هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة وما هي أعراضه وكيفيه علاجه

هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة تم تصنيف مرض الذئبة الحمراء على أنه من الأمراض المناعية، حيث أنها تهاجم الجهاز المناعي للإنسان، وينتج عنها العديد من الالتهابات التي تؤثر على الكثير من أجهزة الجسم، مثل: المفاصل، خلايا الدم، الكليتين، الجلد، الدماغ، الرئتين، والقلب

ونجد أنه من الصعب تشخيص مرض الذئبة الحمراء وذلك بسبب تشابه أعراضه وعلاماته مع أعراض العديد من الأمراض الأخرى، لذلك يكثر بين الناس السؤال عن هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة هذا ما سنجيب عليه.

أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

  • يتساءل البعض عن هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة ، ويتساءلون أيضًا عن أسباب الإصابة به، فدعونا نتحدث عن الأسباب أولًا، تتم الإصابة بمرض الذئبة الحمراء حينما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأجهزة السلمية في جسم الإنسان.
  • ومن الممكن أن يكون ناتجًا عن خليط من الجينات الوراثية والعوامل البيئية، بمعنى أن المريض الذي لديه استعداد وراثي لأن يصاب بالذئبة الحمراء قد يصاب به فقط عندما يتعرض لبعض العوامل البيئية التي يعيش فيها، ومنها:
  1. ضوء الشمس: إن التعرض لضوء الشمس ينتج عنه استجابة داخلية عند الشخص المعرض للإصابة بالذئبة الحمراء بالإضافة إلى أنه يسبب الكثير من الأمراض الجلدي.
  2. الالتهابات: قد تكون الالتهابات التي تصيب جسم الإنسان سببًا من أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء.
  3. بعض الأدوية: فنجد أن أدوية ضغط الدم والمضادات الحيوية وكذلك العلاجات المضادة للنوبات تعمل على تحفيز الإصابة بالذئبة الحمراء، وقد يتم التحسن عند إيقاف هذه الأدوية وفي بعض الحالات لا يتم التحسن.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع اعراض الفشل الكلوي المزمن وما هي أسبابه وطرق تشخيصه: اعراض الفشل الكلوي المزمن وما هي أسبابه وطرق تشخيصه

هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة

  • هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الوفاة ، هذا السؤال يشغل بال الكثيرين ويؤرق البعض احيانًا، ونلاحظ أن من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى وفاة من هم مصابين بالذئبة الحمراء هو مرض الفشل الكلوي، ولكن مع مرور الزمن وحدوث التطورات الطبية تم التوصل إلى الغسيل الكلوي، وكذلك زرع الكلى، مما أدى إلى انخفاض نسبة الوفاة بشكل كبير.
  • لكن مع ظهور أمراض القلب والأوعية الدموية أصبحوا من الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى الوفاة عند الأشخاص الذين يعانون من الذئبة الحمراء، لذلك يجب عليهم تفادي الأمراض القلبية من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي بالإضافة إلى الابتعاد عن التدخين.

ومن هنا سنتعرف علي موضوع هل مرض الذئبة الحمراء معدي؟ وما هو علاج مرض الذئبة الحمراء؟: هل مرض الذئبة الحمراء معدي؟ وما هو علاج مرض الذئبة الحمراء؟

الأعراض المبكرة لمرض الذئبة الحمراء

إن أكثر الأعراض المبكرة شيوعًا هي ما يلي:

  • ألم وتورم المفاصل.
  • طفح جلدي يظهر على الأنف والخدين، وظهور ايضًا بقع حمراء صغيرة.
  • تساقط الشعر.
  • التعب الشديد.
  • فقر الدم.
  • حدوث الصداع.
  • حدوث ما يعرف بظاهرة رينُود حيث تصاب الأصابع بالون الأبيض أو الأزرق، والشعور بألم عند البرودة.

التحاليل التي تخص الذئبة الحمراء

عند زيارة الشخص المريض للطبيب، فإن الطبيب يقوم بإجراء فحص جسدي للتأكد من تواجد الأعراض التي تنبئ عن الإصابة بالذئبة الحمراء، ويطلب منه عمل عدة تحاليل لكن لا يتوافر حتى الآن تحليل أو اختبار مباشر يبرز الإصابة بذلك المرض، وتكمن تحاليل الذئبة الحمراء في:

  • إجراء اختبارات الدم، مثل اختبارات الأجسام المضادة.
  • تحليل عينة من البول.
  • عمل أشعة سينية للصدر.

وقد يقوم الطبيب المعالج بإحالة المريض إلى طبيب متخصص في الأمراض الروماتيزمية لكي يتم علاج اضطرابات المفاصل.

ولا يفوتكم قراءة موضوع ما هي الذئبة الحمراء وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها: ما هي الذئبة الحمراء وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها

علاج الذئبة الحمراء

حتى الآن لم يتم اكتشاف علاج فعال يقضي نهائيًا على مرض الذئبة الحمراء، لكن هناك بعض الأدوية التي تخفف من حدة الأعراض وكذلك تجنب المضاعفات وهي كالتالي:

  • الأدوية المضادة للالتهابات المفاصل والتصلب.
  • كريمات الستيرويد لعلاج الطفح الجلدي.
  • الستيرويدات القشرية التي تعمل على تقليل الاستجابة المناعية.
  • الأدوية التي تثبط المناعة مثل: الآزويثوبرين •والسيكلوسبورين.

تعمل هذه الأدوية على تخفيف الالتهابات وتقليل نشاط الجهاز المناعي وإتلاف الأجسام الناتجة عن مرض الذئبة الحمراء، و في بعض الأحيان يقوم الأطباء بوصف مجموعة من الأدوية المتنوعة، حتى تتم السيطرة على المرض.

نسبة الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

  • تختلف نسبة الإصابة بهذا المرض باختلاف الموقع الجغرافي وكذلك العرقي، حيث نجد أن ذلك المرض واسع الانتشار في بعض الدول الأوروبية مثل: إيطاليا و أسبانيا ودول البحر الكاريبي.
  • فقد يصاب القوقازيين بنسبة تصل إلى ٣٠ لكل ١٠٠٠٠٠ شخص،  أما نسبة الإصابة في دول البحر الكاريبي تصل إلى ٢٠٠ لكل ١٠٠٠٠٠ شخص، ويعد الإناث هم الأكثر عرضة للإصابة بالذئبة الحمراء خصوصًا في فترة الخصوبة.

معدل الوفيات

  • في العشرين سنة الماضية لاحظ العلماء انخفاض معدل الوفيات لدى الأشخاص المصابة بالذئبة الحمراء، ففي عام ١٩٥٥كان معدل النجاة لفترة تصل إلى خمس سنوات أقل من ٥٠٪.
  • أما الآن فقد تجاوز معدل النجاة لمدة ١٠سنوات نسبة ال٩٠٪، وهذا ما يطمئن الكثيرين الذين يسألون عن هل مرض الذئبة الحمراء ميت يسبب الوفاة.
  • ويساهم التشخيص المبكر أيضًا في خفض معدلات الوفيات وزيادة التحسن من هذا المرض والتطور في الرعاية الصحية.

وللتعرف علي موضوع افضل قطرة للعين الحمراء وطريقة تجنب التهاب العين: افضل قطرة للعين الحمراء وطريقة تجنب التهاب العين

عواقب الإصابة بالذئبة الحمراء

  •  نجد أن الفشل الكلوي من أكثر العواقب التي تسبب ارتفاع عدد وفيات المصابين بمرض الذئبة الحمراء.
  • وقد يؤثر المرض على الدماغ، فيؤدي إلى حدوث صداع و  دوار وحدوث مشكلات في الرؤية، كما تزداد الإصابة بالتشنجات والسكتة الدماغية وفقدان الذاكرة، بالإضافة  إلى حدوث مشاكل فقر الدم، وتزداد أخطار الجلطات الدموية والنزيف الشديد.
  • وتكثر الإصابة بعدوى الميكروبات المتنوعة بسبب المرض نفسه وبسبب الأدوية التي تستخدم في علاجه أيضًا، وهناك دراسة تقول إن 80% من وفيات مرض الذئبة الحمراء  تكون بسبب العدوى، كما يؤدي مرض الذئبة الحمراء الإصابة بالسرطان.

أهم النصائح للتعايش مع الذئبة الحمراء

هذه بعض النصائح التي تساهم في التعايش مع مرض الذئبة الحمراء وتخفيف حدتها:

الاسترخاء والابتعاد عن التوتر والعصبية، وحاول ألا تربط مرض الذئبة الحمراء بالموت والتأقلم مع المرض.

ممارسة الرياضة باستمرار وذلك للحفاظ على الوزن المثالي و لتقليل آلام المفاصل والعظام، كما أن ممارسة الرياضة كالسباحة والمشي، تساعد على تخفيف التوتر وتقليل الإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب.

الإكثار من تناول الغذاء الصحي كالفواكه والخضروات، والأسماك والمأكولات البحرية للحصول على البروتينات، وكذلك أخذ كمية كافية من الكالسيوم لكي نحافظ  على صحة العظام.

  1. يجب تقليل كميات الأملاح للحفاظ على ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  2. احرص على النوم لمدة ٧ أو ٨ ساعات يوميًا.
  3. عدم التعرض لأشعة الشمس دون استخدام الواقي الشمسي، حيث أن مرض الذئبة الحمراء والأدوية المستخدمة له تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس.
  4. يجب الحفاظ على المعدلات الطبيعية لفيتامين (د) في الجسم،  وأخذ المكملات الدوائية من فيتامين د، فبعض الدراسات  أكدت على أن هناك علاقة بين نقص فيتامين د وزيادة أعراض الذئبة الحمراء.

ونرشح لكم قراءة موضوع علاج السخونة الداخلية والصداع وأسبابها وأعراضها ومتى يجب استشارة الطبيب المختص؟: علاج السخونة الداخلية والصداع وأسبابها وأعراضها ومتى يجب استشارة الطبيب المختص؟

وبهذا قد قمنا بعرض تعريف مرض الذئبة الحمراء وأعراضه وأسبابه وعواقبه، ونسب انتشاره، وكيفية التعايش معه، والعلاج المستخدم له، والتحاليل الخاصة به، كما عرضنا  أيضًا الإجابة عن سؤال هل مرض الذئبة الحمراء مميت يسبب الموت.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.