هل عملية ترقيع البكارة ناجحة  

هل عملية ترقيع البكارة ناجحة تسأل بعض الفتيات التي قد تعرضنا لأحد الحوادث التي أدت إلى فض غشاء البكارة لديهن، لهذا يقبلن على إجراء هذه العملية لأهمية هذا الغشاء في مجتمعنا العربي ولكن يظل لديهم القلق والخوف في هل عملية ترقيع البكارة ناجحة؟ وهل يمكن معرفة الفرق أو اكتشاف أمر هذا الغشاء؟ كل هذا سوف نطرحه من خلال موقع زيادة فتابعونا.

ماهي عملية ترقيع البكارة

هي عملية ترقيع أو تصنيع البكارة الجراحي (Surgical Hymenoplasty) وهي عملية تجميلية جراحية من الناحية الطبية، ويتم إجرائها في العيادات الخاصة بطب النساء أو في بعض المراكز المتخصصة لِجراحة التجميل، وهي تعتمد على وضع غشاء البكارة وتصحيحه بعد أن يتم فقده لأسباب مختلفة، مما يسمح بحدوث نزف مرة أخرى من المهبل عند القيام بالاتصال الجنسي وهو دليل على العذرية في المجتمعات المختلفة.

هل عملية ترقيع البكارة ناجحة؟ نعم لأن هذه العملية أصبحت تتم من خلال تقنيات حديثة حتى تعطي نتائج مُرضية  للمقبلين على إجرائها، ولكن هي في النهاية تعتبر عملية تجميلية لأنها لا تؤدي أو ترفع من أي فائدة جسدية.

اقرأ أيضًا: معلومات عن غشاء البكارة

كيف تتم عملية ترقيع البكارة

عند الرغبة في إجراء عملية ترقيع البكارة يجب استشارة الطبيب والاستفسار عن التفاصيل الخاصة بالعملية مع توضيح كل ما يلزم معرفته عن الحالة، حتى يتم أخذ القرار المناسب والآمن لكل حالة.

تبدأ مراحل عملية ترقيع الغشاء من خلال تخدير المريضة تخدير موضوعي، والزمن المحدد الجراحة يكون في أغلب الأوقات ساعة واحدة، وتختلف الطريقة باختلاف الحالات في الفتاة أو السيدة التي لديها غشاء بكارة ممزق، سوف تجري العملية لها من خلال تجميع القطع المتبقية من الغشاء معًا، كما إنه سوف يبدأ في النمو والترابط معًا أثناء التعافي

لكن في الحالات التي يكون فيها لا يوجد غشاء بكارة.

 كما يحدث في حالات أن الفتاة تولد دون أن يكون لها غشاء بكارة أو إنه لا يوجد أي بقايا غشاء البكارة في النساء، ستجرى العناية بحيث أن الطبيب الجراح سوف يأخذ جزء من الأنسجة المهبلية ويقوم بعمل غِشاء بكارة جديد ويكون أقرب في الشبه من غِشاء البكارة الطبيعي.

اقرأ أيضًا: أعراض فقدان الغشاء البكارة

هل عملية ترقيع البكارة ناجحة

كل العمليات الجراحية يمكن أن تفشل أو تنجح وذلك يعود لعدة عوامل من أهمها خبرة وكفاءة الطبيب الجراح، الذي سوف يقوم بإجراء العملية.

 كما أن نوع الغشاء مهم بشكل كبير في تحديد هل عملية ترقيع البكارة ناجحة أم أنها سوف تفشل، وذلك لأن العمليات التي تجرى لوضع غشاء بكارة مؤقت فإنه يفسد ولا يدوم إذا لم يتم فض الغشاء في خلال عدة أيام من إجراء العملية وهي من يحددها الطبيب.

أما في حالة الغشاء الدائم تكون نسبة نجاح العملية مرتفعه في أغلب الأوقات ويمكن أن تستمر لمدة قد تصل إلى 10 سنوات ولكنها تتوقف على أن يكون الطبيب على قدر كبير من الكفاءة والخبرة.

اقرأ أيضًا: هل يلتئم جرح البكارة

أنواع عمليات ترقيع غشاء البكارة

توجد عدة أنواع مختلفة من عمليات الترقيع ولكن أصبح أكثر الآراء تهتم بنوعين من عمليات الترقيع وهما الآن الأكثر انتشاراً وشيوعاً، وهذه الأنواع هي:

عملية الترقيع المؤقتة

تجرى هذه العملية في وقت قريب من موعد الزفاف قد يصل إلى أسبوع أو عدد أقل من الايام، لانه يفسد بعد ذلك وهذه العملية تكون من خلال تجميع الطبيب لبقايا غشاء البكارة.

حيث يستخدم في ذلك مجموعة من الخيوط الجراحية التي تم ن قابلة للفك، ويقوم الطبيب بترك فتحة صغيرة تسمح بخروج الإفرازات المهبلية ودم الحيض، لهذا فإن هذه العملية تتوقف بقدر كبير على عامل الوقت.

عملية الترقيع الدائمة

هي عملية إستعادة العذرية بشكل دائم، حيث أنه لن يكون هناك أي أثر كما أن الغشاء سيكون سليمًا تماماً، لانه يتم أخذ جزء من جدار المهبل كما ذكرنا سابقاً، ويتم إنشاء غشاء يشبه الغشاء الحقيقي بقدر كبير.

بالإضافة إلى أنه يتميز بالعمر الطويل وهو أكثر عمليات الترقيع طلبا ً لأنه يعطي الامام الكامل، كما أنه لا يوجد وقت محدد لاجرائها فهي يمكن تنفيذها في أي وقت.

عملية الترقيع بالليزر

ترقيع غشاء البكارة بالليزر هو عبارة عن مغالطة وقد ظهر هذا المصطلح في المشرق العربي، حيث ان في عملية الترقيع لا يحتاج الطبيب الجراح إلى أشعة الليزر، فهو يستخدم الليزر في عمل تقنيات أخرى مختلفة أو في عمليات تجميل المهبل، ولكن لا يستخدم الليزر في عمليات الترقيع.

هل عملية ترقيع البكارة مؤلمة

لا تعتبر عملية الترقيع عملية صعبة أو مؤلمة لأنها تتم تحت تأثير المخدر ولا تأخذ وقت طويل في إجرائها في قد تستغرق ساعة واحدة أو أقل من ذلك في حالة الغشاء الذي يتم تجميعه.

أما في حالة الغشاء الدائم فأنها تستغرق وقت أكثر بقليل، فهي تعد من العمليات الآمنة كما أن الخيوط التي تستخدم في إجرائها تكون عالية الجودة.

هل الدورة الشهرية تؤثر على الغشاء المرقع

عندما يتسائل بعض السيدات هل عملية ترقيع البكارة ناجحة تكون الإجابة هي هل ترك الطبيب في الغشاء فتحة صغيرة حتى يخرج منها دم الدورة الشهرية وكذلك الإفرازات المهبلية التي تفرز بشكل طبيعي، فهذه هي من أهم علامات عملية ترقيع الغشاء الناجحة، لهذا فإنه يجب أن يتم الاستغناء عن استخدام السدادات القطنية بشكل نهائي بعد إجراء عملية الترقيع حتى لا يتم إتلاف الغشاء.

هل يمكن اكتشاف عملية ترقيع البكارة

اجتمع عدد كبير من الأطباء وقد تكون الأغلبية أنه من الصعب اكتشاف ترقيع البكارة، وبالأخص بعد مرور الوقت اللازم لالتئام الخياطة.

كما يمكن كشف العناية من خلال خبرة الزوج بالعذرية وبِالغشاء وعن كمية الدم والألم التي تشعر به عند القيام بعملية الفض، وذلك لأن الكثير تكون المعلومات التي لديهم معلومات مغلوطة وجميعها غير دقيقة كما أنها تختلف من امرأة لأخرى.

نصائح يجب اتباعها بعد إجراء عملية ترقيع البكارة

عند القيام بعملية ترقيع البكارة يجب اتباع التعليمات الخاصة التي يضعها الطبيب والتي هي هامة جداً لنجاح العملية والتي من شأنها أن تحافظ على الغشاء:

  • غسل المنطقة جيداً بالماء والصابون التي يصفها الطبيب لمنع حدوث تراكم أي عدوى أو بكتريا فيها، وقد يحدث تورم وكدمات في هذه المنطقة وتستمر لمدة من 2-4 أسابيع في حالة الغشاء الدائم، ويتم علاجها بالكمادات والمضادات الحيوية حتى تساعد في تخفيف الألم.

  • عملية الترقيع الدائم عادتاً لا تحتوي على أي مضاعفات ويمكن أن يحدث بها نزيف من يومين لثلاثة أيام وهو أمر طبيعي يحدث ولا داعي للقلق من ذلك.

  • عدم القيام بعمل أي مجهود شاق أو حمل أي أشياء ثقيلة لمدة تصل إلى 6 اسابيع حتى لا يتسبب في حدوث أي ضرر في غرز الخياطة.

  • العودة للحياة الطبيعية بعد يومين إلى أسبوع من إجراء العملية مع تجنب عمل اي مجهود شاق أو ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة العنيفة أو الشاقة.

  • منع استخدام السدادات القطنية أو أي إدخال مهبلي حتى لا يحدث أي تمزق في الجدار الجديد.

هل عملية ترقيع البكارة ناجحة هي ناجحة تماماً مع اختيار الطبيب الجراح الذي يقوم بإجراء عملية الترقيع ومع الحفاظ على التعليمات التي يضعها الطبيب للحفاظ على الغشاء من أي تمزق.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.