هل يمكن حدوث حمل دون أعراض

هل يمكن حدوث حمل دون أعراض؟ وإذا كانت الإجابة نعم فما هي أسبابه؟ حيث يتم اكتشاف الحمل من خلال فحص الدم أو البول، وبجانب الفحص تظهر أعراض على المرأة تدل على حملها، فهل يمكن حدوث حمل دون أعراض أم لا؟ هذا ما سنعرضه اليوم من خلال موقع زيادة.

هل يمكن حدوث حمل دون أعراض

تعتبر أعراض الحمل ليست ضروريةً الحدوث ولكنه يختلف ظهوره من امرأة لأخرى، فمن الممكن أن تجد امرأة لا تعاني من أي أعراض للحمل، وتكتشف حملها من خلال إجراء فحوصات طبية، فالحمل دون أعراض من الأشياء الشائعة بين النساء، أي إن إجابة سؤالنا تكون بالإيجاب.

بعض السيدات من الممكن ألا يشعروا بأعراض الحمل التي منها حرقان المعدة وغثيان الصباح، كما أن بعضهم من الممكن أن يتعرضوا لأعراض بسيطة للغاية تجعل المرأة نفسها لا تلاح إنها حامل.

بهذا نكون أوضحنا إجابة سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، ونظرًا لأن لكل شيء سبب، فسنوضح في التالي أسباب الحمل دون أعراض.

اقرأ أيضًا: أسباب حركة الرحم بدون حمل وأعراضه

أسباب الحمل دون أعراض

يوجد العديد من الأسباب التي تبرر إجابة سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، حيث إن من الممكن أن تظل المرأة بغير أعراض حمل وذلك حتى الشهر السابع، وهذا يسهم في تخلصها من الآلام والضغوط التي ترافقها طوال فترة حملها المتبقية، وأشهر الأسباب في هذا الأمر هي:

  • الدورة الشهرية الغير منتظمة: في بعض الأحيان يكون عدم انتظام الدورة الشهرية راجع إلى العلاجات الدوائية التي تتناولها الأم أو التعرض للتوتر أو بعض المشاكل الصحية، ومن الممكن أن تدل هذه العلامة على حمل كاذب.
  • زيادة الوزن: في بعض الأحيان تكون السمنة سببًا ف عدم شعور المرأة الحامل بأي عرض من أعراض الحمل وعدم الإحساس بأي حركة للجنين.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض: حيث إن في أغلب الأحوال النساء التي تعاني من تكيس المبايض لا يحدث لهم حمل، وفي حالة حدوث الحمل ستظهر عليهم أعراض بسيطة أو من الممكن ألا تظهر أعراض.

أوضحنا أسباب إجابة سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، وعلى الرغم من أن الأمر لا يستدعي قلق أو خوف، ولكن على المرأة أن تقوم باستشارة الطبيب الخاص بها لكي تطمئن على الجنين وعلى نبضات قلبه، وألا يوجد أي مشاكل.

العوامل المساعدة على عدم وجود أعراض للحمل

في سياق إجابتنا عن سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، سنوضح العوامل التي تسهم في أن تتعرض المرأة للحمل دون الشعور بأي عرض من أعراض الحمل، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • في حالة تعرض المرأة لإجهاض حمل سابق، مما يجعل فرصة الحمل التالية لا يحدث فيها أي أعراض أو ظهور الأعراض البسيطة الغير ملحوظة.
  • السمنة التي تكون الدهون متراكمة فيها بشكل كبير في منطقة البطن مما يجعل ملاحظة الأم للجنين أمر غير ملحوظ.
  • عندما تكون الدورة الشهرية غير منتظمة ستجد أن الأم ليس من السهل عليها ملاحظة أن انقطاع الدورة الشهرية من علامات الحمل، ولكنها ستخمن أنه عدم انتظام كالمعتاد.
  • في حالة إصابة الأم بالانفصام أو بأي مرض نفسي يكون من الصعب معرفة الأم أنها حامل، وستستغرق الكثير من الوقت لمعرفة الحمل.
  • من الممكن أن تكون الأم من مصابين القولون أو مشاكل الجهاز الهضمي كالانتفاخ وعسر الهضم، التي من الممكن ألا تستطيع التفرقة بين أعراض الإصابة بالمرض وأعراض الحمل.
  • في حالة استخدام المرأة لوسائل منع الحمل ستكون مستبعدة تمامًا فكرة الحمل، حتى وإن ظهرت بعض الأعراض الخفيفة الدالة على ذلك.
  • قد يكون تناول حبوب منع الحمل باطلة المفعول، وذلك يرجع إلى أن تناول دواء آخر لأي مرض من الممكن أن يتفاعل مع هذه الحبوب مما يبطل مفعولها.
  • في حالة أن الزوجان كان أحدهما يعاني من مشاكل في الإنجاب والتي منها تكيس المبايض أو ضعف الخصوبة، فستجد أن أعراض الحمل تأخذ الكثير من الوقت لكي تبدأ في الظهور.
  • قد يكون الجنين بطيء الحركة وينمو بصورة بسيطة، فهذه حلة يصعب على الأم أن تشعر بأي عرض من أعراض الحمل.

اقرأ أيضًا: اعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية

علامات معرفة الحمل دون أعراض

في ظل إجابتنا عن سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، سنوضح العلامات الدالة على وجود حمل دون الشعور بأي أعراض والتي تتضمن الآتي:

  • من الممكن أن يكون تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي حيث إنها في عادتها تكون منتظمة؛ أحد علامات الحمل المؤكدة.
  • يوجد علامة دالة على انغراس البويضة في الرحم وتعرف هذه عند السيدات باسم العلامة.
  • زيادة قتامة لون الحلمتين، كما أن الهالات حول الحلمتين تزداد في التوسع.
  • الشعور بحساسية في الثدي مسحوبًا بثقل والتحسس عند لمسهما، بالإضافة إلى كبر حجمهما.
  • ملاحظة المرأة أن بطنها ارتفع نموه من ناحية الحوض للأعلى.
  • حدوث اضطرابات في حالتها المزاجية.

مخاطر الحمل دون أعراض

يعتبر الحمل دو أعراض ودون علم الأم من الأشياء التي تهدد حياة الجنين والأم، حيث إنه من الممكن أن يتسبب في:

  • قد تصاب الأم بمرض فقر الدم وذلك لأنها لا تعلم بحدوث حمل وبالتالي لا تهتم بتغذيتها الصحية السليمة.
  • الحمل دون أعراض من الممكن أن يتسبب في إصابة الأم بارتفاع في ضغط الدم.
  • أحيانًا تصاب الأمهات بمرض سكري الحمل.
  • التعرض للإصابة بالتهابات المسالك البولية، والتي تسبب التغير في الهرمونات، وقد لا تهتم الأم بعلاج هذه الالتهابات أو تهمل علاجها فتتعرض صحتها وصحة جنينها للخطر.
  • عدم الاهتمام بالمرأة الحامل من الممكن أن يتسبب بإصابتها بما يعرف باسم تسمم الحمل.
  • نتيجة لجهل الأم بحملها من الممكن أن تقوم بممارسة الرياضة أو حمل الأشياء الثقيلة التي تؤدي إلى إجهاض الجنين وتشكل خطورة على حياة الأم.

اختبار الحمل

نظرًا لأن في حالة عدم ظهور أعراض للحمل لا تعرف المرأة بحملها إلا بإجراء اختبارات للحمل، فسنعرض اختبارات الحمل التي تعرض النتائج الدقيقة، والتي من أشهرها ما يلي:

  • فحص الدم
  • فحص الدم النوعي: يقوم هذا الفحص بالتأكد من وجود هرمون الحمل في الدم، ويعطيك إجابة نعم أم لا.
  • فحص الدم الكمي: في هذا الاختبار يتم التأكد من وجود هرمون الحمل في الدم، كما أنه يعطي فكرة عن عمر الجنين في حالة حدوث حمل.
  • فحص الحمل المنزلي: من الممكن أن يتم استخدام اختبار الحمل المنزلي وذلك من خلال اليوم الأول لعدم نزول الدورة الشهرية، كما أن يمكن استخدام الاختبارات الحساسة.

ستجد أن الاختبارات المنزلية تتمكن من الكشف عن هرمون الحمل في البول، حيث إنه يتواجد في الجسم فقط أثناء الحمل.

أعراض الحمل الشائعة لدى النساء

أوضحنا في السابق إجابة سؤال هل يمكن حدوث حمل دون أعراض، وفي هذه الحالة عرضنا أسباب عدم ظهور الأعراض والحالات التي تشيع فيها هذه الظاهرة، والآن سنعرف ما هي أعراض الحمل التي تظهر بشكل طبيعي بين النساء، ومنها:

  • انقطاع الدورة الشهرية طوال فترة الحمل، ومن الصعب أن تنزل الدورة الشهرية أثناء فترة الحمل إلا في حالة واحدة تسمى حالة النزيف الاختراقي.
  • الشعور بالخمول والإرهاق دون القيام بأي نشاط وهذا يرجع إلى ارتفاع نسب هرمون الحمل في الجسم.
  • كثرة التبول نتيجة إلى أن السوائل محبوسة في الجسم بالإضافة إلى أن نسبة الدم في الجسم مرتفعة.
  • اتساع مجرى الحليب نتيجة هرمونات الحمل يزيد من حجم الثدي بجانب الشعور بوخز وآلام فيه.
  • التعرض للغثيان والتقيؤ وبالأخص عند الاستيقاظ من النوم.
  • أغلب الحوامل لا يستطيعون تحمل الروائح المختلفة سواء النفاذة أو الهادئة وحتى روائح الطعام.

اقرأ أيضًا: هل يوجد حمل بدون اعراض وما هي أعراض الحمل

الأعراض الأقل شيوعًا بين الحوامل

يوجد بعض الأعراض التي تحدث أثناء فترة الحمل ولكنها أقل شيوعًا من الأعراض الأساسية، فم الممكن أن تجد نساء يعانون منها ونساء لا، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بتغيرات في مذاق الطعام في الفم بسبب هرمون الحمل.
  • التعرض لاضطرابات مزاجية بالإضافة إلى الرغبة الشديدة في البكاء، كما أن من الممكن أن يصل بها الحال إلى اكتئاب الحمل.
  • وجود نقاط دم ناتجة عن غرس البويضة المخصبة في جدار الرحم، وغالبًا ما يحدث هذا في موعد اقتراب الدورة الشهرية.
  • الإصابة بتقلصات الرحم في المنطقة السفلى من البطن.
  • التعرض للاحتقان والنزيف البسيط بسبب الالتهابات الحادثة للأغشية المخاطية للأنف.

أعراض الحمل تنتشر بين النساء، ولكن في بعض الأحيان قد تجد بعض النساء لا يعانون من أي أعراض حمل، فلا داع للقلق، ولكن عليكِ الاطمئنان باستشارة الطبيب.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.