هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد

هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد وما هي أحكام إقامة الصلاة في الدين؟ حيث يتساءل الكثير عن هل يجوز الصلاة قبل القيام في المسجد فهي من الأسئلة التي قد احتار البعض في الإجابة عنها لذا يقوم بالبحث عن إجابة لها، لذا سردنا لكم في السطور التالية إجابة هذا السؤال مع بعض الأحكام التي تتعلق بالإقامة عبر موقع زيادة.

هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد

هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد

يكمن جواب هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد في التالي:

  • يجوز له أن يصلي مباشرة بعد أن يسمع المصلي الأذان ولا داعي لتأخير الصلاة لإتمامها.
  • ولأنها ما هي إلا علامة على دخول الوقت، ولكن من ينتظر القيام هو من يصلي في المسجد فقط.
  • فإن تأخير جماعة المسجد بعد الصلاة لا يقصدهم بدئها، لأن الوقت قد دخل بداية وقت الأذان، وإنما المقصود هو إدراك الناس للصلاة.
  • كما يستحسن عدم الصلاة بعد الأذان مباشرةً ولكن انتظر حتى ينتهي المؤذن وتردد معه ثم قول الدعاء الوسيلة، وصلى ركعتين السنة.

حكم إقامة الصلاة

اختلف الفقهاء في حكم إقامة الصلاة وهي على النحو التالي:

رأي الحنفية والمالكية والشافعية

  • قالوا بأنها سنة مؤكدة والمقصود هنا أنها من شعائر الإسلام التي يذم من يتركها
  • دليلهم أنه كان هناك أعرابي يُصلي في المسجد فلما انتهى من صلاته قال له النبي “ﷺ” “ارجع فصل فإنك لم تصل”.
  • وقد ذكر أن النبي قد صحح له الوضوء وأركان الصلاة واستقبال القبلة ولم يذكر له الإقامة.

رأي الحنابلة

  • قالوا بأنها فرض كفاية أي إذا أداها البعض سقط عن الآخر، وإذا تُركت فقد أثموا.
  • والدليل أن رجلان كان يريدان السفر فقال لهم الرسول “ﷺ”: “إذا أنتما خرجتما، فأذنا، ثم أقيما، وليؤمكما أكبركما”.

اقرأ أيضًا: حكم الصلاة في البيت

شروط صحة إقامة الصلاة

هناك شروط كثيرة لصحة إقامة الصلاة، ومنها كما يلي:

  • يجب أن تكون الإقامة بعد وقت الصلاة المكتوبة، وأيضًا دخول وقت عن الأذان.
  • استخدم اللغة العربية بدلًا من الترجمة إلى لغة أخرى .
  • أن تكون الإقامة مسموعة لدى البعض، أما من يصلي منفردًا فله أن يسمعها بنفسه.
  • المحافظة على ترتيب كلمات الإقامة وقرأتها باستمرار دون انقطاع.
  • يجب أن يتولى الإقامة فقط شخص واحد وليس كثير من الناس.

هل الإقامة من شروط الصلاة

أما عن الإقامة وشروط الصلاة فهي:

  • ترك الإقامة لا يعتبر باطلًا لها، ولأنها لا تُعد شرطًا من شروط الصلاة، ولا ركنًا منها.
  • لكنها شرعت من أجل تذكير الناس بالصلاة ودعوتهم للمشاركة، ولكن هذا لا يعني تركها أو التهاون بها متعمدًا.
  • وذهب الشافعية والمالكية إلى أن الإقامة هي فقط للخمس فرائض، والجمعة، ولا تكون في النوافل ولا السنن.
    • إضافة إلى أن الإقامة تكون للصلوات الفائتة والوقتية، وهذا سواء للرجال أو النساء منفردًا أو في جماعة.
  • أما الحنفية والحنابلة فقد ذهبوا إلى أن الإقامة تكون للرجال وليس النساء.

ملاحظة

صلاة النوافل والعيد والاستسقاء والجنائز، ليس لها آذان ولا إقامة.

اقرأ أيضًا: ما هي أركان الصلاة

أحكام الإقامة في الدين

هناك الكثير من الأحكام التي تتعلق بالإقامة وهي على النحو التالي:

  • إسراع المقيم في الإقامة على أن يحافظ على قولها بألفاظها واضحة، وأن يجمع بين كل جملة وأخرى بصوتٍ واحد، وصوت مختلف للجملة الأخيرة.
  • من قام بالنداء إلى الصلاة عليه أن يقيم الصلاة أيضًا، وقد اتفق معظم الفقهاء على أنها سنة، وقال الحنفية: إذا تضرر المؤذن فإنه يكره لغير المؤذن، لأن إيذاء المسلمين مكروه.
  • إقامة المقيم في المكان الذي قام بالأذان فيه، وذهب الحنابلة على أنه سنة، وقال الشافعية سيغير محل الإقامة من المكان الذي أذن فيه ويخفض الصوت عنه.
  • عدم إقامة الصلاة حتى يؤذن الإمام والدليل أن بلالًا “رضي الله عنه” كان يستأذن النبي “ﷺ” حتى يُقيم الصلاة”.
  • ألا يقوم المصلون للصلاة قبل أن يبدأ المقيم بالصلاة أو يحضر.
    • والدليل أن الرسول “ﷺ” كان يقول: “إذا أقيمت الصلاة، فلا تقوموا حتى تروني”.
  • يجب على المقيم أن يكون قائمًا، ومتطهرًا، ومستقبل القبلة، وعدم المشي أو التحدث بكلام خارج الإقامة.
  • ألا يفصل المقيم بين الإقامة والصلاة لفترة طويلة أو متقطعة مثل: وقت الأكل وإذا كان الوقت بينهما طويلًا يتكرر الإقامة.
  • أن يقول الإمام تكبيرة الإحرام بعد انتهاء الإقامة مباشرةً، ولا يفصل بينهما إلا بما هو سنة عن الرسول الله “ﷺ” مثل التسوية بين المصلين في الصفوف.
  • تكفي إقامة المرأة لصلاة النساء، وصلاة الرجل لا تجزئ له إلا إقامة الرجل.
  • عندما يدعو المؤذن ويؤدي الصلاة ط، لا يدعو الناس للصلاة ولا يقفون منفردين، بل يرددون خلفه فقط.
  • أن يقوم الإمام بتسوية الصفوف وينظر إلى اليسار واليمين وهذا لقوله “ﷺ” “سووا صفوفكم فإن تسوية الصفوف من تمام الصلاة”.
  • يضع المقيم طرف السبابة في أذنه، وهذا رأي الحنابلة والشافعية، ويرى الحنفية والمالكية أن هذا سنة في الأذان لا في الإقامة، ولا يأثم من يتركه.

وقت قيام المأموم للصلاة

اختلفت الآراء حول هذا الأمر، وجاءت كالتالي:

رأي المالكية

قال يرجع على حسب قدرة المصلين قبل الإقامة أو أثناءها أو بعدها.

رأي الحنفية

عندما يقول المؤذن “حي على الفلاح”، وعند قيام الإمام أيضًا.

رأي الحنابلة

عند قول المؤذن: “قد قامت الصلاة”.

رأي الشافعية

بعد انتهاء الإقامة، سواء كان الإمام في المسجد مع المأموم، حيث يسارع المصلي إلى النهوض حتى ينال أجر تكبيرة الإحرام.

الوقت بين الإقامة والصلاة

لا توجد فترة زمنية محددة بين الصلاة والإقامة، ولكن يُقدر الوقت الذي يحتاجه المسلمون للوضوء، والذهاب إلى المسجد وصلاة التحية والسنة القبلية، أي حوالي ربع ساعة تقريبًا، ولكن اختلفوا في صيغة الإقامة وهناك الكثير من الآراء حولها وجاءت كالتالي:

الشافعية والحنابلة

  • أن الإقامة إحدى عشر جملة تقول فرادى إلا لفظ الإقامة فإنه يقوم بتكرارها مرتين.
  • الدليل ما روي عن ابن عمر أنه قال “إنما كان الأذان على عهد رسول الله “ﷺ” مرتين مرتين، والإقامة مرة مرة غير أنه يقول قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة”.

 الحنفية

  • الإقامة مثنى مثنى، وأن يقول التكبير أربع مرات كالأذان، بالإضافة إلى قول لفظ “قد قامت الصلاة” مرتين بعد “حي على الفلاح”، فيكون مجموعهم سبعة عشر جملة.
  • الدليل هو حديث بن أبي محذورة “أن رسول اللهِ “ﷺ” علمه الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة”.

المالكية

  • قال بأن الإقامة عشر جمل، يقال: “قد قامت الصلاة” مرة، والدليل هو حديث أنس بن مالك قال” بأن النبي”ﷺ” أمر بلال أن يشفع الأذان وأن يوتر الإقامة”.

ما حكم إقامة الصلاة للمنفرد

وعن الحكم الصلاة منفرد فهو:

  • تكون سنة مؤكدة في وجوب الصلاة، سواء أكانت الصلاة في وقتها أم بعد انقضاء الوقت المخصص لها.
  • وقد ذهب الشافعية والمالكية بأنها سنة مؤكدة للرجال والنساء والجماعة والمنفرد.
  • أما الحنفية والحنابلة أن الأذان والإقامة هي للرجال فقط وليس النساء.

ما حكم الأذان من يصلي منفردًا

من المستحب لمن يصلي وحده الأذان لأنها ليست واجبة عليه ولكنها سنة أما إذا فاتته صلاة الجماعة في المسجد، وتأخر، ولا يوجد أئمة في المسجد، وقد انتهوا من الصلاة، فيؤذن بصوت منخفض.

حتى لا يلتبس الأمر على الناس ويظنون أن وقت الصلاة قد حان، وأن يقيم بعد الأذان مباشرةً، أما المرأة إذا صلت وحدها فليس لها أن تؤذن.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة في المقابر؟

وبهذا نكون قد وفرنا لكم جواب هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.