هل الإفرازات البنية تضر الرجل

هل الإفرازات البنية تضر الرجل؟ وهل تتطور لتؤذي المرأة؟ هذه الأسئلة تطرحها السيدة التي تعاني من مشكلة نزول الإفرازات بنية اللون من المهبل، وتعد هذه المشكلة من المؤرقات لدى النساء.

كيف تقي المرأة نفسها من الإصابة بإفرازات المهبل البنية، وما هو العلاج الصحيح لتلك المشكلة، هذه الإجابات ستقدم بالتفصيل عبر موقع زيادة؛ لتستطيع كل امرأة أن تحافظ على صحتها الجسدية وكذلك صحة جهازها التناسلي.

هل الإفرازات البنية تضر الرجل

هل الإفرازات البنية تضر الرجل عند إصابة المرأة بنزولها الإجابة هي لا، لا تضر الإفرازات البنية التي تنزل من مهبل المرأة الرجل، طالما امتنع كلاهما عن ممارسة العلاقة الزوجية خلال فترة الإصابة.

هذه الإفرازات تشير إلى وجود نوع من الالتهاب المهبلية التي تعرف باسم Inflammation، أو يكون سببها هو الإصابة بمرض ما قد يكون منقول جنسيًا، أو قد يكون سببها اقتراب موعد الدورة الشهرية أو بداية لفترة الحمل.

أما إذا أصر الزوج أو الزوجين على ممارسة الجماع خلال فترة نزول هذه الإفرازات، فهذا قد يضر كلا الطرفين المرأة بازدياد إفراز هذه المادة البنية وحدوث مضاعفات أخرى، أما بالنسبة للرجل فقط تتسبب في إصابته بالبكتيريا.

اقرأ أيضًا: زوجي يشتكي من الافرازات وكيفية التعامل معها وعلاجها بطرق طبيعية

أسباب وجود الإفرازات البنية

هناك بعض الأسباب التي يؤدي تواجدها إلى ظهور أو نزول تلك الإفرازات البنية التي تتسبب في الكثير من الإزعاج لكل امرأة تصاب بهذه المشكلة وتلك الأسباب تتلخص في:

اقتراب الدورة الشهرية

تحدث إبان الدورة الشهرية بسبب تراكم بعض طبقات الدم من الدماء السابقة لدورات شهرية سابقة ويعمل المهبل على تفريغ تلك الدماء قبل نزول الدورة الشهرية القادمة وتخرج هذه الدماء على شكل إفرازات ذات لون بني.

تستمر هذه الإفرازات في النزول لمدة يومين أو ثلاثة كحد أقصى ثم تتوقف تمامًا حتى تبدأ الدورة الشهرية، من المحتمل أن تنزل هذه الإفرازات بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية ولا يجب القلق منها.

الالتهابات

في الحديث عن هل الإفرازات البنية تضر الرجل أم لا، يجب توضيح أن الالتهابات تعد سببًا رئيسيًا في نزول هذه الإفرازات أيًا كان نوع الالتهابات مهبلية أو في الحوض أو في منطقة الفرج وكلها ناتجة عن البكتيريا.

في معظم الأحيان تكون هذه الالتهابات مصحوبة بطفح جلدي وشعور بالحكة، وعند إصابة المرأة بهذه الأعراض عليها أن، تذهب إلى الطبيب ليوصي إليها بأدوية مضادة للالتهابات واستخدام غسول طبي.

بدايات فترة الحمل

تعد الإفرازات البنية لدى المرأة في بداية الحمل، إشارة لانغراس البويضة في الرحم، ومن المحتمل أن تستمر في النزول لمدة أيام ثم تتوقف، وتتباين هذه الإفرازات البنية في حالة الحمل عن الإفرازات الطبيعية، فتكون في هذه الحالة قليلة وخفيفة.

الإجهاض

من الوارد جدًا أن تنزل هذه الإفرازات البنية بعد حدوث الإجهاض لأن الجسم في هذه الفترة يقوم بإخراج أي بقايا للدم والتخلص منها وفي معظم الأحيان تأخذ هذه الإفرازات اللون الغامق ونزولها يستمر لأيام معدودة بشكل مؤقت ثم تتوقف.

الإصابة بمرض ما

قد يكون السبب في حالة هل الإفرازات البنية تضر الرجل، هو الإصابة بمرض ما قد يكون خطيرًا مثل الكلاميديا والسيلان والزهري، وبعض الأمراض الأخرى التي نقلت عن طريق ممارسة جنسية.

في الغالب تكون هذه الإفرازات مصحوبة بآلام قوية أو نزيف شديد، بالإضافة إلى خروج رائحة كريهة منها تختلف كل الاختلاف، عن رائحة الإفرازات العادية والطبيعية الأخرى.

تتسبب بعض الأمراض الخطيرة الأخرى مثل الأورام الليفية أو سرطان الرحم، أو التهاب في بطانة الرحم في نزول أو ظهور هذا النوع من الإفرازات ولكنها تكون كثيفة وغليظة؛ لأن الأورام هي نمو عشوائي للخلايا فتؤدي إلى تغيرات هرمونية.

اقرأ أيضًا: هل من الطبيعي نزول افرازات بنية في بداية الحمل ؟

أسباب شائعة لنزول الإفرازات البنية

في إطار الحديث بموضوع هل الإفرازات البنية تضر بالرجل، يجب العلم بأن هناك بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالإفرازات البنية، للنساء اللاتي لا يمرون بمرحلة حمل ومن أشهر هذه الأسباب:

  • مرحلة الإباضة تتسبب في ظهور إفرازات بنية اللون وتميل إلى اللون الوردي أحيانًا.
  • الممارسة الجنسية أو الأداء الجنسي بصورة عنيفة تتسبب في نزول إفرازات بنية اللون.
  • التهاب حاد في منطقة الحوض.
  • إصابة عنق الرحم بالعدوى.
  • متلازمة تكيسات المبايض.
  • وجود خراج أو التهابات على المبايض.
  • الاضطراب الهرموني.
  • استخدام إحدى الوسائل المزروعة لمنع الحمل.

الإفرازات البنية بعد العلاقة

استكمالًا لحديثنا عن هل الإفرازات البنية تضر الرجل، يجب أن نتطرق إلى احتمالية نزول الإفرازات البنية بعد الانتهاء من وقت الجماع، وتجعل الكثير من الأسئلة من نوعية هل الإفرازات البنية تضر الرجل تطرح بشكل مكثف.

هناك بعض الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى نزول إفرازات بنية من المهبل، بعد انقضاء وقت المعاشرة الزوجية ومن أهمها:

تغير معدل الحموضة في المهبل

يعد حدوث تغيير أو خلل ما في نسبة الحموضة الموجودة داخل البيئة المهبلية، سببًا في تغير نوعية وشكل الإفرازات المهبلية.

الإصابة بالحساسية

إن تناول بعض الأطعمة التي تؤثر بالسلب على صحة المرأة تتسبب في قتل البكتيريا النافعة في المهبل، وبعد ذلك يعمل المهبل على إخراج وطرد هذه البكتيريا الميتة على هيئة إفرازات بنية اللون.

التغيرات المصاحبة للتقدم في السن

تبدأ إفرازات المهبل في التغير عند الوصول إلى سن البلوغ أو الوصول إلى سن اليأس لهذا يتوجب على النساء اللاتي يعانين من الإفرازات المهبلية البنية في مثل هذه الفترات أن يتوجهن للطبيب مباشرة لفحص طبيعة هذه الإفرازات.

الممارسة الجنسية العنيفة

تعتبر الممارسة القوية للجنس بين الزوجين أحد مسببات إصابة المرأة بإفرازات بنية اللون؛ لأن الممارسة العنيفة تجعل الاحتكاك بالمهبل قوي ومؤلم، مما يتسبب في إصابته بالالتهابات التي ينتج عنها الإفرازات ذات اللون البني.

تنظيف المهبل بصورة مغلوطة

طبيعة المهبل أنه يقوم بعملية تنظيف وغسيل تلقائي لذا لا يكون في حاجة إلى الغسيل الداخلي الذي تفعله الكثير من السيدات، مما يتسبب مع ممارسة الجنس في تغير توازن المهبل وظهور الالتهابات، وبالتالي نزول إفرازات بنية اللون.

الإصابة بعدوى جرثومية

تحدث هذه النوعية من الإصابة لدى النساء اللاتي يمارسن الجنس الفموي، بسبب زيادة نسبة الجراثيم الموجودة في المهبل، مما يؤدي إلى نزول إفرازات بنية اللون أو بيضاء كريهة الرائحة أو مشابهة لرائحة السمك.

مضاعفات الإفرازات البنية

قد يصاحب نزول الإفرازات البنية من المهبل أعراض أخرى أو مضاعفات من نوع مختلف ومن أشهرها:

  • نزيف مفاجئ بين الدورات الشهرية.
  • آلام عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • آلام ونزيف بعد انتهاء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • حدوث دورات شهرية صعبة وطويلة.
  • إفرازات مهبلية أخرى ذات رائحة كريهة.
  • الإحساس بحرقة عند إخراج البول.
  • وجود آلام في منطقة أسفل البطن والحوض.
  • الإصابة بارتفاع درجة الحرارة والحمى.

نصائح لتجنب الإفرازات البنية

من الواجب أن نتقدم لكل سيدة ببعض النصائح، من خلال موضوع هل الإفرازات البنية تسبب في أمراض للرجل؛ لكي تتمكن من وقاية نفسها من الإصابة بهذه المشكلة

  • غسل المكان جيدًا بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية.
  • التشطيف المهبلي بعد انتهاء الممارسة الجنسية.
  • عدم استخدام غسول مهبلي طبي دون وصف من الطبيب.
  • شرب كمية كبيرة من الماء.
  • البعد عن عوامل الضغط النفسي والعصبي وعوامل التوتر.
  • ارتداء الملابس الداخلية ذات الأقمشة القطنية الخفيفة منعًا لحدوث التهابات في هذا المكان.
  • تناول الأطعمة المفيدة وخاصة اللبن الزبادي.

الإفرازات البنية عند الرجل

من خلال عرضنا إلى إجابة هل الإفرازات البنية تسيء إلى الرجل أم لا، نجد أن الإفرازات البنية لدى الرجل هي إفرازات ذات طبيعية مائية أو غليظة ولزجة لاحتوائها على بعض القيح وربما يكون هذا القيح مصحوبًا ببعض الدم، ويكون السبب غالبًا هو الإصابة بنوع من عدوى المسالك البولية أو عدوى جنسية مثل التريكوموناس.

أيًا كان سببها فهي تؤثر على الصحة الجنسية، كما أنها في بعض حالات تطورها قد تتسبب في تهديد الحياة إذا تركت من دون علاج، كما يصاحب هذه الإفرازات شعورًا بالحكة كما أنها قد تكون علامة على إصابة الرجل بسرطان المثانة.

اقرأ أيضًا: الافرازات البنية على ماذا تدل ؟

علاج الإفرازات البنية لدى الرجل

لا يمكن تحديد أي علاج بصورة عشوائية أو ذاتية، كما لا توجد نصائح معينة يمكن توجيهها للوقاية من هذه المشكلة لدى الرجال، والعلاج الوحيد هو الرجوع للطبيب المختص فورًا للكشف عن السبب الحقيقي للإصابة لتتم معالجته.

من خلال الحديث بموضوع هل الإفرازات البنية تضر الرجل، من اللازم معرفة أن مرض الكلاميديا المسبب لهذه الإفرازات، يصيب كل من الرجل عمومًا والمرأة خصوصًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.