تجربتي مع ارتشاح الأمعاء

تجربتي مع ارتشاح الأمعاء جعلتني أعرف أنها مسببة لأغلب مشاكل المعدة، ففي بادئ الأمر كنت أشعر ببعض الأعراض في معدتي وكانت التشخيصات متضاربة، ولكن بعد فترة علمت أنني مصاب بارتشاح الأمعاء والذي يتسبب في أعراض كثيرة مزعجة، لذا من خلال موقع زيادة سأعرض لكم خلاصة تجربتي مع ارتشاح الأمعاء، حتى نستطيع أن نحفظ نفسنا منها.

تجربتي مع ارتشاح الأمعاء

تجربتي مع ارتشاح الأمعاء

مرض ارتشاح الأمعاء يطلق عليه بعض الأسماء الأخرى مثل متلازمة الأمعاء المتسربة أو نفاذية الأمعاء، فهو من الأمراض التي تؤثر بشكل سلبي على مجرى الدم، حيث إنه يتسبب بانتقال العناصر الغذائية الضارة إليه.

فمرض ارتشاح الأمعاء يعمل على تلف النسيج الذي يقوم بتبطين جدار الأمعاء، وهذا يعمل على توسيع الفجوات أو الفراغات الموجودة بين تلك الأنسجة بجدار المعدة، وهو المسبب الرئيسي كي تنفذ كل هذه البكتريا والجراثيم الناتجة عن بقايا الطعام إلى الدم.

فيسبب ذلك للمريض الشعور بالألم في منطقة الأمعاء والإحساس بعدم الراحة نتيجة ما يحدث من اضطرابات تصيب الجهاز الهضمي للمريض، كما يتسبب ذلك أيضًا للمريض بأعراض حساسية من بعض الأطعمة، وبصفة خاصة الأطعمة التي تحتوي ضمن مكوناتها على نسبة من البروتينات، كما تصاب الأمعاء بالعديد من الالتهابات والتي تنتج من دخول هذه المواد السامة والبيكتريا بالإضافة إلى حدوث مشاكل أخرى للمريض بجهازه الهضمي.

بالرغم من هذا فإن مرض ارتشاح الأمعاء يعد من الأمراض التي لم يعترف بها حتى الآن السبب الأقرب لها هو أنها تتسبب في حدوث بعض الأمراض الأخرى مثل متلازمة التعب المزمن والتصلب اللويحي، كما أنها ترتبط  ببعض أمراض المناعة الذاتية.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأمعاء بالأعشاب

أعراض الإصابة بارتشاح الأمعاء

يصاحب مرض ارتشاح الأمعاء بعض الأعراض التي إذا تشاركت في وجودها مع بعضها دل ذلك على إصابة الشخص بمرض ارتشاح الأمعاء وهي من خلال تجربتي مع ارتشاح الأمعاء تتلخص في الآتي:

  • يشعر المريض برغبة زائدة في تناول الكثير من الأغذية والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والكربوهيدرات.
  • جلد المريض يتأثر حيث تظهر عليه بعض الأعراض المرضية مثل الأكزيما وحب الشباب والطفح الجلدي ومرض الصدفية.
  • واتباع العادات غذائية غير السليمة مع سوء التغذية ويكون بتناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من البروتينات بكثرة مع إهمال تناول الأطعمة التي تحتوي على مجموعة من الفيتامينات والزنك والمعادن الأخرى.
  • تحدث لبعض من هرمونات الجسم مجموعة من الاضطرابات مثل مرض تكيس المبياض أو خلل في الغدة الدرقية.
  • من الممكن أن تحدث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال الإمساك وحدوث انتفاخات بالأمعاء وما تسببه من آلام شديدة.
  • شعور المريض بحالة من التوتر الزائد والاكتئاب ويصاحب ذلك أيضًا حالة من فقدان التركيز.
  • يمكن للجسم أن يتعرض للإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض كرون ومرض الذئبة.
  • يعطي فرصة للعدوى والأمراض بأن تهاجم جسم الإنسان؛ بسبب ضعف قوة الجهاز المناعي.
  • يعاني المريض من الشعور بالصداع مع ضعف في الذاكرة الناتجة عن الضبابية التي يصاب بها المريض في الدماغ.
  • ينتاب المريض شعور بالألم في المفاصل والعظام مع ظهور عدد من الالتهابات تعيق نشاطه.

اقرأ أيضًا: اعراض التهاب المعدة والامعاء

تشخيص ارتشاح الأمعاء

يتعرف الطبيب على الحالة التي يعاني منها المريض من خلال القيام  بثلاث أنواع من التحاليل، وهي التي ستظهر ما إذا كان المريض فعلًا مصاب بمرض ارتشاح الأمعاء أم أنها أعراض لأمراض أخرى، وهذه التحاليل هي تحليل المانيتول واللاكتيلوز، وتحليل نسبة الزونولين، تحليل ميكروبيوم وسأشرحهم بالتفصيل في السطور الآتية:

أولًا: تحليل ميكروبيوم

يتم التحليل باستخدام عينة براز من المريض يتم تحليلها ومعرفة نوع البكتيريا التي توجد بها وهل هي نافعة أم من النوع الضار، ومعرفة أنواعها كلها حتى نعرف ما تحدثه من توازن في الأمعاء.

ثانيًا: تحليل نسبة الزونولين

 يتم تحليل هذه البروتين؛  لأنه هو المسئول عن دخول المواد السامة إلى الأمعاء فعند وجوده بنسبه كبيره يكون هذا دليل على أن المريض مصاب بارتشاح في الأمعاء.

ثالثًا: تحليل المانيتول واللاكتيلوز

سكريات اللاكتيلوز وسكريات المانيتول هما سكريات التي لا يمتصها الجسم لذلك فهي تخرج من الجسد عن طريق البول، فيتم أخذ عينه من بول المريض ويتم تحليلها، ويتم هذا التحليل بعد أن نجعل المريض يتناول كمية محددة من السكريات التي تحتوي على اللاكتيلوز والمانيتول.

ثم بعدها نأخذ عينه البول فإذا كانت هذه السكريات بنفس النسبة التي تناولها المريض فهو غير مصاب بارتشاح الأمعاء؛ لأنها خرجت كلها في البول أما إذا كانت النسبة قليله فهذا دليل على أنها تسربت عبر جدار الأمعاء وهذا يدل على الإصابة بارتشاح الأمعاء.

أسباب إصابة المريض بارتشاح الأمعاء

من الأسباب التي تؤدي الإصابة بارتشاح الأمعاء هي:

  • بروتين الزونولين هو المتسبب والمتحكم في نفاذية الأمعاء وهذا البروتين يكون نشط لوجود سببين هما البكتيريا الموجودة في الأمعاء، أما ثاني سبب موجود بكثرة فهو الجلوتين حيث إنه يوجد في القمح بكثرة.
  • تناول المشروبات الكحولية بإفراط يؤثر على جدار المعدة ويسبب خلل في بروتين الزونولين الذي يسبب ارتشاح الأمعاء.
  • يصاب أيضًا المريض  بارتشاح الأمعاء في حالة التغذية السيئة التي  تؤدي إلى نقص الفيتامينات والعناصر المعدنية مثل فيتامين A وD.
  • تناول مضادات الالتهابات غير الستيرويدية.
  • يصاب  المريض بارتشاح الأمعاء في حال تناوله السكريات بكثرة  وبالذات سكر الفركتوز الذي يتسبب بضرر للأمعاء.
  • نمو البكتيريا الفطرية يؤدي إلى الإصابة بمرض ارتشاح الأمعاء ومن هذه البكتيريا بكتيريا تسمى الكانديدا.

اقرأ أيضًا: اعراض سرطان الامعاء والمستقيم

 علاج مرض ارتشاح الأمعاء

يتم علاج الأمعاء المتسربة من  خلال اتباع النصائح الآتية والتي تتلخص في:

  • تجنب المريض تناول المواد السكرية بل الامتناع عنها إن أمكن، وأيضًا محاولة تجنب منتجات الألبان وعدم تناولها بكثرة.
  • يجب على المريض المصاب بارتشاح الأمعاء أن يتجنب تناول الأغذية التي تحتوي على الجلوتين ويوجد الآن أغذيه تباع وتكون خالية من الجلوتين  ومتوفرة بكثرة.
  • تناول الأغذية التي تساعد الجسم على تكوين الكولاجين؛ لأنه لازم لبناء جدار الأمعاء،  ويمكن أيضًا مع هذه الأغذية تناول المرق الناتج من العظام لأنه يحتوي على الكولاجين.
  • يجب أن ينام المريض وقت كافي من اليوم بعدد ساعات لا يقل عن ثمانٍ أو 9 ساعات يوميًا.
  • تناول الغذاء  الصحي والمفيد الذي يحتوي على العناصر المعدنية. والفيتامينات المختلفة وبالأخص فيتامين د أوميجا 3
  • يجب معالجة أي عدوى فطرية توجد بالأمعاء؛ لأنها من الممكن أن تكون هي السبب في ارتشاح الأمعاء.
  • يجب أن يقلل الشخص المصاب بارتشاح الأمعاء من التوتر والضغط العصبي الذي يؤثر بالسلب على الأمعاء.
  • يجب أن يتناول المريض أحد المكملات الغذائية التي تحتوي على الجلوتامين وهذه المادة تتكون من مجموعة من الأحماض الأمينية والتي تعمل كمضاد للالتهابات ويوصف هذا المكمل خصيصًا لعلاج ارتشاح الأمعاء.
  • يجب أن يحرص المريض أيضًا على تناول أطعمة موجود بها مادة البروبيوتك والتي تعزز من تنشيط الجهاز الهضمي وقدرته على إنتاج البكتيريا النافعة، كما أن مادة البروبيوتيك تمد الجسم بحمض الجلوتامين الذي يعمل على تجديد بطانة الأمعاء ويمكن الحصول عليه من الزبادي أو اللبن الرائب.
  • يجب تناول الأطعمة التي تحتوي في مركباتها على دهون طبيعية مثل زيت الزيتون وجوز الهند، والأسماك التي تحتوي على دهون صحية تساهم في علاج إرتشاح الأمعاء.

نصائح لحماية الأمعاء

من خلال تجربتي مع ارتشاح الأمعاء اتبعت بعض الخطوات التي سأذكرها لكم في السطور التالية  حتى تحسنت صحتي ،وكان لهذا دور في علاج ارتشاح الأمعاء وهذه الخطوات أيضًا تحمي الأشخاص الذين لم يصابوا بهذا المرض من الإصابة به وهي كالآتي:

  • يجب الابتعاد نهائيًا عن الإفراط في البروتينات والسكريات والكربوهيدرات فإنها تؤثر على حاجز الأمعاء و يجب تناولها باعتدال.
  • يجب أن يبتعد المصاب بمرض ارتشاح الأمعاء بل والسليم أيضًا عن الأغذية التي تحتوي على مكسبات الطعم والألوان الصناعية، وبعض العادات التي نتبعها في طعامنا مثل إضافة مكعبات مرق الدجاج فهي مليئة بمكسبات الطعم والمواد الضارة للمعدة.
  • يجب إتباع نظام غذائي صحي يحتوي على المواد الغذائية الطبيعية المفيدة للجسم ،وذلك يتم من خلال تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على فيتامين د والتي أيضًا تساعد على إنتاج مادة الكولاجين.
  • يجب أيضًا أن يتم تناول مشروب أعشاب النعناع؛ لأنه من المشروبات التي تساعد الأمعاء والمعدة على التخلص من الفضلات والسموم، كما أنه يخفف من الآلام التي تحدث بسبب ارتشاح الأمعاء.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الامعاء عند الاطفال

بهذا أكون قد عرضت عليكم تجربتي مع ارتشاح الأمعاء والتي شرحت فيها ما هو مرض ارتشاح الأمعاء وما الأعراض التي نعرف منها أن الشخص مصاب بارتشاح الأمعاء وأسبابها، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.