هل جلطة القلب خطيرة

هل جلطة القلب خطيرة؟ وما هي أشهر أعراضها؟ فإن جلطة القلب هي حالة يحدث فيها تحول الدم من حالته السائلة إلى حالة صلبة بسبب وجود خلل في التوازن الطبيعي للجسم، ولكن ذلك التحول يثير قلق العديد من الأشخاص، فهل جلطة القلب خطيرة أما أنها حالة مرضية مؤقتة، وهذا ما سنجيب لكم عنه من خلال موقع زيادة.

هل جلطة القلب خطيرة

جلطة القلب هي حالة تحدث بسبب عدم حصول عضلة القلب على الكمية الكافية من التروية الدموية أي أنها لا تتغذى بالأكسجين والدم اللازمان لمساعدتها على العمل بكفاءة، ويرجع السبب وراء ذلك هو الانسداد بشكل جزئي أو كامل في الأوعية الدموية.

مما يحول دون قدرة الدم على التدفق داخلها بشكل سليم، فهل جلطة القلب خطيرة؟ نعم بالطبع، حيث إنها تعد من أخطر الحالات المرضية التي يمر بها المصابون، وذلك لأنها متعلقة بأهم عضو في جسم الإنسان وهو القلب.

فضلًا عن هذا فإن جلطة القلب سرعان ما تتطور لا سيما عند عدم التعامل معها بشكل سليم مؤدية إلى ظهور بعض المضاعفات على المرضى والتي تزيد من خطورتها وتهدد حياتهم.

فلكي تتعرف إلى إجابة سؤال هل جلطة القلب خطيرة، تابع معنا في السطور التالية أبرز المضاعفات المرافقة لجلطة القلب:

1- جلطة القلب تسبب عدم انتظام النبضات

من المحتمل أن تتسبب جلطة القلب في التأثير على النشاط الطبيعي الكهربائي لعضلة القلب والضرر بها، مما يترتب عليه عدم نبضات القلب، وهذا الأمر قد يكون مؤقتًا أو قد يستمر لمدة مهددًا حياة المصاب.

ففي الحالات المؤقتة يحدث ثلاثة أمور محتملة وهم ضربات قلب متسارعة، وتسمى تلك الحالة بالتسارع الفوق بطيني للقلب، وضربات قلب بطيئة، وتسمى بحالة ضعف نبض القلب.

كما يحدث ضربات قلب غير منتظمة، وتسمى بحالة الرجفان الأذيني، أما الحالات الغير مؤقتة والتي تجعلنا نجيب عن سؤال هل جلطة القلب خطيرة، بأنها بالطبع خطيرة، هي كالآتي:

  • جلطة القلب تسبب الانسداد التام فيه: ففي حالة تأثير الجلطة على نبضات القلب أي الإشارات الكهربائية داخله، فمن الممكن ألا تستطيع تلك الإشارات بالتنقل من طرف لآخر داخل عضلة القلب، مما يترتب عليه عدم قدرة القلب على الضخ السليم للدم، وبالتالي حدوث انسداد تام فيه.
  • جلطة القلب تسبب الاضطراب البطيني: من الأمور التي تجعل جلطة القلب خطيرة هو تسببها بما يعرف بالاضطراب البطيني، حيث إنه يحدث عندما تتسارع نبضات القلب، ويحدث لها التشنجات ومن ثم التوقف بشكل كامل، مما يؤدي إلى الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة.

من الجدير بالذكر قول إن الجلطة القلبية إذا تسببت في عدم انتظام ضربات القلب مؤدية إلى حدوث الانسداد أو الاضطراب البطيني، فإن المريض من المحتمل أن يموت خلال 24 ساعة أو 48 ساعة.

اقرأ أيضًا: أسباب الحرارة جهة القلب

2- الذبحة الصدرية نتيجة لجلطة القلب

استكمالًا لإجابتنا عن سؤال هل جلطة القلب خطيرة، فإنه من المحتمل أن ينتج عقب الإصابة بجلطة القلب حدوث الذبحة الصدرية التي يتبعها الشعور بالألم الشديد والضغط في منطقة الصدر، أي ما يُعرف بخناق الصدر.

يرجع السبب وراء الإصابة بالذبحة الصدرية عقب جلطة القلب إلى العديد من الأمور، وفي النقاط التالية سوف نعرض لكم بعضًا منها:

  • النقص في التدفق الدموي إلى داخل عضلة القلب.
  • حدوث التضييق في إحدى الشرايين التاجية بالقلب.
  • عدم وصول الأكسجين بشكل كافٍ للقلب، مما يترتب عليه ألم الصدر.
  • الخلل في الأوعية الدموية وضررها.

فالذبحة الصدرية تعد بمثابة حالة طارئة أيضًا ومن الممكن أن تؤدي إلى الوفاة، بسبب تفاقمها لأعراض النوبة القلبية.

3- فشل عضلة القلب بسبب الجلطة

من مخاطر جلطة القلب أيضًا أنها من الممكن أن تؤدي إلى فشل العضلة القلبية، وذلك بسبب قلة كمية الدم داخل تلك العضلة وبالتالي تضررها.

هذا الأمر ينعكس على الصحة العامة بالسلب، فإن جسم المريض لن يحصل على احتياجاته من الدم والأكسجين بشكل كافٍ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وخيمة مثل احتباس السوائل، والشعور بالتعب والإعياء، وعدم القدرة على التنفس.

4- الصدمة القلبية نتيجة جلطة القلب

من الممكن أن تؤدي جلطة القلب إلى حدوث ما يعرف بالصدمة القلبية، ففي هذه الحالة سيتعرض الجسم بشكل كامل للصدمة نتيجة تلف العضلة القلبية.

كما أنه يجدر الإشارة إلى أن الجلطة القلبية من الممكن أن تنتقل مع الدورة الدموية مؤدية إلى حدوث السكتة الدماغية، وبالتالي الوفاة.

5- جلطة القلب تؤدي إلى تمزقه

مضاعفات الجلطة القلبية هي التي تجعلنا نجيب بكل ثقة عن سؤال هل جلطة القلب خطيرة، بنعم، فمن المضاعفات المحتملة لهذه الحالة المرضية هي تمزق القلب.

فعلى الرغم من ندرة حدوثها إلا إنها تكون خطيرة للغاية، ويقصد بتمزق القلب هو انفصال العضلات، أو الجدران، أو الصمامات عن القلب.

الأعراض المرافقة لجلطة القلب

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال هل جلطة القلب خطيرة، من خلال عرض المضاعفات المهددة للحياة لهذه الحالة المرضية، فإننا سوف نتطرق بشكل أكثر في الموضوع من خلال حديثنا عن أعراض الجلطة القلبية.

ففي حقيقة الأمر إن الأعراض تختلف في حدتها من مريض لآخر، ولكننا في النقاط التالية سوف نتناول عرض الأكثر شيوعًا منها:

  • الشعور بالألم في منطقة الصدر، والضغط، وهذا العرض من الممكن أن يستمر لدقائق، أو من الممكن أن يزول سريعًا ويعود مجددًا بمرور الوقت.
  • المعاناة من ضيق التنفس.
  • الألم في مختلف مناطق الجسم لا سيما الذراعين.
  • عدم القدرة على الاتزان أي الدوخة والدوار.
  • التعرق المفرط، ويكون العرق باردًا.
  • الإرهاق والتعب.
  • الرغبة في الغثيان.
  • المعاناة من حرقة المعدة.
  • الألم في البطن، والمعدة، والمعاناة من عسر الهضم.
  • استمرار الشعور بالألم لعدة أيام دون وجود أي مبرر.
  • في بعض الأحيان قد ينتج عن الجلطة القلبية الشعور بالقلق المفاجئ ونوبات الهلع، أو السعال بشدة بسبب تراكم السوائل في الجسم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع جلطة الساق

أسباب الإصابة بجلطة القلب

في سياق حديثنا عن إجابة سؤال هل جلطة القلب خطيرة، فإنه ينبغي أن نتعرف إلى أسباب الإصابة بهذه الحالة المرضية المهددة للحياة.

فإن السبب الأساسي وكما أسلفنا الذكر هو حدوث الانسداد إما في واحد من الشرايين التاجية أو أكثر من ذلك، ويرجع السبب وراء هذا الانسداد إلى تراكم الترسبات الدهنية والكوليسترول داخل الشرايين مما يؤدي إلى تصلبها.

كما أن فيروس كورونا المستجد من الممكن أن يؤدي على إضرار القلب والإصابة بالنوبة القلبية المعروفة باسم جلطة القلب.

عوامل خطر التعرض لجلطة القلب

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الترسبات الدهنية في التراكم داخل الشرايين والتسبب في الإصابة بجلطة القلب، ومن أبرزها ما يلي:

  • العمر: فكبار السن من الرجال والنساء تتزايد لديهم فرص الإصابة بالجلطة القلبية.
  • التدخين: فإن مادة التبغ من الممكن أن تؤدي إلى جلطة القلب.
  • الارتفاع في ضغط الدم: فهو يسبب في تلف شرايين القلب.
  • زيادة نسبة مستويات الدهون الثلاثية في الجسم: فارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الجسم يؤدي إلى تضييق الشرايين مما يزيد من خطر النوبة القلبية.
  • السمنة: فالوزن الزائد يعمل على رفع نسبة مستويات الكوليسترول في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بجلطة القلب.
  • داء السكري: وهذا لأن النسبة المنخفضة من الأنسولين في الدم سوف يترتب عليها ارتفاع مستويات السكر وبالتالي حدوث جلطة القلب.
  • التاريخ العائلي: إذا كان لديك تاريخ عائلي مسبق للإصابة بالنوبات القلبية فإن الخطر لديك متزايد.
  • قلة النشاط البدني: فإن عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام سوف تؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول في الدم وبالتالي زيادة خطر جلطة القلب.
  • التوتر والقلق المفرط يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية.
  • تناول الأدوية المحظورة مثل عقاقير الكوكايين، وعقاقير الأمفيتامينات، فهي تعمل على تشنج الشرايين لا سيما التاجية.
  • تسمم الحمل يزيد من خطر أمراض القلب.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي، وكذلك مرض الذئبة الحمراء.

اقرأ أيضًا: أسباب ضربات القلب السريعة المفاجئة

كيفية التصرف عند ظهور أعراض جلطة القلب

كما أوضحنا عند إجابة سؤال هل جلطة القلب خطيرة، بأن جلطة القلب مهددة للحياة ويتبعها مضاعفات خطيرة، لهذا وبمجرد الشعور بأعراض يلزم التصرف بحكمة وذكاء.

فهناك بعض الإجراءات التي يلزم اتخاذها على الفور، فلا تنظر فترة طويلة للتعرف إلى الأعراض والتحقق منها، وقم باتباع الآتي:

  • طب المساعدة الطبية الطارئة من خلال الاتصال بسيارة الإسعاف، أو بمركز الطوارئ.
  • يمكن في حالة تعرضك بشكل مسبق لجلطة القلب أن تتناول دواء النيتروجلسرين الذي تم وصفه مسبقًا لك، وذلك قبل وصول الرعاية الطبية.
  • أو يمكن تناول دواء الأسبرين في حالة حصولك على وصفة طبية مسبقة أيضًا، فهو يقلل من مضاعفات جلطة القلب.

كيفية التشخيص الإصابة بجلطة القلب

هناك بعض الإجراءات التي يمكن من خلالها تشخيص الإصابة بجلطة القلب، حيث إننا سوف نعرضها لكم في النقاط التالية:

  • إجراء تخطيط كهربية القلب، وذلك للتحقق من الإشارات الكهربائية التي تنتقل عبر نبضات القلب، فهو سوف يوضح ما إذا كان هناك أزمة قلبية أم لا.
  • اختبار الدم: فهو سوف يكشف عن بطء تسرب البروتينات المنبعثة من القلب إلى دمك، وبالتالي سوف يتم الكشف عن تضرره وحدوث الأزمة القلبية.
  • تصوير الصدر بواسطة الأشعة السينية لفحص حجم القلب وكذلك الأوعية الدموية.
  • إجراء مخطط صدى القلب للتعرف إلى كيفية ضخ صمامات القلب وغرفه إلى الدم.
  • عمل قسطرة على الشريان التاجي.
  • إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب على القلب والصدر، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

طرق علاج الجلطة القلبية

هناك مجموعة من الطرق العلاجية لجلطة القلب يمكن من خلالها الحد من مضاعفاتها التي تجعلها خطيرة، كما أوضحنا لكم عند الإجابة عن سؤال هل جلطة القلب خطيرة، وفي السطور التالية سوف نوضحها لكم:

1- العلاج الدوائي للجلطة القلبية

إليك فيما يلي الأدوية التي يمكن من خلالها السيطرة على النوبة القلبية، ولكن لا ينبغي الحصول عليها دون استشارة الطبيب، وهي كالآتي:

  • دواء الأسبرين: حيث إنه يساهم في تقليل التخثرات الدموية، مما يؤدي إلى سهولة مرور الدم في الشرايين القلبية المتضيقة.
  • الأدوية المضادة للتخثر فهي تعمل على إذابة التخثر الدموي، وبالتالي تقليل الضرر الواقع على عضلة القلب.
  • مضادات الصفيحات، حيث إنها تحول دون قدرة التخثرات الجديدة على التكون وتمنع الخثرات الحالية من التكاثر والنمو.
  • دواء الهيباريين فهو يساهم في جعل الدم أقل لزوجة، وبالتالي يمنع تكون الخثرات، وهذا الدواء يُحقن بين الأوردة أو تحت الجلد.
  • مسكنات الألم لا سيما المورفين.
  • دواء النيتروغليسرين وهو يوسع الأوعية الدموية وبالتالي يحسن من التدفق الدموي للقلب.
  • أدوية حاصرات مستقبلات بيتا، فهي تعمل على تقليل ضغط الدم واسترخاء عضلات القلب.
  • أدوية مثبطات إنزيم أنجيوتنسين المحول، فهي تخفض ضغط الدم وبالتالي تقلل إجهاد عضلة القلب.
  • الأدوية التي تخفض الكوليسترول في الدم.

2- العلاج الجراحي لجلطة القلب

يمكن معالجة النوبة القلبية جراحيًا من خلال إجراء الآتية:

  • عمل القسطرة للأوعية التاجية والدعامات، وهذا عبر تمرير أنبوب داخل الشريان التاجي المتواجد في الفخذ أو في الرسغ وصولًا لشرايين القلب المسدودة، ثم فتحها لاستعادة التدفق الدموي للقلب.
  • إجراء مجازة الشريان التاجي، وهي عملية جراحية طارئة يتم فيها تخيط الشرايين التي تتواجد خلف الشريان التاجي المسدود للعمل على تدفق الدم للقلب وتجاوز الجزء المسدود أو الضيق.

اقرأ أيضًا: بماذا يشعر مريض القلب

نصائح هامة للحذر من تكرار الإصابة بجلطة القلب

من الممكن بكل سهولة وبعد أن تقوم بمعالجة الجلطة القلبية أن يتم إصابتك بها مجددًا، لهذا عليك أن تتبع إجراءات الوقاية للسيطرة على حدوث الجلطة القلبية مجددًا.

فبعد أن انتهينا من إجابتنا عن سؤال هل جلطة القلب خطيرة، فإننا سوف نقدم لكم في النقاط التالية مجموعة من النصائح الهامة لتقليل خطر الإصابة بجلطة القلب مرة أخرى:

  • لا تتناول الأطعمة الغنية بالدهون، أو التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكوليسترول الضار.
  • ابتعد مطلقًا عن التدخين.
  • اتبع النظام الغذائي الصحي.
  • ينبغي ألا تتناول المشروبات الكحولية.
  • حاول أن تحافظ على النشاط البدني لأنه سوف يقلل من خطر انسداد الشرايين.
  • حافظ قدر الإمكان على الوزن الصحي.
  • سيطر على الأمور التي من شأنها تصيب بالتوتر أو القلق.
  • تناول الأدوية اللازمة في حالة معاناتك من ضغط الدم، أو مرض الداء السكري.
  • قم بإجراء الفحوصات الطبية بشكل منتظم.

جلطة القلب من الممكن أن تتسبب في مضاعفات خطيرة تؤدي إلى الوفاة مثل توقف عضلة القلب، أو تمزقها، فهي تعد من الحالات المرضية الشائعة والأكثر خطورة على الإطلاق.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.