محتوى يحترم عقلك

هل غدة بارثولين خطيرة

هل غدة بارثولين خطيرة؟ وهل يمكن استئصالها؟ فنجد أن 20% من السيدات يصابون بغدة البارثولين، فتلك الغدة لها وظائف هامة في الجسد الأنثوي، لذلك أي خلل في وظائفها يكون له آثار خطيرة على الجسم كله، لهذا من خلال موقع زيادة سوف نعرف هل غدة بارثولين خطيرة وأسباب الإصابة بها وكيفية علاجها ومتى تستدعي التدخل الجراحي.

هل غدة بارثولين خطيرة

تعمل غدة البارثولين على ترطيب منطقة الفرج، حيث إنها توجد في الثلث الأسفل من منطقة المهبل، فيكون دورها هو تسهيل عملية الإيلاج، فتعمل على إخراج الإفرازات المرطبة لتتم العملية بخير صورة.

تكون غدة البارثولين خطيرة في حالة حدوث انسداد لمخرج الإفرازات بها، فتتجمع الإفرازات في الغدة مما يحدث انتفاخ بها، ذلك التورم يقترن مع شعور بالألم وهو ما يسمى بـ “كيس البارثولين”.

يتسبب كيس البارثولين في تجمع الصديد مما ينتج عنه التهابات، فتبدأ مضافات كيس البارثولين بالظهور وهي:

  • ارتفاع حرارة درجة الجسم ككل.
  • الألم أثناء المشي.
  • الشعور بالألم في منطقة كيس البارثولين.

يحدث انسداد قنوات إخراج غدة البارثولين، ومن مسببات العدوى المحتملة من غدة البارثولين هي:

  • البكتيريا الناتجة عن الأمراض الجنسية مثل (السيلان، الكلاميديا).
  • البكتيريا القولونية الإشريكية.

فتكون تلك هي خطورة كيس البارثولين الناتج عن انسداد قنوات إفراز غدة البارثولين، على أن هذا الرد هو الوافي على سؤال هل غدة بارثولين خطيرة.

اقرأ أيضًا: أفضل مضاد حيوي لالتهاب غدة بارثولين

كيفية الوقاية من خراج غدة البارثولين

قبل الوصول لمرحلة السؤال هل غدة بارثولين خطيرة يمكننا البحث في كيفية الوقاية من تكوين كيس البارثولين والإصابة بخراج غدة البارثولين، بالرغم من عدم وجود أسلوب وقائي يضمن الوقاية الكاملة من انسداد قنوات إفراز غدة البارثولين، إلا إن هناك ممارسات صحية تتعلق بها ومنها:

  • تعزيز صحة جهاز المسالك البولية بالجسم من خلال استخدام المكملات مثل التوت البري، ولا يتم هذا إلا بعد استشارة الطبيب الخاص، لضمان عدم وجود آثار جانبية للتوت البري على الجسم.
  • الحفاظ على عملية الإخراج الطبيعية بشكل منتظم، فلا يتم الإمساك الطويل عن عملية التبول.
  • الحرص الدائم على توفير نسبة السوائل المناسبة في الجسم من خلال شرب السوائل خلال اليوم بصورة مستمرة.
  • الوقاية من مسببات العدوى الفيروسية والبكتيريا من خلال الحفاظ على العادات الصحية والنظافة الشخصية.
  • الاستشارة الدورية للطبيب الخاص، والحرص على المتابعة أثناء العملية الجنسية لضمان الوقاية من أي أمراض جنسية.
  • الحفاظ على العادات الصحية أثناء القيام بالعملية الجنسية.

من خلال الحفاظ على تلك الممارسات الصحية الخاصة بغدة البارثولين، لا نحتاج أن نتساءل هل غدة بارثولين خطيرة أم لا، نظرًا لأن تلك الممارسات تمنع وجود مضاعفات.

مضاعفات تكوين كيس البارثولين

إن انسداد القنوات الإفرازية وتراكم سوائل الإفراز في غدة البارثولين يعمل على تكوين الصديد والعدوى الفيروسية والبكتيرية على تورم كيس البارثولين، فقد تكون من مضاعفات تراكم الإفرازات الآتي:

  • تسمم الدم: يحدث بسبب تراكم العدوى البكتيرية والفيروسية في كيس البارثولين، فينتج عن تجمعها التسرب لمجرى الدم، وتضاعف الآلام حول منطقة تكوين كيس البارثولين.
  • الانفجار المفاجئ لكيس البارثولين: يحدث بسبب تجمع الإفرازات بصورة أكبر من أن يتحملها جلد غدة البارثولين الرقيق.
  • الارتفاع المستمر في درجات الحرارة: مما قد يسبب مضاعفات على الجسم ككل.

لهذا يجب البحث عن العلاج المناسب لتكوين كيس البارثولين قبل الوصول لمراحل مضاعفة من الإصابة.

اقرأ أيضًا: سبب نزول سائل اصفر من المهبل

علاج كيس البارثولين

يوجد العديد من العلاجات الطبية الصحية لكيس البارثولين أو ما يسمى خراج غدة البارثولين، فلا داع للقلق والتساؤل هل غدة بارثولين خطيرة، فمن خلال الاستشارة الطبية، يحدد الطبيب المعالج الحل المناسب لإيقاف خراج غدة البارثولين، فتكون الحلول الطبية هي:

  • التصريف الجراحي: تتم تلك العملية الطبية من خلال تصريف السائل المتراكم بغدة البارثولين من خلال شق صغير يجرى بها بواسطة أنبوب مطاطي.
    فتتم عملية التصريف لمدة تصل لستة أسابيع، يتم تفريغ الكيس بالكامل بعدها وتتلاشى أي أضرار سببها خراج البارثولين.
  • التوخيف أو التجبيب: تعتبر عملية التجبيب قريبة جدًا من عملية التصريف الجراحي، فهي تعمل على تصريف السائل المتجمع في غدة البارثولين من خلال فتح الكيس ثم العمل على خياطة جوانبه مما يبقيه بشكل مفتوح جزئيًا.
    قد يعود ورم البارثولين مرة أخرى وامتلاء كيس البارثولين بعد هذه العلمية، مما يستدعى تدخل طبي مرى أخرى.
  • إزالة غدة البارثولين: هذه هي المرحلة الطبية الأخيرة عند التعامل مع خراج البارثولين لما قد تحمله من خطورة أعراض جانبية، فتقوم هذه العملية تحت تخدير عام، بإزالة غدة البارثولين بالكامل في حالة تكرر تورم غدة البارثولين.

فتكون تلك هي العلاجات الطبية للتعامل مع خراج البارثولين، لكن هناك الحلول الأخرى البديلة للتعامل مع كيس البارثولين.

العلاجات البديلة لكيس البارثولين

قد ذكرنا في الفقرة السابقة العلاجات الطبية الجراحية للتخلص من كيس البارثولين وما قد يسببه من مضاعفات مرضية على صاحبه، لكن الكثير ينفر من العلاجات الجراحية لما قد تحمله من خطورة.

فمن يعاني من خراج البارثولين ولا يفضل العلاجات الجراحية يمكنه اللجوء للعلاجات البديلة وهي كالآتي:

1– علاج خراج البارثولين بنترات الفضة

تعد تلك العملية من الإجراءات الخطيرة التي يفضل عدم الشروع بها لما قد تحمله من خطورة باستخدام نترات الفضة التي قد تسبب حروق جلدية، فتتم بتتابع الخطوات التالية:

  1. عمل شق جلدي حول محيط الخراج.
  2. تصريف السائل من هذا الشق.
  3. كي الجلد في مكان تصريف السائل، باستخدام عصا نترات الفضة.
  4. إزالة كيس البارثولين بعد فترة من الكي، حيث يحدث له تصلب وانكماش، ونشير إلى أنه قد يسقط كيس البارثولين من تلقاء نفسه بعد الكي.

2– علاج خراج البارثولين بليزر ثاني أكسيد الكربون

يعد هذا الأسلوب من أساليب العلاجات البديلة الأكثر أمانًا فهو ليس بنفس الدرجة من خطورة استخدام النترات، فتتم عملية تصريف تراكمات السوائل من كيس البارثولين من خلال شق الجلد حوله باستخدام الليزر.

اقرأ أيضًا: هل خروج هواء من المهبل يدل على الحمل

3– علاج خراج البارثولين التصليب الكحولي

علمية التصليب الكحولي أو الشفط بالإبرة هي عملية علاج خراج البارثولين من الخطوات الآتية:

  1. إدخال إبرة الشفط لكيس البارثولين.
  2. شفط الخراج باستخدام الإبرة.
  3. حقن الكحول في كيس البارثولين لمدة خمس دقائق.
  4. شفط الكحول المحقون في كيس البارثولين، ويتصلب كيس البارثولين بعد هذه العلمية لينكمش ويسقط.

إن خراج البارثولين حالة شائعة الحدوث فلا داع للقلق عند الإصابة بها، فقط يجب التعامل السليم معها من خلال استشارة طبيب متخصص.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.