معلومات عن بر الوالدين

معلومات عن بر الوالدين هناك الكثير من الآيات  القرآنية المختلفة والصريحة والمزيد من الأحاديث النبوية عن رسولنا الكريم، التي تحثنا على بر الوالدين والاهتمام بهم ورعايتهم في الصغر والكبر أيضًا، وأمرنا الله سبحانه وتعالى ببر الوالدين وطاعتهما طالما ليس فيما يغضب الله عز وجل، حيث أن هناك الكثير من الأسباب والظروف التي جعلت بر الوالدين من أعظم الأمور التي من الممكن أن يقوم بها أي شخص.

معلومات عن بر الوالدين

  • تعتبر طاعة الوالدين هي جزء لا يتجزأ من طاعة الله سبحانه وتعالى، حيث أنك بمجرد أن تقوم بطاعة الوالدين سوف تحصل على طاعة الله سبحانه وتعالى.
  • حيث يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:” وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا”.
  • بالإضافة إلى أن طاعة الوالدين أيضًا من طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث قال رسولنا الكريم كما روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن مسعود رضي الله عنه- أنّه قال:” سألت النبي صلى الله عليه وسلم أيُّ الأعمالِ أحبُّ إلى اللهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ على وقتِها، قلتُ: ثمَّ أيٌّ ؟ قالَ: ثمَّ برُّ الوالدينِ، قلتُ: ثمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثمَّ الجهادُ في سبيلِ الله”.
  • كما أن طاعة الوالدين من الأمور التي تعمل على دخول العبد إلى الجنة، حيث أن بر الوالدين هو الطريق الأبسط للدخول إلى الجنة، وهذا ما جاء في الحديث الصحيح الذي يرويه الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه، فقد ورد عنه في صحيح مسلم:”َ عنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ قِيلَ مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا فَلَمْ يَدْخُلْ الْجَنَّة “.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على موضوع تعبير عن الوالدين وجزاء عقوقهم: موضوع تعبير عن الوالدين وجزاء عقوقهم

بر الوالدين عند الكبر

  • بر الوالدين واحترامهم بالشكل المناسب لهم يعتبر بمثابة شكر كبير وتقدير لما قاموا به من حب وعاطفة تجاه أبنائهم، حيث أن الأب والأم عانوا الكثير من المشاكل وعناء السهر والتربية في الكثير من الأوقات لحماية ورعاية أطفالهم.
  • كما قال الله تعالى:” وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”، أي أنها رأت الكثير من التعب والوهن في الولادة أيضًا، والشكر للرحمن أولا ومن ثم للوالدين.
  • كما أن الشخص كلما كان ابنا بارا بوالديه كان أبنائه بعد الكثير من السنوات بارين به أيضًا، جزاء الإحسان ما هو سوى إحسان أيضًا.
  • ومن فضائل بر الوالدين التي يجب أن نكن على علم كبير بهم، حيث أن من الصفات الخاصة بالأنبياء هو بر الوالدين، وكما قال الله تعالى:” يا يَحيى خُذِ الكِتابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيناهُ الحُكمَ صَبِيًّا*وَحَنانًا مِن لَدُنّا وَزَكاةً وَكانَ تَقِيًّا*وَبَرًّا بِوالِدَيهِ وَلَم يَكُن جَبّارًا عَصِيًّا”.
  • كما أن بر الوالدين يزيد من البركة في حياة المسلم ويزيد من المال والتجارة والرزق بشكل كبير للغاية، ويبارك أيضًا بر الوالدين في عمر صاحبه، ولذلك لا تكن عاق بوالديك حيث أن تلك الطاعة من طاعة الرب.
  • كما أن الابن البار لوالديه يجب عليه أن يعرف أن دعواتهم لا ترد وتكون مستجابة بأذن الله تعالى، وهو مكافأة له لما قام به من أعمال خيرة لهم في دنياه.

للمزيد من الإفادة قم بالإطلاع على بحث عن بر الوالدين مع إستشهاد عن بر الوالدين من القرآن: بحث عن بر الوالدين مع إستشهاد عن بر الوالدين من القرآن 

طريقة بر الوالدين

يتساءل الكثير من الأشخاص ما هي الطريقة الصحيحة لبر الوالدين، حيث أن تلك الأمر سوف يصبح بأذن الله يسير لما يبحث عنه وإليه، والطريقة هي:

  • يجب أولا طاعة الوالدين في جميع الأمور ما دام تلك الأمور غير محرمة ولا تغضب الله عز وجل، فليس هناك طاعة لمخلوق في معصية الخالق حتى لو كانت تلك المخلوق هو أبيك وأمك، كما قال الله تعالى:” وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا”.
  • لا تقوم برفع صوتك وهم جالسين بجانبك أثناء حديثك معهم، حيث إنه لا يجب رفع أي صوت بجانب صوتهم، يجب أن توقرهم وتحترمهم جيدا وتتذلل لهم، ولذلك لا يجب على الابن البار أن يتعالى بصوته على والديه حيث إنه من احدى مظاهر العقوق.
  • إذا أراد الابن أن يقوم إلى السفر بشكل طويل يجب عليه أن يستأذن أولا، واذا أراد العمل أيضًا أو العلم يجب عليه أن يخبرهم أولا ويشاركهم المزيد من الأمور المختلفة في حياته بشكل عام.
  • تولاهم وساعدهم في النفقات والماديات الخاصة بهم لقضاء حوائجهم اليومية، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” يا رسولَ اللَّهِ إنَّ لي مالاً وولداً وإنَّ أبي يريدُ أن يجتاحَ مالي فقالَ أنتَ ومالُكَ لأبيكَ”.
  • يفضل أن تقوم بالدعاء لهم بشكل متكرر وإذا توفاهم الله قم بالاستغفار لهم والدعاء لهم أيضًا، كما قال الله تعالى:” وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا”.

يمكنك الآن التعرف على مقال عن بر الوالدين مقدمة وعرض وخاتمة وموضوع عن بر الوالدين قصير للأطفال: مقال عن بر الوالدين مقدمة وعرض وخاتمة وموضوع عن بر الوالدين قصير للأطفال

طاعة الوالدين من طاعة الله

  • بر الوالدين يعتبر من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، حيث أمر الله سبحانه وتعالى الناس ببر الوالدين لما له من أجر عظيم وحكمة كبيرة لله تعالى في ذلك، حيث أن الله يعلم جيدا ما يشعرون به الوالدين في تربية أبنائهم.
  • وهذا أيضًا يرجع إلى ما تراه الأم من مشاكل وتعب ووهن أثناء فترة الحمل وفترة التربية والرضاعة ومن حكمة الله عز وجل انه أعطى لها المزيد من العاطفة والحب والحنان لتلك المولود التي تشعر بجانبه أنها سعيدة على الرغم من الكثير من المشقة التي تشعر بها.
  • كما جعل الله تعالى عقوق الوالدين من أكبر الكبائر التي من الممكن أن يقع بها الإنسان، وبر الوالدين يكون من احدى اهم أسرار التوفيق في الحياة وهو النجاة من النار في الآخرة.
  • حيث أن العبد البار بأبيه وامه يتقبل الله عز وجل دعائه وصالح أعماله ويزيده في رزقه ويبارك في عمره أيضًا ويجعله من الأشخاص المميزين في الدنيا والأخرة.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على رضا الله من رضا الوالدين وكيفية بر الوالدين بالشكل المناسب: رضا الله من رضا الوالدين وكيفية بر الوالدين بالشكل المناسب

  • كما أن بر الوالدين في وفاتهم فقط بل يجب أن يكون وهم حاضرين أمامه، وإذا انتقلوا إلى رحمة الله تعالى يجب أيضًا برهم عن طريق الصدقة والدعاء والاستغفار لهم كثير وبشكل كبير.
  • ومن احدى صور بر الوالدين عند موتهم، هو الدعاء لهما بالغفران والرحمة وتكفير الذنوب المختلفة وتنفيذ الوصايا أن وجدت وقطيعة رحم وإنفاذ بعض العهود لهم في الحياة الدنيا.
  • كما ذكر الله سبحانه وتعالى نعمة الوالدين في الكثير من الآيات القرآنية الكريمة في كتابه العزيز، حيث أن بر الوالدين من الممكن أن يجعل إنسان يدخل الجنة والامتناع عن بر الوالدين من الممكن أن يجعل الإنسان في النار.
  • كما قال الله تعالى:” وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حتى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وعلى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ”.
  • لذلك يجب الاهتمام ورعاية الأب والأم في جميع الأوقات المختلفة وخاصة في الكبر، حيث انهم في تلك العمر سوف يحتاجون إلى المزيد من التقرب والتودد لهم.

قدمنا لكم في هذا المقال معلومات عن بر الوالدين، وتحدثنا عن بر الوالدين عند الكبر، وطريقة بر الوالدين، وتحدثنا أيضًا عن طاعة الوالدين من طاعة الله.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.