محتوى يحترم عقلك

تخصصات الهندسة الصناعية

تخصصات الهندسة الصناعية مختلفة، فهناك الكثير من العلوم التي ترتكز عليها الهندسة الصناعية، والهدف منها هو التصميم والتنفيذ والتطوير، فهي تشمل كل ما يتم أثناء العملية الصناعية بشكل عام، وتعمل على تطويره وزيادة كفاءته، ونظرًا لأهمية هذا المجال فنتحدث عنه من خلال موقع زيادة.

تخصصات الهندسة الصناعية

إن الهندسة الصناعية مجال كبير جدًا ومتطور، ويشمل الكثير والكثير من التخصصات، ويمكن أن يضاف لهذا العلم الكبير الكثير من التخصصات الجديدة يوميًا؛ لكي تخدم جميع فروع الصناعات المختلفة، ونتناول معكم فيما يلي التخصصات في الهندسة الصناعية:

  • التصميم الميكانيكي: فالصناعة تعتمد أصلا وبشكل كبير على المعدات والأجهزة والماكينات، فهو علم يختص بالأسس التي يعتمد عليها التصميم الميكانيكي الذي يؤهله لتحديد الأجزاء المراد تصنيعها والمواد الخام الأساسية لهذا الأمر.
  • الإنتاج والتصنيع: يختص هذا العلم بأساسيات التكنولوجيات المختلفة المتعلقة بالتصنيع، ودراسة أساليب التشغيل المختلفة والمعدات اللازمة لذلك، والتحكم الرقمي في كل هذه العملية يكون بواسطة أجهزة الحاسوب.
  • تخطيط وإدارة المشروعات: وهو علم كبير مسئول عن إدارة كل الفروع في أي مشروع صناعي كان.
  • معالجة المخلفات الصناعية: حيث ينتج عن الصناعة الكثير من المخلفات التي تضر البيئة، والتي يمكن استخدامها وتدويرها للاستفادة منها مرة أخرى.
  • الذكاء الاصطناعي: أصبح الذكاء الاصطناعي داخل في كل جوانب الحياة المختلفة، وبالطبع له دور أساسي في عملية الصناعة.
  • السلامة والأمان الصناعي: من خلال هذا التخصص تستطيع الصناعات توفير طرق آمنة لكل العاملين فيها، وكذلك الاهتمام باستخدام أكثر الطرق أمانًا ونظافة للحفاظ على البيئة.

اقرأ أيضًا: أفضل تخصصات الهندسة للبنات من حيث الراتب

حول الهندسة الصناعية

في إطار عرض تخصصات الهندسة الصناعية، فيلزم أن نتعرف على الهندسة الصناعية نفسها وهي فرع شهير من الهندسة يختص بالمعرفة الشاملة لطرق عمل وأداء العمليات الهندسية التصنيعية، ويهدف إلى تطويرها المستمر باستخدام الكثير من التقنيات الحديثة، ذلك استنادًا على العلوم المختلفة.

فكل ذلك يحدث في إطار تخفيض تكاليف الإنتاج، وفي الوقت ذاته الاهتمام بجودة المنتجات، فعمل الهندسة الصناعية الرئيسي يتلخص في بناء الأنظمة الصناعية الكبرى.

يكون هذا عن طريق استخدام حجارة البناء الصغيرة، وهي في هذه الصناعة تتلخص في الموارد البشرية الكفء، المعدات اللازمة لهذه الصناعة، والمواد الخام والمعلومات الكاملة واللازمة لإدارة كل هذه الموارد وتشغيلها.

العلوم التي ترتكز عليها الهندسة الصناعية

استكمالًا لموضوع تخصصات الهندسة الصناعية نتناول أهم العلوم التي يرتكز عليها هذه العلم الكبير، فلا بد للذي يدرس في هذا المجال أو يحاول التخصص فيه، الإلمام بها وهي:

  • الكيمياء العامة.
  • الكيمياء العامة العملية في المعامل.
  • الفيزياء العامة.
  • التفاضل والتكامل.
  • الهندسة الكهربية.
  • الرياضيات الهندسية.
  • عمليات إنتاج وتشكيل المعادن.
  • علم الإحصاء الهندسي.
  • تصميم الآلات الهندسية.
  • علم الميترولوجي والقياسات الهندسية.
  • تخطيط المنشآت الصناعية.
  • إدارة المشاريع الصناعية.
  • بحوث العمليات.
  • الأتمتة والمحاكاة.

اقرأ أيضًا: هل تخصص الهندسة الكهربائية مطلوب

مجالات عمل تخصصات الهندسة الصناعية

إن تخصصات الهندسة الكيميائية من التخصصات القوية والأساسية في مجالات الصناعة المختلفة، ويمكننا القول إنه لا صناعة تخلو من الحاجة لهذه التخصصات، وفيما يلي أشهر مجالاتها:

  • التخطيط الهندسي: يشمل العديد من المهام أهمها اختيار مكان المشروع المناسب، والتخطيط الكامل لكل عمليات الصناعة التي تتم من تصميم وإنتاج وجودة ومخازن وغيرها.
  • الإنتاج: المسئول عن تصميم العملية الإنتاجية نفسها، وتتلخص في تصميم خطوط الإنتاج والنظم التي تعمل بها.
  • بحوث العمليات: في هذا المجال يعمل المهندس في العمليات، فهو يدير العملية الصناعية أيًا كانت من خلال متابعة الآلات والأنظمة المختلفة.
  • التطوير: في هذا المجال يعمل المهندس على تطوير العمليات المختلفة عن طريق التحليل والبحث عن أفضل الطرق والوسائل المختلفة.
  • إدارة المخازن والمستودعات: أحد فروع المشاريع الصناعية الأساسية التي تحتاج للإدارة الهندسية المميزة.
  • الجودة: من أهم الأقسام في الصناعات المختلفة، فهي التي تضمن مراقبة وتوكيد جودة المنتجات في أثناء كل المراحل التصنيعية المختلفة.

يرجى التنويه أن هذا بالإضافة إلى المجالات والصناعات المختلفة نفسها، فكل الأقسام الصناعية الموجودة أعلاه يمكن أن تتواجد في كل الصناعات، مثل التعدين وصناعات البتروكيماويات، وكذلك الأدوية والأجهزة والمستحضرات الطبية، والدهانات، والكيماويات بشكل عام.

مهارات النجال في الهندسة الصناعية

لكي تنجح في هذا التخصص وإلى جانب التميز العلمي، فأنت تحتاج إلى مجموعة من المهارات الواجب توافرها والعمل على تطويرها، وهي:

  • إدارة الوقت وضبطه، فالعمل في هذا المجال ودراسته، يتطلب القيام بالكثير من الأعمال والمهام المختلفة، التي تحتاج في إنجازها.
  • استخدام الحاسوب فأصبحت ضرورة أساسية للعمل في هذه الأيام.
  • الأمانة بينك وبين نفسك في تقييم مستواك، وتحتاج هذا الأمر لكي تحدد نقاط ضعفك ونقاط قوتك بكل وضوح وتعمل على التخلص من نقاط الضعف وتطوير مراكز قوتك وتميزك.
  • مهارات التواصل الجيدة، فأنت تتعامل مع الكثير من الزملاء في الكثير من الأقسام، والتواصل الجيد أحد العوامل التي تضمن نجاحك الشخصي ونجاح العمل بشكل عام.
  • القدرة على الاهتمام وملاحظة أدق التفاصيل، حيث تقوم الهندسة الصناعية على الاهتمام وتجميع التفاصيل الصغيرة الخاصة بكل مشروع.
  • الموازنة في الاهتمامات بين الخبرات التقنية، والاهتمام بالخبرات والمهارات الإدارية في الوقت ذاته.

إيجابيات مجال الهندسة الصناعية

هناك مجموعة من الإيجابيات التي تحظى بها في حالة الدخول بهذا المجال:

  • يعد المجال الصناعي من المجالات التي تتطور باستمرار وتنمو بشكل كبير مع الوقت.
  • التصاعد المستمر في الحاجة إلى أجيال جديدة من المهندسين الصناعيين.
  • انتساب المهندسين الصناعيين لنقابة المهندسين.
  • مجال يتم تقديره ماديًا ومعنويًا، حيث الحاجة إلى القائمين عليه أساسية.

سلبيات مجال الهندسة الصناعية

لكل شيء نقاط قوة وإيجابيات وكذلك نقاط ضعف وسلبيات، ولهذا المجال مجموعة من السلبيات التي تحسب عليه، ومنها:

  • ضرورة اتباع قواعد الأمن والسلامة لتجنب الإصابات الصناعية الخطيرة جدًا.
  • يعتبر الكثيرون أنه مجال ذكوري، فتجد بعض النساء صعوبة إيجاد فرصة عمل مناسبة.
  • مشكلة تشبع سوق العمل.
  • الحاجة إلى توفر الكثير من الصفات الشخصية والمهارات لكي تضمن النجاح في هذا المجال.

اقرأ أيضًا: ترتيب كليات الهندسة الحكومية في مصر

تاريخ ونشأة الهندسة الصناعية

قد نشأت الصناعة منذ فجر التاريخ، فاتجه الإنسان لإشباع حاجته المادية من خلال الصناعة، فكان يصنع ما يحتاج، بدايةً من الأسلحة المختلفة من السكاكين الحجرية، المعدنية، الرماح والسيوف، وغيرها من صناعة الأشياء الأولية التي يحتاج لها الإنسان.

فأدت الاحتياجات المختلفة والاتجاه للصناعة لاتجاه الإنسان إلى المجالات الأخرى الهامة، مثل استخراج المعادن واستخدامها، وكذلك استخدام الموارد المتاحة بشكل عام في الصناعة.

فمن الحضارات التي استطاعت العمل على هذا الأمر وتطويره، هي الحضارة المصرية القديمة، حيث ظهر ذلك في تطوير عمليات الصناعة المختلف.

من خلال التطور الذي حدث في التصميم والتنظيم والتنفيذ وإدارة الموارد المختلفة، فنرى ذلك في الصناعات المصرية القديمة العظيمة، مثل صناعة السفن والعجلات الحربية ووق البردي والأسلحة المختلفة.

فمع مرور الزمن، انتقل التركيز على الحصول على الصناعات التي يريدها الإنسان فقط، والتركيز على تطوير العمليات الصناعية بشكل كامل وشامل، وذلك من خلال تطوير المعدات المستخدمة، والأنظمة التي تتحكم فيها، فدخل نظام التحكم من خلال الحواسيب والأتمتة إلى عالم الصناعة.

الأمر الذي كان يهدف في النهاية إلى تحسين المنتجات وزيادة جودتها، والتقليل إلى حد المنع من الأخطاء الصناعية المحتملة، وكل هذا يتم تلخيصه في مصطلح Total quality Management (TQM).

فهو ما أصبح جزءًا أساسيًا من الهندسة الصناعية، فمفهوم إدارة الجودة الشاملة يهدف إلى التطوير من جودة المواد والمعدات والمنتج الصناعي النهائي من خلال جودة العمليات.

بتوضيح تخصصات الهندسة الصناعية ندرك أنه الحاضر والمستقبل، فيتم الاعتماد على هذا المجال في كل الصناعات باختلاف أنواعها، فاحرص على توافر المهارات التي تجعلك مميزًا فيه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.