هل مرض النقرس خطير

هل مرض النقرس خطير؟ وما هي أسبابه؟ فمرض النقرس هو نوع من أنواع الأمراض المرتبطة بالعظام والمفاصل، حيث يسبب التهابها بشكل كبير، وهو ما ينتج عنه عدد من المشاكل المختلفة بالعظام فيما بعد.

لذا أهتم موقع زيادة في توضيح هل مرض النقرس خطير؟ وما الأعراض التي تظهر على مريض النقرس؟

هل مرض النقرس خطير؟

بالإجابة عن سؤال هل مرض النقرس خطير؟ يجب أن نذكر معنى النقرس لمعرفة مدى خطورة مرض النقرس، فمرض النقرس نوع من أنواع التهابات المفاصل، حيث يرتفع حمض اليوريك في الجسم، مما يجعله يتراكم على المفاصل، ويسبب التهابها وتورمها.

بناء على ذلك يتسبب هذا الأمر في حدوث نوبات من الألم الشديدة، لكن بوجه عام لا يعتبر مرض النقرس خطيرًا عند اكتشافه في مراحله الأولى وتلقي العلاج المناسب، مع اتباع إرشادات الطبيب الخاصة بالطعام والشراب.

لكن هذا لا يمنع كون مرض النقرس خطير في بعض الحالات، خاصًة في حالة النوبات المتكررة من النقرس، والتي تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض النقرس وعلاجه وهل هو خطير

مدى خطورة الإصابة بالنقرس ومضاعفاته

النقرس من الأمراض الخطيرة في حالة كبار السن، وفي حالة تكرار النوبات، فقد يتسبب النقرس في حدوث بعض المضاعفات، والتي توضح إجابة سؤال هل مرض النقرس خطير؟ وسنذكر تلك المضاعفات فيما يلي:

  • قد يتسبب النقرس في تراكم حصوات على الكلى، بالإضافة للألم الشديد المصاحب لتلك الحصوات.
  • قد يتسبب النقرس في تلف المفاصل.
  • تلف العظام، وتآكل الغضاريف.
  • تشوهات المفاصل.
  • الفشل الكلوي، وأمراض الكلى المزمنة.
  • الحرارة المرتفعة للجسم وما قد تسببه من مشكلات عديدة.
  • نوبات الألم الغير محتملة.
  • عدسة العين المعتمة.
  • أمراض بالقلب.

بذلك نكون قد أجبنا عن هل مرض النقرس خطير؟ فيما سبق ويمكن أن يتم التعرف على مرض النقرس عن طريق الأعراض أو التشخيص الطبي.

أعراض الإصابة بالنقرس

هناك بعض العلامات والأعراض التي تساعد في معرفة مدى خطورة النقرس، والتي سنذكرها فيما يلي:

  • نوبات الألم المفاجأة في المفاصل، وعلى الأغلب تكون الإصابة في مفاصل الأطراف، مثل رسغ اليد والمرفقين والركبتين، ومن أكثر الأماكن شيوعًا في الإصابة أصبع القدم الكبير “الإبهام”.
  • يظهر ألم المفاصل بسبب النقرس على الأغلب في الليل، أو في الساعات الأولى من الصباح، ويكون الألم شديد ومستمر، وقد يصل إلى 12 ساعة متواصلة، ويكون في أول 4 ساعات في أشد الحالات.
  • الشعور بالسخونة والانتفاخ في المفصل المصاب، بجانب احمرار الجلد من حوله.
  • تغير خواص الجلد ولونه، فقد يبدو باللون البنفسجي أو الأحمر.
  • صعوبة تحريك المفاصل المصابة، والشعور بالألم أثناء التحريك.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، والشعور بالرعشة.
  • بعد زوال الألم الشديد، يشعر المصاب بألم بسيط.
  • ألم في الكلى.
  • رائحة البول الكريهة.
  • صعوبة الحركة، وخمول الجسم.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالنقرس؟

قد يصيب هذا المرض أغلب الفئات العمرية إن لم تكن جميعها، ولكن هناك أشخاص يكونون أكثر عرضة للإصابة بالنقرس عن غيرهم وهم:

  • النساء يكونوا أكثر عرضة من الرجال.
  • النساء عندما يصلوا لسن اليأس يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالنقرس.
  • من لديهم تاريخ مرضي عائلي للإصابة بالنقرس.
  • تناول الأطعمة التي تساعد على زيادة حمض اليوريك، مثل اللحوم الحمراء، وبعض الأسماك، والبقوليات.
  • الأشخاص المدمنين للكحوليات.
  • تناول مدرات البول، وبعض الأدوية الأخرى التي قد تتسبب في زيادة حمض اليوريك بالجسم.
  • المصابين بالسمنة المفرطة.
  • المصابين بمشاكل الغدة الدرقية.
  • الإصابة المسبقة بارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى.

أسباب وعوامل الخطورة

هناك بعض الأسباب وعوامل الخطورة التي تؤدي للإصابة بالنقرس مثل:

  • السمنة المفرطة.
  • عوامل جينية ترتبط بالتاريخ المرضي للآباء والأجداد.
  • بعض الحالات الصحية قد تتسبب في ارتفاع حمض اليوريك في الدم من ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، والإصابة بالسكري.
  • كثرة تناول المشروبات الغازية.
  • الإصابة في المفاصل من قبل.
  • حدوث عدوى بعد إجراء العمليات الجراحية.
  • الجفاف وعدم شرب كميات مناسبة من السوائل.
  • الصوم لفترات طويلة.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام خاصة الأطعمة التي تحتوي على البيورينات.
  • التعرض للعلاج الكيميائي.
  • مرضى الكلى.
  • التعرض المفرط لمادة الرصاص.
  • العمر من العوامل المؤثرة في الإصابة بالنقرس.

اقرأ أيضًا: أعراض النقرس في كعب القدم وأسبابه وطرق الوقاية منه

طريقة تشخيص مرض النقرس

يتوجه المصاب بالألم في إحدى مفاصل الجسم للطبيب للكشف عن سبب ذلك الألم، وبالأخص في حالة شعوره بنوبة من الألم المفرط وزوالها، ولكن بعد زوالها لا يزال هناك ألم بسيط في المفصل المصاب، وبناء على الأعراض التي يصفها المصاب للطبيب، يطلب منه الطبيب الآتي:

  • أن يخبر المريض الطبيب بالتاريخ المرضي لعائلته، وهل أصيب أحد أفراد العائلة من قبل بمرض ما في المفاصل، ثم يسأله عن النقرس بالأخص.
  • يطلب الطبيب من المريض إجراء التحاليل الطبية اللازمة.
  • يقوم الطبيب بعمل فحص سريري للمريض، وذلك للتأكد من وجود تورم أو التهاب في إحدى المفاصل.
  • في بعض الحالات يطلب الطبيب من المريض إجراء تصوير بالأشعة السينية، أو الموجات الفوق صوتية، أو الأشعة المقطعية، أو الرنين المغناطيسي، للكشف عن الأنسجة، والعظام، والأربطة، والمفاصل المتضررة.
  • يطلب الطبيب في حالة الشك في الإصابة بالنقرس، عمل فحص للسائل الزلالي الموجود داخل المفصل المصاب، ويتم ذلك تحت المجهر، خاصة في حالة تكرار نوبات الألم بين حين وآخر، فتظهر بلورات حمض اليوريك تحت المجهر في حالة الإصابة بالنقرس.

علاج النقرس

يصف الطبيب الأدوية في حالة الإصابة بالنقرس، وعلى الأغلب تكون تلك الأدوية قصيرة المدى، وتساعد تلك الأدوية في التخفيف من حدة نوبات الألم، كما تعمل على المساعدة في خفض حمض اليوريك بالجسم.

يرتبط تحديد الأدوية الواجب استخدامها على عدة عوامل كسيولة الدم، وخطر تعرض المصاب للنزيف، وأمراض الكلى، والتاريخ المرضي لمشاكل القرح بالمعدة والأمعاء الدقيقة.

يستخدم الطبيب الأدوية المضادة للالتهابات لعلاج نوبات النقرس مثل (الإندومثاسين – والإيبوبروفين)، وتزيد فاعلية تلك الأدوية في العلاج كلما كان تناولها في وقت مبكر بعد حدوث النوبة، كما يقل وقت الألم.

تساعد الأدوية المضادة للالتهاب في التخفيف من تورم المفصل، ولكنها لا تعمل على تسكين الألم، إلا في حالة استجابة المريض للعلاج واختفاء الالتهاب، وبالتالي يختفي الألم.

في حالات الألم الشديد يمكن أن يصف الطبيب علاج لتسكين الألم بالإضافة لعلاج الالتهاب.

نصائح للتخفيف من شدة أعراض النقرس

هناك بعض التوصيات التي يجب اتباعها في حالة الإصابة بالنقرس، والتي تساعد في التخفيف من حدة أعراضه، وهي كالتالي:

  • ممارسة الرياضة الخفيفة تساعد في تقوية العضلات والأربطة والمفاصل، مما يجعل تحملها للألم أفضل، كما أن ممارسة الرياضة تساعد في التخلص من السموم بالجسم، وتنظيم العمليات داخل الجسم، مما يساعد في علاج مرض النقرس.
  • الحفاظ على الوزن المثالي يساعد في التخفيف من ثقل الجسم على المفاصل، وفي حالة الإصابة بالسمنة، ينصحك الطبيب باتباع حمية غذائية بجانب الرياضة للتقليل من وزنك.
  • يجب الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على البيورينات مثل اللحوم الحمراء، وبعض أنواع الأسماك، والبقوليات.
  • تناول الأطعمة التي تعمل على الخفض من منسوب حمض اليوريك بالدم، مثل الكرز، والأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج، كما أن الكرز يمتلك عناصر مضادة للالتهاب، وهو ما يساعد على علاج مشاكل المفاصل التي يتسبب فيها مرض النقرس.
  • شرب شاي الزنجبيل يساعد في التخلص من حمض اليوريك، كما يساعد في التخفيف من الألم.
  • الإكثار من شرب الماء، يساعد الجسم في التخلص من حمض اليوريك، فمن المعروف عن الماء قدرته على طرد السموم من الجسم.
  • تناول الغذاء الصحي يساعد في شعور الجسم بالراحة.

نصائح للوقاية من الإصابة بالنقرس         

بعد الإجابة على سؤال هل مرض النقرس خطير؟  ومعرفة مدى خطورته، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به، فإن كنت أنت أو أحد أفراد عائلتك من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالنقرس، فما النصائح التي يمكنك أن تتبعها للوقاية من الإصابة؟ وهذا ما سنعرضه فيما يلي:

  • شرب الماء بوفرة، وعدم إهمال الكمية اليومية الموصي بها من الماء، يساعد في الوقاية من الإصابة بالنقرس.
  • تجنب الكحوليات.
  • تجنب الموالح، مثل المخللات.
  • تجنب الإصابة بالسمنة، والحفاظ على الوزن المثالي للجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية اليومية.
  • تناول الأطعمة الصحية التي تساعد في التقليل من تركيز حمض اليوريك في الدم مثل: (الخضروات الورقية، والحليب ومنتجاته، والزيوت النباتية، والحبوب الكاملة، وتناول فيتامين ج في صورة طبيعية، وبعض أنواع الفواكه).

اقرأ أيضًا: علاج النقرس بالأعشاب نهائيا

تنتشر بعض الأمراض البسيطة، والتي قد لا تمثل خطرًا كبيرًا بظاهرها، ولكنها بالحقيقة قد تكون خطيرة، لذلك يجب التحقق من هل مرض النقرس خطير؟ وما أسبابه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.