معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها

معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها من شأنها أن تزيد من معلومات الطبية، وذلك من خلال التعرف على مسببات هذه المتلازمة وأعراضها، حيث إنها واحدة من أغرب المتلازمات التي يمكن أن تمر عليك.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها بشيءٍ من التفصيل.

معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها

يلخص تعريف متلازمة ستوكهولم بوقوع الضحية في حب الجاني، أو ظهور المشاعر الإيجابية من الضحية باتجاه الجاني عندما تقوم بالتعرف عليه، ولوحظت هذه المتلازمة بكثرة لدى ضحايا الاختطاف بالأخص.

يُشار إلى أنه من الأمور المنتشرة عن متلازمة تعلق الضحية بالجاني وسبل علاجها، هي تعلق سجناء الحرب، أو الأسرى بشكل عام، والأطفال المتعرضين للإيذاء، والمعرضين للعنف المنزلي بالجانين.

بناءً على معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها فقد تم اشتقاق هذه الكلمة عن عاصمة ستوكهولم السويدية، بعد حدوث عملية سرقة بنكية بها، نتج عنها الدفاع غير المبرر من الضحايا عن الجناة الذين عرضوهم لكثير من الضغوطات لمدة ستة أيام.

كما ألقى الأربعة رهائن العتاب على الحكومة التي لم تقم بأفضل ما لديها لإنقاذهم، واستمر هذا التعاطف حتى مرور عدة أشهر بعد الواقعة.

اقرأ أيضًا: معلومات عن متلازمة داون

الأسباب المؤدية لمتلازمة ستوكهولم

لا يوجد سبب ملموس لهذه المتلازمة، ولكن يرى البعض أنها تعد كأسلوب دفاعي للتعامل مع الوضع الواقع على الضحية من قبل الجاني.

كما تعد طريقة دفاعية لما يواجه الضحايا من عنف عاطفي، أو جسدي تساعد على التكيف مع الوضع الواقع، وتعتمد هذه المتلازمة بشكل كبير على نسبة الخوف، والصدمة الناتجة من الموقف.

عن طريق معرفة بضعة معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها فهذه الظاهرة غالبًا ما تظهر عند تحقيق أمور معينة مثل:

  • تظهر متلازمة ستوكهولم عن شعور الضحية بأن بقائها على قيد الحياة يشكل تهديدًا لها، وتأكيد رغبة الجاني بقتل الضحية.
  • في بعض الأحيان تظهر المتلازمة نتيجة تخيل بعض المواقف الجيدة من قبل الجاني مثل: عدم تعريض الضحية للأذى، أو منح الطعام للضحية، وتصرف الجاني بشكل لطيف إلى حد ما.
  • من أسباب ظهور هذه المتلازمة إبقاء الضحية وحدها لفترة كبيرة والتعامل مع الجاني فحسب.
  • وصول الضحية لحالة الاستسلام، والتأكد من عدم القدرة على الهرب.
  • في بعض الأحيان يكون السبب هو التعلق من الطرفين الجاني والضحية.

بحدوث هذه المتلازمة يطور العقل أساليب دفاعية للتكيف مع وضع مغلوب فيه على أمرهم، مثل: الامتثال للجاني، والتبعية له بشكل مبالغ فيه ومحاولة تغيير أنفسهم حتى ترضي الجاني.

من الممكن القول بأن هذه المتلازمة ليست متواجدة لدى ضحايا الجرائم فحسب، فبعض العلاقات المنتشرة في وقتنا الحالي تتشابه كثيرًا مع علاقة الضحية لمتلازمة ستوكهولم بالجاني.

من أمثلة هذه العلاقات: استمرار المرأة بالزواج من شخص يهينها باستمرار، كذلك تتواجد في بعض الممارسات الجنسية المحبة للسادية وهكذا، وحالة العساكر في التدريب.

أعراض متلازمة ستوكهولم

ضمن إطار عرضنا لمعلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها؛ فيُشار إلى أن مريض هذه المتلازمة دائمًا ما يميل إلى العزلة، والاستمتاع بالإيذاء الجسدي، ومن الممكن أن يظهر المرضى أعراض التعرض لصدمة ما مثل: صعوبة النوم، والتعرض للكوابيس، وعدم الثقة في الآخرين، وردود الأفعال المفاجئة والحساسة.

كما يمكن القول بأن أهم الأعراض الظاهرة على مرضى متلازمة ستوكهولم بناءً على معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها التالي:

  • إظهار التعاطف والامتنان للجاني، أو المعتدي بشكل عام.
  • إظهار مشاعر كره، أو الابتعاد عن الأشخاص الذين يحاولون إنقاذ الضحية، وحتى لو كان قريبًا من الضحية.
  • إظهار الدعم ومحاولة مساعدة الجاني، والموافقة على أفكاره، وتصرفاته بشكل عام.
  • من الأعراض أيضًا ظهور رابط بين أفكار الضحية، والجاني تقوم الضحية بإنشائه.
  • رفض الضحية أي محاولة للإنقاذ.

من الممكن أن يمر المريض بعد الحادثة بإنكار تام للأحداث التي تعرض لها، والتعامل وكأن الأمر لم يحدث، لكن لا ينفي هذا تعلقه بالجاني، بل من الممكن أن يتحول لشخصية مشابهة للجاني.

يكون ذلك بسبب مواجهة الضحية للعديد من المشاعر المختلطة من الخوف، والتعلق، والحيرة تجاه الجاني فقد يقوم بإلقاء اللوم على شخصه، أو من يحاول إنقاذه من الجاني.

أعراض متلازمة ما بعد الصدمة

كما عرضنا سابقًا بأن مرضى متلازمة ستوكهولم قد يعانون من أعراض التعرض لصدمة قوية بناءً على معلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها فما هي أعراض متلازمة ما بعد الصدمة؟ تتمثل الأعراض في:

  • الرغبة الشديدة في العزلة، وعدم القدرة على تأسيس حياة اجتماعية سوية.
  • سرعة الغضب، والارتباك بشكل كبير مع الشعور الدائم بالقلق.
  • اضطرابات في النوم، والتعرض الدائم للكوابيس.
  • من الممكن أن تواجه الضحية صعوبة في تذكر الأحداث بشكل كبير.
  • الابتعاد عن مكان الحادث، أو ما يذكر الضحية بالحادثة بشكل عام.
  • الأطفال الذين يتعرضون للأذى بشكل كبير، تظهر عليهم الأعراض عن طريقة الطاعة التامة لمن يسبب الأذى لهم كوسيلة دفاع منهم.

اقرأ أيضًا: مفهوم متلازمة الاجترار

أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمتلازمة ستوكهولم

من مسببات تعاطف الضحية مع الجاني هو إنتاج طرق دفاعية من الضحية للبقاء على قيد الحياة، ومن هنا يجب التحدث عن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذه المتلازمة ومنهم:

  • من الشائع ظهور هذه المتلازمة لدى الأطفال المعرضين للأذى بشكل دائم، حيث تظهر في هيئة طاعة تامة من الطفل لمن يؤذيه.
  • وارد ظهور هذه الأعراض للضحايا المعرضين لمجرمي الإتجار بالبشر.
  • بعض سجناء الحروب، وضحايا الاختطاف، أو الاغتصاب.
  • بعض العلاقات السادية، والتي يمكن أن تتواجد بين الأزواج.
  • ممارسي الألعاب الرياضية الذين يتعرضون للإهانة الدائمة من مدربيهم.

طرق علاج متلازمة ستوكهولم

يجب العلم بأن متلازمة ستوكهولم تتطور مع ازدياد الخوف، والإجهاد، وعلاج هذه الحالات يحتاج للكثير من المجهود والدقة في التعامل مع الحالة، ويجب استشارة طبيب مختص لعلاجها.

يحتاج علاج متلازمة ستوكهولم للكثير من الجلسات العلاجية المستمرة، التي يكون الهدف منها إصلاح الأفكار التي ترسخت في عقل الضحية أثناء الحادثة، مع إخبار الضحية بسمات الخير والشر والتي من الممكن أن يكون قد تغيرت مفاهيمهم لدى الضحية.

كما يجب العلم بأن هذه الحالة قد ينتج عنها الكثير من الاضطرابات النفسية الأخرى مثل: الاكتئاب، ومرض نتف الشعر، والشعور الدائم بمراقبة شخص ما للضحية وغيرها الكثير من الأمراض النفسية التي تحتاج لتدخل طبيب نفسي.

يتم وصف عدد من الأدوية المضادة للاكتئاب لعلاج متلازمة ستوكهولم، كما يجب الحرص على معالجة المشاعر السلبية مثل التوتر، والارتباك، والقلق بالتأمل والاسترخاء.

اقرأ أيضًا: ما هي متلازمة توريت

متلازمة ليما

بعدما تعرفنا على عدد من المعلومات عن متلازمة ستوكهولم وعلاجها، تجدر الإشارة إلى أن متلازمة ليما تعد متلازمة عكسية للغاية لمتلازمة ستوكهولم، وفي هذه الحالة يقع التعاطف، أو التعلق من قبل الجاني وليس الضحية، وتملكهم شهور بالشفقة تجاه الضحية.

تشتق تسميتها من احتجاز عدد من التابعيين الثوريين لحركة توباك أمارو لبعض الحكوميين، والعساكر، والمسؤولين عام 1996، في مدينة ليما، ثم إطلاق سراح أغلب الأسرى في غضون أيام قليلة من الحادث.

إن متلازمة ستوكهولم ما هي إلا مرض نفسي يظهر كوسيلة دفاعية من قبل الضحايا بمختلف أنواعهم، وحوادثهم للبقاء على قيد الحياة، والتكيف مع وضع قائم لا بد للعقل أن يتعامل معه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.