محتوى يحترم عقلك

هل يجوز الصوم عن الميت

هل يجوز الصوم عن الميت فمن المتعارف عليه أن فريضة الصيام واجبة على كل مسلمٍ عاقلٍ بالغ ويجب إتمامها، ولكن في حالة وفاة هذا الشخص فكيف له أن يؤدي ما عليه من أيام، حتى تُرفع منزلته عند الله تعالى، وحرصًا مِنَّا على أهمية المسألة فيمكنكم معرفة الإجابة في السطور القادمة عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: هل يجوز قطع صيام القضاء

هل يجوز الصوم عن الميت

هل يجوز الصوم عن الميت

الإجابة عن سؤال هل يجوز الصوم عن الميت هي نعم يجوز ذلك، حيث إنَّ الصوم مرتبة من مراتب الإيمان ومن الواجب قضاء أيامه في حال أن كان الصيام متعلق بشهر رمضان.

ولكن ماذا يحدث لمن مات وعليه أيام مثل المرأة التي توفت قبل انتهاء الشهر وعليها قضاء، أو أن توفى الشخص وكان مريضًا ولم يقضي ما عليه وغيرها من التساؤلات التي تأتي كثيرًا في الأذهان.

وقد تحددت الإجابة عن هذا السؤال فيما جاء لحديثٍ عن النبي صل الله عليه وسلم قال:

“من مات وعليه صيام، صام عنه وليّهُ”، متفق عليه.

كما جاء في المسند بإسناد صحيح عن ابن عباس رضي  عنهما: “أنَّ امرأة قالت: يا رسول الله إنَّ أمي ماتت وعليها صوم رمضان أفأصوم عنها؟ قال: صومي عن أمك”.

لذا فإن جواز الصوم عن المتوفى جائزٌ شرعًا لما جاء في الحديثين السابقين، أما إذا كان صوم تطوع أو نوافل فلا واجب الصوم عن الميت فما يُصام عن المتوفي هو صيام الدين، صيام الفرض الواجب.

وإذا نابَ عن المتوفى في الصوم الابن، الأخت، العمّة، الخالة، والأخ وغيرهم فكل هذا طيب، لقول رسول الله صل الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي تم ذِكره والله أعلم.

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: “يستحب لوليّهِ أن يقضيه فإن لم يفعل، قلنا: أطعم عن كل يوم مسكينا قياسا على صوم الفريضة”.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصوم يوم الجمعة

آراء أهل الدين والعلم عن جواز الصيام عن المتوفي

هل يجوز الصوم عن الميت

أجمع العديد من العلماء حول إجابة سؤال هل يجوز الصوم عن الميت وقضاء ما عليه من أيام، وذلك فيما جاء من أقوال نذكرها فيما يلي:

  • قال الإمام الشافعي: “لا يصام عنه ولا يصح عن ميت صوم أصلًا”، وكان له قولٌ أخر” “يُستحب الصوم عن المتوفى ويصح ويبرأ به ولا يحتاج إلى إطعام عنه”.

  • وكان الرأي الثاني هو الصحيح والذي تم تصحيحه من جهة الصحابة الجامعون بين الفقه والحديث مثل:

حديث مسلم: “من مات وعليه صوم صام عنه وليّهُ”.

  • كما ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه لا يصام عن ميت لا نذور ولا غيره حكاه ابن المنذر عن ابن عمر وابن عباس وعائشة ورواية عن الحسن والزهري وبه قال مالك وأبو حنيفة.
  • أما عند أهل السنة والجماعة فإن الصوم عن الميت وما غير ذلك من عبادات أخرى جائزٌ ويصل إلى المتوفى بل وينتفع به.
  • وقال الكاساني: ” من صام أو صلّى أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأموات والأحياء جاز ويصل ثوابه عند أهل السنة والجماعة”.

  • كما قيل أيضًا بأن من ترك الصيام لمرض ولم يتمكن من القضاء ومات، فلا شيء عليه كما لا يتم القضاء عنه من أوليائه.
  • بينما من مات تاركًا الصوم دون عذر أو لتفريط وإهمال منه، فلا يجب القضاء عنه ولا يصح لفوات الأوان في ذلك.
  • كما جاء أيضًا بأن المرأة التي توفت وعليها صوم ولم تقضيه قبل الوفاة لعذر شرعي كالمرض أو أيام الطمث أو السفر فيلزمها قضاء لتبرأ.
  • وجميع هذه الأقوال هي اختلافات ما بين جواز الصوم عن المتوفى أو لا، وذلك حسب ما إذا كان تاركًا الصيام في حياته بعذرٍ أو بتفريط.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصوم للمرأة الحامل في الأشهر الأولى

وبذلك نكون قد انتهينا من الإجابة عن سؤال هل يجوز الصوم عن الميت والتي تم تحديدها من خلال حديث رسول الله صل الله عليه وسلم بأن “من مات وعليه صيام صام عنه وليّه”، بالإضافة إلى أقوال أخرى لبعض جمهور الفقهاء حول تلك المسألة فيما بين مستحب أو غير مقبول، وكلها آراء قياسية حسب ما إذا كان المرء قد مات وعليه عذر شرعي أم كان مُقصرًا.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.