولون الهضمي

بعد أن قمنا بالتعرف على علاج القولون الهضمي والغازات، وعرضنا لكم الأعراض والأسباب التي تؤدي لهذا، سنتعرف الآن على طرق الوقاية من هذا المرض، وهذا من خلال طرق المحافظة على صحة القولون الهضمي، وهذا عن طريق اتباع النقاط التالية:

  • يجب أن تقوم بالسيطرة على كل ما يقلقك ويجهدك، فالقلق والتوتر عاملان قد يضران بالقولون، لأن هذا يؤثر على سرعة مرور الطعام في الأمعاء، فيزداد إفراز حمض المعدة، مما يؤدي على قرحة معدية، حيث إن المعدة ارتفعت نسبة حموضتها.
  • لا تؤجل أبدًا وقت قضاء حاجتك فهذا خطر جدًا، فذهابك للحمام بانتظام يخلصك من الفضلات والسموم، والتي إن تركتها ستتراكم داخل الأمعاء ويمكنها أن تمر إلى الدم، وإن استمريت على حبس البراز أو البول لفترة طويلة ستصاب بمرض الأمعاء المتهيجة.
  • غذي نفسك ببعض المكسرات واللحوم، قم بأكل بعض الفواكه والخضراوات، والتي تحتوي على فيتامينات أساسية، فلا تأكل إلا الطازج أو المجفف.
  • شرب ما بين الستة والثمانية أكواب من الماء يوميًا، حيث إن الماء يساعد على إذابة الدهون فيكون من السهل على المعدة تحريكها إلى الأمعاء.
  • يجب أن تتبع بعض الأنظمة الغذائية، جسد الإنسان له قدرة غريبة على التعود، فلا تعتاد على أشياء بالنسبة للنظام الغذائي، فلا تقم بالأكل حتى تشبع، ولا تأكل وجبات بالليل، خصوصًا قبل النوم بساعتين، وقم بأكل الأطعمة التي تحتوي على ألياف كثيرة.
  • لا تأكل الأطعمة الدهنية بكثرة، لأنها تعمل على تبطيء عملية الهضم في المعدة، مما يعزز من عملية الإمساك.
  • تناول الفواكه والخضار على مراحل منتظمة، فإنها تساعد على عمل تجريف للمعدة، وتخلص الجسم نهائيًا من الفضلات العالقة.

لا تتقاعس في علاج القولون الهضمي والغازات، فلهذا المرض أضرارًا بالغة، كما أن علاج المرض في بداياته يساعد على التخلص منه، والتعافي بشكل أسرع.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.