محتوى يحترم عقلك

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات وأفضل طرق الاهتمام بهذه المنطقة وبنظافتها، فمن المهم أن تعتني بهذه المنطقة كل فتاة جيدا للحفاظ على صحتها، فعدم الاهتمام بها قد يعرضك للكثير من المشكلات الصحية وعلى رأسها مشكلة الالتهابات، لذا تبحث الكثير من الفتيات عن طرق العناية بهذه المنطقة، ولعلك يا جميلتي من ضمن هؤلاء فتابعي لتعرفي فيما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: افضل غسول للمنطقة الحساسة للمتزوجات والفتيات

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

ربما ترغبين يا عزيزتي في التعرف على أفضل روتين العناية بالمنطقة الحساسة، حيث تعقد الكثير من الفتيات أن الاهتمام بهذه المنطقة يكون بعد الزواج فقط، لكنه بالطبع اعتقاد خاطئ، فالمنطقة الحساسة يا عزيزتي والتي تعرف بمنطقة البكيني تحتاج إلى عناية خاصة وبشكل دائم، حتى لا تصاب بالعدوى، أو تتحول للون الداكن، وإليك أفضل روتين فيما يلي:

اتباع حمية غذائية صحية

إن أول ما يجب اتباعه في روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات هو اتباع نظام غذائي صحي، لأن هذا ينعكس على صحتك عزيزتي بشكل عام، وعلى صحة المنطقة الحساسة بشكل خاص.

حيث يتحكم نوع طعامك بشكل كبير في رائحة منطقة المهبل، فمثلا طعام الأناناس والبطيخ ينتج عن تناولهما رائحة حلوة، عكس تلك الرائحة السيئة الناتجة عن تناول الهليون أو الفسيخ والسردين المملح.

كما أن تعرض الجسم لبعض المشكلات الصحية أيضا قد ينتج عنه تأثيرات غير مرغوب بها على المنطقة الحساسة، ومن ضمن هذه المشكلات الإصابة بداء السكري، لذا عليك يا عزيزتي الاهتمام جيدا بنظامك الغذائي، حتى يكون اهتمامك بالمنطقة الحساسة مجديا.

عدم استعمال المواد الكيميائية الضارة

كما ننصحك يا عزيزتي أيضا بتجنب استخدام المواد الكيميائية الضارة، فتلك من أهم النقاط التي يجب الاهتمام بها عند اتباع روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات، حيث يقول المتخصصون أن تلك المنطقة تقوم بتنظيف نفسها بنفسها، عن طريق الحفاظ على نسبة الحموضة بها، وموازنة البكتيريا الجيدة بها، دون أن نحتاج إلى غسلها.

لذا ننصحك بتجنب استخدام الدش المهبلي، الذي تستخدمه الكثير من النساء لغسل القناة المهبلية من الداخل، لأن استخدام الدش المهبلي يؤدي إلى إزالة بعض البكتيريا النافعة الموجودة بالمنطقة المهبلية، فيسبب ذلك تغييرا في درجة حموضة المهبل، فتزداد نسبة احتمالية تعرضك للإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية في هذه المنطقة، والتي تعرف بالالتهابات النسائية أو التهابات منطقة المهبل.

وإنما ينصح المتخصصون بتنظيف هذه المنطقة عن طريق استخدام الماء، وأنواع الغسولات المهبلية الغير عطرية مثل غسول سيتال وسيباميد كير فري، بالإضافة إلى غسل الشفرتين جيدا بالماء الدافئ.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع معجون الأسنان للمنطقة الحساسة

ارتداء ملابس داخلية مصنوعة القطن

كما أن ارتداء الفتيات والنساء ملابس داخلية مصنوعة من القطن، يعد من أهم النقاط التي يجب اتباعها ضمن روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات، فارتداء ملابس داخلية قطنية بنسبة 100% إن استطعت ذلك أمر مفيد جدا لصحة المنطقة الحساسة.

لأن هذا النوع من الأقمشة هو الأكثر راحة لهذه المنطقة، فهو يجعلها تتنفس ويسمح للرطوبة الموجودة بها بالخروج، وبالتالي يمنع تعرضها للعدوى والالتهابات، أما تلك الملابس الداخلية رخيصة السعر والتي يتم صناعتها من النايلون فهي تحتفظ برطوبة هذه المنطقة، وتسبب تهيجات وتعرضها للالتهابات.

احذري المبالغة في تناول المضادات الحيوية

من المهم يا عزيزتي أن تتجنبي تماما الإفراط في تناول المضادات الحيوية، وتناولها فقط في حالة الضرورة القصوى، من أجل الحفاظ على سلامة المنطقة الحساسة، فهذا أهم ما يجب مراعاته عند اتباع روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات.

وذلك بسبب ما تقوم به من قتل البكتيريا النافعة في الجسم، وليس البكتيريا الضارة فقط، وعلى رأسها البكتيريا النافعة الموجودة في المنطقة الحساسة، ويعتبر قتل البكتيريا النافعة في هذه المنطقة أمر خطير وضار بصحة هذه المنطقة، لأنه يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والالتهابات المختلفة، فتجنبي يا جميلتي تماما استخدام المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب.

الاهتمام بممارسة تمارين كيجل بانتظام

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

كما أن ممارسة تمارين كيجل من أفضل الأفكار التي يمكنك إضافتها لروتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات الخاص بك، وذلك لدورها الرائع في تقوية العضلات الموجودة في منطقة قاع الحوض، وبالتالي يمكنك من خلال ممارستها الحفاظ على قوة المثانة البولية.

وأيضًا تجنب مشكلة السلس البولي الذي تزداد احتمالية التعرض له كلما تقدم بك العمر، وبتجنب هذه المشكلة تكونين قد نجحت في العناية بالمنطقة الحساسة وتجنب الرطوبة والالتهابات.

الخضوع للفحوصات الطبية بانتظام وبصفة دورية

يعتبر خضوع المرأة للفحوصات الطبية بصفة دورية أمر هام وضروري، ومن أهم تلك الفحوصات التي ننصحك بالاهتمام بها ووضعها بعين الاعتبار هو مسح عنق الرحم.

كما ننصحك يا عزيزتي بضرورة اللجوء إلى الفحص الطبي واستشارة طبيب متخصص في حالة لاحظت أي أعراض غريبة بمجرد ظهورها عليك، مثل وجود نزيف في وقت مخالف لعادتك الشهرية، أو ظهور رائحة غير مستحبة في المنطقة الحساسة، أو تغير في طبيعة الإفرازات المهبلية لديك.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع زيت جوز الهند للمنطقة الحساسة

استخدام صابون غير عطري لتنظيفها

يمكنك يا عزيزتي استخدام صابون خفيف وغير عطري لتنظيف المنطقة الحساسة، وذلك طبقا لما نصح به مركز الصحة بجامعة الينوي الامريكية، مع تجنب استخدام الصابون العطري القاسي، وفقاعات الشاور المعطر وكل منتجات التنظيف التي تحتوي على عطور، لأنها تضر بالمنطقة الحساسة بسبب ما تحتوي عليه من عطور وأصباغ.

فهناك أنواع من الصابون التي قد صنعت خصيصا لتنظيف المنطقة الحساسة، وتلك هي التي ننصحك باستخدامها.

إزالة الشعر الموجود في المنطقة الحساسة

كما يعتبر الاهتمام بإزالة الشعر الموجود في المنطقة الحساسة من أهم خطوات الحفاظ على نظافة هذه المنطقة، ولكن يفضل إزالته عن طريق حلاقته وليس نتفه كليا.

لأن وجود بعض الشعر القصير في هذه المنطقة له بعض الفوائد، وذلك لما له من قدرة عالية على حماية المنطقة المهبلية من البكتيريا الضارة، بالإضافة إلى قدرته على تقليل التعرق والاحتكاك في هذه المنطقة.

ولكن مع الانتباه يا عزيزتي أن نوع بشرتك وطبيعتها هو العامل الأساسي الذي يتحكم في الطريقة التي يمكنك استخدامها لإزالة الشعر، فإن كانت بشرتك من النوع شديد التحسس فإن فكرة حلاقة الشعر وتقصيره لن تكون مناسبة لك على الإطلاق، وذلك لاحتمالية ظهور مشكلة وجود شعر تحت الجلد، أو تهيج المنطقة الحساسة.

وفي هذه الحالة يمكنك استشارة الطبيب لتحديد وسيلة التخلص من الشعر الزائد التي تناسب بشرتك، فالشمع والحلاوة هما أفضل وسائل إزالة الشعر إذا سمح لك الطبيب باستخدامه، ويمكن اللجوء إلى الليزر للتخلص من شعر المنطقة الحساسة بشكل نهائي.

أما في حالة عدم قدرتك على استخدام هذه الطرق السابقة، فيمكنك استخدام كريمات إزالة الشعر، لأنها لا تسبب أي ألم وتناسب البشرة الحساسة.

تقشير المنطقة الحساسة وإزالة الجلد الميت

إن من أهم الخطوات التي يجب إدراجها ضمن روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات، هو تقشير هذه المنطقة بصفة دورية كل أسبوع باستخدام صابون غير عطري وليفة، فالتقشير يساعدك في التخلص من الجلد الميت الموجود بكثرة على سطح المنطقة الحساسة، فضلا عن تقليل مشكلة تجعد الشعر ونموه تحت الجلد.

ويمكنك استخدام المقشرات الطبيعية مثل السكر والقهوة، حتى تتخلصي من الجلد الميت.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الشمع للمنطقة الحساسة

نصائح تساعد على العناية بالمنطقة الحساسة

العناية بالمنطقة الحساسة

بعد أن قدمنا لكم أعزائي وتعرفنا سويا على روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات، تعالوا بنا نتعرف أيضا على بعض النصائح الهامة، التي قد يساعدك تنفيذها بحرص في الحفاظ على صحة هذه المنطقة وعدم تعرضها للأضرار والمخاطر الصحية، مثل الالتهابات والعدوى وتغير لون هذه المنطقة الحساسة إلى اللون الداكن، وإليكم أهم هذه النصائح فتابعوا:

  • أثناء تجفيف هذه المنطقة وتنظيفها بعد التبول أو التغوط قومي بمسح هذه المنطقة من الأمام إلى الخلف وليس العكس لتجنب نقل البكتيريا الضارة من فتحة الشرج إلى القناة المهبلية.
  • قومي باستبدال ملابسك الداخلية فورا عند التعرق.
  • يمكنك استخدام جيل الصبار والمعروف بـ جيل الألوفيرا لترطيب هذه المنطقة والحفاظ عليها.
  • استخدمي الماء الدافئ لغسل المنطقة الحساسة واحذري غسلها بالماء الحار.
  • يمكنك الجلوس في حمام ماء دافئ قبل حلاقة الشعر الموجود بالمنطقة الحساسة، لأن ذلك يجعل بصيلات شعر هذه المنطقة أكثر رطوبة وبالتالي حلاقة أقل ألما.
  • يمكنك تطبيق كمادات الشاي الأسود على المنطقة الحساسة لعلاج مشكلة الالتهابات والنتوء والبثور.
  • في حالة اضطرارك إلى استعمال أي مواد عطرية لمنطقتك الحساسة مثل الشاور والشامبو فاستخدمي أقل كمية ممكنة واحذري استخدامها بعد الاستحمام بماء ساخن أو بعد إزالة الشعر لأن مسام الجلد تكون مفتوحة وتمتص هذه المواد الضارة بكل سهولة فيؤدي إلى اسمرار لونها.
  • يفضل ارتداء الشورتات الطويلة المصنوعة من القطن لتقليل الاحتكاك بين الفخذين ودعم الشعور بالراحة.
  • تتم إزالة شعر المنطقة الحساسة مرة واحدة كل أسبوعين بحد أدنى وفي حالة إزالته عن طريق الحلاقة تأكدي من نظافة الماكينة المستخدمة ومرري باتجاه نمو الشعر.
  • كما ننصحك أيضا بارتداء الفوط الصحية الخاصة بامتصاص الإفرازات والرطوبة في حالة بقائك خارج المنزل لفترة طويلة ولكن لا تكثري من استخدامها ولا تعتادي عليها.
  • كما ننصحك أيضا بمراقبة الإفرازات المهبلية بحرص ومتابعة لونها وشكلها ورائحتها فاستشيري الطبيب فورا.
  • قد تصاب المنطقة الحساسة ببعض التهيج والنتوء والحبوب وخاصة في فترات الصيف وارتفاع درجة حرارة الجو وهنا يمكنك استخدام بودرة مرطبة وغير عطرية لهذه المنطقة مع استعمال المراهم المخصصة لحل هذه المشكلة.
  • احذري استخدام الفوطة الصحية الواحدة أثناء فترة عادتك الشهرية لفترة تزيد عن أربع ساعات.
  • كما ننصحك أيضا بأن لا تستخدمي أي منتجات أو كريمات مجهولة المصدر للمنطقة الحساسة، واختاري دائما الوصفات الآمنة والموثوقة لاستخدامها في هذه المنطقة.
  • بدلي غيارك الداخلي بحد أدنى مرتين كل يوم.
  • جففي المنطقة الحساسة دائما بعد الاستحمام وبعد التبول والتغوط باستخدام مناديل سميكة فالبلل والالتهاب يحفز نمو البكتيريا الضارة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع النيلة الزرقاء للمنطقة الحساسة

الفرق بين الإفرازات المهبلية العادية والالتهابات المهبلية

كثيرا ما تخلط النساء وخاصة الفتيات حديثات عهد بعالم النساء بين الإفرازات النسائية العادية وبين الإفرازات الناتجة عن الإصابة بالتهابات مهبلية، ولكن لا داعي للقلق يا جميلتي، سنخبرك كيف تميزين بين هذه الإفرازات، وإليك أهم الفروق الواضحة بين الافرازات المهبلية العادية والافرازات الناتجة عن وجود التهابات مهبلية فتابعي لتتعرفي عليها:

  • إن أول الفروق الواضحة بينهما ويمكنك التمييز بينهما من خلالها هو أن الإفرازات العادية لونها أبيض شفاف ولا تحتوي على أي رائحة.
  • أما الإفرازات الناتجة عن وجود التهابات تكون ذات لون أصفر أو أخضر مع المعاناة من حكة شديدة في المنطقة الحساسة.
  • كما تحتوي المنطقة الحساسة في حالة وجود التهابات مهبلية على رائحة كريهة.
  • يمكنك عزيزتي استخدام الليمون لتفتيح المنطقة الحساسة وذلك لغناه بفيتامين سي الذي له دور فعال في إزالة الخلايا الميتة.

أسباب الإصابة بالتهابات المهبل

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

تعتبر مشكلة التهابات المهبل من أكثر المشكلات الصحية التي تتعرض لها المنطقة الحساسة، حيث تعاني منها الكثير من السيدات، وتسبب لهن العديد من المتاعب، وهناك العديد من الأسباب والعادات الخاطئة وراء ظهور هذه المشكلة، وإليك أهم أسباب حدوث الالتهابات المهبلية فتابعي لتتعرفي عليها بشيء من التفصيل وتستطيعين تجنبها ببراعة:

  • من أكثر الأفعال الخاطئة التي تقع فيها النساء وتسبب لها التهابات المهبل هو تعرض المنطقة بكثرة للرطوبة، لأن ذلك يدعم نمو البكتيريا الضارة.
  • كما أن تجفيف المنطقة الحساسة وتنظيفها بطريقة خاطئة أيضا من أهم أسباب الإصابة بالالتهابات المهبلية.
  • استخدام بعض المواد الكيميائية ومستحضرات العناية بهذه المنطقة بحيث تغير من طبيعتها وتوازنها.
  • وقد تتسبب العلاقة الزوجية الحميمية أيضًا في نقل العدوى من الزوج إلى الزوجة.
  • قد يرجع سبب إصابة المرأة أيضا بالتهابات المهبل إلى عدم تغيير الملابس الداخلية بانتظام فتحدث الالتهابات نتيجة لتراكم البكتيريا بالمنطقة الحساسة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع كريم بيزلين للمنطقة الحساسة

وفي الختام نكون قد عرضنا لكم أفضل ما يمكن اتباعه في روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات، كما قد قدمنا لكم بعض النصائح أيضا لتساعدكم في هذه المهمة، لحماية المنطقة الحساسة من الكثير من المشكلات الصحية، كما قد تطرقنا أيضا للحديث عن أكثر المشكلات التي تتعرض لها المنطقة الحساسة، وقد قمنا بعرض أسبابها حتى يسهل تجنبها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.