هل الشقيقة مرض خطير

هل الشقيقة مرض خطير؟ وما هي الأعراض المصاحبة له؟ يعد مرض الشقيقة من الأمراض المنتشرة بصورة كبيرة من النساء، ولكنهم لا يعلمون مدى خطورة ذلك المرض من عدمها، الأمر الذي يثير قلقهن.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على إجابة سؤال هل الشقيقة مرض خطير بشيءٍ من التفصيل.

هل الشقيقة مرض خطير

يعتقد البعض أن مرض الشقيقة خطير، وذلك بسبب أنه يصيب الدماغ بشكل شديد، ولا يستطيع الإنسان التركيز على حياته العملية والحياتية، ولكن إن أردنا إجابة واضحة عن سؤال هل الشقيقة مرض خطير؛ ففي الحقيقة سنجد أنه ليس من الأمراض الخطيرة، ولا يؤثر على حياة الفرد.

تجدر الإشارة إلى أنه يصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال؛ فنجد أنه يصيب واحدة من بين كل 5 نساء، وفي المقابل يصيب رجل من بين كل 15 رجل.

اقرأ أيضًا: متى تكون الدوخة خطيرة

أسباب الإصابة بمرض الشقيقة

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال هل الشقيقة مرض خطير، تجدر الإشارة إلى أن العلماء لم يستطيعوا التوصل للسبب الرئيسي وراء الإصابة بمرض الشقيقة، ولكنها بنسبة 90% تكون نتيجة لسبب وراثي.

يتواجد مركز في الدماغ يسمى مركز ألم الشقيقة، أو يسمى مركز ولادة الألم، فيبدأ مرض الشقيقة عندما تقوم الخلايا العصبية بإرسال إشارات إلى الأوعية الدموية؛ الأمر الذي ينتج عنه انقباض هذه الأوعية، بعد ذلك يحدث توسع لدى البروستاغلاندينات و السيروتونين، وينتج عن ذلك الصداع المؤلم.

أعراض مرض الشقيقة

تصيب أوجاع مرض الشقيقة نصف الرأس الأيمن أو الأيسر عادة، وتكون هذه الأوجاع على هيئة أزمات، ويكون المصاب بين الأزمة والأخرى في حالة جيدة.

هنالك عدة مراحل يشعر بها الفرد عند الإصابة بمرض الشقيقة، وتختلف من إنسان لآخر، وتبدأ بالظهور في الصباح بعد الاستيقاظ مباشرة، أو قبل حدوث الدورة الشهرية، وفيما يلي سنذكر لكم هذه المراحل:

  • المرحلة الأولى: تبدأ في فترة زمنية تصل إلى 24 ساعة من بداية حدوث نوبة الشقيقة.
  • المرحلة الثانية: تبدأ قبل نوبة الصداع بقليل، وتسمى بالهالة.
  • المرحلة الثالثة: هي مرحلة الصداع، وتبدأ بالتدرج وتكون أكثر شدة.
  • المرحلة الأخيرة: هي مرحلة ما بعد النوبة ويشعر فيها الإنسان بالتعب والإرهاق وعدم وضوح الرؤية، وقد تستمر المرحلة ليوم كامل.

لا يتوقف الأمر عند ذلك وحسب بل هنالك أيضًا عدد من الأعراض البدائية، مثل:

  • تغيرات في المزاج.
  • الزيادة في العطش وشرب الماء.
  • الإمساك.
  • الرغبة في تناول أكلات معينة من الطعام.
  • تثاؤب الإنسان كثيرًا

هنالك أيضًا بعض الأعراض العكسية التي تحدث للجهاز العصبي، وتكون قبل أو أثناء مرض الشقيقة، وتسمى بـ (الأورة)، والتي تحدث قبل ساعة من حدوث الصداع وتدوم لمدة 60 دقيقة وتكون أعراضها كالتالي:

  • رؤية أشكال متعددة أو بقع ساطعة.
  • التخدر في أحد جوانب الوجه أو قد يحدث للوجه كله.
  • وجود صعوبة في التحدث.
  • فقدان مؤقت في الرؤية.
  • ظهور بعض الحركات الاهتزازية وحركات لا إرادية.

إلى جانب ذلك يوجد أيضًا أعراض مصاحبة للنوبات الفعلية للشقيقة، وتختلف في شدتها من شخص لآخر، وتسمى بنوبات الشقيقة، وتكون أعرضها كالتالي:

  • الصداع الذي يكون في أولها قليل، ثم يتحول إلى ألم نابض.
  • الحساسية العالية للضوء والروائح والضجيج.
  • فقدان الشهية.
  • تشوش الرؤية والدوار.
  • الإسهال.
  • الحرارة العالية.
  • التعب والشحوب.
  • في بعض الحالات النادرة قد يصاب المريض بالحمى.

اقرأ أيضًا: الجلطة الدماغية في الجانب الأيمن

أنواع صداع الشقيقة

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال هل الشقيقة مرض خطير، تجدر الإشارة إلى أنه هنالك عدة أنواع من صداع الشقيقة وهي:

  • الشقيقة الكلاسيكية وبالإنجليزية تسمى (Classic Migraines): ويبدأ الصداع مع بداية نوبة الهالة، وتستمر من فترة زمنية بين 15 – 30 دقيقة.

قد يصاحبها أيضًا اضطرابات مثل تغير الرؤية أو فقدانها لبعض من الوقت، وقد يصاحبها شعورًا بالضعف من جهة واحدة في الجسم.

  • الشقيقة الشائعة ويطلق عليها بالإنجليزية Common) Migraines): يكون هذا الصداع دون الهالة، ويحدث هذا النوع لكثير من الأشخاص، ويحدث هذا النوع ببطء على عكس الشقيقة الكلاسيكية التي تستمر لفترة أطول.
  • الشقيقة الصامتة وتسمى بالإنجليزية (Silent Migraines): وسميت بذلك الاسم لأنها لا يصاحبها صداع، ولا يشعر المريض بالألم، ولكن يضمن وجود الهالة.
  • الشقيقة الفالجية وتسمى بالإنجليزية (Hemiplegic Migraines): يكون هذا النوع نادر حدوثه وأنه في الحقيقة يشبه السكتة الدماغية، يعاني المريض بالضعف في جهة من الجسم.

كما يؤثر ذلك الضعف على الساق والوجه والذراع، ويستمر لمدة تتراوح بين ساعة واحدة إلى يوم كامل، وقد يصيب الإنسان بألم في الرأس قبل أو بعدة.

  • الشقيقة الشبكية وتسمى بالإنجليزية (Retinal Migranies): تصيب المريض بفقدان مؤقت للعين، وتكون في عين واحدة، وهي عبارة عن شكل من أشكال الهالة، وقد يستمر ذلك من دقيقة إلى عدة أشهر.

كما أنه قد يعيد للمريض نظرة الطبيعي بشكل كامل بعدها، ولكن يكون هذا النوع شديد الخطورة ويُنصح بالذهاب إلي الطبيب.

اقرأ أيضًا: علاج وجع الرأس من الأمام مع العين

علاج مرض الشقيقة

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال هل الشقيقة مرض خطير، تجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد علاج نهائي للشقيقة، ولكن هنالك عدة طرق للعلاج منها العلاج بالأدوية، ويمكنك علاجها عن طريق الابتعاد عن العمل والاسترخاء وممارسة بعض التمارين الرياضية وتفادي أي ضغوطات نفسية.

إلى جانب الحصول على القدر الكافي من النوم، فالنوم لفترة قصيرة يعرض الشخص للإصابة بالشقيقة، ويكون العلاج بالأدوية بمعدل الأزمات مثال:

  • إذا كانت الأزمات تأتي على مرتين تقريبًا في الشهر، فيكون العلاج بمعدل أربعة مرات أو أكثر في الشهر.
  • إذا كانت الأزمات تأتي أكثر من أربعة مرات، فيتم أخذ الدواء في حوالي 6 أشهر، وتكون مصاحبة بألم حاد ومرهق، وتكون الأدوية هي أدوية علاج الضغط ومرض الصرع والاكتئاب النفسي، وذلك بسبب علاقتهم مع الدورة الدموية والشرايين والجهاز العصبي.
  • تغيير نمط الحياة، فعلى الشخص التقليل من الضغوطات النفسية والعصبية، وممارسة بعض من التمارين الرياضية.
  • يمكن أن يكون تغير الهرمونات من مسببات هذا المرض؛ لذا فبعد استشارة الطبيب يمكنك تناول الأدوية التي تساعد على علاج اضطراب الهرمونات.

بما أن إجابة سؤال هل الشقيقة مرض خطير كانت لا؛ فتجدر الإشارة إلى أنه يمكن الوقاية من الإصابة بذلك المرض من خلال اتباع نظام حياة صحي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.