هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم

هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم؟ وما هي الفضائل التي تعود بها قراءة هذه السورة؟ يُفضل أغلب الناس قراءة سورة البقرة لما لها العديد من الأفضال والثواب العظيم، ولكن تظل سورة البقرة موضع حيرة لمن يريد قراءتها، وذلك لأنها أكبر سورة في القرآن الكريم، لذلك لا يستطيع المرء إتمام قراءتها في يوم واحد، لذلك سنعرض لكم الآن إجابة سؤال هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم من خلال موقع زيادة.

هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم

تقول دار الإفتاء إن الأحاديث الشريفة قد صححت هذا الأمر، حيث لم يتحدث الرسول-صلى الله عليه عن منع أو الامتناع عن قراءة سورة البقرة بشكل متقطع، بل كان يتحدث عن فضلها، حيث يقول الرسول- صلى الله عليه وسلم- عن فضل سورة البقرة ما سنعرضه في النقاط التالية:

  • اقرؤوا البقرة فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة السحرة”.

يحثنا الرسول الكريم في هذا الحديث على قراءة سورة البقرة، فهي تعمل على قدوم البركة إلى الشخص الذي يقرأها، ومن يترك قراءتها ستأتي له حسرة.

  • ” لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة”.

يقول الرسول الكريم في هذا الحديث أن البيت الذي لا يقرأ فيه سورة البقرة بين الحين والآخر، يكون مسكن للشيطان، أما البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة بشكل دوري ينفر منه الشيطان.

  • ” من قرأها في بيته ليلاً لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليال، ومن قرأها نهاراً لم يدخل الشيطان بيته ثلاثة أيام”.

في هذا الحديث يُوضح الرسول أنه عند قراءة سورة البقرة في البيت سواء في الليل أو في النهار فهي تمنع دخول الشيطان هذا البيت لمدة ثلاثة أيام.

بعد أن عرضنا بعض الأحاديث التي تحثنا على قراءة سورة البقرة، فعند الحديث عن إجابة سؤال هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم، فتكون الإجابة هي نعم، ولكن من المُفضل أن تُقرأ هذه الآية كاملةً وليست على أجزاء حتى يستفاد من أفضالها دفعة واحدة.

اقرأ أيضًا: هل يجب قراءة سورة البقرة كاملة يوميا

نبذة عن سورة البقرة

في إطار حديثنا حول إجابة سؤال هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم، وجب علينا أن نعرض لكم تعريف بسيط كنبذة عن سورة البقرة، فهي أطول سورة في القرآن الكريم، حيث يبلغ عدد آياتها إلى 286 آية، وهي السورة الثانية في المصحف بعد سورة الفاتحة.

يُقال إنها أول آية نزلت على الرسول- صلى الله عليه وسلم- لكن عند تحليل الآية الأخيرة منها نستطيع أن نقول إنها آخر سورة نزلت على الرسول، حيث بقول الله عز وجل في آخر آية من هذه السورة:” وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ”.

حيث نزلت في يوم النحر بحجة الوداع في منى، يطلق عنها العلماء أنها فسطاط القرآن، وذلك لعظمتها وكثرة أحكامها، يقول عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه وأرضاه- عن سورة البقرة:” رمى من هُنا الذي أُنزلت عليه سورة البقرة”.

يرجع السبب وراء تسمية سورة البقرة بهذا الاسم، لأنها تُعد السورة الوحيدة التي ذكرت روت حادثة القتل التي حدثت في بني إسرائيل في عهد سيدنا موسى- عليه السلام- والتي أمرهم الله بعدها بأن يذبحوا بقرة.

اقرأ أيضًا: طريقة خاصة للزواج خلال 7 أيام بإذن الله

فضل قراءة سورة البقرة

كما سبق القول إنه يوجد العديد من الفضائل التي يُمكن أن يتمتع بها الإنسان، وسبق وقد عرضنا لكم بعض الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل سورة البقرة، ففي إطار حديثنا حول إجابة سؤال هل يجوز قراءة سورة البقرة متقطعة في اليوم، سنعرض لكم الآن بعض من الفضائل التي تأتي للإنسان بسبب قرأته لهذه السورة في النقاط التالية:

  • يقول الرسول- صلى الله عليه وسلم-:” اقْرَؤُوا الزَّهْراوَيْنِ البَقَرَةَ، وسُورَةَ آلِ عِمْرانَ، فإنَّهُما تَأْتِيانِ يَومَ القِيامَةِ كَأنَّهُما غَمامَتانِ، أوْ كَأنَّهُما غَيايَتانِ، أوْ كَأنَّهُما فِرْقانِ مِن طَيْرٍ صَوافَّ، تُحاجَّانِ عن أصْحابِهِما، اقْرَؤُوا سُورَةَ البَقَرَةِ، فإنَّ أخْذَها بَرَكَةٌ، وتَرْكَها حَسْرَةٌ، ولا تَسْتَطِيعُها البَطَلَةُ. قالَ مُعاوِيَةُ: بَلَغَنِي أنَّ البَطَلَةَ: السَّحَرَةُ”، فيذكر هنا الرسول سورة البقرة من ضمن السور التي تتمتع بالعديد من الفضائل.
  • من يقرأ سورة البقرة تأتي له البركة والرزق من حيث لا يحتسب، ويُحقق له الله جميع ما يتمنى، كما تقي سورة البقرة من الشياطين، فإنها تحفظ الإنسان الذي يقوم بقراءتها لمدة ثلاثة أيام أو أكثر.
  • عند قراءة سورة البقرة في الصلاة، ففي هذه الحالة تكون الصلاة من أفضل ما يكون، فصورة البقرة أو أي آية من الآيات التي تشتمل عليها سورة البقرة هي أفضل سور القرآن الكريم وأكثرهم فضلًا.
  • يقول ابن مسعود أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: “ما خيب الله امرأ قام في جوف الليل فافتتح سورة البقرة وآل عمران”.‏

اقرأ أيضًا: سورة طه للزواج من شخص معين لمدة 7 أيام

آية الكرسي

عند الحديث عن سورة البقرة فلا بد من ذكر فضل آية الكرسي، ونبذة عنها، فهي الآية رقم 255 من سورة البقرة، وتُعد آية الكرسي هي أكبر وأعظم آية في القرآن الكريم، وتنص على:

اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”.

يقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عن فضل آية الكرسي، ما ورد في الحديث الشريف:” يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِى أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟ قَالَ: قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟ قَالَ: قُلْتُ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ، قَالَ: فَضَرَبَ فِي صَدْرِي وَقَالَ: وَاللَّهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِرِ”.

حيث يقول الرسول الكريم في هذا الحديث الشريف إن القرآن الكريم هو أعظم كتاب على وجه الأرض، وجميع آياته وسوره عظيمة، أما عند الحديث عن آية الكرسي فيقول الرسول أنها من أعظم سور القرآن الكريم، وذلك بسبب تعدد فضلها وعظيم آجرها.

عند المداومة على قراءة آية الكرسي قبل النوم، فإنها تعمل على حفظ وعصمة الإنسان من الشيطان الرجيم، وتمنع وجوده في البيت الذي يكثر فيه قراءة هذه الآية العظيمة، وذلك كما جاء في صحيح البخاري:” إذا أَوَيتَ إلى فراشِك، فاقرأ آيةَ الكرسيِّ اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ”.

أما عند المحافظة والحرص على قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة مفروضة، فتكون شفيعة للإنسان حتى يدخل الجنة، ويؤكد لنا ذلك حديث الرسول- صلى الله عليه وسلم- حيث يقول:” مَن قرَأ آيةَ الكُرسيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ لَمْ يمنَعْه مِن دخولِ الجنَّةِ إلَّا أنْ يموتَ”.

يخشى العديد من الناس من تقسيم أو تقطيع الآيات القرآنية عند قراءتها وخاصةً عند قراءة السور الكبيرة، فمن الجدير بالذكر أن سورة البقرة من أكبر سور القرآن الكريم، لذلك نجد أنه لا يوجد أي حديث صحيح عن الرسول يمنعنا من تقطيع آياتها عند القراءة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.