محتوى يحترم عقلك

هل يجوز الجماع في الحمام ؟

هل يجوز الجماع في الحمام وما المكروه في الجماع؟ حيث أنها من الأسئلة التي يوجهها بعض الأشخاص لعلماء الدين، وذلك لمعرفة الرأي الشرعي حول هذه المسألة من الناحية الشرعية، وسوف نجيبهم عن هذا السؤال عبر سطور هذا المقال، فتابعونا لمزيد من التوضيح عبر موقع زيادة.

هل يجوز الجماع في الحمام

هل يجوز الجماع في الحمام

يقول علماء الدين بأنه لا بأس من جماع الرجل لزوجته في الحمام، فالرجل وزوجته لا يوجد بينهما عورة، وذلك كما قال الله تعالى هن لباس لكم وأنتم لباس لهن}، كذلك قول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك).

ولكن لا ينبغي خلع الملابس والتعري بدون حاجة فالله سبحانه وتعالى أحق بأن يُستحى منه كما قال الرسول الكريم، وعلى ذلك لا يكون هناك إثم من الجماع في الحمام، ولكن يجب عليهما الالتزام لما جاء في السنة النبوية الشريفة وقول ما قاله الرسول الكريم، (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث) عند دخول الحمام، وأن يقولا عند الجماع (اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا).

وبالنسبة للاغتسال فإنه يجوز الاغتسال للزوجين معاً كما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم والسيدة عائشة، وقد ورد ذلك في قول السيدة عائشة رضي الله بـأنها كانت تغتسل هي والرسول الكريم من نفس الإناء، وقد قالت أيضا، (كُنْت أَغْتَسِلُ أَنَا وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ إنَاءٍ وَاحِدٍ تَخْتَلِفُ أَيْدِينَا فِيهِ).

يمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: ما حكم الاستحمام مع الزوجة؟ ودخول الزوج عليها أثناء الإستحمام؟

المكروه في الجماع

بعد أن أوضحنا الرأي الشرعي بشأن الجماع في الحمام سوف نوضح لكم المكروه عند الجماع، وهي الأشياء التالية:

  • إصدار الكلام الفاحش عند الجماع، وذلك من خلال الوصف الفاحش أو الشتم والسب بين الرجل والمرأة، فالله سبحانه وتعالى يكره القول الفاحش والبذيء.
  • من المكروه ذلك النزغ قبل الفراغ بمعنى أن ينزغ الرجل بعد حصوله على شهوته قبل أن تفرغ الزوجة حاجتها من الشهوة، وهو من الأمور المكروهة.
  • يُكره أن التجرد من الثياب خلال الوطء أو الجماع، ومن المستحب أن يستتر الرجل ويغطي نفسه هو وأهله أو زوجته.

وجوب الغسل بعد الجماع

هناك اختلاف بين أهل العلم والفقهاء حول وجوب الغسل بعد الإيلاج، فيقول بعضهم أنه يجب الإنزال بعد الإيلاج حتى يستوجب الغسل بعد الجماع، ومنهم من يقول أنه يجب الغسل حتى ولم يتم الإنزال حال الإيلاج، والله سبحانه وتعالى أعلم.

ولا يفوتك المزيد من خلال: علاج الحكة للعضو الذكري حسب الأسباب المسببة لها

هل هناك أوقات يُكره فيها الجماع

لم يرد نهي عن الجماع في أوقات محددة، حيث يصح جماع الرجل لزوجته في أي وقت باستثناء الأوقات التي يُحرم فيها الجماع مثل الصيام أو الحيض، كما يجوز للرجل اختيار أيام بعينها للجماع مع الزوجة، ولا يوجد من الشرع ما يمنع ذلك فذلك شأن خاص بينه وبين زوجته، ولكن بالنسبة لأفضل وقت مستحب للجماع هو يوم الجمعة كما جاء عن بعض الفقهاء، والله تعالى أعلم.

آداب الجماع

هل توجد آداب للجماع، نعم توجد آداب للجماع، ومنها ما يلي:

  • من آداب الجماع التسمية قبله وقراءة سورة الإخلاص، و التكبير وقول : “باسم الله العلي العظيم، اللهم اجعلها ذرية طيبة، إن كنت قدرت أن تخرج ذلك من صلبي”.
  • عدم استقبال القبلة عند الجماع والانحراف عنها.
  • ستر النفس بين الزوج والزوجة من خلال غطاء.
  • عدم الجماع بشكل مباشر، بل من المستحب أن يسبق ذلك بعض المداعبة.
  • من آداب الجماع عدم ترك الزوج لزوجته ما يزيد عن 4 ليالي بدون جماع.
  • لمن يريد جماع زوجته مرة أخرى عليه غسل الوجه والتوضؤ قبل ذلك.

وأخيرًا لا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: أضرار الجماع أثناء الدورة الشهرية للرجل

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل يجوز الجماع في الحمام وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.