هل المثانة العصبية مرض مزمن

هل المثانة العصبية مرض مزمن هو من الموضوعات الهامة التي يبحث عن معرفتها الكثير من الأشخاص التي تعاني من تجمع البول في المثانة، وزيادة حاجة المريض إلى التبول، حيث أن المثانة العصبية  من الأمراض الأكثر انتشاراً على مستوى العالم بأجمعه، والتي تسبب للمريض الكثير من الإحراج حول رحلة البحث عن دورة المياه للتخلص من الضغط على المثانة، وسوف نتحدث باستفاضة عن المثانة العصبية خلال مقالنا هذا عبر موقع زيادة.

ما هي المثانة العصبية؟

قبل الإجابة على تساؤل هل المثانة العصبية مرض مزمن، لابد أن نتعرف على المقصود بالمثانة العصبية وهو اسم يطلق على مجموعة مختلفة من الأعراض والاضطرابات التي تشمل عجز الجسم عن التحكم في البول لحدوث اضطراب ما أو خلل في الحبل الشوكي أو المخ، وربما في الأعصاب.

هذا الاضطراب قد يحدث نتيجة الإصابة بعدوى ما أو عقب إحدى العمليات الجراحية، كما قد يرجع إلى الولادة بعيوب خلقية، وهو الأمر الذي يصيب الشخص بخلل في الأعصاب المسئولة عن التحكم في امتلاء المثانة وتفريغها يؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى:

  • زيادة نشاط المثانة ” والذي يقصد به زيادة احتياج الشخص للتبول”
  • خمول المثانة” ويقصد به إصابة المثانة بالتشنج، واحتباس البول بداخلها”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع المثانة العصبية

هل المثانة العصبية مرض مزمن

يشغل بال الكثير من مرضى المثانة والذين يعانون من كثرة التبول، ويواجهون الكثير من الإحراج حيال ذلك الأمر، حول معرفة كون ذلك المرض من الأمراض المزمنة التي تلاحق المريض بشكل دائم أم لا.

أكد الأطباء على كون المثانة العصبية من الأمراض المزمنة، لذا يجب عند علاجها الاهتمام بتحسين الحالة المرضية للمريض، وليس فقط علاجه، كما يفضل الوقاية منه منذ البداية.

أسباب المثانة العصبية

عقب معرفة مريض المثانة إجابة تساؤل هل المثانة العصبية مرض مزمن، يرغب على الفور في معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، والتي من أهمها عجز الأعصاب عن العمل مع المثانة بشكل جيد، بالإضافة إلى:

  • إصابة الأعصاب بالضرر.
  • الإصابة بمرض الزهايمر.
  • وجود ورم في العمود الفقري أو الدماغ.
  • الإصابة بمرض التصلب اللويحي.
  • مرض باركنسون.
  • الإصابة المباشرة للعمود الفقري.
  • مرض السكتة الدماغية.
  • مرض السكر
  • التهاب المسالك البولية والذي بدوره يؤدي إلى ظهور أعراض مماثلة لأعراض كثرة نشاط المثانة.
  • التغيرات الهرمونية التي تصيب النساء لدى وصولهم إلى سن اليأس.
  • إصابة المثانة ببعض الأمراض مثل الحصوات والأورام.
  • العوامل التي تقف حائل أمام اندفاع البول خارج المثانة.
  • تناول العقاقير الطبية التي تؤدي إلى زيادة سرعة عملية إنتاج البول، أو تحتاج تناولها مع  كثرة السوائل.
  • الإكثار من تناول الكحول أو الكافيين.
  • تدهور وظائف الجسم الإدراكية التي تنتج من كبر السن، وبالتالي صعوبة تفهم المثانة الإشارات التي تطلقها الدماغ.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المثانة بالعسل من المنزل

أعراض المثانة العصبية

حتى يستطيع الطبيب تشخيص مرض المثانة العصبية، هناك بعض الأعراض المرضية التي تظهر على المريض وتشير إليها وأهم تلك الأعراض ما يلي:

  • التدفق بشكل تدريجي للبول أثناء التبول.
  • عجز المريض عن تفريغ المثانة كلياً.
  • الشعور بشد خلال عملية التبول.
  • فقدان الشخص بشكل كلي قدرته في التحكم بالمثانة.
  • ارتفاع خطر نسب الإصابة بمرض التهاب المسالك البولية.
  • سلس البول.
  • عدم قدرة المريض على تحديد إمتلاء المثانة من عدمه.

علاج المثانة العصبية

فور معرفة الشخص خبر إصابته بمرض المثانة العصبية، يدور تساؤل هام في تفكيره وهو هل المثانة العصبية مرض مزمن، وعند معرفة الإجابة على سؤاله يسرع في علاجها، هنا يأتي دور الطبيب في اتخاذ بعض الإجراءات لتحسين الحالة الصحية للمريض.

كما يقوم الطبيب بوصف بعض العقاقير الطبية التي تساعد على تحسين عملية تقلص العضلات، بهدف التأكد من إتمام إفراغ المثانة بشكل كلي عند التبول.

اللجوء إلى استخدام العلاج بتقنية التحفيز الكهربائي والذي يعمل على إعادة إرسال إشارات إلى المثانة من الدماغ بضرورة التبول.

قد يلجأ إلى الجراحة في حالات محددة والتي تقوم بتحسين الإصابة قدر الإمكان، معرفة السبب الرئيسي الذي أدى إلى التسبب في عصبية المثانة.

علاج فرط نشاط المثانة

هناك بعض الطرق التي يلجأ إليها الطبيب عند علاج مشكلة فرط نشاط المثانة، تتمثل تلك الأساليب فيما يلي:

  • العمل على رفع كفاءة المثانة للتحكم في البول، وذلك من خلال الضغط على العضلات الموجودة أسفل منطقة الحوض،  خلال ساعات اليوم، أو أثناء التبول، من خلال تمارين كيجل.
  • عدم الذهاب لدورة المياه، حال الشعور بالحاجة للتبول، بل محاولة حبس التبول قدر الاستطاعة.
  • نظم أوقات محددة للذهاب للتبول خلال ساعات اليوم.
  • التزام العقاقير الطبية التي تساعد على وقف تشنجات المثانة، و ارتخاء المثانة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة والمشروبات التي تعمل على إخراج الماء من الجسد، مثل العصائر والمشروبات الساخنة، ومنتجات الألبان، والفواكه الحمضية.

اقرأ أيضًا: اعراض التهاب المثانة عند الرجال

علاج المثانة العصبية بالاعشاب

تعد العلاج بالأعشاب من أفضل وأحدث الطرق التي أثبتت فاعليتها حديثاً في علاج مرض المثانة العصبية، لما تتمتع به الأعشاب من إنزيمات تساعد في تهدئة الجهاز الهضمي.

تعد المثانة هي العضو المسئول عن تخزين البول، ويعد الجهاز العصبي هو المسئول عن الرئيسي عن التحكم بها، وحال إصابته بأي خلل أو مرض، يؤدي ذلك إلى إصابتها بأحد أمرين إما بالعصبية أو بالخمول.

لذا يعد استخدام الأعشاب في علاجها من آمن الوسائل وأفضلها على الإطلاق التي لا تترك أثراً عضوياً على الجسم.

أنواع الأعشاب التي تعالج المثانة العصبية

بما أننا أجبنا على تساؤل هل المثانة العصبية مرض مزمن، وعلمنا بأنها بالفعل من الأمراض المزمنة التي تستمر مع الشخص المريض فترة من الزمن، لذا يجب التطرق إلى أنواع الأعشاب المفيدة لعلاجها وهي؛

  • الذرة: حيي يساعد منقوع الذرة في علاج غالبية المشاكل المرضية التي تتسبب في عصبية المثانة مثل التهاب البول، وتوافر بكتيريا داخل مجرى البول.
  • الشمر: يعتبر الشمر أحد آمن الأعشاب التي تساعد في علاج المثانة العصبية، حيث أنه يساعد على تنظيم جميع الإشارات العصبية الخاصة بالعضلات القابضة للمثانة، كما يعمل على تقوية العضلات، حيث نستطيع تناوله من خلال طحنه حتى يصير بودرة ويتم تناول نصف ملعقة بشكل يومي.
  • اليقطين: نظراً لاحتوائه على أكبر نسبة من من الأوميجا 3، حيث تساعد تلك العشبة على تقوية المثانة، و يسمح بتناولها بشكل مباشر.

الوقاية من المثانة العصبية

اقتداء بمبدأ أن الوقاية أفضل من العلاج، هناك عدة إجراءات من شأنها الوقاية من الإصابة بسرطان المثانة، وذلك عن طريق ما يلي:

  • الحفاظ على الوزن السليم.
  • الالتزام بأداء التمارين الرياضية، بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة الجسدية، بشكل يومي منتظم.
  • تقليل تناول المشروبات التي تحتوي على الكحول والكافيين.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • السيطرة على حالات المرض المزمن مثل السكر، تجنباً لتفاقم جميع أعراض المثانة.

المثانة العصبية عند الأطفال

قد تصاب الأطفال أيضاً بمرض المثانة العصبية، شأنهم شأن البالغين، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب مختلفة وهي:

  • وجود تشوهات في المثانة.
  • صغر حجم المثانة.
  • تناول بعض المواد الغذائية التي تسبب الحساسية للأطفال.
  • الشعور بالخوف.
  • حصر البول مدة طويلة.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

بهذا نكون أجبنا على هل المثانة العصبية مرض مزمن، وذكرنا مفهوم المثانة العصبية، وتحدثنا عن أسباب الإصابة بالمثانة العصبية، وأعراض المثانة العصبية، كما ذكرنا كيفية علاج المثانة العصبية من خلال بعض الأوضاع والتمارين، وطرق علاجها بالأعشاب.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.