مقدمة عن عيد الأضحى

مقدمة عن عيد الأضحى لدى المسلمون عيدان عيد الفطر وعيد الأضحى، وسوف نتناول هذه المرة مقدمة عن عيد الأضحى عبر موقع زيادة، حيث أن يوم عيد الأضحى من أفضل الأيام التي تمر على المسلمين، حيث يتقرب فيه العبد من ربه ويتصدق عن أهله وماله وصحته بالأضحية، وسوف نتناول معكم جميع الأمور التي تدور حول عيد الأضحى بالتفصيل، فتابعونا.

اقرأ أيضًا: خطبة عيد الأضحى قصيرة

عناصر مقدمة عن عيد الأضحى

عناصر مقدمة عن عيد الأضحى

  1. مقدمة عن عيد الأضحى.
  2. مدة عيد الأضحى.
  3. لماذا سمي عيد الأضحى بهذا الاسم.
  4. احتفالات عيد الأضحى.
  5. وقت تكبيرات عيد الأضحى.
  6. صيغ تكبيرات عيد الأضحى المبارك.
  • التكبيرات عند أهل السنة.
  • التكبيرات عند أهل الشيعة.
  1. كيفية صلاة عيد الأضحى.
  2. خاتمة مقدمة عن عيد الأضحى.

اقرأ أيضًا: ما هو العيد الاضحى

مقدمة عن عيد الأضحى

عيد الأضحى من المناسبات الدينية التي يحتفل بها المسلمون، فهو ذكرى لفداء سيدنا إسماعيل ابن سيدنا إبراهيم عليهما السلام، ويبدأ عيد الأضحى من 10 ذو الحجة وينتهي 13 ذو الحجة من العام الهجري، ولهذا العيد العديد من الأسماء الأخرى التي تطلق في العديد من البلدان وسوف نتناولها لاحقًا بشيء من التفصيل.

مدة عيد الأضحى

وبعد أن تناولنا مقدمة عن عيد الأضحى، يجب التحدث عن مدة عيد الأضحى الشرعية، نجد أن:

  • الله سبحانه وتعالى شرع لهذا العيد أربعة أيام يستطيع المسلمين فيها بالأضحية، أما عيد الفطر المبارك فمدته الشرعية يومًا واحدًا فقط.

والدليل على ذلك: روى أبو داود والترمذي في سننه أن النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قَدِمَ المدينةَ ولَهُمْ يومَانِ يلعبُونَ فيهِمَا «فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” قدْ أبدلَكم اللهُ تعالَى بِهِمَا خيرًا مِنْهُمَا يومَ الفطرِ ويومَ الأَضْحَى”».

وروى الترمذي في سننه «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “يومُ عرفةَ ويومُ النحرِ وأيامُ التشريقِ عيدنا أهلَ الإسلامِ، وهيّ أيامُ أكلٍ وشربٍ”.

  • وبهذا نستنتج أن عيد الأضحى أربعة أيام، يوم العيد الأول و3 أيام تالية تسمى أيام التشريق، ولا يجور الصوم خلال هذه الأيام أبدًا فهي من الأمور التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضًا: دعاء عيد الأضحى المبارك

لماذا سمي عيد الأضحى بهذا الاسم؟

  • سمي عيد الأضحى بهذا الاسم نسبة إلى قصة سيدنا إسماعيل عليه السلام، عندما رأى أبوه سيدنا إبراهيم في منامه أن الله سبحانه وتعالى يأمره بذبحه، وقص هذه الرؤية على ولده سيدنا إسماعيل ولم يعترض على ذلك إطلاقًا.
  • فبدل الله سبحانه وتعالى رقبة سيدنا إسماعيل برقبة أضحية (كبش) وذبحت بدلًا منه، لذا يتقرب المسلمون إلى الله كل عام بذبائح سواء أبقار أو خرفان أو جِمال.
  • ونجد أن لعيد الأضحى العديد من الأسماء الأخرى، ومنها:
  1. عيد الكبير، وهذا الاسم يطلق على عيد الأضحى في العديد من لبلدان، ومنها مصر، والأردن، وفلسطين، المغرب، لبنان، الجزائر، السودان، وغيرها من الدول….
  2. عيد القربان، ويطلق عليه أيضًا عيد القربان في إيران وتركيا.
  3. عيد الحجاج، ويطلق هذا الاسم على عيد الأضحى في دولة البحرين.

احتفالات عيد الأضحى

يحتفل المسلمون بهذا العيد أعظم احتفال في جميع أنحاء الوطن الإسلامي، ويمتد هذا العيد ليوم 13 من شهر ذو الحجة، وخلال هذه الفترة يقوم الحجاج بتأدية مناسك الحج، ومن خلال مقدمة عن عيد الأضحى سوف نقدم لكم بعض الاحتفالات التي يقوم بها المسلمون في هذا اليوم:

  • يسبق يوم العيد يوم عرفات، وهي وقفة الحجاج على جبل عرفات يذكرون الله ويكبرون ويهللون ويدعون بكل ما يريدونه، فما دعا مسلم في هذا اليوم بشيء إلا استجاب له ربه.
  • ويصوم المسلمون جميعًا هذا اليوم المبارك، ولأن الحج مشقة فالصوم غير مفروض على الحجاج، ولكنه فرض على باقي المسلمين.
  • وفي أول أيام عيد الأضحى المبارك يقدم جميع لحجاج الأضحيات في منطقة منى تقربًا لله تعالى، وهو ركن أساسي في الحج.
  • وبالمثل يتقرب جميع المسلمين بغير الحجاج بذبح الأضحية لوجه الله سبحانه وتعالى وللتقرب منه، ويعتبروها صدقة عن المال وعن الأهل.
  • ولكن غير المقتدر لا يجب عليه ذلك ولا يحزن كثيرًا فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضحي في هذا العيد لجميع امته، وتوزع هذه الأضحية على الأهل والأقارب والسائل والمسكين والمحتاج.
  • ونجد أن أول أيام عيد الأضحى المبارك تبدأ بالتكبيرات وصلاة العيد في الساحات الواسعة خارج المساجد أو داخلها وخطبة الإمام، وبعدها ينتشر المسلمون في البلاد يهنؤون بعضهم البعض ويقومون بالأضحية.
  • حيث اعتاد المسلمون في هذه الأعياد الإسلامية المصافحة ويرددون جملة كل عام وأنتم بخير، وتقبل الله منها ومنكم، وزيارة بعضهم البعض في منازلهم وإعطاء الأطفال العدية التي ينتظرونها طيلة الليل.
  • وبعدها ينتشر الأطفال والكبار في شوارع المدينة ليلعبوا ويمرحوا، فهذا اليوم تنتشر به البهجة السعادة، ويجب إظهار تلك الفرحة على وجوهنا جميعًا؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك، فإظهار فرحة العيد عبادة.

اقرأ أيضًا: تكبيرات صلاة العيد مكتوبة

وقت تكبيرات عيد الأضحى

اختلف فقهاء الدين في موعد تكبيرات عيد الأضحى المبارك، ولكن ما اتفق عليه ثلاثتهم أنه سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسوف نذكر جميع الآراء في مقدمة عن عيد الأضحى:

  • قال عمر وعلي وابن مسعود وجابر وعمار والزهري وابن عباس وسفيان وأحمد وأبو ثور: (أنه يكبر من صبح يوم عرفة إلى العصر من آخر أيام التشريق، وأكد ابن قدامة إجماع الصحابة على ذلك.
  • وذهب أبو حنيفة إلى أنّه يبدأ بعد صلاة الصبح إلى العصر من يوم النحر، وذهب صاحباه إلى ما ذهب إليه الصحابة والجمهور وعليه الفتوى في المذهب، وذلك المغني (2/246) والإنصاف (2/410) وحاشية ابن عابدين (3/64) وفتح القدير 2/79) واللباب (1/118) والدر المحتار (2/180).
  • أما عند الشافعية يقال: (أنه يكبر من ظهر يوم النحر إلى صبح آخر أيام التشريق)، وهو قول المالكية، ومذهب عطاء، المجموع (5/39) وروضة الطالبين (2/80) والمدونة (1/249)، والفقه المالكي في ثوبه الجديد (1/259).
  • وعند الأحناف: (أنه يبدأ بصلاة الظهر من يوم عرفة وينتهي عند عصر يوم النحر)، البدائع.

القول الراجح في وقت تكبيرات عيد الأضحى

هناك بعض الأقاويل المرجحة، التي سوف نتناولها بالدليل القاطع عليها ومنها:

  • قال الحافظ: ولم يثبت في شيء من ذلك عن النبي حديث، وأصح ما ورد فيه عن الصحابة قول على وبن مسعود إنه (من صبح يوم عرفة إلى آخر أيام منى) أخرجه بن المنذر وغيره والله أعلم، فتح الباري -ابن حجر (2/462).
  • وقال النووي: واختارت طائفة محققي الأصحاب المتقدمين والمتأخرين أنه يبدأ من صبح يوم عرفة ويختم بعصر آخر التشريق. واختاره ابن المنذر والبيهقي وغيرهما من أئمة أصحابنا الجامعين بين الفقه والحديث وهو الذي اختاره. المجموع (5 /34و35).
  • وقال: وقول إنه من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق وهو الراجح عند جماعة من أصحابنا وعليه العمل. شرح النووي على مسلم (6 / 180)، الأوسط لابن المنذر (4/303 9، وسنن البيهقي (5/101).
  • وقال شيخ الإسلام: أصح الأقوال في التكبير الذي عليه جمهور السلف والفقهاء من الصحابة والأئمة أن يكبر من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق عقب كل صلاة ويشرع لكل أحد أن يجهر بالتكبير عند الخروج إلى العيد وهذا باتفاق الأئمة الأربعة. مجموع الفتاوى (24 /220).
  • وقال ابن حزم: مسألة -والتكبير إثر كل صلاة، وفي الأضحى، وفي أيام التشريق ويوم عرفة -: حسن كله، لأن التكبير فعل خير، وليس ها هنا أثر عن رسول الله بتخصيص الأيام المذكورة دون غيرها، المحلى (5 / 91).
  • وقال الحافظ: وأصح ما ورد فيه عن الصحابة قول علي وبن مسعود إنه من صبح يوم عرفة إلى آخر أيام منى أخرجه بن المنذر وغيره والله أعلم، فتح الباري-ابن حجر (2 /462).
  • وقال العثيمين: والصحيح في هذه المسألة: أن التكبير المطلق في عيد الأضحى ينتهي بغروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق، وعلى هذا فيكون فيه مطلق ومقيد من فجر يوم عرفة إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق.

صيغ تكبيرات عيد الأضحى المبارك

تكبيرات العيد تختلف عند أهل السنة عن أهل الشيعة، وسوف نذكر التكبيرات في كلتا الحالتين في مقدمة عن عيد الأضحى:

التكبيرات عند أهل السنة

(الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد) وهناك زيادة وهي ” الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلٌم تسليماً كثيرا “.

ومن زمن الشافعي اعتاد الناس على ترديد التكبيرات كالتالي:

“الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلاً، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعلى أصحاب محمد وعلى أنصار محمد وعلى أزواج محمد وعلى ذرية محمد وسلم تسليمًا كثيرًا”

التكبيرات عند أهل الشيعة

الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا والحمد لله على ما أولانا، وله الشكر على ما أولانا، الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام”.

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة العيد في البيت

كيفية صلاة عيد الأضحى

  • صلاة العيد تتكون من ركعتان، يكبر المصلين في الركعة الأولى سبع مرات بغير تكبيرة الإحرام، وفي الركعة الثانية خمسة تكبيرات فقط بغير تكبيرة القيام، وتجوز هذه الصلاة فُرادا أو في جماعة.
  • وقال جابر بن عبد الله صلاة عن العيد مع الرسول:

«شهدت مع رسول الله الصلاة يوم العيد فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة، ثم قام متوكئا على بلال، فأمر بتقوى الله، وحث على طاعته ووعظ الناس، وذكرهم ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن، فقال “تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم” فقامت امرأة من وسط النساء سفعاء الخدين فقالت: لم يا رسول الله! قال “لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير” قال: فجعلن يتصدقن من حليهن يلقين في ثوب بلال من أقرطتهن وخواتمهن».

خاتمة مقدمة عن عيد الأضحى

خاتمة مقدمة عن عيد الأضحى

عيد الأضحى من أحب الأيام إلى المسلمين، ويجب على كل مسلم في هذا اليوم أن يصافح ويسامح الآخرين، ونشر السعادة وإظهار الفرحة في الأعياد من العبادات فتذكروا هذه الجملة جيدًا فإنها وصية رسول الله لنا.

اقرأ أيضًا: كم عدد تكبيرات صلاة العيد

وختامًا، نكون تناولنا مقدمة عن عيد الأضحى، وذكرنا العديد من الأمور التي ينبغي الحديث عنها، مثل موعد عيد الأضحى والاحتفالات التي يقوم بها المسلمون، والتكبيرات عند السنة والشيعة، وموعد تلك التكبيرات عند الأئمة الأربعة بالإضافة إلى كيفية تأدية صلاة العيد.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.