محتوى يحترم عقلك

هل الموسيقى بدون غناء حرام

هل الموسيقى بدون غناء حرام؟ وما هي أبرز الآراء التي قيلت في هذا الأمر؟ إن الموسيقى هي الوسيلة التي يلجأ لها الإنسان للترويح عن نفسه والتخلص من الاكتئاب والملل والحياة الروتينية، ولكن يتساءل الكثير من الأشخاص هل الموسيقى حرام، فهناك من يحرم سماعها وهناك من يقول مباح ولكن بشروط وذلك ما سوف نتعرف عليه من خلال موقع زيادة.

هل الموسيقى بدون غناء حرام

أكثر ما يشغل بال الأشخاص هو البحث عن إجابة كافية لتساؤل هل الموسيقى بدون غناء حرام، الموسيقى ما هي إلا لحن يتم سماعه أو ترديد بعض الكلمات للتحول في هذه الحالة إلى الغناء.

هناك بعض علماء الدين اتفقوا على أن سماع الموسيقي حرام إذا ما اقترن بها بعض الكلام الذي يدعو إلى الفسق والفجور والرذيلة والفاحشة، فهناك بعض الموسيقى أو الأغاني التي تحتوي على الكلام الذي فيه إيحاءات جنسية وألفاظ خارجة.

فقد استدل العلماء على حرمانية الموسيقى التي تخدش الحياء من قول الرسول الكريم عن أبو مالك الأشعري ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:

يَكونَنَّ مِن أُمَّتي أقْوامٌ يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ والحَرِيرَ، والخَمْرَ والمَعازِفَ، ولَيَنْزِلَنَّ أقْوامٌ إلى جَنْبِ عَلَمٍ، يَرُوحُ عليهم بسارِحَةٍ لهمْ، يَأْتِيهِمْ -يَعْنِي الفقِيرَ- لِحاجَةٍ، فيَقولونَ: ارْجِعْ إلَيْنا غَدًا، فيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ، ويَضَعُ العَلَمَ، ويَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وخَنازِيرَ إلى يَومِ القِيامَةِ”. [صحيح البخاري].

جاء بيان من دار الإفتاء المصرية على لسان الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى، أن الموسيقى حرام شرعًا كما اجتمع على ذلك الفقهاء لما يصاحبها من كلام فاحش، ولكن هناك بعض العلماء أباحوا سماع الموسيقى إذا لم يصاحبه كلام منكر أو خادش للحياء.

كما قال أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية أن سماع الموسيقى إذا صاحبها فعل منكر مثل النظر إلى العورات أو شرب الخمور أو فعل شيء محرم مثل الزنا فتكون الموسيقى حرام شرعًا.

اقرأ أيضًا: هل سماع الأغاني يبطل الصيام

اختلاف الآراء في سماع الموسيقى

اختلفت بعض الآراء في تحديد هل الموسيقى بدون غناء حرام، ولكن على حسب ما يكن معها من كلام أما كلام حسن أو كلام خادش للحياء وفاحش وانقسمت الآراء إلى الآتي:

1- القول الأول في الغناء

يرى بعض العلماء أن الموسيقى بدون غناء حرام لما يقترن بها من الآلات الموسيقية وأجمع الكثير من العلماء على ذلك ومنهم الإمام القرطبي، وابن القيم، والطبري وأبن حجر البهتيمي لما استدلوا به من قول الله تعالي:

}وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا{ [سورة الإسراء: الآية 64].

وتم تفسير صوتك على كل ما يشمل الموسيقى.

كما أستند العلماء أيضًا من السنة النبوية على إن الغناء حرام لما جاء في الحديث الشريف:

عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ سُئلَ عن هذه الآيةِ { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ } فقال هو الغناءُ والذي لا إله إلا هوَ يُردِّدُها ثلاثَ مراتٍ” [صحيح مسند].

2- القول الثاني في الغناء

يقول العلماء إن الآلات الموسيقية على اختلاف أنواعها واستخدامها مع المعازف الأخرى واقترانها بكلام حسن ولا يدعو إلى الفاحشة والرذيلة يجوز سماعها، حيث استند العلماء إلى الصحابة، حيث:

إنّ عبد الله بن الزّبير -رضيَ الله عنه- كان له جواري يضربن على العود، فدخل عليه عبد الله بن عمر -رضيَ الله عنه- ورأى العود إلى جنبه فلم يُنكر عليه.

المباحات في سماع الموسيقى

الأمر الذي يبيح سماع الموسيقى هو بعض الشروط التي يجب أن تأخذ في الاعتبار لكيلا يوجد ذنب على المستمع للموسيقى فقد حرم الرسول سماع المعازف، والمعازف يندرج تحتها كل شيء إلا أن هناك بعض الآلات التي يمكن الاستماع لها مثل:

1- الدفوف في الإسلام

عند معرفة هل الموسيقى بدون غناء حرام لا بد من ذكر الدفوف فهو اللفظ الذي يطلق الغربال أو الطار الذي تكون أحد أوجه مغلفة بالجلد، كما تمت إباحته في أوقات عقد القران والنكاح وإقامة الأفراح.

فجاء في الحديث الشريف:

عن الربيع بنت معوذ بن عفراء رضي الله عنها ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قالت “جَاءَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَدَخَلَ حِينَ بُنِيَ عَلَيَّ، فَجَلَسَ علَى فِرَاشِي كَمَجْلِسِكَ مِنِّي، فَجَعَلَتْ جُوَيْرِيَاتٌ لَنَا، يَضْرِبْنَ بالدُّفِّ ويَنْدُبْنَ مَن قُتِلَ مِن آبَائِي يَومَ بَدْرٍ، إذْ قالَتْ إحْدَاهُنَّ: وفينَا نَبِيٌّ يَعْلَمُ ما في غَدٍ، فَقالَ: دَعِي هذِه، وقُولِي بالَّذِي كُنْتِ تَقُولِينَ”. [صحيح البخاري].

كما أن الدفوف كان لها مواعيد محددة لاستخدامها والضرب عليها حيث كانت تستخدم وقت إقامة العرس وبعده وقبله بقليل، كما أنها كانت تستخدم عند استقبال مولود جديد، أو وقت شفاء الشخص من مرض حل به أو عند الانتصار في الغزوات احتفالًا بالجيش.

وعندما رجع العلماء لحياة الرسول استندوا إلى إباحة استخدام الدفوف لما ورد على لسان:

بريدة بن الحصيب الأسلمي ـ رضى الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في بعضِ مَغازيهِ ، فلمَّا انصرفَ جاءت جاريةٌ سوداءُ ، فقالت : يا رسولَ اللَّهِ إنِّي كُنتُ نذرتُ إن ردَّكَ اللَّهُ سالمًا أن أضربَ بينَ يديكَ بالدُّفِّ وأتغنَّى ، فقالَ لَها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ : إن كنتِ نذَرتِ فاضربي وإلَّا فلا“. [صحيح الترمذي].

2- أداة الطبول في الإسلام

أجاز العلماء استخدام الطبول والتي عبارة عن وجهين وكان يستخدمها الجيش عند الرجوع من الغزوات منتصرين أو للتنبيه لبدء الحرب، أول لاستقبال القوافل أو الحجاج قديمًا.

اقرأ أيضًا: حكم سماع الأغاني في رمضان قبل الإفطار أو بعده

فوائد سماع الموسيقى

أباح العلماء سماع الموسيقى التي تكون هادئة وليست صاخبة، على الرغم من انتشار هل الموسيقى بدون غناء حرام وتم إثبات أنها حرام إلا في حال توافر بعض الشروط، فهناك بعض الفوائد التي يحصل عليها الإنسان من سماع الموسيقى الأمر الذي قام بتجربته الأطباء على بعض المرضى ووجدوا أن الموسيقى لها دور فعال في الجسم ومن تلك الفوائد ما يلي:

1- تحسن قدرة التحمل

تم إجراء الكثير من الدراسات التي أثبتت أن سماع الموسيقى الهادئة يجعل الشخص أكثر تحمل للمصاعب وتساعده في التفكير لحل المشكلات كما أنها تساعد في تحمل التمارين الشاقة في الصالات الرياضية وتجعل الشخص لا يشعر بالملل.

2- زيادة القدرة الإنتاجية

عند سماع الموسيقى وقت العمل في الخلفية يقلل الشعور بالملل بل يحفز على الشعور بالطاقة والتي تجعل العمل يسير بشكل جيد وتحقيق الأهداف وزيادة الإنتاج، كما ينصح بالاستماع إلى الموسيقى عند إتمام الأعمال المنزلية التي قد تسبب الكسل في بعض الأحيان لكن الموسيقي تحفز على القيام بها، كما تجعل الشخص ينجز مهامه في وقت أقل وبسرعة كبيرة.

3- تخفيف بعض الألم

أثبتت بعض الدراسات التي تم إجراؤها في بعض العيادات الطبية أن تشغيل الموسيقى يساعد في تخفيف بعض الآلام، لذلك نجد بعض عيادات الأسنان والقلب يقومون بتشغيل الموسيقى في الخلفية، كما أن الموسيقى تعمل على الانتعاش والحيوية لمرضى السكتة الدماغية، وتنعش من حالة مرضى القلب وتعطيهم الإحساس بالاسترخاء.

4- التفكير والتأمل

في بعد الأحيان يحتاج الشخص إلى الاختلاء بنفسه لعدة أسباب منها إعادة التفكير في بعض الأمور، أو لشعوره بالوحدة فهناك بعض الموسيقى تتناسب مع الحالة التي يكون فيها الإنسان فتجعله يتأمل ويجد نفسه في تلك الموسيقى.

وهناك من يستمع إلى الموسيقى فتجذبه لمعرفة قصتها، فيدفعه الفضول والتفكير إلى الاستماع حتى النهاية وتحليل الكلمات والتفكير فيها.

5- فقدان الوزن

هناك بعض الدراسات تشير إلى أن الاستماع إلى الموسيقى وقت تناول الطعام يجعلك تأكل ببطء فتشبع كثيرًا وتكون تناولت وجبة صغيرة بالإضافة إلى وجود بعض الإضاءة الخافتة، الأمر الذي يجعل الجسم يخسر بعض الوزن.

6- الإمداد بالقوة

تعتبر الموسيقى من المحفزات للأشخاص التي تمدهم بالقوة والشجاعة والحيوية، فقديمًا كانت تستخدم الموسيقى في تحفيز الجيوش وقت الحروب والمعارك مثل سماع النشيد الوطني قبل الحرب الذي يعطي الشعور بالوطنية والانتماء والتشجيع على القتال.

7- التقليل من شعور الاكتئاب

للموسيقى تأثير كبير على الشخص الذي يعاني من القلق والتوتر والاكتئاب، حيث تأثيرها على المخ كبير فهي ترفع من الروح المعنوية لدى الأشخاص، وتكون بديلة لبعض الأدوية التي تقلل القلق والتوتر.

ولكن عند استخدام الموسيقى للخروج من الاكتئاب والحزب لا بد من اختيار النوع الذي يتناسب مع الحالة الخاصة بك ولا تستمع إلى الموسيقى الحزينة التي تسبب تأثير معاكس عليك.

8- تخفيف الإجهاد وتوسيع الآفاق

تعمل الموسيقى مفعول المهدئات حيث يلجأ لها بعض الأشخاص عند الشعور بالتعب والإجهاد، كما أنها تساعد في التخلص من الأفكار السلبية وانخفاض معدل ضربات القلب الذي يزيد مع زيادة المجهود المبذول أو الجهد الكبير، والتقليل من ارتفاع ضغط الدم.

9- تحسين الدورة الدموية

تعمل الموسيقى على تحسين أداء الدورة الدموية في الجسم، حيث أثبت العلماء أن استخدام الموسيقى في بعض المستشفيات يعمل على تحسن وظيفة الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم بشكل صحيح.

اقرأ أيضًا: هل الغناء حرام

ما أضرار الموسيقى

على الرغم من الفوائد التي تقدمها الموسيقى لجسم الإنسان إلا أنها في بعض الأوقات تكون حرام شرعًا، كما أنها تكون ذات تأثير ضار ومن هذه التأثيرات ما يلي:

  • لا يوجد قلب يجتمع فيه القرآن والغناء معًا.
  • تشغل الموسيقى الإنسان عن ذكر الله وقراءة القرآن.
  • تنزع من القلب الإيمان والتقوى واتباع طريق الشيطان.
  • تنفر منك الملائكة فهي لا تحب مجالس الغناء واللهو.

كل شيء سلاح ذو حدين فالموسيقى حرام إذا ما اقترنت ببعض الشروط، على الجانب الآخر لم تكن حرام إذا ما اقترنت ببعض الشروط، فعليك الاستماع إلى الموسيقى التي تكون مفيدة وغير مسببة للذنوب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.