محتوى يحترم عقلك

هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة

هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة؟ وما المضاعفات التابعة لعملية الانزلاق الغضروفي؟ فإن عملية الانزلاق الغضروفي من العمليات الهامة التي بالإعراض عنها قد تتسبب في ظهور بعض الأعراض الوخيمة.

كما أن عملية استئصال الغضروف من الأمور التي يتخوف منها الكثير من الناس؛ لذا سنذكر في هذا الموضوع هل عملية استئصال الغضروف خطيرة أم لا من خلال موقع زيادة.

هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة

إن غضاريف الجسم عبارة عن نسيج ضام يوجد في جميع أنحاء الجسم، سواء في الظهر أو مفاصل الجسم، كما يتواجد في القفص الصدري، والأذن، وغضاريف الأنف، والكوع، وتتميز الغضاريف أنها مرنة، وتساعد في تقليل الاحتكاك بين العظام، فهي تفصل بينهم، وتعتبر حلقة وصل بين العظام.

قد تتعرض تلك الغضاريف للتلف نتيجة لأسباب مختلفة سيتم ذكرها فيما بعد، ويتسبب ذلك التلف في ظهور الآلام، وتشفى الغضاريف ببطيء، وصعوبة؛ وذلك لأنها لا تتكون من الأوعية الدموية، وقد يتفاقم الوضع في السوء لدى بعض الحالات مما يحتم إجراء عملية استئصال غضروفي.

يتخوف بعض الناس من الخضوع للقيام بتلك العملية الجراحية الخاصة باستئصال الغضروف، ويرجع السبب إلى كثرة الأقاويل حول تلك العملية، فبعض الناس يعتقد أن هناك مخاطر لعملية استئصال الغضروف لا تتواجد في الحقيقة العلمية، أو تتواجد بصورة نادرة، وهو ما سنفهمه بالتفصيل بالفقرات القادمة.

إذًا إن الإجابة عن سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة هي لا، لا يوجد لعملية الانزلاق الغضروفي مضاعفات خطيرة، لكن يتواجد لها بعض المضاعفات، والمخاطر كما يكون لأي عملية آثار، وتوابع، كما أن نسبة نجاح عملية استئصال الغضروف كانت قليلة في السابق، بينما زادت نسبة نجاح العملية تلك الأيام مع تطور التكنولوجيا.

يكمن السبب الشائع لتخوف الناس من عملية الانزلاق الجراحي للغضاريف، خاصةً في منطقة الظهر، في إصابة أو تلف الأعصاب مما يتسبب في التوقف عن الحركة للشخص، وهو ما يمكن تجنبه، ويعتبر نادر إذا تم اختيار الطبيب الجرّاح المناسب لإجراء مثل تلك العملية الدقيقة.

اقرأ أيضًا: هل عملية فقرات الرقبة خطيرة

أسباب الإصابة بالغضروف

قبل التطرق والاسترسال في الحديث عن إجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، يجب الإلمام أولًا بالأسباب التي تتسبب في تلف الغضاريف، وطبيعتها.

إن الغضاريف تتواجد في أماكن عدة بجسم الإنسان لتقوم بوظيفة هامة، وهي ربط العظام ببعضها، وتتواجد بعدد كبير، بينما تتلف تلك الغضاريف يشعر الشخص بآلام تتفاوت درجة شدتها من واحد لآخر، ويعتبر عرق النسا هو الشائع بين الناس، ومن الأسباب التي تؤدي للإصابة بتلف الغضاريف ما يلي:

  • قد يتسبب الجلوس لفترة طويلة في ظهور آلام الغضاريف الخاصة بالظهر.
  • يؤدي التمزق في منطقة الركبة، أو التعرض لإصابة مباشرة في الغضروف من الأمور التي تتسبب في أذى غضروف الركبة.
  • حمل الأشياء ذات الوزن الثقيل من أكثر الأسباب الشائعة التي يصاحبها أذى في الغضاريف المتواجدة في الظهر.
  • التعرض لإصابة في منطقة الكوع، أو القدم، أو الكتف من الأمور التي قد تؤدي إلى أذى الغضروف.

عملية الاستئصال الغضروفي

بدايةً للحديث عن إجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، لنخص بالذكر عملية الانزلاق الغضروفي نفسها، حتى نعلم أكثر عن ماهيتها، إن عملية الانزلاق الغضروفي تتحدد حسب مكان الغضروف التالف، وتتكون من عدة أنواع، وهي ما تتمثل في النقاط التالية:

  • عملية الانزلاق الغضروفي القطني، وتعتبر من أكثرها شيوعًا، نظرًا لإصابة العديد من الناس بها، وتتمثل في الغضاريف التالفة ومسببة للآلام في منطقة الظهر.
  • عملية الانزلاق الغضروفي الهلالي، والذي يعتبر أكثر شيوعًا في تلف غضاريف الركبة.
  • الانزلاق الغضروفي السطحي، والذي يتواجد في منطقة الركبة في أغلب الأحيان.

تتحدد تلك العمليات بعدما يقرر الطبيب للمريض كورس علاجي بعيدًا عن الجراحة، ولا يستجيب الجسم للعلاج ولا يتحسن، ففي تلك الحالة يبدأ الطبيب في أخذ إجراءات القيام بعملية استئصال الغضروف المناسبة لسن المريض، وحالته الصحية.

عملية الانزلاق الغضروفي بالظهر

في سياق الإجابة عن سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة يأتي الحديث عن عملية الانزلاق الغضروفي المعروفة بين الناس، والتي تعتبر بالاسم العلمي هي عملية إزالة الغضاريف بالفقرات القطنية بالظهر، لما يتسبب تلفها من الآلام المؤرقة للشخص، وتسمى بعرق النسا.

تتم تلك العملية في حالة كان الألم المصاحب لعرق النسا غير محتمل، فهو يظهر أثناء الجلوس، أو النوم، كما أنه ببعض الحالات يجعل المريض غير قادر على رفع ظهره، فيمشي مُنحني، مع الشعور بالألم الواصل إلى القدم، وتنميل الأقدام، بالإضافة للإصابة بآلام في الظهر.

في تلك الحالة يقترح الطبيب القيام بعملية الانزلاق الغضروفي، والتي تتم من خلال قيام الطبيب بعمل شق في منطقة الفقرات القطنية، لكي يزيل جزء من الغضروف، أو يزيله بشكل كلي؛ لكي يخفف من الضغط الماثل على فقرات العمود الفقري بسبب بروز الغضروف عن الفقرات.

يتم القيام بتلك العملية تحت تأثير مخدر كلي للجسم، فلا يشعر المريض بأي خطر، أو الشعور بأية إجراءات تتم في أثناء العملية، ويخرج المريض بعد إجراء العملية في غرفة الإنعاش، مع المكوث في المستشفى لمدة يومين للتأكد من عدم حصول مضاعفات، والاطمئنان على صحته.

فإن كنت تتساءل هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، وكانت العملية هي استئصال في غضاريف الظهر، فمن المهم اختيار طبيب مختص في هذا المجال، لكي تتجنب الإصابة بأية مضاعفات خطيرة؛ لأن خطر العملية يكمن في الطبيب الجراح الخبير في العظام، أو الأعصاب، لأن العملية يجب أن تتم بحذر شديد لتواجدها لجانب الأعصاب.

مخاطر عملية الانزلاق الغضروفي

في سياق عرض إجابة هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة يأتي الحديث عن المضاعفات التي قد تنتج بعد الخضوع لعملية الانزلاق الغضروفي للفقرات القطنية، حيث إنه من أكثر أنواع الانزلاقات انتشارًا بين الناس.

في أغلب الأوقات لا يلجأ الطبيب إلى القيام بعملية الانزلاق الغضروفي بشكل مباشر، نظرًا لما قد تسببه من مخاطر كالنزيف، أو تلف العصب، وهو ما يجعله يلجأ للعلاج الطبي بواسطة بعض العقاقير، أو العلاج الطبيعي، ويتمثل في:

  • استخدام بعض العقاقير الطبية المسكنة للآلام.
  • وصف الخضوع للعلاج الطبيعي الذي يساعد في تحسين الحالة للمريض بشكل جيد؛ لأن تمارين العلاج الطبيعي تساعد في تقوية العضلات.
  • الامتناع عن حمل الأوزان الثقيلة، والراحة لعدة أيام في المنزل.
  • في بعض الحالات قد يتم استخدام حقن من الكورتيزون للحقن حول أعصاب الحبل الشوكي؛ لتساعد في علاج الالتهابات، وتقليل الشعور بالآلام.

إن لعملية الانزلاق الغضروفي بعض المخاطر، والتي كانت في السابق من الأمور التي يمتنع أغلب الناس عن القيام بها تخوفًا من الإصابة بتلف في الأعصاب أثناء القيام بالعملية، بينما أصبحت العملية الآن أقل في نسبة الخطر، نظرًا لانتشار الجرّاحين ذوي الخبرة، وقلة المخاطر التابعة لها، وتتمثل في:

  • يعتبر عودة الانزلاق الغضروفي مرة أخرى بعد الخضوع لعملية الانزلاق من الأمور التي تحدث بنسبة متوسطة بين الناس، وهو ما يحدث بسبب عدم الالتزام بالتعليمات الطبية من الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي بعد الخضوع للعملية.
  • في بعض الحالات قد يصاب الشخص بالتجلط الدموي في مكان إجراء العملية الجراحية، وهو ما يجعل من المستشفى تضع المريض تحت العناية لمدة يومين، للاطمئنان من عدم حدوث مضاعفات.
  • قد لا يتحسن المريض، ويستمر الشعور بالألم.

عملية الاستئصال الغضروفي الهلالي

تعتبر عملية استئصال الغضروف الهلالي من الأمور التي يحددها الطبيب في حالة إصابة الشخص بتمزق في الغضروف الهلالي، وفي أغلب الأحيان تكون الإصابة في منطقة الركبة، تحديدًا في المفصل، ويتم الخضوع لها حسب الحالة الصحية للمريض، والعمر.

في أغلب الحالات يقوم الجراح باستئصال الغضروف بواسطة استخدام المنظار، ويتم استئصال بشكل جزئي، أو كلي حسب حجم الغضروف، فالغضروف الذي يتم إزالته بشكل كلي يتم إزالة المفصل بأكمله.

إن عملية استئصال الغضروف الهلالي تتم باستخدام منظار، وهو أنبوب رفيع به كاميرا يتم إدخاله من فتحات شقوق يصنعها الطبيب، وفي أثناء إزالة جزء من الغضروف بالمنظار، فإن العملية تتم بإعطاء المريض مخدر موضعي.

يعتبر استخدام المنظار في إزالة جزء من الغضروف الماثل في الركبة، من الأمور التي تحد من الإصابة بتلف في الركبة، ويقلل من المضاعفات، بينما في حالة تم إجراء عملية جراحية لاستئصال الغضروف فإنها تتم من خلال استخدام مخدر كلي، وهو ما يعطيك إجابة عن سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة أم لا إن كانت في الركبة.

اقرأ أيضًا: علامات الشفاء من الانزلاق الغضروفي

مخاطر عملية استئصال الغضروف الهلالي بالركبة

إكمالًا للإجابة عن سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، فإن الإصابة في غضروف الركبة إلى تلف المفصل، والشعور بآلام مؤرقة فيها، وعدم القدرة على المشي، وهو ما يؤدي إلى ضرورة الخضوع لتلك العملية لتحسين القدرة على المشي، وتعتبر المخاطر الناتجة عن عملية غضروف الركبة بنسبة قليلة، تمثل 5%، ويمكن التغلب عليها، ومنها:

  • الإصابة بخشونة في الركبة.
  • ظهور الانتفاخ في منطقة الركبة، بسبب التعرض لعدوى بعد الخضوع للعملية، أو الالتهابات الناتجة عنها، ويمكن التغلب عليها بسهولة من خلال استخدام كمادات المياه الباردة، والراحة.
  • قد يصاب الشخص بالتعرض لتكون جلطة دموية، وهو ما يحدث بنسبة أكبر للمدخنين، أو السيدات اللاتي يتناولن دواء مانع للحمل، أو المصابين بأمراض في الدم.
  • الإصابة بعدوى في مكان الركبة بعد الخضوع للعملية الجراحية.

تحدث الإصابة في غضروف الركبة بسبب إصابة المنطقة، مما يؤثر على قوة الغضروف في التحمل، فيحدث تدهور لمفصل الركبة، مع إصابة الشخص بهشاشة العظام.

تتم عملية الانزلاق الغضروفي في الركبة من خلال تنعيم الجراح للحواف الخاصة بالغضروف، بعدها يقوم باستئصال الجزء البارز من الغضروف، بينما في حالة كان الغضروف بوضع سيئ، فإنه يقوم باستئصال كله من خلال جراحة المنظار.

متى يجب الخضوع لعملية الانزلاق الغضروفي؟

في سياق الحديث عن إجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، عليك العلم أولًا أنه ليس كل الحالات التي تصاب بتلف في الغضاريف يجب أن تخضع لإجراء العملية، أي أنه لا توصف العملية سوى للحالة التي يستحق مدى سوئها ذلك.

بينما يتحدد لبقية الحالات التي تتعرض للإصابة بتلف في الغضاريف إلى تناول بعض العقاقير الطبية، واتباع كورس علاجي يحدده الطبيب يتضمن بعض الحقن المسكنة، أو العقاقير الطبية المعالجة، ويأخذ الأمر بعض الوقت حتى يتم التعافي؛ نظرًا لعدم احتواء الغضاريف على الأوعية الدموية مما يبطئ من نسبة الشفاء.

يتم الخضوع لعملية الانزلاق الغضروفي في حالة كان الأمر معرقل للحياة اليومية والأنشطة المختلفة، وهو ما يجعل الطبيب يلجأ لحل استئصال الغضروف، بالنوع المناسب فيها للحالة، ويتحدد ذلك على حسب النقاط التالية:

  • عدم القدرة على التحكم في البول، والتبول اللاإرادي نتيجة الضغط من الغضروف على الأعصاب التي تصل للمثانة.
  • إذا شعر الشخص بعدم القدرة على المشي، أو الشعور بالتنميل في القدم بشكل متكرر، ودائم.
  • الشعور بآلام الغضاريف المؤرقة التي تتسبب في الأذى للشخص، فهي تشبه الصعق بالكهرباء، خاصةً إن كانت الغضاريف التي يلحقها التلف في الظهر.

تعتبر تلك الأعراض التي يناسبها اللجوء لعملية الانزلاق الغضروفي هي الشائعة بين الناس، والتي تنتج عن خروج الغضروف عن مكانه من بين العظمتين، وهو ما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب الخاصة بالحبل الشوكي، الذي يتواجد في قناة جانبية من الفقرة العظمية.

مدة التعافي بعد عملية استئصال الغضروف

للإلمام بإجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، يجب ذكر المدة التي يأخذها الشخص بعد إتمام الإجراء الجراحي للشفاء، إن فترة التعافي بعد عملية الانزلاق الغضروفي تبلغ حوالي 14 يوم.

بعدها يمكن للشخص العودة إلى ممارسة الأنشطة اليومية المختلفة، مع الحرص وتجنب القيام بالمهام الشاقة، أو التي قد تتسبب في عودة الغضروف مرة أخرى، وهو ما يوضح إجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة.

أي أن نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي تتوقف على قدرة الشخص في الحفاظ على صحته بعد إتمام العملية، واتباع التعليمات الطبية التي تساعد في الوقاية من عودة الانزلاق في الظهور مرة أخرى.

يمكن العودة إلى العمل بعد الخضوع لعملية الانزلاق الغضروفي في خلال شهر بالنسبة للمرضى الذين يعملون يدويًا، أم الأشخاص الذين يعملون عمل غير مجهد، كالأعمال المكتبية، فيأخذون وقت أقصر للعودة.

في حالة الخضوع لعملية استئصال غضروفي في الفقرات الظهرية، فإن المريض يشعر بزوال الآلام تدريجيًا بعد إتمام الإجراء الجراحي، بينما يشعر المريض في الأيام المقاربة للشفاء بالتنميل.

يتطلب التعافي من عملية الانزلاق الغضروفي الخضوع لبعض جلسات العلاج الطبيعي بعد العملية مباشرةً، للتعافي بشكل أسرع، وبشكل جيد، في خلال الأسابيع الأولى بعد العملية مباشرة، كما أن الإجراءات الوقائية بعد عملية استئصال الغضروف المفصلي، أو الظهري، الواجب اتباعها لمدة أسبوعين من توقيت الجراحة، هي:

  • تجنب الانحناء وثني الظهر.
  • الامتناع عن رفع الأشياء ذات الأوزان الثقيلة؛ لتجنب الانزلاق الغضروفي مرة أخرى.
  • الحرص على اتباع جلسات العلاج الطبيعي في موعدها.
  • تجنب العودة إلى الأعمال الجسدية الشاقة بشكل سريع.
  • تناول جميع العقاقير الطبية التي تم وصفها من قبل الطبيب.

اقرأ أيضًا: تشنج عضلات الرقبة .. الأسباب والعلاج

طرق الوقاية من الإصابة بتلف الغضاريف

بعد التعرف على إجابة سؤال هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة، يمكن اتباع بعض الطرق الوقائية التي تساعد في التقليل من نسبة احتمالية الإصابة بتلف في الغضروف سواء كان في الظهر، أو الرقبة، أو الركبة، والتي تعتبر عامل مساعد أيضًا في التخفيف من الأعراض في حالة كان الشخص مصابًا بالفعل، ويمكن معرفتها بقراءة النقاط التالية:

  • ينبغي تجنب الجلوس لفترة من الوقت طويلة، وفي حالة كان العمل يستدعي الجلوس، فيمكن الوقوف كل نصف ساعة، لتجنب الإصابة بآلام الظهر.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي متوازن، وصحي، للحفاظ على وزن الجسم من الزيادة، التي قد تسبب الضغط على الفقرات.
  • تجنب القيام بالحركات المفاجئة بالمفاصل، سواء كانت الركبة، أو الرقبة، أو الذراع.
  • الامتناع عن حمل الأشياء ذات الأوزان الثقيلة، وإن لزم الأمر فيجب تعلم الطريقة الصحيحة للرفع، وهي أن ينزل الشخص بشكل يكون فيه ظهره مستقيم، ويرفع الأوزان بنفس الطريقة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر في الأسبوع، مع الحرص على تجنب التمارين الرياضية الشاقة، أو المجهدة التي تسبب في عودة الألم، مجرد تمارين بسيطة حتى يتمتع الجسم بالمرونة، والمفاصل بالقوة.

هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة في نظرك إلى الآن؟ قد تطور الطب، وأصبح هناك الكثير من الأطباء الخبراء، فحتى إن كنت متخوف من الخضوع للعملية، فعليك باتباع الإجراءات الوقائية، أو الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.