هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل

هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل؟ وما هي مخاطر الرضاعة أثناء الحمل؟ كثير من النساء تتعرض لوجوب الرضاعة أثناء فترة الحمل وتبدأ ظهور متغيرات على صحتها وجسدها وتكون في حيرة بين طفلها الرضيع وفي حق الجنين في النمو لذلك تسأل “هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل أم لا؟” وهذا ما سنعرضه من خلال موقع زيادة.

هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل

كثير من النساء اللاتي يخافون التقصير من حقوق أولادهم الصغار في الرعاية مما يسبب لهم كثير من المتاعب خاصة إذا كانت الأم حامل وترضع في آن واحد.

لذلك يتساءلون بهل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل أم لا، فجاء الرد من علماء الدين والمفتي بأن لا حرج على الأم إرضاع طفلها أثناء فترة الحمل فقال -رسول الله صلى الله عليه وسلم- “لقد هممتُ أن أنهَى عن الغِيلةِ حتَّى ذكرتُ أنَّ الرُّومَ وفارسَ يصنعون ذلك فلا يضُرُّ أولادَهم”

كما أضافت لجنة الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بضرورة إرضاع الطفل بلبن طبيعي وتبين حكم الأم عن امتناعها إرضاع رضاعة طبيعية واستبداله باللبن الصناعي بسبب أنها مطلقة أو كسولة أو بسبب العمل فهذا غير مقبول ومسؤولة أمام الله قال الله تعالى:

“وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ۚ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ ۚ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ ۗ …”

“…فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا ۗ وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”

هذا رأي الدين ولكن قد يتعارض الرأي العلمي مع رأي الدين حول إجابة سؤال هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل أم لا.

اقرأ أيضًا: هل يجوز فطام الطفل قبل عامين 

أعراض الحمل عند المرضعة

عندما تتعرض الأم لكثير من الآلام يدور في عقلها سؤال هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل لشدة حاجتها للراحة وتركيزها على صحة الجنين أكثر من الرضاعة، فهناك كثير من الأعراض التي تتعرض لها الأم التي تدل على وجود حمل أثناء فترة الرضاعة وهي:

  • التعب: يتعرض جسم الأم لكثير من المتاعب لأنها تعطي من طاقتها وصحتها خلال فترة الحمل ويتضاعف الجهد في حالة الحمل مع الرضاع معًا، لأن جسم الأم هو المسؤول عن تغذية الجنين والرضيع ورعايتهم.
  • نزول قطرات من الدماء: عندما ينغرس الجنين داخل رحم الأم يحث سقوط بعض قطرات أو بقع من الدماء وهذا يشير إلى وجود حمل.
  • العطش الشديد: الأم تحتاج لكثير من شرب السوائل، لأن الجسم يستهلك كل السوائل الموجودة به بسبب الرضاعة لذلك تتعرض للشعور بالعطش أغلب الأوقات وبالتالي تزداد حاجتها في التبول خلال فترة الحمل.
  • الغثيان والقيء: إذا تعرضت المرضعة لهذه الأعراض خاصة القيء لأكثر من مرة فهذا دليل على حدوث حمل.
  • الشعور بالثقل والانهاك: بسبب تعرض الأم لمتاعب كثيرة والآثار الجانبية للحمل والرضاعة، خاصة إذا كانت الأم ضعيفة البنيان من الأساس.
  • تغير لون الحليب: سيتغير لون الحليب وسمكة وشكله ومذاقة مما قد يسبب مشاكل عديدة للطفل الرضيع.

تأثير حليب الأم الحامل على الطفل

لبن الأم أول أربع شهور من الحمل يكون طبيعي ولا يحدث له أي تغيير ولكن مع بداية الشهر الخامس تتغير طبيعة اللبن من حيث الفائدة والكمية والمذاق، بالإضافة أن الرضيع نفسه يرفض تناول حليب الأم بسبب تغير طعمه ويصبح غير مستساغ للطفل.

ثم تقل كمية اللبن المتدفق من صدر الأم في الشهر الخامس وقد يتوقف تمامًا تدريجيًا بشكل كامل مع نمو الجنين وتقدم الحمل، كما يرفض الأطباء نهائيا استمرار الرضاعة أثناء فترة الحمل، حتى لا يتعرض الرضيع لأي مضاعفات مما يدفع الرضيع لفطام نفسه

عندما ترى الأم براز رضيعها أصبح سائلًا بشكل غير طبيعي، فلا داعي للقلق فهذا تأثير الحليب بعد تعرضه للتغيرات الهرمونية كما يجب على الأم متابعة وزن طفلها جيدًا بعد تغير حليبها وتضيف له أطعمة مفيدة وبديلة للبن.

كيف تمنع الرضاعة الطبيعية حدوث الحمل

تقل نسبة فرص الحمل أثناء فترة الرضاعة، لأن عملية الإباضة تتوقف بشكل طبيعي في الجسم بعد الولادة تدريجيًا، وهذا هو سبب منع حدوث الحمل وقد ينتج عن توقف الإباضة تأخر الدورة الشهرية ويطلق على هذه الحالة “انقطاع الطمث مع الرضاعة”.

اقرأ أيضًا: متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام

مخاطر الرضاعة أثناء الحمل

بعض الأمهات لا تفضل أن تقطع الرضاعة أثناء الحمل ولكن قد تتعرض لكثير من المتاعب من ضمنها ما يلي:

  • تقلصات في الرحم تؤثر على صحة الجنين وتعرض الأم للإجهاض أو الولادة المبكرة بسبب إفراز هرمون الأوكسيتوسين أثناء الرضاعة كما يعمل هذا الهرمون على تحفيز هذه الانقباضات.
  • تعرض الأم للنزيف الحاد.
  • إصابة الأم بالأنيميا.
  • التعب والغثيان لقلة رعاية الأم لنفسها وعدم الراحة مما يؤثر على صحة جنينها وصحتها.
  • حدوث انقباضات شديدة وقوية داخل الرحم.
  • التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة.
  • الحمل في توأم قد يتعرضوا للالتصاق أو التشوهات.

كل هذه المخاطر تتعرض لها الأم التي تصر على موقفها من حيث الرضاعة أثناء الحمل بعد معرفة إجابة سؤال هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل أم لا.

متى يجب التوقف عن الرضاعة أثناء الحمل

الحامل التي تتساءل هل يجوز شرعًا الرضاعة أثناء الحمل أم لا، وتصل للإجابة الدينية والعلمية تبدأ في السؤال عن متى يجب التوقف عن الرضاعة أثناء الحمل.

إذا أصرت الأم على استكمال مرحلة الرضاعة أثناء الحمل، فعليها مراقبة صحتها وصحة طفلها إذا تعرضوا لأي تغيرات عليها التوقف في هذه الحالة بالإضافة لبعض الحالات الأخرى وهي:

  • في حالة وجود نزيف داخل الرحم أو ألم.
  • إذا تعرضا الأم لمخاطر الحمل التي سبق ذكرها.
  • إذا كانت الأم تعرضت للإجهاض أو حمل مبكر من قبل.
  • عند اكتشاف حدوث حمل في توأم.
  • عندما تلاحظ الأم ثبات وزنها وعند زيادته بشكل صحي.

نصائح للأم خلال فترة الحمل والرضاعة

تتعدد النصائح الموجهة للأم التي تحرص على إرضاع طفلها أثناء فترة حملها وهي:

  • الحفاظ على ترطيب الجسم: فترة الحمل والرضاعة تستهلك جميع سوائل الجسم وتجعله جاف، لذلك يجب على الأم ترطيب جسمها جيدً وعليها أن تتناول كمية كافية من المياه والسوائل والمشروبات الصحية بشكل يومي مثل العصائر الطازجة حتى لا تتعرض للجفاف أو الدوار وبالتالي سيتأثر الجنين من هذه المضاعفات بالسلب.
  • الراحة الجيدة: يجب على الأم الحامل أن تأخذ قسطًا من الراحة والاسترخاء نظرًا لما يتعرض جسمها لبذل الجهد والإرهاق.
  • اللجوء للفطام المبكر للطفل: أحيانًا تفكر الأمهات في فطام طفلها الرضيع إذا بدأت تزداد حالة الطفل سوءًا أو هي نفسها تتدهور حالتها الصحية ولا تستطيع أن تكون حامل ومرضعة في نفس الوقت.
  • اختيار وضعية مريحة أثناء الرضاعة: من المهم اختيار وضعية جلوس تساعد الأم على السيطرة على الرضيع دون متاعب وتكون مرتاحة إلى حد كبر من خلال الجلوس أو الاستلقاء مع مراعاة عدم النوم أثناء الرضاع حتى لا يختنق.

اقرأ أيضًا: هل يجوز للرجل أن يرضع من ثدي زوجته أثناء الرضاعة

إرشادات لصحة الأم أثناء الرضاعة

هناك العديد من النصائح والإرشادات يجب على الأم اتباعها وهي:

  • اختيار الغذاء المناسب: الأم الحمل تحتاج لكثير من الأطعمة المفيدة التي تمدها بالفيتامينات والطاقة وبالأخص إذا كانت تمر بفترة الرضاعة أيضًا فهي ستحتاج لسعرات حرارية إضافية عن المعتاد.

فإذا كان عمر الرضيع أقل من ستة شهور فهي بحاجة إلى 650 سعر حراري إضافي و500 سعر حراري فقط، إذا كان يتناول الطفل أطعمة أخرى بجانب حليبها.

أما في فترة الثالثة من الحمل التي تتراوح بين 3 – 6 تحتاج لتناول 350 سعر حراري.

الفترة ما بين 7-6 أشهر من الحمل قد تحتاج 450 سعر حراري مع مراعاة عدم تناول الكثير من السعرات الحرارية وتعدي الكمية المسموح بها، لأن كثير من الحوامل يعانون من صعوبة الأكل والغثيان والدوخة في هذه الفترة.

  • العناية الجيدة بحلمة الثدي: هناك فئة من الحوامل يتعرضون لالتهاب بكتيري في حلمة الثدي في حالة عدم اعتنائها بهم بشكل جيد، بالإضافة لظهور تقرحات بسبب زيادة في مستوي هرمون البروجستيرون والإستروجين.

فإذا تعرضت الأم لهذه المشكلة عليها علاج الأمر واستخدام الحلمات البلاستيكية في وقت الرضاعة وتستخدم أيضًا بعض المراهم الموضوعية التي تخفف من وجود التقرحات وتخفيف الالتهابات.

الأم تتحمل كثير من المتاعب ولكن عليها عدم إهمال صحتها وتعريض نفسها والجنين ورضيعها للخطر، لذلك من الأفضل توقف الرضاعة أثناء فترة الحمل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.