معلومات عن علم النفس ولغة الجسد

معلومات عن علم النفس ولغة الجسد من شأنها أن تساعد الإنسان في فهم ما يدور من حوله، ومعرفة ماهية الحركات التي يفعلها الأخرون بشكل لا إرادي فتدل على الكذب، أو الغش، أو الإحراج.

كما أن علم النفس، علم كبير وواسع المدارك، وسنذكر في هذا الموضوع المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد التي تفيد في الإلمام بالموضوع، وعلاقتهم ببعض من خلال موقع زيادة.

معلومات عن علم النفس ولغة الجسد

إن علم النفس ولغة الجسد موسوعة كبيرة من المعلومات من شانها مساعدنا في فهم السلوك البشري إلى حد كبير، وفهم ما يدور حول الشخص من أمور قد لا يفهمها الغير، ففهم ما يدور بداخل الإنسان بدون النطق اللفظي يعد من الأمور الصعبة.

كانت معرفة ما يدور في ذهن الناس من أفكار دون النطق بها هو حلم البعض منذ الطفولة، وكان يعد من الأمور المستحيلة، فماذا لو علمت أنه وفي يومنا هذا أصبح من الممكن قراءة أفكار الناس؟

أتاحت دراسة علم النفس، ولغة الجسد معرفة ما يدور في رأس الإنسان بسهولة، من خلال اتباع بعض الإشارات والسلوكيات الشخصية.

كما يعتمد علم لغة الجسد على بعض الحركات اللاإرادية التي يقوم بها الإنسان أثناء الحديث، والتي يكون لكل منها معنى تدل عليه، فإن أردت التأكد منها فقم بتطبيقها على نفسك وستذهل من النتيجة، وأنها تعبر عما يدور بداخلك بالفعل.

قد استمد لفظ علم النفس من الكلمة باللغة اليونانية التي تسمى Piscologia، حيث تنقسم إلى جزئيين الأولى وتعني pisco الروح، والثانية logia تعني الدراسة، كما ينقسم علم النفس إلى ثلاثة أقسام هم:

  • علم النفس الخاص بالبعد المعرفي.
  • علم النفس بالبعد السلوكي، وهو ما يتضمنه موضوعنا.
  • علم النفس بالبعد العاطفي.

أما عن لغة الجسد فهي تعني دراسة كل ما يصدر عن الإنسان سواء بشكل إرادي أو لا إرادي من التعبيرات الحركية وذلك ما أوضحته دراسة منشورة عن لغة الجسد منذ عام 1996 م.

حيث ذكرت الدراسة بأن لغة الجسد تشمل كل ما يقوم به الشخص من حركات كردود فعل جسدية لا تشمل الحديث، حتى وإن كانت بعض الإيماءات البسيطة جدًا الظاهرة على الوجه. وسنعرف أكثر المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد في الفقرات القادمة.

اقرأ أيضًا: أفضل كتب تحليل الشخصية ولغة الجسد

معلومات حول نشأة علم لغة الجسد Body Language

قبل التطرق في تفاصيل المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد، يجب الإلمام بنبذة عن بداية ظهور علم النفس ولغة الجسد، فقد ظهر علم النفس وخاصةً لغة الجسد قديمًا، ولكن قد بدأ تسليط الضوء عليها منذ عام 1952 بواسطة العالم راي بيردوستل.

فقد قام العالم راي بيردوستل بتعريفها بأنها اللغة الغير لفظية التي توضح ما يدور في ذهن الشخص وكذلك عقلة الباطن، وذلك من خلال حركاته، سواء أن كانت صادرة من يده، أو قدميه، أو فمه، وكل ما ينتج من إيماءات جسده الغير مقصودة.

كما أثبتت العديد من الدراسات النفسية أن جزء كبير من معنى الكلام يعتمد على الحركة الجسدية المصاحبة له، وتستقبل المعلومة من تلك الحركات بنسبة أكبر من الكلام الشفهي عند طريق الفم.

فقد أوضح العالم ألبرت مهرابيان في عام 1967 ميلاديًا، أن نسبة التواصل الجسدي بين الناس تصل إلى 55% بينما يكون التواصل اللفظي نسبته 7% فقط.

كذلك وأتبع ألبرت مهرابيان بأن نسبة التواصل الصوتي حوالي 38%، ذلك ما يوضح أن أكثر من 90% من التواصل بين البشر يعتمد على التواصل الغير لفظي.

لذلك فإن البعض يعتقد أن المعرفة والتعمق بأسرار علم لغة الجسد وخباياه، من الأمور الشيقة والتي تحيط الشخص علمًا بكافة الأمور التي تحدث من حوله.

مما يمكنه بأن يكون أسبق بخطوة عن غيره، وفيما يلي بعض الطرق الأساسية التي تساعد في فهم لغة الجسد والتي عند تطبيقها ستجد نتائج مبهرة، ولمعرفة مهارات ومعلومات عن علم النفس ولغة الجسد عليك قراءة الفقرات القادمة بتركيز.

الأساليب التي تعتمد عليها لغة الجسد

استكمالًا للحديث عن معلومات عن علم النفس ولغة الجسد، فحري بنا التطرق إلى أساليب علم النفس في تحليل الشخصية، حيث تتضمن لغة الجسد بشكل تفصيلي بعض الأساليب التي تساعد في فهم ما يدور في ذهن الشخص الذي أمامك.

جدير بالذكر كون لغة الجسد تحترم المسافات بشكل كبير، كذلك فيمكن استخدام بعض الإيماءات الجسدية التي تساعد في كسب احترام الشخص الماثل أمامك، أو النجاح في العلاقات، أو القبول في وظيفة، وفيما يلي بعض الأساليب التي يعتمد عليها علم لغة الجسد:

  • تعتبر الأعين هي أحد العوامل الرئيسية في فهم لغة الجسد؛ حيث إنه وفي أغلب الأحيان تكون الإيماءات التي تصدر عن أعين الشخص تتعارض مع ما ينطقه بفمه، وذلك بسبب صعوبة التحكم بها.
  • حركات الأيدي تعتبر عامل أساسي في فهم لغة الجسد، فيمكنها أن توضح إن كان الشخص قلق، أو خائف، كما أنها توضح حالات التعارض فيما يشعر به الشخص وما ينطقه بلسانه.
  • كذلك طريقة الجلوس يتم الاعتماد عليها في تفسير الأفكار التي تدور بداخل الشخص، فإن كان جالس فمن خلال وضعية جلوسه يمكنك تبين ما إن كان الشخص يرحب بالجلوس، أم أنه يزجر ويريد الذهاب.
  • أيضًا ومن خلال متابعة أسلوب المشي الخاص بأحدهم يمكنك تبين طبيعة ذلك الشخص إلى حد كبير.
  • الحك في مناطق الوجه المختلفة، مثل الأذن، أو الأنف، أو الرقبة، وحتى الأعين كل منهم له دلالة قوية في علم لغة الجسد، ويمكنه وصف ما يدور في عقل الشخص.
  • الابتسامة في علم لغة الجسد أنواع، ويمكن تحديد معنى كل ابتسامة تصدر عن الشخص.

حركات الأيدي في لغة الجسد

في سياق الحديث عن معلومات عن علم النفس ولغة الجسد، يجب معرفة أن حركات الأيدي أثناء الحديث، أو الذراعين من الأمور التي توضح الأفكار التي تجول بخاطر الإنسان، فمثلًا تشبيك الأيدي له ترجمة في علم لغة الجسد، وتكتيف الأذرع له دلالة، وتوضيح دلالتها في النقاط التالية:

  • إن تشبيك الأيدي في علم لغة الجسد، يدل على توتر الشخص الذي يقوم بتلك الحركة، كما قد يدل على عدم الراحة، أو الانزعاج.
  • في حالة قام الشخص بتطبيق ذراعيه على بعضهما، أو تكتيفهما، فتلك تعتبر علامة على اعتراضه على رأيك حتى وإن لم ينطق بهذا، فتلك من الحركات اللاإرادية التي تصدر عن الشخص الذي يشعر بالضيق من الكلام، وإن ظهرت على وجهه ابتسامة.
  • كذلك ففي تكتيف الذراعين أيضًا العلامات توحي بعدم تقبل الشخص للحديث وتسخيفه منه، بالإضافة إلى ثقته في موقفه، ورأيه.
  • في حالة قام الشخص بوضع أحد الأيدي على رقبته أثناء النقاش في أمر ما؛ فذلك دليل على بدء اقتناعه بالرأي الآخر، ومراجعته لنفسه.
  • قد تشير تكتيف الأيدي على أن الشخص غير منتبه للحديث الذي يتلقاه، لأنه لا يعجبه.
  • في حالة كان الشخص يضع يديه على الطاولة فهذه حركة جسدية تدل على انتظاره لشخص ما.
  • في حالة قام الشخص بالنقر على الطاولة باستخدام أصابعه؛ فهذا دليل على ملله.
  • إن وضع الشخص ليديه على فخذيه علامة على استعداده للذهاب.

هنا تأتي علاقة لغة الجسد، وعلم النفس، فقد أوضح علم النفس أن حركة تكاتف الأيدي من الأمور التي تدل على أن الشخص غير متصل حسيًا، أو جسديًا، أو حتى فكريًا مع الشخص الذي يحادثه.

الأعين في لغة الجسد

بالحديث في المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد، يأتي ذكر الأعين فقد أشار أغلب الأخصائيون في علم لغة الجسد إلى أهمية العين في معرفة ما يدور في ذهن الطرف الآخر، والتي تعتمد على شكل النظرة، وشكل العين نفسها فوسعها، أو ضيقها يعتبر دلالة على أمور تدور في ذهن المتلقي، مثل:

  • يعتبر إبعاد العين عن الطرف الآخر الذي يتم الحديث معه من الأمور التي تدل على الخجل، أو التوتر.
  • إن المراوغة في النظرة للشخص عندما تسأله عن أمر ما، والتي تحدث حين ينظر في أي مكان آخر عدا عينيك، فهي دليل على كونه كاذب، ولكن في الآونة الأخيرة أصبح هذا الأمر معروفًا لدرجة أن هناك أشخاص يتجنبون النظر بعيدًا أثناء الكذب للهروب من ذلك الفخ.

ومن هنا فقد أضاف العلماء وبشكل عكسي أنه يمكنك تبين إن كان الشخص يكذب أم لا إن كان يحدق في العين بشكل غريب مسبب للريبة، كمحاولة لتجنب النظر بعيدًا حتى لا يتم كشفه.

  • كما أن اتساع العين أثناء الحديث فيه دلالة على دهشة الشخص من الأمر الذي يسمعه، أو قد يدل على فرحة الشخص، كما قد يدل على الخوف، أو الزجر من الحديث الذي يحدث أمامه، ومن هنا يمكنك تحليل ذلك الاتساع من خلال الموقف نفسه واستنتاج مع يشعر به.
  • في حالة قام الشخص بالنظر إلى اليمين وإلى اليسار أثناء حديثه أمامك، فذلك يدل على صدقه فيما يقول، ومحاولته للتعبير عن مشاعره، وتذكر جميعها.
  • ضيق العين أثناء الحديث يعتبر دليل على محاولة الشخص في التركيز مع الحديث، أو علامة تخبر بمعرفته الحقيقة في حالة كان الطرف الآخر يكذب، أو يراوغ في الحديث.
  • في حالة قام الشخص بتوجيه بصره ناحية اليسار في الأرض، فذلك يدل على مراجعته للكلام الذي ينطقه في عقله للتأكد بينه وبين نفسه من مدى صحته.

اقرأ أيضًا: طرق تحليل الشخصية وأنواعها

معنى الابتسامات في لغة الجسد

إن الابتسامات في علم النفس ولغة الجسد لها معاني مختلفة، وأنواع كثيرة، فمنها ما يمكنك من خلاله معرفة أن الشخص ينافقك، ومنها ما قد يدل على حب الشخص لك، ومنها ما يحمل معاني أخرى مختلفة، وفيما يلي توضيح معلومات عن علم النفس ولغة الجسد بالنسبة للابتسامة:

  • تعتبر الابتسامة النابعة من القلب من الأمور التي يمكن الشعور بها بشكل قوي أثناء الحديث مع الشخص، فعندها لا يبتسم بشفتيه فقط، بل تظهر الضحكة في عينيه أيضًا، مع ظهور بعض التجاعيد تحتها.
  • أما في حالة كانت الابتسامة لا تتعدى ثنية الشفتين، أو خفيفة، فقد تكون ابتسامة مجاملة لانشغال الشخص في أمر ما آخر بتفكيره.
  • تعد الابتسامة التي تصاحبها نظرة حادة من العيون علامة على كيد الشخص للطرف الآخر.
  • كذلك فعند مزامنةً ابتسامةً الشخص مع نظره حوله يمينًا، ويسارًا فقد يدل على ذلك شعوره بالإحراج في نفس ذلك الموقف.

وضعية الجلوس في علم لغة الجسد

قد شملت معلومات عن علم النفس ولغة الجسد كثيرة بخصوص وضعية الجلوس للشخص، فيعتمد تفسير الأفكار التي تدور في ذهن الشخص بلغة الجسد على وضع الساقين، والتي تشمل إن كانت الساقين متشابكتين، أو اتجاه أحد الأقدام، ويمكن فهمها بالنقاط التالية:

  • أشاد المتخصصون بعلم لغة الجسد، أنه في حالة ما كان هناك لقاء بين شخصين، وكان أحدهما تميل قدمه باتجاه معاكس لاتجاه الشخص، فهذا يدل على عدم استجابة ذلك الطرف للحديث، وأنه ممل، بينما في حالة كان اتجاه الأقدام، والساقين تجاه الشخص بيكون العكس صحيح.
  • إن وضع الأقدام الخاصة بالشخص إذا كانت تواجه الباب، فذلك يدل على رغبة الشخص في الخرود من المكان.
  • يعتبر الجلوس، أو الوقوف من الأمور التي قد توضح المركز الخاص بالشخص، أو مدى ثقته بنفسه، فإنه عند الجلوس بظهر مستقيم، وأكتاف مرفوعة، توحي تلك الوضعية بمدى ثقة الشخص بنفسه، وقوته، أو مركزه الاجتماعي.

بينما وعلى جانب أخر في حالة ما كان الشخص يجلي منحني الظهر، فقد يدل ذلك على الضعف، أو المرض، والإرهاق.

حك الوجه في لغة الجسد

من ضمن معلومات عن علم النفس ولغة الجسد، هي حركة الحك في أجزاء الوجه المختلفة، مثل حك الأذن، أو الحك في الأنف، والحك في الأعين، وكل منها لها دلالة معينة يمكن الفهم بها ما يدور في عقل الشخص، وتتمثل في النقاط التالية:

  • يعتبر حك الأنف في لغة الجسد من الحركات اللاإرادية التي تظهر على الشخص في حالة كان يكذب.
  • إن حك الشخص لعينه أثناء الحديث يعتبر من الحركات الجسدية اللاإرادية التي يقوم بها الشخص أثناء الحديث معبرًا عن رغبته في انتهاء هذا الحديث بفارغ الصبر.
  • قد تعد حركة الجسد اللاإرادية التي تتمثل في حك الذقن، أو الأذن، أو حك الأنف أثناء تلقي وصف لعنوان، أو شرح لمنهج دراسي للأبناء من العلامات التي تدل على عدم فهم المتلقي الشرح.
  • وضع الشخص يده خلف رقبته من العلامات التي تدل على إحراجه بشكل لطيف، وتشتهر تلك الحركة خاصةً لدى الرجال.

حركة الحواجب في لغة الجسد

أثناء الحديث عن معلومات عن علم النفس، ولغة الجسد يأتي ذكر حركة رفع الحاجب لدى الشخص، أو ما يطلق عليها عقد الحاجبين، وتلك تعتبر من الحركات اللاإرادية التي تظهر على الشخص في حالة كان منزعج من أمر ما، أو يفكر في أمر يشغله.

بالإضافة إلى أن ربع حاجب دون الآخر تعتبر من العلامات الدالة على زجر الشخص من الطرف الثاني الذي أمامه، أو قد يكون الشخص يفكر في أمر آخر تمامًا في حالة كان النقاش لا يستدعي عقد الحاجبين.

معنى حركات الرأس في لغة الجسد

من ضمن المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد هي حركة الرأس حيث إنها تعد من ضمن الحركات اللاإرادية التي تصدر عن الشخص، وتعبر عن ضيقه، أو حزنه، أو قد تعبر عن استهزاءه، ويمكن تحديدها من خلال النقاط التالية:

  • في حالة كان الشخص يتحدث معك، وقام بتحريك رأسه نحو شيء آخر في المكان، فذلك قد يدل على ملله من الحديث، ورغبته في تغيير الموضوع.
  • إن قام الشخص بهز رأسه بمعنى الموافقة فقد يدل على رضاه عن الأمر، أو قلقه بشأن النقاش الذي دار الحديث عنه، ويتحدد ذلك من قوة الإيماءة بالرأس، إن كانت عادية فهو راضٍ، أما إن كانت قوية، فيدل على القلق.
  • يعد إيماء الرأي يمينًا ويسارًا من العلامات المعروف أنها تعبر عن الرفض، كما يمكن أن يعبر إيماء الرأس لليمين، واليسار على التحسر لرؤية شيء، أو الندم على فعل ما.

أمور هامة يجب معرفتها عن لغة الجسد

هناك بعض الأمور التي ينبغي الإلمام بها أثناء معرفة معلومات عن علم النفس ولغة الجسد، وهي أن أغلب الأشخاص يعرفون الآن بلغة الجسد، ويحاولون إخفاء ما يصدر عنهم من حركات، فيجب الانتباه للأمور التالية:

  • مراعاة أن لغة الجسد تختلف من شخص لآخر، وهناك بعض الحركات اللاإرادية التي لا يكون لها معنى، مثل الحكة، فيمكن أن يكون الشخص يشعر بالحكة في أنفه بالفعل.
  • يتم الاعتماد في قراءة ما يدور بعقل الشخص الآخر على أسرار لغة الجسد، بالإضافة إلى سياق الحديث، ونبرة الصوت، للتيقن من الاعتقاد الذي تم تكوينه عن الشخص.

اقرأ أيضًا: علامات الحب في لغة الجسد

أهمية لغة الجسد

لا يقتصر الإلمام بمعلومات عن علم النفس ولغة الجسد في تحديد ما يدور في عقل الشخص الذي يتحدث معك فقط، بل من الممكن أن يتم استخدام المهارات الخاصة بلغة الجسد في التواصل الجيد، أو الحصول على وظيفة، كما أنه قد أصبح هناك بعض الندوات التدريبية للمساعدة على إخفاء ما يدور بداخل الذهن، وتتمثل أهميتها في الأمور التالية:

  • معرفة ما يكنّه الأشخاص لك من خير، أو شر.
  • اكتساب سرعة بديهة، وقوة ملاحظة.
  • الكشف عن الكذب، وحماية النفس من الوقوع في خطر.
  • استخدام المهارات الخاصة بلغة الجسد في التعبير عن النفس، وتوطيد العلاقات بين الأحبة، والقبول في الوظائف من خلال إظهار الثقة بالنفس.
  • تعلم إقناع الآخرين باستخدام مهارات الأيدي في لغة الجسد.
  • الالتزام بخصوية الآخرين، من خلال احترام المسافات التي تحددها لغة الجسد.
  • الانتباه لوضعيات الجسم، وحركة الأطراف، والابتسامة أثناء التواجد في مناسبة مهمة.

إن الحديث بخصوص المعلومات عن علم النفس ولغة الجسد من الأمور العميقة، والتي تتضمن الكثير من التفاصيل، والمهارات، لذا يمكن الاستعانة ببعض الكتب الخاصة بعلم لغة الجسد لمعرفة الأكثر.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.