معلومات عن سورة الكهف

معلومات عن سورة الكهف، تعتبر سورة الكهف من أعظم السور القرانية،  تضم مجموعة من القصص،لها عدة أفضال فقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقراءتها يوم الجمعة، حيث روى أبو سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “((مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ)، وفيما يلي سوف نسرد بعض المعلومات عن سورة الكهف. 

معلومات عن سورة الكهف 

  • سورة الكهف سورة مكية، نزلت في مكة المكرمة. 
  •  يأتي ترتيبها في المصحف السورة الثامنة عشر، بعد سورة الإسراء، وقبل سورة مريم. 
  • تعد السورة الثامنة والستون من حيث ترتيب النزول علي الرسول صل الله عليه وسلم. 
  • عدد آياتها مائة وعشر آية. 
  • تقع في الجزء الخامس عشر والسادس عشر، الحزب الثلاثون وتمتد إلى الحزب الواحد والثلاثين. 
  •  من السورة التي بدأت بالحمد.
  • سميت بذلك الإسم نسبة إلى الفتية الذين فروا إلي الكهف من ظلم ملكهم وتمسكوا بدينهم. 

ومن هنا نتعرف على أفضل وقت لقراءة سورة الكهف وفضلها وسبب نزولها ومقاصدها : أفضل وقت لقراءة سورة الكهف وفضلها وسبب نزولها ومقاصدها

أسباب نزول سورة الكهف

  • نزلت سورة الكهف للرد على اسئلة اهل قريش   فعن ابن عباس قال: “بعثت قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود بالمدينة، فقالوا لهم: سلوهم عن محمد وصفوا لهم صفته وأخبروهم بقوله، فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم علم ما ليس عندنا من علم الأنبياء، فخرجا حتى قدما المدينة فسألوا أحبار يهود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصفوا لهم أمره وبعض قوله، وقالا: إنكم أهل التوراة.
  • وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا هذا، قال، فقالت لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن، فإن أخبركم بهن، فهو نبي مرسل، وإن لم يفعل، فالرجل متقول، فروا فيه رأيكم، سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان من أمرهم، فإنهم قد كان لهم شأن عجيب. وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها، ما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هو؟ فإن أخبركم بذلك، فهو نبي فاتبعوه، وإن لم يخبركم فإنه رجل متقول، فاصنعوا في أمره ما بدا لكم، فأقبل النضر وعقبة حتى قدما على قريش، فقالا: يا معشر قريش قد جئناكم بفصل ما بينكم وبين محمد، قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمور، فأخبرهم بها.
  • فجاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد أخبرنا، فسألوه عما أمروهم به، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبركم غدا عما سألتم عنه ولم يستثن، فانصرفوا عنه، ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة ليلة لا يحدث الله له في ذلك وحيا، ولا يأتيه جبريل عليه الصلاة والسلام، حتى أرجف أهل مكة وقالوا: وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشرة ليلة، وقد أصبحنا فيها ولا يخبرنا بشيء عما سألناه.
  • وحتى أحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث الوحي عنه، وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة، ثم جاءه جبريل عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل بسورة الكهف، فيها معاتبته إياه على حزنه عليهم وخبر ما سألوه عنه من أمر الفتية، والرجل الطواف، وقول الله عز وجل: وَيَسْأَلونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ، أما أمر الروح فقد نزل في سورة الإسراء،وأنزل الله -سبحانه- مع الجواب توجيهًا للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال تعالى: (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَٰلِكَ غَدًا * إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا).

فضل قراءة سورة الكهف 

هناك الكثير من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل سورة الكهف ومنها :

  • أن قراءتها يوم الجمعة نور من الجمعة إلى الجمعة فقد روى أبو سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “((مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ). 
  • حفظ اول عشر ايات من سورة الكهف تحفظ من فتنة المسيح الدجال فقد روى مسلم عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: «مَنْ حَفِظَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ أَوَّلِ سُورَةِ الْكَهْفِ عُصِمَ مِنَ الدَّجَّالِ»، وفي روايات أخرى عند مسلم قال: «مِنْ آخِرِ الْكَهْفِ». وعند أبي داود -وقال الألباني: صحيح- «مَنْ حَفِظَ مِنْ خَوَاتِيمِ سُورَةِ الْكَهْفِ».
  • قراءة سورة الكهف تنزل السكينة في القلوب وعنِ البُراء بنِ عَازِبٍ رضيَ اللَّه عَنهما قَالَ: “كَانَ رَجلٌ يَقْرَأُ سورةَ الكَهْفِ، وَعِنْدَه فَرسٌ مَربوطٌ بِشَطَنَيْنِ فَتَغَشَّته سَحَابَةٌ فَجَعَلَت تَدنو، وجعلَ فَرسُه ينْفِر مِنها. فَلَمَّا أَصبح أَتَى النَّبِيَّ ﷺم. فَذَكَرَ له ذلكَ فَقَالَ: تِلكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلتْ للقُرآنِ متفقٌ عَلَيْهِ”.

القصص المذكورة في سورة الكهف 

تضم سورة الكهف مجموعة من القصص والتي تسلط الضوء على وجود البعث، وأن كل مخلوق يحاسب على أعماله سواء كان مؤمن أو كافر وهي:

قصة أهل الكهف :

  • وهي القصة التي تدور حولها معظم آيات السورة، وهي تتحدث عن مجموعة من الفتية آمنوا بالله وفروا بدينهم من قريتهم بسبب ظلم اهلها وكفرهم، احتموا بأحد الكهوف ومعهم كلبهم، وحدثت معجزة الله حيث أنزل الله عليهم امنه النعاس لمدة ثلاثمائة وتسع من السنين قال تعالى “أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا، إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا، فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدً”.
  • وكان الله يقلبهم حتى لا يصابوا بالتقرحات وكأنهم أحياء، وكانت الشمس تدخل الكهف يوميا، قال تعالي” وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا، وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا “.
  • وبعد تلك المدة استيقظوا وظنوا انفسهم قد ناموا بضع ساعات، ولكنهم عندما ذهبوا للتسوق علموا انهم ناموا كل تلك السنوات قال تعالي” وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا، إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا”.
  • وبعد معرفة الناس بامرهم اختلفوا ماذا يفعل معهم واستقروا في نهاية الأمر على بناء مسجد بجانب قبورهم،” وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا “. 

وندعوكم لقراءة موضوع قراءة سورة الكهف في المنام للعزباء والمتزوجة والحامل وقراءة أواخر سورة : قراءة سورة الكهف في المنام للعزباء والمتزوجة والحامل وقراءة أواخر سورة

الاستفادة من قصة أصحاب الكهف

ذكرنا الله تعالى ببعض العِبَر من أصحاب الكهف ومنها:

  • أن نلجأ في أمورنا، وأن الله هو نعم السند وهو مدبر الأمور والحامي.
  • التمسك بالدين والحرص عليه والابتعاد عن أماكن الفتن. 
  • عدم السؤال عن الأشياء التي ليس لها اهمية، او سؤال من ليس له علم بالأشياء قول الله تعالى: {فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا”.
  • جواز التوكيل في البيع والشراء استنادا على قول الله تعالى” قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَٰذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَىٰ طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا}. 

قصة صاحب الجنتين:

  • وهي تحكي حوار بين رجلين احدهما أنعم الله عليه بحديقتين مثمرتين بهما زروع ونخيل، ويجري بها نهر ليرويها قال تعالي”وَاضْرِبْ لهُمْ مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا* كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمِ مِّنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً”، فنسي ربه وانكر فضل الله عليه، وتحاور مع جاره الفقير ونسب النعم التي انعم الله بها عليه إلي نفسه، قال تعالي” وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لَصَحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَاْ أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً* وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَآ أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَـذِهِ أَبَداً” وشكك في البعث، وتحدث بغرور ان اذا كان هناك بعث فسوف ينال أفضل مما عنده.
  • وحاول جاره تذكيره بالله وموعظته ولكنه لم يستجب،وظل علي غروره، قال تعالي”وَمَآ أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِّنْهَا مُنْقَلَباً* قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً* لَّكِنَّ هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلاَ أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا* وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا* فعسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِي خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَآءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا* أَوْ يُصْبِحَ مَآؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا”، حتي اهلك الله ارضه.
  • وأصيب بالندم علي ما قال ولكن عندما اصبح الندم لا يفيد قال تعالي:” وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَآ أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا* وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِراً* هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا}”.

ونرشح لكم قراءة موضوع قصة سيدنا سليمان مع الهدهد والدروس المستفادة منها : قصة سيدنا سليمان مع الهدهد والدروس المستفادة منها

قصة سيدنا آدم وإبليس:  

        ذكرنا الله سبحانه وتعالى في سورة الكهف بكبر ابليس وغروره، وعدم طاعته لامر الله، وعصيانه ورفضه السجود لسيدنا آدم وقد حذرنا الله من اتباع سبيل الشيطان  قال تعالي:”(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا”.

قصة  سيدنا موسى مع الخضر:

  • وتحكي خروج سيدنا موسى مع فتاه للقاء العبد الصالح الذي يدعى الخضر وذكر رسولنا الكريم أحداث هذه القصة فقال: “قام موسى عليه السلام خطيبًا في بني إسرائيل فسئل أي الناس أعلم فقال أنا أعلم قال فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إليه فأوحى الله إليه أن عبدًا من عبادي بمجمع البحرين هو أعلم منك قال موسى أي رب كيف لي به فقيل له احمل حوتًا في مكتل فحيث تفقد الحوت فهو ثم فانطلق وانطلق معه فتاه وهو يوشع بن نون.
  • فحمل موسى عليه السلام حوتا في مكتل وانطلق هو وفتاه يمشيان حتى أتيا الصخرة فرقد موسى عليه السلام وفتاه فاضطرب الحوت في المكتل حتى خرج من المكتل فسقط في البحر قال وأمسك الله عنه جرية الماء حتى كان مثل الطاق فكان للحوت سربا وكان لموسى وفتاه عجبا فانطلقا بقية يومهما وليلتهما ونسي صاحب موسى أن يخبره.
  • فلما أصبح موسى عليه السلام قال لفتاه آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا قال ولم ينصب حتى جاوز المكان الذي أمر به قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا قال موسى ذلك ما كنا نبغ فارتدا على آثارهما قصصا قال يقصان آثارهما حتى أتيا الصخرة فرأى رجلا مسجى عليه بثوب فسلم عليه موسى فقال له الخضر وأنى بأرضك السلام.
  • قال أنا موسى قال موسى بني إسرائيل قال نعم قال إنك على علم من علم الله علمكه الله لا أعلمه وأنا على علم من علم الله علمنيه لا تعلمه قال له موسى عليه السلام هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا قال إنك لن تستطيع معي صبرا وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا قال له الخضر فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا قال نعم فانطلق الخضر وموسى يمشيان على ساحل البحر فمرت بهما سفينة فكلماهم أن يحملوهما فعرفوا الخضر فحملوهما بغير نول فعمد الخضر إلى لوح من ألواح السفينة.
  • فنزعه فقال له موسى قوم حملونا بغير نول عمدت إلى سفينتهم فخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئا إمرا قال ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرا قال لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا ثم خرجا من السفينة فبينما هما يمشيان على الساحل إذا غلام يلعب مع الغلمان فأخذ الخضر برأسه فاقتلعه بيده فقتله فقال موسى أقتلت نفسا زاكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا قال ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا قال وهذه أشد من الأولى قال إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من لدني عذرا فانطلقا حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض فأقامه يقول مائل قال الخضر بيده هكذا فأقامه.
  • قال له موسى قوم أتيناهم فلم يضيفونا ولم يطعمونا لو شئت لتخذت عليه أجرا قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يرحم الله موسى لوددت أنه كان صبر حتى يقص علينا من أخبارهما قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت الأولى من موسى نسيانا قال وجاء عصفور حتى وقع على حرف السفينة ثم نقر في البحر فقال له الخضر ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلا مثل ما نقص هذا العصفور من البحر”. 

ولا يفوتكم قراءة موضوع فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة : فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

قصة ذي القرنين:

  • وهي تحكي قصة ملك منّ الله عليه بالقوة، والحكمة، والمُلك، وكان له جيوش عظيمة تساعده في تطبيق شرع الله، وفتح البلاد من شمالها لجنوبها، ومن شرقها لغربها بفضل الله عليه، ولما وصل إلى أراضي مجاورة ليأجوج ومأجوج اشتكي القوم  منهم بسبب الضرر الذي تسببوا به قال تعال “قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا” ، فحكم ببناء سد يفصل قوم يأجوج ومأجوج.
  • فقال تعالي “قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا، آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا”وأبلغ أنه سوف ينهار عند أقتراب الساعة ويعودوا لما كانوا عليه من الفساد  قال تعالي” قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي ۖ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا)”.

ومن هنا يمكنكم التعرف على أسماء سور القرآن ومعانيها والحكمة في تسوير القرآن :  أسماء سور القرآن ومعانيها والحكمة في تسوير القرآن

وفي نهاية مقالنا ندعو الله أن نكون قد استطعنا ولو بقدر بسيط توضيح بعض المعلومات عن سورة الكهف، أسباب نزول سورة الكهف، فضل قراءة سورة الكهف، قصة أصحاب الكهف، الاستفادة من قصة أصحاب الكهف، قصة صاحب الجنتين، قصة سيدنا آدم وإبليس، قصة سيدنا موسى والعبد الصالح، قصة ذي القرنين ويأجوج ومأجوج، نرجو منك الدعاء، وفي انتظار تعليقاتكم. 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.