هل تخثر الدم خطير

هل تخثر الدم خطير؟ ما هي أعراض تخثر الدم؟ إن الدم يقوم بنقل الغذاء والأكسجين إلى خلايا الجسم، وهو معرض للإصابة بالتجلط وهو رد فعل طبيعي من الأوعية الدموية عند حدوث أي إصابة في الجسم، فيحدث تجمع للأوعية مما يسبب انسداد لسريان الدم في الأوردة والشرايين ويترتب على ذلك حدوث الكثير من الإصابات.. هذا ما نتطرق إليه من خلال موقع زيادة.

هل تخثر الدم خطير

يعني تخثر الدم عدم وصوله للأوردة أو الشرايين من خلال الأوعية الدموية، بسبب حدوث تجمعات للصفائح الدموية في مكان ما.. فعمل ذلك على انسداد سريان الدم للأوردة والشرايين، فذلك يسمى بالتجلط أو التخثر الدموي.

حدوث تخثر في الدم من الأعراض التي تستتبع حدوث إصابات خطيرة بشكل كبير للإنسان إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، حيث إن الأوعية الدموية هي المسؤولة عن تجديد خلايا الجسم فعند حدوث تجلط في الدم تتعرض الأوعية الدموية إلى صعوبة في توصيل الدم إلى المكان المصاب بالتجلط.

فبالفعل يُعد تخثر الدم خطير على الرغم من أنه طبيعي لمنع النزف إلا أن عدم تفتته وذوبانه مرة أخرى في بعض مناطق الجسم يعتبر من أسباب الخطر، لاسيما إن كان في الساقين أو الذراعين وانتقالهما إلى الرئتين، وسنشرح ذلك مفصلًا فيما يأتي.

اقرأ أيضًا: ما هو تخثر الدم وأهم الأسباب وطرق العلاج

أنواع تجلط الدم

يعرف تجلط أو تخثر الدم أنه يمكن أن يكون سطحي أو داخلي، وفي كل الحالات فإنه يسبب الشعور بالآلام، نوضح أنواعه في الآتي:

  • تخثر الجيوب الأنفية.
  • تخثر الوريد الكلوي.
  • الجلطة الوريدية العميقة والدماغية.
  • خثار الوريد البابي.
  • خثار الوريد الوداجي.
  • مرض باحت شويتر.

الأعراض الناتجة عن تجلط الدم

من خلال تلك الأعراض يُمكن معرفة هل تخثر الدم خطير أم لا، حيث إن الجلطات الدموية تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة في الجسم، ويجب التأكد من وجود جلطة في وقت مبكر ليتم علاجها بشكل صحيح.. لذلك هناك أعراض معينة يجب معرفتها لاكتشاف وجود تجلط دموي، نوضح ذلك في الآتي:

1- أعراض تخثر الدم في القلب

  • حدوث دوار وغثيان.
  • تعرق الجسم.
  • آلام شديدة في الجزء العلوي من الجسم.
  • انقطاع النفس.
  • الشعور بآلام وثقل في الصدر.

اقرأ أيضًا: هل جلطة القلب خطيرة

2- أعراض تخثر الدم في الكلى

  • حدوث حمى بالجسم.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • وجود دم في بول المصاب.
  • حدوث تورم مفاجئ في أحد القدمين.
  • الشعور بآلام شديد في البطن أو الساق أو الفخذ.
  • وجود صعوبة في التنفس.

3- أعراض تخثر الدم في الرئتين

  • تسارع في ضربات القلب.
  • حدوث حمى في الجسم والشعور بالتعرق.
  • وجود سعال مصحوب بدم.
  • الانقطاع المفاجئ للتنفس.
  • حدوث آلام شديدة عند الشهيق في الصدر.

4- أعراض تخثر الدم في الدماغ

  • حدوث مشاكل في الرؤية.
  • الشعور بالصداع الشديد والدوار.
  • وجود ضعف في عضلات الوجه والذراعين والقدمين.
  • مواجهة صعوبة في النطق.

5- أعراض تخثر الدم في الذراعين أو القدمين

  • حدوث دفء غريب وليونة شديدة في منطقة الإصابة.
  • ظهور تورم شديد في منطقة الإصابة.
  • الشعور بتغيير في لون الجلد والاحساس بحكة.
  • التعرض للتشنجات الشديدة إذا كانت الإصابة في الساق.
  • ألم تدريجي في جميع الأطراف العلوية والسُفلية للجسم.

6- أعراض تخثر الدم في البطن

  • الشعور بالآلام الشديدة في البطن وبالأخص بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • تعرض المصاب للإسهال والتقيؤ والغثيان.
  • وجود دم في براز المصاب.

اقرأ أيضًا: الفرق بين تخثر الدم وتجلط الدم

أسباب حدوث تخثر في الدم

ربما تعتمد الإجابة على سؤال هل تخثر الدم خطير وفقًا للسبب، وعلى أي حال يجب القيام باستشارات طبية لمعرفة مدى خطورة الوضع والأسباب الناتج عنها حدوث تخثر في الدم، نوضح في الآتي:

  • الإصابة بأمراض مناعية.
  • الإصابة بمرض الإيدز.
  • تجاوز عمر 60 عامًا.
  • تعرض الإنسان لسرطان في “البنكرياس، الرئة، الدم”.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الإصابة بالسمنة.
  • التعرض لمرض يسمى لايم.
  • التعرض مؤخرًا لعملية جراحية كبيرة وصعبة.
  • تناول أدوية خاصة بالهرمونات أو موانع للحمل.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • حدوث إصابة خطيرة نتيجة حادث ما.
  • عند ارتفاع الكولسترول في الدم.
  • يمكن أن يكون ناتج عن أمراض مناعية أو وراثية.

اقرأ أيضًا: أسباب تخثر الدم

طريقة علاج تجلط الدم

يجب علاج تخثر الدم قبل بلوغه مرحلة خطيرة مثل السكتة القلبية أو الدماغية، لذلك يتم علاج التجلط بشكل صحيح على حسب مكان الجلطة وحالة المريض المصاب، نوضح في الآتي:

  • يمكن استخدام مضادات للتجلط التي تساهم في منع نمو الجلطة الدموية وتقلل من إمكانية تكونها مرة أخرى وتتجزأ المضادات إلى نوعين، نوع يُأخذ عن طريق الحقن تحت الجلد مثل “Heparin”، نوع آخر عن طريق الفم مثل “Warfarin”.
  • أخذ مضادات للصفائح التي تعمل على تثبيت الأنزيم الخاص بالتصاق الصفائح الدموية ببعضها مثل “Antiplatelets”.
  • اللجوء إلى الأدوية السريعة التي تساعد في إذابة الجلطة بشكل مباشر مثل “Thrombolytics”.
  • في حالة عدم استجابة الجسم لمضادات التجلط قبل حدوث عملية جراحية يتم اللجوء إلى مضاد الثرومبين.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية بوضع قسطرة عن طريق أنبوب إلى الوعاء الدموي وإضافة أدوية معينة من خلاله ليقوم بتحليل وإذابة التجلط الحادث، ويمكن أن يحتاج الطبيب إلى وضع دعامة ليمنع حدوث تخثر في الدم مرة أخرى.
  • يمكن استخدام جهاز الوريد الأجوف السفلي الذي يعمل على التقاط التخثر الدموي من الساق قبل أن يصل إلى الرئتين.
  • ينصح الأطباء بارتداء جوارب ضاغطة في الساقين لتمنع حدوث تورم والتقليل من حدوث تخثر دموي.

على أن يتم العلاج وفقًا للإرشادات الطبية، فلا يؤخذ دون استشارة الطبيب حتى لا يُحدث آثارًا لا يُحمد عقباها.

عند الإصابة بتخثر الدم ينصح الأطباء باتباع إرشادات معينة عند حدوثه للحد من التعرض لمضاعفات خطيرة.

قد يعجبك أيضًا