هل يجوز الصلاة في الظلام

هل يجوز الصلاة في الظلام هو أحد الأسئلة الهامة التي تشغل أذهان الكثير من المسلمين، فالصلاة هي ثاني أركان الإسلام، وهي تشغل جزءاً كبيراً من يومنا، فنتردد عليها خمس مرات منقطعين بالإضافة إلى النوافل، ولا سيما قيام الليل الذي يفضل الكثير من الناس آدائها في الظلام، حيث السكون والخشوع فتابع معنا هل يجوز الصلاة في الظلام فيما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بعد الوتر

هل يجوز الصلاة في الظلام

هل يجوز الصلاة في الظلام

يتردد هذا السؤال بين الكثير من المسلمين ولعلك واحد ممن يرغب في معرفة إجابة هذا السؤال مدعوماً بالأدلة الشرعية وإليك إجابة سؤال هل يجوز الصلاة في الظلام فيما يلي:

  • أجازت دار الإفتاء المصرية صلاة المسلمين في الظلام حيث أن النور أو الظلام ليس ركناً من أركان الصلاة، ولا يعتبر توافر أحدهما شرطاً لصحتها ولم يرد في ديننا الحنيف ما يحرم الصلاة في الظلام أو حتى يخبرنا بكراهتها.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بعد شرب الخمر بيوم

دلائل على صحة الصلاة في الظلام

  • من الأدلة الواضحة التي تؤكد جواز صلاة المسلمين في الظلام، هو ذلك الحديث النبوي الشريف:
  • روى الإمام البخاري رضي الله عنه وسلم أن السيدة عائشة رضى الله تعالى عنها قالت: (كنت أنام بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجلاي في قبلته، فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي، فإذا قام بسطتهما قالت: والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح).

  • الحديث السابق هو بالطبع حديث صحيح ولا خلاف عليه، وهذا يدل على صحة الصلاة في الظلام، فقد دلت هذه الرواية أن الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم كان يصلي في الظلام، بل أنَّ البيوت والمساجد في عهد رسول الله لم تكن تحتوي على مصابيح ولو كان الأمر محرمٌ أو مكروه ما كان فعله رسول الله.
  • الصلاة في الظلام ليست مستحبة ولا مكروهة فهي لا تؤثر في صحة الصلاة شيئاً ما دام المصلي قد استطاع تحديد القبلة وتوافرت شروط الصلاة.
  • هناك دليل آخر يؤكد مشروعية الصلاة في الظلام وهو:

حديث السيدة عائشة رضي الله عنها حيث قالت: فَقَدْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَجَعَلْتُ أَطْلُبُهُ بِيَدِي فَوَقَعَتْ يَدِي عَلَى قَدَمَيْهِ وَهُمَا مَنْصُوبَتَانِ وَهُوَ سَاجِدٌ يَقُولُ: أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ، لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نفسك. رواه مالك ومسلم والترمذي والنسائي واللفظ له.

  • وهنا دليل قاطع أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد صلى في الظلام الشديد، لدرجة عدم رؤية السيدة عائشة له فبربك لو كانت الصلاة في الظلام مكروهة أو محرمة هل سيفعلها رسول الله؟!

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة في المقابر؟

الرد على تحريم الصلاة في الظلام

هل يجوز الصلاة في الظلام

أما هؤلاء الذين يدعون تحريم الصلاة في الظلام ويدعون أن هناك حديث يؤكد ذلك فنرد عليهم بأنه حديث ضعيف وموضوع، والدليل على ذلك أنه عندما تم سؤال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عن صحة ما يروى عن كراهية الصلاة في الظلام؟ فأجاب الشيخ رحمه الله بقوله:

أنا لا أعرف هذا الحديث، وعلى من أتى به أن يتحقق منه، والصلاة في الظلام في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت هي الأصل؛ لأن مساجد النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك الوقت ليس فيها مصابيح، كما قالت عائشة – رضي الله عنها – “والبيوت يومئذ ليست فيها مصابيح.. اهـ من مجموع فتاواه.

وقد تكون هناك كراهية في صلاة المسلم في الظلام في حالة واحدة، وهي أن يظن المسلم أن الظلام ستتسبب في تشتته وعدم خشوعه أثناء الصلاة أو في حالة خوفه من الظلام، أما إذا كانت الصلاة في الظلام سبباً في خشوع المسلم في صلاته وانصراف ذهنه عن العالم من حوله هنا تكون الصلاة في الظلام مستحبة.

وهناك فتوى للشيخ “عبد الكريم الخضير” تؤكد هذا وهي خير دليل على صحة هذه الفتوى فقد قال الشيخ حفظه الله عند سؤاله عن حكم الصلاة في مكان مظلم أن:

الصلاة إذا تمت بشروطها وأركانها وواجباتها صحيحة ، والنور ليس بشرط ولا ركن ولا واجب ، اللهم إلا إن كان الظلام مصدر خوفٍ يشوش على المصلي ويُذهب خشوعه فإنه تكره الصلاة فيه حينئذٍ . اهـ.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بالحذاء

وختاماً فالصلاة في الظلام ليست مكروهة أو محرمة فالنور ليس شرطاً من شروط الصلاة، ولا هو أحد أركانها، حيث يمكنك اختيار الجو المحيط بك أثناء الصلاة فيما يساعدك على زيادة الخشوع، المهم أن تلتزم بشروط الصلاة وأركانها كاملة مع الاستقبال الصحيح للقبلة والحفاظ على الشروط اللازمة الطهارة، فطهارة المكان وخلوه من النجاسة شرط أساسي لصحة الصلاة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.