هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج

هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج أم أن ذلك مستحيل؟ قد تتسائل بعض النساء عن نسبة احتمال حدوث الحمل في حالة عدم الإيلاج وذلك إما لهدف عدم رغبتها في الحمل فتريد الاطمئنان من هذه الناحية وإما أن تكون ترغب في الحمل ولكنّها تواجه مشكلة في الإيلاج فتبحث عن حل آخر لحدوث الحمل، وعمومًا سنجد إجابة ذلك السؤال في هذا المقال عبر موقع زيادة في السطور التالية.

كيف يحدث الحمل؟

قبل أن نجيب على سؤال هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج يجب أن نكون على علم أولًا بكيفية حدوث الحمل من الأساس أو كيف تتم تلك العملية؟ فحدوث الحمل مرتبط بوصول الحيوان المنوي للبويضة.

حيث أن مبيض المرأة في الطبيعي يقوم بإطلاق بويضة أو أكثر كل شهر خلال ما يعرف بفترة التبويض، وفي حالة وصول أحد الحيوانات المنوية إلى تلك البويضة فإنه من الممكن أن يقوم بتخصيبها ويحدث حمل.

حيث أثناء العلاقة الجنسية وعندما تصل نشوة الرجل إلى ذروتها فإن قضيبه يقوم بإطلاق السائل المنوي الذي يحتوي على ملايين الحيوانات المنوية داخل المهبل.

من ثم قد ينجح أحد تلك الحيوانات المنوية في الدخول إلى عنق الرحم ثم ينتقل إلى قنوات فالوب ويقوم بتخصيب البويضة وبذلك يحدث الحمل، أي أن حدوث الحمل مشروط بضرورة نجاح أحد الحيوانات المنوية في الوصول إلى البويضة.

لذلك فإن من يرغبون في الحمل يكون لديهم تركيز على ممارسة العلاقة الحميمة في فترة التبويض تحديدًا حيث أنها الفترة التي يطلق فيها المبيض بويضة تنتظر الحيوان المنوي لتخصيبها، وبالتالي تزداد فرص حدوث الحمل.

اقرأ أيضا: إفرازات صفراء قبل الدورة وطلعت حامل

ما هو المذي وهل يسبب حدوث الحمل؟

هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج أم لا؟ يعتبر ذلك السؤال سؤالًا هامًا ولكن دعونا في البداية نوضح لكم معلومة هامة عن نوعية السوائل التي يقوم قضيب الرجل بإطلاقها عند شعوره بالاستثارة.

فالسائل المنوي غني عن التعريف وهو ما يخرج من القضيب وقت القذف، ولكن هناك سائل آخر قد يجهله الكثيرون ويسمى بالمذي وهذه هو ما نريد توضيحه أولًا.

فالمذي يسمى بسائل ما قبل القذف وهو عبارة عن سائل لونه شفاف ويخرج ذلك السائل من قضيب الرجل وقت شعوره بدرجة عالية من الاستثارة وقبل عملية القذف وإخراج السائل المنوي، ومن السهل ملاحظته ورؤيته.

ويقوم زوجين من الغدد المتواجدة في أسفل البروستاتا بإنتاج ذلك المذي والذي تكون وظيفته الأساسية هي تهيئة مجرى البول وترطيبها استعدادًا لخروج السائل المنوي بصورة طبيعية.

من المفترض أن المذي لا يحتوي على حيوانات منوية ولا يسبب حدوث الحمل كما هو الحال بالنسبة للسائل المنوي، ولكن لا يمكن التأكيد على ذلك بنسبة 100%.

حيث أن بعض الحيوانات المنوية قد تتسرب إلى ذلك المذي أو قد يخرج المذي مصاحبًا لبعض الحيوانات المنوية التي تكون عالقة في مجرى البول ومن ثم فإنه من الممكن حدوث الحمل بالمذي.

اقرأ أيضا: خروج إفرازات صفراء كثيرة في الشهر الثالث

هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج

إذا كُنّا نتسائل هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج فإن الإجابة هنا لن تكون نعم ولن تكون لا، وذلك لأنه من المفترض أن يحدث إيلاج كامل كي يحدث الحمل ولكن في نفس الوقت هناك احتمال لحدوث حمل بدون الإيلاج.

فقد وضحنا في الفقرات السابقة كيف يحدث الحمل في الأساس وتحدثنا أيضًا عن المذي والحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي والتي من الممكن أن تتواجد في المذي.

ولذلك فإن من لا يستخدمون وسيلة لمنع الحمل ويعتمدون على ممارسة العلاقة الحميمة بشكل طبيعي وإخراج القضيب من المهبل قبل القذف مباشرة كي لا يحدث حمل، فإن تلك الطريقة لا تعتبر ناجحة بشكل كامل ونسبة فشلها تصل إلى 24%.

وذلك لأن المذي يتم قذفه داخل المهبل قبل السائل المنوي ولذلك فإنه في حالة احتوائه على أي حيوانات منوية فمن الممكن أن يصل أحدها للرحم وينجح في تخصيب البويضة من قبل إخراج القضيب وقذف السائل المنوي.

كما أن السائل المنوي قد لا يتم قذفه داخل المهبل ولكن يتم قذفه حوله وفي تلك الحالة من الممكن أن يتسرب إلى داخل المهبل وتتحرك الحيوانات المنوية وتصل إلى الرحم ويحدث الحمل.

من الممكن ألا يكون هناك إيلاج ولكن قد يحدث تلامس باليد مع السائل المنوي ثم تلامس بين اليد والمهبل فينتقل السائل المنوي إليه محملًا بالحيوانات المنوية التي قد تتسبب في حدوث الحمل.

نفس الحال بالنسبة للمذي الذي قد يحتوي على الحيوانات المنوية، فإذا تلامس القضيب مع المهبل أو بالقرب منه بعد أو أثناء خروج المذي فمن الممكن أن يحدث حمل أيضًا.

اقرأ أيضًا: هل الصداع من أعراض الحمل؟

كيف يمكن تجنب حدوث الحمل بعيدًا عن عدم الإيلاج؟

بعد أن أجبنا على سؤال هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج ووضحنا أن ذلك وارد الحدوث فعلًا بعدد من الطرق، فيمكن أن نوضح لكم فيما يلي بعض الطرق التي يمكن الاعتماد عليها لتجنب حدوث الحمل بعيدًا عن الاعتماد على عدم الإيلاج:

  • يمكن الاعتماد على استخدام الواقي الذكري قبل عملية الإيلاج وذلك لممارسة العلاقة الحميمة بأريحية وعدم التوتر والقلق من إمكانية حدوث الحمل.

  • في تلك الحالة حتى ولو لم ترغبوا في الإيلاج فسيكون الواقي الذكري وسيلة آمنة لمنع تسرب الحيوانات المنوية من السائل المنوي أو المذي إلى الرحم أثناء قذفها بالقرب من المهبل.

  • إذا افترضنا أن العلاقة الحميمة تُقام بالاتفاق على إخراج قضيب الرجل من المهبل قبل القذف فإن في بعض الأوقات قد لا يتمكن الرجل من فعل ذلك في الوقت المناسب ومن ثم يحدث القذف داخل المهبل.

  • في هذه الحالة يمكن اللجوء لحبوب منع الحمل الطارئة والتي تسمى بحبة اليوم التالي، وذلك لمنع احتمالية حدوث الحمل بعد القذف داخل المهبل بدون قصد.

  • من المهم أن تكون المرأة على علم بأيام التبويض والتي تبدأ بعد انتهاء الدورة الشهرية وتزيد فيها فرص حدوث الحمل، وبالتالي يمكن ممارسة العلاقة الحميمة بعيدًا عن فترة التبويض وبالتالي لن تكون هناك احتمالية لحدوث الحمل.

  • يُقال أيضًا أن الرضاعة الطبيعية لا يمكن أن يحدث معها حمل، ولكن ليس هُناك ما يؤكد ذلك من الناحية الطبية والعلمية.

  • يمكن التخلص تمامًا من الشكوك حول حدوث الحمل باللجوء إلى تناول أقراص منع الحمل ولكن يجب الحذر من الآثار الجانبية المصاحبة لها والتي من الممكن ألا يتحملها بعض النساء.

  • أيضًا من الممكن تركيب اللولب بعد الولادة لمنع حدوث الحمل.

ما الأسباب وراء صعوبة الإيلاج؟

من الممكن أن يكون سؤالك حول هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج مترتب على رغبتك في الحمل ولكنك تواجهين صعوبة في حدوث عملية الإيلاج وبالتالي تبحثين عن إمكانية حدوث الحمل بدون الحاجة للإيلاج، وفيما يلي نوضح لك بعض الأسباب وراء صعوبة الإيلاج:

  • إن المداعبة قبل الإيلاج تعتبر أمرًا هامًا للغاية حيث أنها تتسبب في استثارة المرأة ومن ثم تبدأ الإفرازت المهبلية في الخروج لترطيب المهبل وتسهل من عملية الإيلاج.

  • كذلك فإن اختيار الأوضاع الجنسية المناسبة أيضًا أمر هام، فلابُد من اختيار الوضع الذي تشعر الزوجة فيه بالراحة وبالتالي ترتخي ويحدث الإيلاج بدون صعوبة.

  • إن التوتر الذي يصيب أغلب النساء بسبب القلق من الألم الذي قد تشعر به أثناء الإيلاج يتسبب في تشنج عضلات المهبل وانقباضها بشكل لا إرادي وبالتالي يكون هناك صعوبة بالغة في الإيلاج.

  • إذًا لابُد من أن تسترخي الزوجة تمامًا وتبتعد عن التفكير في شعورها بالألم وفي ذلك الوقت ستسترخي معها عضلات المهبل ولن يكون هناك صعوبة في الإيلاج.

  • قد تكون هناك التهابات في المهبل أو الأعضاء التناسلية وتسبب تلك الالتهابات الشعور بألم شديد عند الإيلاج، ولذلك يجب التوجه للطبيب من أجل وصف علاج للالتهابات في حالة التأكد من وجودها.

وبذلك نكون قد انتهينا من مقال هل يمكن حدوث حمل بدون إيلاج وقد وضحنا فيه إجابة ذلك السؤال بالتفصيل مع كيفية حدوث الحمل والطرق التي يمكن الاعتماد عليها لمنع الحمل وكذلك أسباب صعوبة الإيلاج.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.